ما بعد الـ"أس-300":
إسرائيل ستواصل غاراتها..
وبوتين قد يحمي سوريا بدفاعاته الجوية
***

على الرغم من أنّ هذه التدابير ستصعِّب على إسرائيل إمكانية شن غارات في سوريا في المستقبل،
أكّد الموقع أنّها لن تمنعها

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
رأى موقع "ستراتفور" الاستخباراتي الأميركي أنّ قرار روسيا تزويد سوريا بمنظومة "أس-300" الدفاعية الصاروخية وتعزيز الدفاع الجوي السوري رداً على تورّط إسرائيل بإسقاط طائرة "إيل-20" يوم الإثنين الفائت قبالة الساحل السوري لن يمنع تل أبيب من مواصلة شن غارات تستهدف "الأصول الإيرانية في سوريا"، محذراً من هذه الخطوة قادرة على توسيع رقعة النزاع السوري ليشمل المنطقة.
وفي تقريره، اعتبر الموقع أنّ روسيا، بقيادة فلاديمير بوتين، تحاول تفادي كارثة في سوريا بقرارها تعزيز الدفاعات الجوية السورية وبالتالي حماية المجال الجوي السوري، شارحاً بأنّ الخطة الروسية تتألف من 3 مراحل: تقضي الأولى بتسليم سوريا منظومة "أس-300" والثانية بتحسين وظائف شبكة غرف التحكم والسيطرة التابعة للدفاع الجوي السوري وبالتالي تحديد الأهداف بشكل صحيح، أمّا الثالثة فباستخدام أجهزة تشويش في وجه الطائرات الإسرائيلية في سوريا.
وعلى الرغم من أنّ هذه التدابير ستصعِّب على إسرائيل إمكانية شن غارات في سوريا في المستقبل، أكّد الموقع أنّها لن تمنعها، موضحاً أنّ إسرائيل قادرة على التقليل من الخطر الذي يمكن أن يهدد طياريها عبر استخدام صواريخ بونية (صواريخ تُطلق من بعد معين عن الهدف) أو طائرات الـ"أف-15" الجديدة.
واستناداً إلى هذه الوقائع، حذّر الموقع من حصول مواجهة بين إسرائيل والجنود الروس في سوريا، معتبراً أنّ تدخل موسكو المتزايد في شبكات الدفاع الجوي السوري من شأنه أن يضع الروس على خط النار بين إسرائيل وسوريا.
وفي هذا السياق، تحدّث الموقع عن احتمال اتجاه إسرائيل إلى إطلاق وابل من صواريخ الـ"كروز" أو الصواريخ المضادة للإشعاعات لتدمير منظومة الـ"أس-300"، مؤكداً أنّ هذا السيناريو سينعكس سلباً على موسكو، التي تتباهى بقدرات منظوماتها الدفاعية الجوية.
إلى ذلك، قال الموقع إنّ إسرائيل قادرة على تلطيخ سمعتها إذا ما واصلت شن غاراتها في سوريا في ظل وجود الـ"أس-300" في سوريا، لافتاً إلى أنّ طائرات الـ"أف-15" الجديدة يمكن أن "تفقد بريقها" في حال أُسقطت، فلا يتمتع أي سلاح بالمناعة، على حدّ تعبيره.
توازياً، تحدّث الموقع عن احتمال خطير ولكن غير مرجح كثيراً، مفترضاً إمكانية تفعيل روسيا منظومة دفاعها الجوي في وجه إسرائيل، بهدف ضمان نجاح تدابير الردع التي أعلنت عن اتخاذها غداة سقوط طائرتها.
وعليه، نبّه الموقع من أنّه يمكن لمحاولات روسيا لتفادي اندلاع نزاع كبير في سوريا أن تأتي بنتائج معاكسة، معتبراً أنّ موسكو ستزيد خطر تحوّل النزاع السوري إلى نزاع إقليمي وذلك بتهديدها وضع حدّ للغارات الإسرائيلية في سوريا.



المصدر: لبنان 24 - ترجمة فاطمة معطي