صفحة 10 من 11 الأولىالأولى 1234567891011 الأخيرةالأخيرة
النتائج 91 إلى 100 من 104
Like Tree7Likes

الموضوع: من أجمل ما وصلني

  1. #91
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    من أروع المحاكمات على مرّ التاريخ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نادىِ الحاجب : ياقتيبة (هكذا بلا لقب) ، فجاء قتيبة وجلس وهو قائد جيوش المسلمين
    قال القاضي: ما دعواك يا سمرقندي ؟
    قال : اجتاحنا قتيبة بجيشه ، ولم يدعونا إلى الإسلام ولم يمهلنا حتى ننظر في أمرنا
    التفت القاضي إلى قتيبة وقال: و ما تقول في هذا يا قتيبة ؟
    قال قتيبة : الحرب خدعة ، وهذا بلد عظيم ، وكل البلدان من حوله كانوا يقاومون
    ولم يدخلوا الإسلام ولم يقبلوا بالجزية ...
    قال القاضي: يا قتيبة هل دعوتهم للإسلام أو الجزية أو الحرب؟
    قال قتيبة: لا .إنما باغتناهم كما ذكرت لك.
    قال القاضي : أراك قد أقررت .. وإذا أقر المدعى عليه انتهت المحاكمة ، يا قتيبة ما نصر الله هذه الأمة إلا بالدين واجتناب الغدر وإقامة العدل ..
    قضينا بإخراج جميع المسلمين من أرض سمرقند من حكام وجيوش ورجال وأطفال ونساء ،وأن تُترك الدكاكين والدور ، وأنْ لا يبقى في سمرقند أحد ،على أنْ ينذرهم المسلمون بعد ذلك !!
    • لم يصدّق الكهنة ما شاهدوه وسمعوه ؛ فلا شهود ولا أدلة ولم تدم المحاكمة إلا دقائق معدودة ولم يشعروا إلا والقاضي والحاجب وقتيبة ينصرفون أمامهم .
    • بعد ساعات قليلة سمع أهل سمرقند بجلبة تعلو وأصوات ترتفع وغبار يعمّ الجنبات ، ورايات تلوح خلال الغبار ، فسألوا .. فقيل لهم : إنَّ الحكم قد نُفِذَ ، وأنَّ الجيش قد انسحب ، في مشهدٍ تقشعر منه جلود الذين شاهدوه أو سمعوا به .. وما إنْ غرُبت شمس ذلك اليوم إلا وقد خلت طرقات سمرقند ، وصوت بكاءٍ يُسمع في البيوت على خروج تلك الأمة العادلة الرحيمة من بلدهم .
    ولم يتمالك الكهنة وأهل سمرقند أنفسهم ، حتى خرجوا أفواجاً ، وكبير الكهنة أمامهم باتجاه معسكر المسلمين وهم يرددو شهادة ((أن لا إله إلا الله وان محمداً رسول الله )).
    .
    أتدرون من هو القاضي ؟
    انه : (( عمر بن عبد العزيز )) خامس الخلفاء الراشدين رحمه الله

    من أعجب وأروع ما قرأت

    فعلاً تستحق إعادة الإرسال عسانا نعرف كيف كنا وكيف نحن الآن ولماذا كان التأييد والنصر بتنزل علينا

    اللهم ردنا إليك مرداً جميلاً ولاتجعل للشيطان ولا لإهوائنا علينا سبيلا

  2. #92
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    أحبتي جميعا .........

    سيد الخلق رأى الجنة رأي العين، ثم عاد راضياً إلى البادية المقفرة يمشي في شعابها بلا ضجر ولا شكوى،

    ورأى الملائكة تطوف بالبيت المعمور، ثم تأذى بصره بالمشركين وهم يطوفون حول الكعبة، {وما كان صلاتهم عندها إلا مكاءً وتصدية} فلم يكن منه إلا أن سأل ربه متوسلآ أن يهديهم،

    وبعد أن رأى الحور العين لم يتعال على نسائه بل ترفق بهن وبنساء المسلمين،

    وبعد أن صلى بالأنبياء في المسجد الأقصى، صلى بعامة المسلمين في المدينة المنورة، وقد اندس بينهم المنافقون فلم يشغله ذلك عن صلاته ولم يزده إلا خشوعاً وثباتاً ...

    وبعد أن امتطى البراق عاد ليركب ناقته مترفقاً بها غير متململ من بطئها، ويسمع لأخرى تشتكي من سوء معاملة صاحبها لها فينصفها ...

    وبعد أن شرفه رب العالمين برحلة ما قام بها بشر من قبله و لا من بعده، لم يكن يستنكف أن يتقدم صفوف المجاهدين في الغزوات حتى شجت رأسه الشريفة !!!

    ما أجمل سيرتك
    وما أجمل خلقك
    وما أشد تواضعك
    صلوات ربي وسلامه عليك
    ياسيدي يا أباالقاسِم

    {وإنك لعلى خلق عظيم}

    من أجمل ما قرأت اليوم

  3. #93
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    من أروع ماقرأت ��������������������


    قبل سنوات..

    صلّيت في مسجدٍ في وسط سوق، صلّى بجانبي طفلٌ لطيف، بعد التسليمة الثانية سَلَّم عليّ مبتسمًا وقال "دعوتُ لك" بقيتُ بين انتفاضة دواخلي من وقع الكلمة وبين مبسمه الجذّاب، وأخرجني من ذهول الجَمال حينَ أخرج من جيبه حبّة -حُلوى- صغيرة، وأهداني إياها قائلًا بعد سؤاله عن السبب، أمّي رقيّة علّمتني!! احتضنته متأثرًا بالكمّ الهائل من التفاصيل.

    • طفلٌ في مسجد، يُصلّي بلا لعب
    • يُسلّم على من بجانبه ويبتسم
    • يدعو له في سجوده ويخبره
    • يُهديه حبّة حُلوى

    صناعة القادة ليست وليدة لحظة، (شاركني وسوف أفهم) خُض في الميدان تُصقَل، وغُذَّ خطاك سيرًا تَصِل..ما أعظم هذا!!

    لم تنتهِ القصّة هنا، وضعتُ النيّة من يومها أن ابدأ مثله، أدعو لكل من يصلّي على يميني، أسلّم عليه وأحادثه بلُطف، ثمّ أمضي... اليوم بينَ يديّ دفترٌ كامل، فيه كل ردّات الفعل التي واجهتها بعد كل صلاة، كلّ كلمةٍ -تقريبًا- سمعتها من قلبِ من صلّى على يميني، كلّ لحظةٍ استشعرتُ أنّ صغائر الأمور تبني عظائم الأجور.

    تعلّمتُ أنّ من علّمني شيئًا، أُهديه أن أبدأ بعده، وقفًا له وباسمه، يموتُ هو ويبقى الأثر، أموت أنا ويبقى العمل.. صحيحٌ أنّي لا أمتلك دفترًا خاص لكلّ ما تعلّمته لكنّ تفاصيل الحسنات تُحيي القلبَ وهو رميم.

    اليوم بعد التراويح.. أُسلّم على شابٍ أسمَر الوجه أبيض القلب، قادمٍ من "غانا" ليدرس الشريعة عندنا، عربيّته ثقيلة بعكس قلبه الرقيق، طبّقتُ الأمر معه، أخبرته أنّي دعوتُ له، ابتَسَمَ جدًا ثم رَبَتَ على كتفي يشكرني ثمّ صَمَتَ على حين غرّة، ثم بكى بهدوء.. وقال الحمد لله أنّ الدّعاء حديثُ الصّامتين وهديّةُ المتحابّين، وإنّي أُحبّك في الله.. شَدّ في سلامه على يدي و ذهب.

    - يُيَسِّر الله قلوبًا تحِن، لقلوبٍ تئن، حتّى تبني دواخلها بالدّعاء، والدّعاء قُربٌ خفيّ وحُبٌّ رَضِيّ، وسّلامُ القلبَ أرجى منَ يدٍ فارغة، واحتضانُ صدرٍ أنّ، يُكمل مشهدًا يُحييك.

    أكتب هذا وأنا مذهولٌ جدًا بلُطف الله، بتدبيره المُدهش، كيفَ باحتضانِ قلبٍ هنا، وَصَلَ الأجرُ لأُمّ الطِّفلِ هناك.

    (إِنَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا) ��

    #تمكين



    وصدق احد المربين حين قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي(وجدت ان أغلب النشئ على دين أمه))��������

  4. #94
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    هل يغضب النحل لو أنتج الذباب عسلا ؟!؟!

    كلا ... و لكن الذباب لن و لن ينتج العسل ��

    إن النحل والذباب يجمعهما تصنيف علمي واحد هو ( صنف الحشرات)

    ولكن الفرق بينهما أن ( النحل) قد تلقى وحيا" وتعاليم من السماء (وأوحى ربك إلى النحل) النحل 68 وعندما التزم بهذه التعاليم ونفذها أصبح النحل يأكل أفضل ما في الطبيعة ( رحيق الازهار) ثم يعطي أفضل الأطعمة ( العسل) ضمن نظام مترابط و متماسك و منظم (فمن الملكة إلى الحضانات إلى الجند الذين يحرسون الخلية إلى العاملات التي تصنع محاضن العسل إلى النحل الذي يجمع العسل ...
    كما أنه يعيش في مجتمعات متعاونة يؤدي كل دوره فيها بصمت وتفان في العمل ضمن بيئة نظيفة .....

    أما الذباب فلم يتلق تعاليم سماوية فبقي يأكل أقذر ما في الطبيعة ويعيش في البيئة القذرة ولا يعطي إلا الأمراض وإزعاج الناس ويعيش الذباب في مجتمع مفكك ليس بينه أي رابطة ، تتصرف فيه كل ذبابة لوحدها

    والنحل( يعطي) العسل الذي فيه الشفاء ( فيه شفاء للناس) النحل 69

    بينما الذباب يقوم بالنهب والسلب ( يسلب) بشكل مزعج ( وإن يسلبهم الذباب شيئا) الحج 73

    وفي ذلك عبرة للناس ��

    فالإنسان الذي يلتزم بتعاليم الله هو إنسان أشبه ما يكون بالنحلة التي تعطي دوما بلا كلل ولا ملل .....

    أما المتمرد الفوضوي المزعج المستغل فتنطبق عليه حياة الذبابة .....

    فاختر لنفسك في أي مجتمع تريد أن تعيش :

    * مجتمع النحل أم مجتمع الذباب *

    ��طبتم وطابت أرواحكم
    وأوقاتكم بطاعة الرحمن��

  5. #95
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    ➰. دهن الدجاج .➰

    ...��...كان هناك أب يسعى إلى كسب قوت عيشه وإطعام أسرته ، سمع هذا الأب عن جزيرة مليئة بالألماس فقرر الذهاب إليها ، ترك الأب مئونة تكفي أسرته لمدة عام واحد ، بعد أسابيع من السفر عبر البحار ، تمكن الأب أخيراً من العثور على الجزيرة ، وعندما رأى الألماس ، شعر ببهجة شديدة وبدأ يجمع الجواهر التي كانت ملقاة على الأرض مثل الحجارة ، وقبل أن يعود إلى أسرته بثروته الجديدة ، قرر أن يحتفي بنفسه بوجبة في أفخم فندق في الجزيرة ، بعد أن إلتهم الأب وجبته ، أخرج إحدى ماساته وأعطاها للنادل كثمن للغداء ، رفض النادل الماسة كثمن للوجبة و أبدى تعجبه وسأل الأب عما يفعله هنا في هذه الجزيرة ، وشرح له أن الألماس ليست له أي قيمة في هذه الجزيرة ، وأن الشيء الذي له قيمة لديهم فعلاً هو دهن الدجاج..!! و سأله النادل إن كان لديه أي دهن ، لأنه السلعة الأعلى قيمة في الجزيرة ، و بالطبع لم يكن لدى الأب أي شيء يدفع به فاتورة الطعام ، وبالتالي أضطر إلى البدء في العمل لدى الفندق لكي يدفع دينه ، ألقى الرجل ما لديه من ألماس وبدأ العمل في المطبخ ، وبعد عدة أشهر ، لاحظ مديرو الفندق كفاءته وقدرته على العمل الشاق وقاموا بترقيته وبعد فترة كان الأب قد دفع دينه وتمكن من إدخار ما يكفي من دهن الدجاج لكي يصبح ثرياً جداً ، ومن ثم عاد إلى بيته ليبقى في صحبة أسرته ،،،

    عندما علمت أسرته بمقدمه خرجوا لمقابلته في الميناء ، ولكنهم شعروا فوراً برائحة غريبة لدرجة أنهم إضطروا إلى إغلاق أنوفهم ، فتح الأب الحقيبة وأخرج منها ما لديه من دهن الدجاج وقال لزوجته : إنظري لقد أصبحنا أغنياء ، أجابت زوجته مستنكرة : هل أنت مجنون..!؟ بعد سنة كاملة كل ما تعود به هو دهن دجاج..! أين الألماس..؟! إن الغرض الأساسي من رحلتك كان هو العثور على الألماس ، هل نسيت ذلك..!؟ ، هنا تذكر الرجل رسالته الأصلية ، فأدخل يده عميقاً في حقيبته وأخرج منها الألماسة الوحيدة الموجودة معه ، والتي كانت كافية لدفع الديون والبدء من جديد ،،،

    *...��...نحن في الغالب ننسى هدفنا الحقيقي في الحياة وننسى الأشياء التي نحمل لها قيمة فعلية ، فتغيب مهمتنا عن أعيننا ونبدأ في التشتت بسب ” دهن الدجاج ” من حولنا ، وهي الأشياء التي تبدو مهمة بشكل مؤقت فقط ، يجب على الأفراد والشركات أن يحددوا مهمتهم وقيمهم بوضوح ويبقوا مخلصين لها ،،،*

    ┈┅•٭ *إنــتــهــت* ٭•┅┈
    ��^〰〰^��

  6. #96
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    �� آية قرآنية ��
    { *قَالَ مَا مَنَعَكَ أَلَّا تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُكَ قَالَ أَنَا خَيْرٌ مِّنْهُ خَلَقْتَنِي مِن نَّارٍ وَخَلَقْتَهُ مِن طِينٍ*}
    [سورة الأعراف:12]
    ��(أنا خير منه) ثلاث كلمات قد تبدو بسيطة لكن..
    ��فيها سوء أدب مع الله تعالى الخالق الذي خلقك وخلق غيرك
    ��فيها كبر في النفس واحتقار للآخرين وهذا لا يأتي من قلب مؤمن بالله يعرف أصله ويعرف نهايته...
    ��فيها سوء ظن بالآخرين، أحسن ظنك بالآخرين يحسنوا الظن بك ويصبح قلبك سليمًا
    ��دع الخلق للخالق وعليك بنفسك أصلحها أولا فأنت مسؤول عنها��اللہمَ اجعلنا ممن تواضعوا لخلقك وبشروا ولم ينفروا واحسنوا الظن بالناس.. آميييين ��

  7. #97
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    احذروا العقاب غير المحسوس
    انه اعظم من العقاب المحسوس
    قال أحد الطلاب لشيخه: "كم نعصي الله ولا يعاقبنا".
    فرد عليه الشيخ: "كم يعاقبك الله وأنت لا تدري".!
    ألم يسلبك حلاوة مناجاته ..!!
    وما ابتلي أحد بمصيبة أعظم عليه من [قسوة قلبه].
    إن أعظم عقاب يمكن أن تلقاه هو قلة التوفيق إلى أعمال الخير .
    ألم تمر عليك الأيام دون قراءة للقرآن .
    بل ربما تسمع قوله تعالى: {لو أنزلنا هذا القرآن على جبل لرأيته خاشعاً متصدعاً من خشية الله} ..
    وأنت لا تتأثر كأنك لم تسمعها ..!!!
    ألم تمر عليك الليالي الطوال وأنت محروم من [القيام] ..؟!
    ألم تمر عليك مواسم الخير: رمضان .. ست شوال .. عشر ذي الحجة . ولم تُوفق إلى استغلالها كما ينبغي ..
    أي عقاب أكثر من هذا؟!
    ألا تحس بثقل الطاعات ؟!
    ألم يُمسِك لسانك عن ذكره تعالى؟!
    ألا تحس بضعف أمام الهوى والشهوات ؟
    ألم تبتلى بحب المال والجاه والشهرة ؟
    ألم تقضي وقتك في متابعة أخبار الفنانين والمشاهير أصحاب القدوة السيئة وترك متابعة أهل القدوة الحسنة التي تضيف لك الحسنات ؟؟؟
    أي عقاب أكثر من ذلك؟!
    ألم تسهل عليك الغيبة والنميمة والكذب؟!
    ألم يشغلك الفضول بالتدخل فيما لا يعنيك؟!
    ألم يُنسِك الآخرة ويجعل الدنيا أكبر همك؟!
    هذا الخذلان ما هو إلا صور من عقاب الله .
    إحذر يا بني فإن أهون عقاب لله : " ما كان محسوساً" في المال أو الولد أو الصحة .
    وأن أعظم عقاب "ما كان غير محسوس"في القلب .
    نسأل الله العافيه لنا ولكم
    •┈┈• ❀ ������ ❀•┈┈•

    @

  8. #98
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    *لاراحة لمؤمن إلا بلقاء ربه*
    *كثيرا منا يفهم هذه العباره خطأ*
    *لايشترط أن يكون اللقاء بعد* *الموت !*
    *فالصلاة لقاء ، و المناجاة لقاء ، والذكر لقاء ، و التفكر لقاء ،* *والصدقة لقاء ، و قراءة القرآن لقاء ، و التودد إلى الناس لقاء ،*
    *والعلم لقاء ، و الأدب مع العلماء لقاء ، و قيام الليل لقاء ! وزيارة المريض لقاء*
    *وصلة الأرحام لقاء وبر الوالدين لقاء وتفريج كربات المسلمين لقاء*
    *فهل أدركنا كم فرصة للقاء ؟*
    *قال الله تعالى " ﻓﻤﻦ ﻛﺎﻥ ﻳﺮﺟﻮ ﻟﻘﺎﺀ ﺭﺑﻪ فليعمل عملاً ﺻﺎﻟﺤﺎ ﻭلا ﻳُﺸﺮِﻙ ﺑﻌﺒﺎﺩﺓِ ﺭﺑِﻪِ ﺃﺣﺪًﺍ "*
    *أسعد الله أوقاتكم بكل خير*

  9. #99
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    إقرأوا المقالة بتروّي
    مرتين وإن استطعتم أكثر
    فهي من أجمل ومن أروع
    ما كتب( الشيخ الطنطاوي) رحمه الله:::::

    (نفسك) عالم عجيب!
    يتبدل كل لحظة ويتغير
    ولا يستقر على حال

    تحب المرء فتراه ملاكا
    ثم تكرهه فتُبصره شيطانا
    وما كان ملاكا ولا كان شيطانا
    وما تبدّل!
    ولكن تبدلت (حالة نفسك)

    وتكون في مسرة
    فَترى الدنيا ضاحكة
    ثم تراها وأنت في كدر باكية
    قد فرغت في سواد الحداد
    ما ضحكت الدنيا قطّ ولا بكت!
    ولكن كنت أنت:
    (الضاحك الباكي)

    مسكين جداً أنت
    "حين تظن...
    أن الكُره يجعلك أقوى"
    وأن الحقد يجعلك اذكى
    وأن القسوة والجفاء
    هي ما تجعلك
    إنساناً محترما!

    تعلّم أن تضحك مع من معك
    وأن تشاركه ألمه ومعاناته
    عش معه وتعايش به
    عش كبيرا

    مهما كان الألم مريرا

    هل تعلم أن الحكمة الشهيرة:
    "رضا الناس غاية لا تدرك"
    دائما يتناقلها الناس مبتورة
    وغير مكتملة
    وأنها بتكملتها
    من أروع الحكم وهي:
    "رضا الناس غاية لا تدرك
    ورضا الله غاية لا تترك
    فاترك ما لا يدرك
    وأدرك ما لا يترك"

    لا يلزم أن تكون وسيما
    لتكون جميلا
    ولا مداحا لتكون محبوبا
    ولا غنيا لتكون سعيدا
    يكفي أن ترضي ربك
    وهو سيجعلك عند الناس
    جميلا ومحبوبا وسعيدا

    لو أصبت 99 مرة
    وأخطأت مرة واحدة
    لعاتبوك بالواحدة
    وتركوا الـ 99
    هؤلاء هم البشر!

    ولو أخطأت 99 مرة
    وأصبت مرة لغفر الله
    ال 99 وقبل الواحدة
    ذاك هو الله

    فما بالنا نلهث وراء البشر
    ونبتعد عن الله؟!!!
    السمو بالنفس هو أن تتنازل آحياناً وتنسحب بھدوء لأن بقائك سيخدش قيمتك مع من لآ يقدرون القيم...

    حـروفنا أصبحت تحتاج إلى محامي نحن ننطقها بـ براءه وغيرنا يفهمها بـ خبث ..!!”

    يخطـئون ثم يرددون الدنيا تغيرت الدنيا لم تتغير يا أصدقاء لأنها ليست بعاقل حتى تدرك وتتغير، القلوب والأخلاق والنفوس والمبادئ هي التي تغيرت ..!

    لم أجد وصف للحياة إلا أنها تجارب فإن لم تتعلم من الضربة الأولى فـأنت تستحق الثانيه!..


    وإن سألوك يوماً لماذا أنت حزينّ ؟!
    أجبّ بصدق ، وقُل لهم :
    قليلُ الإستغفار ... هاجِر للقُرآنّ !.

    إحدى صلواتك ستكون الأخيرة وستودع الدنيا بعدها،فحافظ عليها، وأحسن فيها جميعها، فما تدري أيها ستكون الآخيرة !

    ما أجمل كبار السن، يداھمهم النسيان في كل شيء، ما عدا ذكر الله !...

    كلنا مثقوبَونُ بالعيوْب ولوّلا رداءَ مُن الله اسمہُ السَتر لكُسَرت أعناقناَ مُن شدة الخجَل...

    قل الحمد لله في عز الوجع وقت الفرح والحزن والغضب والصمت أنطقها من قلبك ورددها دوماً ولن تضعف مهما كانت الأحوال ...الحمدلله كثيراً...

    لآ يـوجد أحن من الله علينآ .

    ما دام قلبك ينبض
    فـــــقــــل : لا إلــه إلا اللــه محمــد رســول الله

    وأخيراً إذا أعجبتك كلماتي فلا تقل شكـرًا بل انقلها لغيرك كي يستفيد .

    رحم الله من نقلها عني وجعلها بميزان ....حسناته.
    اللهم اجعلها صدقة جارية عني وعن والداي وأهلي وكل مسلم ومسلمة ،

  10. #100
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 15,083
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    سأل استاذ مادة القانون طالبا : ما اسمك ؟
    فأجابه الطالب ، فقام الأستاذ بطرده بدون سبب
    حاول الطالب الدفاع عن نفسه فنهره الأستاذ وأخرجه من قاعة المحاضرات

    خرج الطالب وهو يشعر بالظلم والطلاب صامتون .

    ثم بدأ المحاضرة وسأل الطلاب : لماذا تم وضع الشرع والقوانين ؟

    فقال إحدى الطلاب : لضبط تصرفات الناس . وقال طالب آخر : حتى تُطبَّق . وقال طالب ثالث : حتى لا يجور القوي على الضعيف

    فقال الأستاذ : نعم . ولكن هذا غير كافٍ .
    فرفع طالب يده وأجاب : حتى يتحقق العدل

    فقال الأستاذ : نعم . هذا هو الجواب . لكي يسود العدل

    والآن . ما الفائدة من العدل ..؟
    فأجاب طالب : كي تُحْفَظ الحقوق ولا يُظْلَم أحد

    فقال الأستاذ : الآن أجيبوا بلا خوف . هل أنا ظلمت زميلكم عندما طردته .. ؟ فقالوا جميعاً : نعم

    فقال الأستاذ وهو غاضب : إذن لماذا سكتم ولم تفعلوا شيئا .. ؟! ما الفائدة من الشرع والقوانين إن لم نملك شجاعة لتطبيقها .. ؟!

    إنكم إن سكتم عندما يتعرض أحد للظلم ولم تدافعوا عن الحق تفقدوا شريعتكم ودينكم وإنسانيتكم ، وهذا غير قابل للتفاوض

    ثم نادى الإستاذ على الطالب الذي طرده وأعتذر له أمام جميع الطلبة وقال :
    هذا هو درسكم اليوم ، وعليكم أن تدافعوا عن المظلومين للحفاظ على دينكم وتطبقوه في مجتمعكم ماحييتم ...

    ✍ من أروع دروس العدل..

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •