النتائج 1 إلى 1 من 1

الموضوع: علاج مرض السكر من النوع الأول والثانى

  1. #1
    موقوف
    رقم العضوية : 84869
    تاريخ التسجيل : Sep 2017
    المشاركات: 4
    التقييم: 10

    افتراضي علاج مرض السكر من النوع الأول والثانى

    مرض السكرى غالبا ما يشار إليه من قبل الأطباء بأنه مجموعة من الأمراض الأيضية التى يكون لدى الشخص فيها نسبة عالية من السكر فى الدم، إما لأن إنتاج الأنسولين غير كاف، أو لأن خلايا الجسم لا تستجيب بشكل صحيح للأنسولين، والمرضى الذين يعانون من ارتفاع نسبة السكر في الدم عادة ما يعانون من كثرة التبول، والعطش على نحو متزايد والجوع.


    وفقا لموقع "medicalnewstoday"، فتشمل أعراض السكرى الأكثر شيوعا التبول المتكرر، العطش الشديد، الجوع، زيادة الوزن، وفقدان الوزن غير العادى ، والتعب، والتخفيضات والكدمات التي لا يشفى، والخلل الجنسى الذكور، وخدر وخز في اليدين والقدمين، ويكون علاج مرض السكرى مسئول عن التعامل مع كل ذلك.

    داء السكرى من النوع الأول

    الجسم فى هذه الحالة لا ينتج الأنسولين، عادة ما يصاب الأشخاص بداء السكرى من النمط الأول قبل بلوغهم سن الأربعين، وغالبا فى سن البلوغ المبكر أو فى سن المراهقة، وهناك نحو 10% من جميع حالات مرض السكرى هى من النوع الأول.


    المرضى الذين يعانون من مرض السكرى من النوع 1 سوف يحتاجون إلى أخذ حقن الأنسولين لبقية حياتهم، كما يجب عليهم ضمان ضبط مستويات الجلوكوز فى الدم بشكل سليم عن طريق إجراء فحوصات دم منتظمة واتباع نظام غذائى خاص.

    داء السكرى من النوع 2

    الجسم لا ينتج ما يكفى من الأنسولين للقيام بوظائفه السليمة، أو الخلايا في الجسم لا تتفاعل مع الأنسولين (مقاومة الأنسولين)، ما يقرب من 90% من جميع حالات مرض السكرى فى جميع أنحاء العالم هي من النوع 2.

    قد يكون بعض الناس قادرين على السيطرة على أعراض مرض السكري من النوع 2 عن طريق فقدان الوزن، اتباع نظام غذائي صحي، والقيام بالكثير من التمارين الرياضية، ومراقبة مستويات السكر فى الدم ومع ذلك، داء السكرى من النوع 2 هو عادة مرض التدريجى أى أنه يزداد تدريجيا، والمريض ربما ينتهي فى نهاية المطاف أن أتاخذ الأنسولين وعادة يكون فى شكل أقراص.


    الأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن والسمنة لديهم خطر أكبر بكثير من الإصابة بداء السكرى من النوع 2 مقارنة مع أصحاب الوزن الصحى، كما أن عدم اتباع نشاط بدنى وتناول الأطعمة الخاطئة وشرب الصودا يوميا كلها تساهم فى خطر الغصابة بمرض السكرى من النوع الثانى.

    سكرى الحمل

    يعد علاج دياميكرون من أفضل العلاجات، هذا النوع يؤثر على السيدات خلال فترة الحملن بعض النساء لديهن مستويات عالية جدا من الجلوكوز فى الدم، وأجسادهن تكون غير قادرة على إنتاج ما يكفى من الأنسولين لنقل كل الجلوكوز إلى الخلايا، ما يؤدى إلى ارتفاع مستويات الجلوكوز تدريجيا.


    يمكن لمعظم مرضى السكرى الحملى التحكم في المرض من خلال ممارسة الرياضة واتباع نظام غذائي، ما بين 10% إلى 20% سوف تحتاج إلى اتخاذ نوع من الأدوية التي تسيطر على مستويات الجلوكوز في الدم، و يمكن أن يؤدي مرض السكري الحملي غير المشخص أو غير المراقب إلى زيادة خطر حدوث مضاعفات أثناء الولادة.
    التعديل الأخير تم بواسطة أم عز الدين ; 17-12-18 الساعة 12:50 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •