صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12
النتائج 11 إلى 12 من 12

الموضوع: معالم على طريق التوفيق

  1. #11
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    " معالم على طريق التوفيق :
    التفكر في مخلوقات الله عز وجل "

    ومن معالم التوفيق والتي تكاد أن تكون غريبة في هذا الزمن الذي نعيش فيه، غريبة عندما يُتحدث عنها ويُرغب فيها، غريبة في عصر التقنية، وهي التفكر في عظمة مخلوقاته جل في علاه؛ السماء والأرض والنجوم والبحار، والليل والنهار وغيرها كثير التي نراها يوميًا، لكن من يتفكر حق التفكر !
    التفكر الذي يقودك إلى الخشوع والإخبات والتوفيق للعمل الصالح : " قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ اللَّيْلَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِضِيَاء أَفَلَا تَسْمَعُونَ * قُلْ أَرَأَيْتُمْ إِن جَعَلَ اللَّهُ عَلَيْكُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَيْرُ اللَّهِ يَأْتِيكُم بِلَيْلٍ تَسْكُنُونَ فِيهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ " [القصص: 72] .
    كم هي الآيات التي تمر بنا في كتاب ربنا تخاطب عقولنا :
    · أفلا تتفكرون · أفلا يتدبرون · أفلا تعقلون
    · أفلا تذكرون · أفلا تبصرون · أفلا ينظرون
    " خَلَقَ السَّمَاوَاتِ بِغَيْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا وَأَلْقَى فِي الْأَرْضِ رَوَاسِيَ أَن تَمِيدَ بِكُمْ وَبَثَّ فِيهَا مِن كُلِّ دَابَّةٍ وَأَنزَلْنَا مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَنبَتْنَا فِيهَا مِن كُلِّ زَوْجٍ كَرِيمٍ * هَذَا خَلْقُ اللَّهِ فَأَرُونِي مَاذَا خَلَقَ الَّذِينَ مِن دُونِهِ بَلِ الظَّالِمُونَ فِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ " [لقمان: 11] .
    في عصر الغفلة والمادة الذي نعيشه مع الأسف، انظر وتأمل في أحوالنا واحكم على نفسك! تجد الإنسان يسعى السعي الحثيث وراء متطلبات الحياة المادية التي فتحت أبوابها من كل مكان !
    وفي زحمة الحياة الدنيا تقل الفرص واللحظات الإيمانية التي تتيح للإنسان المسلم إعمال عقله وفكره في ملكوت الله وعظمة مخلوقاته التي تحيط به من كل جانب .
    أيها الموفق :
    في حديث بدء الوحي أنه عليه الصلاة والسلام حُبب إليه الخلاء فكان يخلو بغار حراء يتحنث فيه، وهو التعبد الليالي ذوات العدد قبل أن يرجع إلى أهله، ويتزود لذلك، ثم يرجع إلى خديجة فيتزود مثلها .
    إن هذه الخلوة تزيد الإيمان، وتُعرفك بالرحمن، وفيها من الأسرار ما الله به عليم .
    قال بعض السلف :
    لا تنظر إلى صغر المعصية، ولكن انظر إلى عظمة من عصيت .
    عن عبد الأعلى بن زياد الأسلمي قال : رأيت داودًا الطائي يومًا قائمًا على شاطئ الفرات، مبهوتًا، فقلت : يا أبا سليمان ما يوقفك هنا ؟ قال : انظر إلى الفلك، كيف تجري في البحر مسخراتٍ بأمر الله تعالى .
    ويقول الإمام ابن الجوزي (رحمه الله) عرض لي في طريق الحج خوف من العرب، فسرنا على طريق خيبر، فرأيت من الجبال الهائلة والطرق العجيبة ما أذهلني، وزادت عظمة الخالق عز وجل في صدري، فصار يعرِضُ لي عند ذكر تلك الطرق نوع تعظيم لا أجده عند ذكر غيرها. ا.هـ .
    هكذا تكون ثمرة التفكر في خلق الله، وهي تعظيم الله في قلوبنا، كم جلسنا عند البحر ! وكم سرنا في الطرقات بين الأودية والجبال ! وكم نظرنا في السماء ! فهل زاد ذلك في إيماننا شيئًا ؟!
    " أَفَلَا يَنظُرُونَ إِلَى الْإِبِلِ كَيْفَ خُلِقَتْ * وَإِلَى السَّمَاء كَيْفَ رُفِعَتْ * وَإِلَى الْجِبَالِ كَيْفَ نُصِبَتْ * وَإِلَى الْأَرْضِ كَيْفَ سُطِحَتْ " [الغاشية: 20] .
    تأمل في هذه الآيات البينات التي تدعوك للتفكر والتأمل :
    " إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ * الَّذِينَ يَذْكُرُونَ اللّهَ قِيَامًا وَقُعُودًا وَعَلَىَ جُنُوبِهِمْ وَيَتَفَكَّرُونَ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ رَبَّنَا مَا خَلَقْتَ هَذا بَاطِلًا سُبْحَانَكَ فَقِنَا عَذَابَ النَّارِ " [آل عمران: 191] .
    ترى البعض يعجب ويتأمل، ويتكلم هنا وهناك من صنع طائرة أو بناء برج أو آلة وجهاز ما، بل قد ينظر إلى جواله الذي يحمله معه ويتأمل كيف صُنع، وأدخلت فيه هذه الخدمات، وتعجب عندما يغفل عن التفكر في نفسه، وما أودع فيها بارئها من لحم ودم وعصب ومخ، بل تأمل في جارحة واحدة وهي عينك، كم فيها من بديع صنعه جل جلاله ! لو أُعطيت بها الدنيا لما تنازلت عنها !
    " وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ " [الذاريات: 21] .
    يقول ابن تيمية (رحمه الله) : ولابد للعبد من أوقات ينفرد بها نفسه في دعائه وذكره وصلاته وتفكره وحاسبة نفسه وإصلاح قلبه، وما يختص به من الأمور التي لا يشركه فيه غيره .
    ويقول الشيخ عائض القرني – وفقه الله – في كتابه «العظمة» : أعظم ما يزيد في إيمان العبد بربه ويقينه بمولاه التفكر في آياته ومخلوقاته، وهذه طريقة القرآن في عرض المشاهد الكونية من سماء وأرض وجبال وأشجار وماء وهواء ونحو ذلك .
    أيها السائر على طريق التوفيق :
    يقول رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : «إني أرى ما لا ترون، وأسمع ما لا تسمعون، أطَّتِ السماء وحق لها أن تئطَّ، ما فيها موضع أربع أصابع، إلا وملك واضع جبهته لله تعالى ساجدًا، والله لو تعلمون ما أعلم، لضحكتم قليلًا ولبكيتم كثيرًا وما تلذذتم بالنساء على الفرش ولخرجتم إلى الصُّعدات تجأرون إلى الله» [أحمد والترمذي] .
    أيها الموفق :
    من الآن أخلُ بنفسك في مسجدك؛ في المسجد الحرام، في المسجد النبوي، في البر أو على البحر، بل حتى في بيتك، ولو لبضع دقائق معدودات، وتفكر وتأمل وانظر !
    حينها سترى ماذا سيحدث في قلبك من أثر وإيمان وتعظيم لله رب العالمين .
    إضاءة على الطريق :
    لا تكن تقنية اليوم وحضارتها
    عائق لك من التفكر والتأمل
    في ملكوت السموات والأرض !

  2. #12
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    " معالم على طريق التوفيق
    : طال عمره وحسن عمله "

    ومن معالم التوفيق التي نراها يوميًّا في أقاربنا وأحبابنا وجيراننا وعلمائنا من كبار السن ممن بلغ السبعين بل ويسير إلى التسعين عامًا وهو ممتعٌ بعقله وإن ضعف بصره ورق عظمه فتراه محافظًا على الصلوات في المسجد ذاكرًا لله تعالى، يحب الصدقة ويحث عليها بل وبعضهم مهتم بالدعوة إلى الله تعالى إلى آخر أيام حياته .
    " وَاعْبُدْ رَبَّكَ حَتَّى يَأْتِيَكَ الْيَقِينُ " [الحجر: 99] .
    نعم، كل يوم يعيشه المؤمن غنيمة، فالأيام والشهور والسنين لا تزيد الموفق إلا قربًا من ربه وخالقه، بل كان من دعائه صلى الله عليه وسلم : «واجعل الحياة زيادة لي في كل خير، والموت راحة لي من كل شر» .
    وممن أدركنا من هؤلاء العلامة ابن باز، والعلامة ابن عثيمين، والعلامة ابن جبرين رحم الله الجميع؛ ففي حياتهم الدروس والعبر في طلب العلم والدعوة إلى الله ونفع الخلق وبذل المعروف .
    عن جابر رضى الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : «ألا أخبركم بخياركم؟ خياركم أطولكم أعماراً، وأحسنكم أعمالًا» [السلسلة الصحيحة] .
    وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال : «خير الناس من طال عمره وحسن عمله، وشر الناس من طال عمره وساء عمله» [صحيح الجامع] .
    أيها الموفق: كن كالنخلة كلما طال عمرها ازداد خيرها ونفعها، وهكذا المؤمن الموفق إذا طال عمره ازداد خيره وبره وإحسانه على نفسه وعلى الآخرين .
    أيها الموفق :
    كلما تقدم بك العمر، وتقدمت بك السنين، فاعلم أنك قد اقترب أجلك، فيحسن بك إحسان العمل الصالح والحرص عليه، فمن طال عمره وهو مازال موفقًا مسددًا حريصًا على الأعمال الصالحة، يزدد كل يوم أجرًا وثوابًا؛ فهذا من توفيق الله له، خلاف المحروم والمخذول يطول عمره وهو مازال في عمله السيئ، وفساده بشتى صوره وأشكاله في هذا الزمن .
    قف مع هذه الآية الكريمة، وأعد قراءتها أكثر من مرة :
    " أًمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أّن نَّجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاء مَّحْيَاهُم وَمَمَاتُهُمْ سَاء مَا يَحْكُمُونَ " [الجاثية: 21] .
    والموفق من علم أن الحياة الدنيا قصيرة والآخرة خير وأبقى، واعلم علم اليقين أنها مهما طالت فهي قصيرة وحقيرة !
    عن سهل بن سعد رضى الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : «لو كانت الدنيا تعدل عند الله جناح بعوضةٍ ما سقى كافرًا منها شربة ماء» [رواه الترمذي، وقال: حديث حسن غريب] .
    وتأمل في حديث أبي هريرة رضى اله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلمقال: «أعمار أمتي ما بين الستين إلى السبعين، وأقلُّهم من يجوز ذلك». [رواه الترمذي، وابن ماجه] .
    " فَمَن كَانَ يَرْجُو لِقَاء رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْ عَمَلًا صَالِحًا وَلَا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَدًا " [الكهف: 110] .

صفحة 2 من 2 الأولىالأولى 12

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •