النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: الفرق بين إن شاء الله و إنشاء الله

  1. #1

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,272
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman
    الهوايه : التصوير وتعلم اللغات

    افتراضي الفرق بين إن شاء الله و إنشاء الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    إخوتي الكرام وأخواتي العزيزات
    أسعد الله مساؤكم وبارك الله لكم جمعتكم
    ***
    أحببت أن أنقل لكم هذه الكلمات
    وأرجو من الله أن يوفقنا جميعاً
    على
    الالتزام بما جاء فيها من تنبيه .
    الفرق بين
    إن شاء الله و إنشاء الله
    أخوتي في الله
    الموضوع منقول بالكامل و لكن
    أتمنى أن نتفاعل حقا مع هذا الأمر
    ..
    من خلال قراءاتي للعديد من
    الموضوعات في المنتديات ، وجدت ان اكثر الاخوة و
    الاخوات يقعون في خطأ فادح وانا
    منهم ...وهذا الخطأ يدخل في شئ من
    خصائص
    الله ، فكان لزاما علي ان ابين هذا
    الخطأ ..... الا وهو كتابة (( إن شاء الله )) و (( إنشاء الله ))
    .....فايهما
    اصح ؟؟؟....وايهما اوجب للكتابة
    ؟؟؟...وما معنى كل جملة منهما ؟؟؟...
    ***
    فقد جاء في كتاب((شذور الذهب )) ..
    لابن هشام ..ان معنى الفعل إنشاء من
    انشأ ينشئ-..اي إيجاد ...ومنه قول الله تعالى
    إِنَّا أَنشَأْنَاهُنَّ إِنشَاءً
    آية 35 من سورة الواقعة ...
    اي اوجدناها ايجادا ..
    *
    فمن هذا ..لو كتبنا (( إنشاء الله )) ..
    يعني كأننا نقول اننا أوجدنا الله
    - تعالى الله علوا كبيرا - نستغفره ونتوب إليه.....
    وهذا طبعا غير صحيح ..
    اما الصحيح ...هو ان نكتب (( إن شاء الله )) ..فاننا بهذا اللفظ نحقق هنا
    ارادة الله عز وجل ، فقد جاء في
    معجم ( لسان العرب ) ...معنى الفعل
    شاء ..=..اراد ، فالمشيئة هنا هي الارادة
    ...فعندما نكتب ((ان شاء الله ))
    كأننا
    نقول ..بارادة الله نفعل كذا ..،
    ومنه قول الله تعالى ((
    وَمَا تَشَاءُونَ إِلَّا أَن يَشَاءَ اللَّهُ ۚ))
    الاية 30 من سورة الانسان ..
    *
    فهناك فرق بين الفعلين ( انشئ اي اوجد ) والفعل ( شاء اي اراد ) ...فيجب
    علينا كتابة (( إن شاء الله )) و تجنب
    كتابة (( إنشاء الله )) للاسباب
    السابقة الذكر...
    و جزاكم ربي كل الخير و غفر لكم كل ذنب
    منقـــــــــــــــــــنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيــــــــــــــــــــول
    للفائدة
    ************************


  2. #2

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,272
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    يتبع ... متمنية لكم ولي الإستفادة,
    دمتم في حفظ الله ورعايته.


    السؤال
    **
    منتشرفي المنتديات أنك لا تكتب كلمة إن
    شاء الله بهذه الطريقة إنشاء لله
    لأن
    معنى كلمة إنشاء هو الخلق أو
    البناء فما أدري هل هذه المعلومة
    صحيحة أم إذا
    كانت صحيحه فيلزم تصدر بها فتوى
    رسمية لأن معظم الناس تكتبهاهكذا
    إنشا لله

    الإجابــة
    ***
    الحمد لله والصلاة والسلام
    على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد:
    فإن
    لفظ: (إن شاء) في الاستثناء بكلمة:
    (إن شاء الله) يختلف عن لفظ (إنشاء)
    في الصورة والمعنى.
    أما الصورة، فإن الأول منهما عبارة عن
    كلمتين: أداة الشرط (إن)، وفعلالشرط (شاء).
    والثاني منهما كلمة واحدة.
    أما المعنى، فإن الأول منهما يؤتى به
    لتعليق أمر ما على مشيئة الله تعالى،
    والثاني منهما معناه الخلق كما
    ذكر السائل، فتبين بهذا أن الصحيح
    كتابتها
    (إن شاء الله)، وأنه من الخطأ
    الفادح كتابتها كلمة واحدة (إنشاء الله)
    فليتنبه. ولعل
    من المناسب أن نذكر بعضاً مما ورد
    بشأن هذه الكلمة، ومن ذلك:
    أولاً:
    توجيه الله تعالى لنبيه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي إلى هذا النوع من الأدب،
    وذلك
    في قوله سبحانه:
    وَلا تَقُولَنَّ لِشَيْءٍ إِنِّي فَاعِلٌ ذَلِكَ غَداً إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ
    [الكهف:23-24].
    قال
    الجصاص
    في كتابه أحكام القرآن عن هذا
    الاستثناء: فأعلمنا الله ذلك
    لنطلب نجاح الأمور عند الإخبار عنها في
    المستقبل بذكر الاستثناء الذي هو
    مشيئة الله.
    الثاني:
    ما رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة رضي الله
    عنه: عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قال:
    قال سليمان بن داود نبي الله:
    لأطوفنّ الليلة على سبعين امرأة
    كلهن تأتي
    بغلام يقاتل في سبيل الله، فقال صاحبه،
    أو الملك: قل إن شاء الله،
    فلم يقل ونسي، فلم تأت واحدة من نسائه، إلا
    واحدة، جاءت بشق غلام، فقال رسول الله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ولو قال:
    إن
    شاء الله لم يحنث، وكان دركاً له في حاجته
    .
    أي
    لحاقاً وتحقيقاً لحاجته ومبتغاه.
    قال
    الحافظ في الفتح:
    قال بعض السلف: نبه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي في
    هذا الحديث على آفة
    التمني،
    والإعراض عن التفويض، قال: ولذلك
    نسي الاستثناء ليمضي فيه القدر.
    انتهى
    والله أعلم.

    **نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي**
    **
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •