فضل الله الرسول محمد عن سائر الأنبياء، وكانت سيرته هي الأشمل والأدق نتيجة عناية أصحاب النبي..

محمد رسول الله خاتم الأنبياء:

بُعث النبي صلى الله عليه وسلم رحمة للعالمين، بعد أن ضاعت معالم الرسالات السماوية السابقة، وتحرفت تعاليمها، وضعف أثرها في الحياة الإنسانية.

رسالة رسول الله كانت تجديدا لدعوة التوحيد التي بعث بها سائر الأنبياء والمرسلين، وتعديلا للشرائع السابقة وإكمالا لها، بعد أن تهيأت عقولها ونفوسها لاستقبال الرسالة الخاتمة [السيرة الصحيحة لأكرم العمري]

وبرغم معرفة أهل الكتاب بقدوم محمد، لكنهم تكبروا وأصروا على الكفر.يقول الله: {الَّذِينَ آَتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَتْلُونَهُ حَقَّ تِلَاوَتِهِ أُولَئِكَ يُؤْمِنُونَ بِهِ وَمَنْ يَكْفُرْ بِهِ فَأُولَئِكَ هُمُ الْخَاسِرُونَ}[البقرة: 121]

متى تم تدوين السيرة النبوية؟

تأتي السيرة النبوية من حيث الترتيب الزمني في المرتبة الثانية بالنسبة لكتابة الحديث النبوي (أقواله وأفعاله) والتي أذن النبي بتدوينها في وقت متأخر على نزول القرآن خشية التباس القرآن بالحديث.
ثم أذن النبي محمد لبعض أصحابه كعبد الله بن عمرو بن العاص وأنس بن مالك بالتدوين. وبعد وفاة النبي سارع الصحابة لتدوين الحديث ومنهم ابن عباس الذي دار على الصحابة يسألهم عما سمعوه من النبي.
ولعل أول من اهتم بكتابة السيرة النبوية عموما، هو عروة بن الزبير المتوفى 92 هـ ثم أبان بن عثمان المتوفى 105 هـ ثم وهب بن منبه المتوفى 110 هـ ثم شرحبيل بن سعد المتوفى 123 هـ ثم ابن شهاب الزهري المتوفى 124 هـ.
لماذا سيرة محمد فريدة بين الرسل؟

تعد سيرة النبي محمد أصح سيرة لتاريخ نبي مرسل، أو عظيم مصلح، فقد وصلت إلينا عن أصح الطرق العلمية وأقواها ثبوتا.

وسوف تجد سيرة الرسولين موسى وعيسى عليهما السلام، كُتبت بعد حياتهما بزمن بعيد.

وقد أدخل اليهود تحريفات كثيرة على توراة موسى بحيث لا يمكننا الركون إليها لمعرفة كيف كانت حياته بشكل صحيح.
وأقرت الكنائس الأناجيل المعتمدة حاليا في عهد متأخر عن ميلاد السيد المسيح بمئات السنين واختيرت بدون مسوغ علمي بين مئات النسخ المنتشرة في أيدي المسيحيين يومئذ.والشك أقوى في سيرة أصحاب الديانات والفلاسفة الآخرين الذين يعد أتباعهم بمئات الملايين في العالم، كبوذا وكونفوشيوس، والعامرة بالأساطير والخرافات.