نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






كيف نرسم الآخرين
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

يحكى أنه كان يوجد ملك أعـرج ويرى بعين
واحدة ، وفي أحد الأيام دعا هذا الملك فنانين ليرسموا له
صورة شخصية بشرط
أن لا تظهر عيوبه في هذه الصورة فرفض كل الفنانين

رسم هذه الصورة فكيف سيرسمون الملك بعينين وهو لا
يملك سوى عين واحدة
وكيف يصورونه بقدمين سليمتين وهو أعرج ؟

ولكن وسط هذا الرفض الجماعي قبل أحد الفنانين رسم الصورة ،
وبالفعل رسم صورة

جميلة وفي غاية الروعة ، ولكن كيف ؟
تصور الملك واقفا وممسكا ببندقية الصيد ،
بالطبع كان يغمض إحدى عينيه ويحني قدمه
العرجاء .

وهكذا رسم صورة الملك بلا عيوب وبكل بساطة
نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ليتنا نحاول أن نرسم صورة جيدة عن الآخرين
مهما كانت عيوبهم واضحة
وعندما ننقل هذه الصورة للناس نستر الأخطاء
فلا يوجد شخص خال من العيوب

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

فلنأخذ الجانب الإيجابي داخل أنفسنا وأنفس الآخرين و
نترك السلبي فقط
لراحتنا وراحة الآخرين

ونتذكر قول الشافعي :
لسانك لاتذكر به عورة امرئ
فكلك عورات وللناس ألْسُنُ
وعينك إن أبدت إليك معائباً
فدعهاوقل ياعين للناس أعينُ
وعاشر بمعروف وسامح من اعتدى ،
وفارق ولكن بالتي هي أحسن ..

كن جميل اللفظ
تكن جميل القبول...

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي