صفحة 10 من 10 الأولىالأولى 12345678910
النتائج 91 إلى 94 من 94

الموضوع: فرق الاسلام

  1. #91
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,464
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    في بلاد الشام
    ***********
    فيما كان حسن الصباح ما زال يحكم قلعة ألموت، قامت مجموعة صغيرة من أتباعه برحلة طويلة خطرة عبر أراضي العدو نحو الغرب. وكانت سورية هي وجهتهم، وكان هدفهم نشر "الدعوة الجديدة" إلى تلك المنطقة. وقد مر كفاحهم لتدعيم أنفسهم هناك بثلاث مراحل.

    المرحلة الاولى 496-506 هـ / 1103-1113 م
    *******************
    تمكن الإسماعيليون الجدد ان يجعلوا حلب مركزاً لهم في نشر دعوتهم وذلك برضا الحاكم السلجوقي لحلب رضوان حيث سمح لأسعد أبو القنج الباطني المعروف بالحكيم المنجم وتابعه أبوطاهر الصائغ العجمي بممارسة شعائرهم والدعوة لمذهبهم. وكان رضوان بحاجة إلى حليف قوي في الداخل لمواجهة مؤامرات خصومه، حيث وجد ضالته فيهما فأطلق لهما حرية العمل وسمح لهما ببناء دار للدعوة في حلب[62]. وكانت لحلب مزايا كثيرة تجذب الحشاشين فالمدينة يسكنها عدد كبير من الشيعة الاثنا عشرية وهي مجاورة لمناطق الشيعة الأخرى في جبل سماق وجبل البهرة. وقد كان قاضي حلب فضل الله الزوزني العجمي الحنفي أول ضحاياهم حيث كان يهاجم معتقداتهم[63][64]. ثم قام الحشاشون بأول عمليات اغتيال مثيرة في أول مايو 1103 م \ 496 هـ عندما اغتال اثنان من الحشاشين متنكرين بثياب متصوفين جناح الدولة حسين أمير حمص أثناء صلاة الجمعة وكان شديد العداء لرضوان[65].
    وبعد مقتل جناح الدولة تولى زعامة الحشاشين أبو طاهر الصائغ. والذي كان متحمسا لمزيد من الانتشار الإسماعيلي في سوريا. ففي سنة 499 هـ / 1105 م شن الإسماعيليون أول هجوم لهم على حصن أفاميا حيث تمكنوا من الاستيلاء عليها وقتل أميرها خلف بن ملاعب في 3 فبراير 1106 م. وسرعان ماوصل أبو طاهر الصائغ لتولي القيادة بنفسه[66]. وضلت أفاميا بأيديهم حتى قام الأمير تانكرد حاكم إمارة أنطاكية الصليبية بمحاصرة المدينة وارغمها على الاستسلام في 13 محرم 500 هـ / 15 سبتمبر 1106 م. فقتلوا أبو القنج السرميني واطلقوا سراح أبو طاهر وبعض زملائه بعد فترة[67]. ليعودا إلى حلب مرة أخرى.
    وفي عام 1113 م أحرز الإسماعيلييون أكثر ضرباتهم طموحا حتى ذاك الحين باغتيال الأمير مودود في دمشق وهو الحاكم السلجوقي للموصل، إلا أن سطوتهم لم تدم طويلا، فقد توفي أكثر المدافعين عن الحشاشين رضوان بن تتش يوم 29 جمادى الآخر 507 هـ / 10 ديسمبر 1113 م ليتولى ابنه ألب ارسلان الحكم.
    اتبع الب ارسلان سياسه أبوه بالنسبة للتعامل مع الحشاشين في حلب ولكن لم يلبث ان حدث رد فعل فقد وصل إليه خطاب من السلطان السلجوقي محمد بن ملكشاه يحذره من الخطر الإسماعيلي ويدعوه إلى تدميرهم وقام ابن البديع قائد الشرطة للمدينة بالتقاط المبادرة وحرض الحاكم على النيل من الإسماعيليين. وبالفعل قام الحاكم بشن هجوم لم يتوقعه الإسماعيليين في المدينة فاعتقل أبو طاهر وزعماء الطائفة وقتلوا جميعا وتمكن اخرون من الفرار. لتنتهي بهذه النكسة أول مراحل الكفاح الإسماعيلي في بلاد الشام[68][69].


    المرحلة الثانية (1113م-1130م)/(506 هـ-524 هـ)
    ******************************

    بالرغم من النكسة في حلب إلا أن الإسماعيليين الجدد لم يتراجعوا عن طموحهم في نشر دعوتهم. ففي عام 1114م قامت قوة مكونة من مائة إسماعيلي بالاستيلاء على معقل شيزار بعد هجوم مفاجئ بينما كان الحاكم وجنوده في مكان بعيد يشاهدون احتفالات المسيحيين بعيد الفصح. وقد تعرض الحشاشون فور ذلك لهجوم مضاد اوقع بهم الهزيمة.
    وحتى في حلب استطاع الإسماعيلييون بالرغم من كارثة 1113م ان يحفظوا لنفسهم بموضع قدم. ففي عام 1119م تم طرد عدوهم ابن البديع من المدينة وهرب إلى ماردين وكان الحشاشون في انتظاره وهو يعبر الفرات فقتلوه.
    تمكن خليفة أبو طاهر المعدوم في حلب "بهرام" من نقل النشاط الإسماعيلي جنوبا وسرعان مابدا يلعب دورا نشطا في شؤون دمشق. ففي عام 1126م/520 هـ حدث أول تعاون بين الحشاشين والحاكم التركي لدمشق ظاهر الدين طغتكين حيث اشتركوا سويا في هجوم فاشل شن ضد حصون الصليبيين[68][70].
    وقام الحاكم الدمشقي بعد ذلك بمنح الإسماعيليون قلعة بانياس على الحدود مع المملكة الصليبية[71]. كما حصلوا على في دمشق على على بناية اسموها "بيت الدعوة" واتخذوها مقرا لهم. وفي بانياس أعاد بهرام بناء القلعة وبدا حملة من التوسع في المناطق المجاورة. وكان وادي التيم في إقليم الحصيبة يسكنها خليط من الدروز والنصارى وكان يبدو ملائما للتوسع الإسماعيلي. لكن أثناء محاولة الإسماعيليين السيطرة على المنطقة نشب قتال حاد مع سكانها أدى إلى مقتل الزعيم بهرام وانسحاب الإسماعيليين[31][72].
    ليتولى الزعامة بعده "إسماعيل" وقد سار على سياسة سلفه، واستمر الدعم الدمشقي له وخاصة من الوزير المزرجاني. ولكن سرعان ماجاءت النهاية ففي عام 1128م\522 هـ توفي طغتكين وبعد وفاته حدثت حملة رد فعل تشبه تلك التي حدثت بعد وفاة رضوان في حلب. وجاءت المبادرة من قبل مفرج بن الحسن الصوفي الذي كان شديد العداء للإسماعيليين وقائد شرطة المدينة بتحريض الحاكم "بوري" ابن طغتكين وخليفته على توجيه ضربة قاضية للإسماعيليين والغدر بهم. ففي يوم الأربعاء 4 ستمبر 1129م\523 هـ حدثت هذه الضربة[73]. حيث اغتيل الوزير المزرجاني -باوامر من بوري- وهو جالس في مجلسه يستقبل الزوار وفصل راسه عن جسده وماان انتشر الخبر حتى قام عسكر المدينة ومعهم الرعاع على الحشاشين قتلا ونهبا حتى إذا حل الصباح ابيد الإسماعيليون بالمدينة[74][75] ولم يعرف عدد الذين قتلوا بالضبط إلا أن أحد المؤرخين قدر العدد ب 20 الف قتيل[76].
    وتحقق إسماعيل ان موقفه في بانياس أصبح بائسا فسلم القلعة للافرنج مقابل إعطاءه واتباعه الملاذ الامن ففر ومن معه في اراضيهم حيث توفي في عام 1130م[73][77].
    وقد اتخذ المسؤلين عن هذه المجزرة الكثير من الاحتياطات لحماية انفسهم من انتقام الحشاشين فارتدوا شباك من الازرد واحاطوا انفسهم بالحراس على مدار الساعة. ولكن بدون جدوى، إذ لم تلبث ان جاءت الضربة من مركز الفرقة في ألموت. ففي 7 مايو 1131م\525 هـ تمكن اثنين من الحشاشين متنكرين بزي جنديين تركيين من الدخول لقصر بوري والانقضاض بشكل السريع على "بوري" وطعنه بالخناجر ليموت بوري متاثرا بجراحه[73][78][79].


    المرحلة الثالثة (1130م-1150م)/(524 هـ-545 هـ)
    ******************************

    خلال السنوات العشرين التالية حدثت المرحلة الثالثة والناجحة التي استطاع فيها الحشاشون الحصول على قواعد قلاعية لهم في سورية وكانت هذه المرة في جبل البهرة. ففي عام 1132م اشترى الحشاشون قلعة القدموس[80][81]. وفي عام 1136م تمكن الحشاشون من طرد الافرنج من الخريبة وسيطروا عليها. وفي عام 1140م تمكنوا من الاستيلاء على قلعة مصيف والتي ستصبح لاحقا أهم معاقلهم وتمكنوا بعدها من السيطرة على قلاع أخرى وهي الخوابي والرصافة والعليقة والمنيقة[82][83].
    وتبقى علاقات الحشاشين خلال هذه الفترة غامضة بعض الشيء. غير ان من المعروف ان جماعة من الإسماعيليين النزاريين يقودهم شخص اسمه علي بن الوفا قد تعاونوا مع ريموند الانطاكي في حملته على أمير حلب نور الدين زنكي، الذي أثار عداوة الإسماعيليين بسياسته القمعية للشيعة. وقد فقد علي وريموند كلاهما حياتهما على ارض معركة أنب سنة 1149م.
    وعقب ذلك بسنوات قليلة في عام 1152م\547 هـ أقدم الحشاشون على أغتيال الكونت ريموند الثاني من طرابلس والذي كان الضحية الافرنجي الأول الذي يقضي على يد الحشاشين. وقد قام ملك القدس بلدوين الثالث برد هائج بذبح اعداد كبيرة من المسلمين وقام فرسان الهيكل بغزو أراضي الحشاشين واجبروهم بعد سلسلة من الهجمات على دفع أتاوة سنوية بلغت زهاء 2000 قطعة ذهبية[84].

    وللحشاشين بقية

  2. #92
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,464
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    سنان شيخ الجبل
    ===========
    في هذه الأثناء وصل اعظم رؤساء الحشاشين في سورية إلى القيادة. وهو سنان بن سلمان بن محمد المعروف برشيد الدين. وكان عراقيا مولدا في قرية بالقرب من البصرة وقد تمكن من الوصول لزعامة الفرقة عام 1162م. وكان أول مااهتم به بعد وصوله للحكم هو دعم قوة فرقته فاعاد بناء قلعتي الرصافة والخوابي واستولى على قلعة العليقة.

    العداء مع صلاح الدين الايوبي
    =============
    وقعت أول محاولة للحشاشين لاغتيال صلاح الدين في ديسمبر 1174م\568 هـ بينما كان يحاصر حلب. حيث تمكن بعض الحشاشين من التسلل إلى معسكر صلاح الدين وقتل الأمير أبو قبيس وتلا ذاك عراك قتل فيه عدد كبير من الناس ولكن صلاح الدين نفسه لم يصب باذى.
    وحدثت المحاولة الأخرى في 22 مايو 1176م\572 هـ عندما كان صلاح الدين يحاصر عزز حيث تمكن بعض الحشاشين المتنكرين بزي جنود جيش صلاح الدين من التسلل لمعسكره ومهاجمته. ووتمكنوا من قتل العديد من الأمراء ولكن صلاح الدين نفسه لم يصب سوى بجروح بسيطة بفضل الدروع التي كان يرتيدها. وقد اتخذ صلاح الدين بعد هذه الأحداث احتياطات واسعة للحفاظ على حياته، فكان ينام في برج خشبي أقيم خصيصا له ولم يكن يسمح لاحد لايعرفه شخصيا بالاقتراب منه[85].
    يرجع بعض المؤرخين أسباب هذا العداء إلى تحريض قمشطجين حاكم مدينة حلب. كما ان هناك قصة يرويها بعض المؤرخين. وطبقا لهذه القصة فقد قام عشرة آلاف فارس من "النبوية" -وهي طائفة دينية معادية للشيعة في العراق- بالاغارة في عام 1174م-1175م على مراكز الإسماعيلية في "الباب" و"البوزعة" حيث ذبحوا 13 الف إسماعيلي، وانتهز صلاح الدين فرصة ارتباك الإسماعيليين وارسل جيشه عليهم يغزو سارمين ومعرة مصرين وقتل معظم سكانهما. وقد يكون قد قام بذلك أثناء مسيره شمالا باتجاه حلب[86].
    وفي أغسطس 1176م تقدم صلاح الدين في اراضي الحشاشين تحدوه الرغبة في الانتقام وضرب حصار حول مصيف -كبرى قلاع الحشاشين- ولكنه لم يلبث ان فك الحصار وانصرف.
    ويعزي مؤرخ صلاح الدين عماد الدين سبب الانسحاب إلى وساطة أمير حماة خال صلاح الدين الذي ناشده جيرانه الحشاشون التدخل لصالحهم. بينما يقدم مؤرخ اخر سببا أكثر اقناعا وهو هجوم الفرنجة على وادي البقاع وماترتب على ذلك من حاجة ملحة لحضور صلاح الدين هناك. اما كمال الدين بن عديم فيذكر في تاريخه عن حلب. ان صلاح الدين هو الذي طلب وساطة أمير حماه وذلك لهلع اصابه من اساليب الحشاشين وخشية على حياته من الاغتيال[87].
    ويُقال ان صلاح الدين قد بَعث ذات مرة برسالة تهديد إلى سنان فكان رد سنان كالتالي:
    «قرأنا خطابك وفهمنا نصه وفحواه ولاحظنا مايحتوي عليه من تهديدات لنا بالكلمات والأفعال، ووالله انه لشيء يدعو إلى الدهشة أن نجد ذبابة تطن في أذن فيل وبعوضة تلدغ تمثالا، كثيرون قبلك قالوا مثل هذه الأشياء ودمرناهم دون ان يشفع لهم شفيع، فهل تبطل الحق وتؤيد الباطل؟ "(وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنْقَلَبٍ يَنْقَلِبُونَ)" اذا كنت حقا قد أصدرت أوامرك بقطع رأسي وتمزيق قلاعي في الجبال الصلدة فان هذه امال كاذبة وخيالات واهمة لان الاساسيات لاتدمرها العارضات كما أن الأرواح لاتدمرها الأمراض، أما اذا عدنا إلى المحسوسات التي تدركها الحواس وتركنا جانبا المعنويات التي تدركها الأذهان فان لدينا أسوة حسنة برسول الله الذي قال: "لم يقاس نبي مثلما قاسيت" وأنت تعرف ماذا حدث لدعوته واهل بيته وحزبه، ولكن الموقف لم يتغير والرسالة لم تفشل وحمد لله لايزال اولا واخيرا. إننا مُضطهدون ولسنا طغاة، محرومون ولسنا حارمين "(وَقُلْ جَاء الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا)". وانت تعرف ظاهر أحوالنا وقدر رجالنا وما يمكن ان يحققوه في لحظة واحدة وكيف يحبون الموت "(قُلْ إِن كَانَتْ لَكُمُ الدَّارُ الآَخِرَةُ عِندَ اللّهِ خَالِصَةً مِّن دُونِ النَّاسِ فَتَمَنَّوُاْ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ)" والمثل الشائع يقول انك لاتستطيع أن تهدد بطة بالقائها في النهر! فخذ كل مافي اسطاعتك اتخاذه من احتياطات دون الكوارث والفواجع فأنني هازِمُكَ من داخل صفوفك، ومنتقم منك في مكانك، وستكون كمن يدمر نفسه بنفسه "(ومَاذلِكَ علىٰ اللهِ بِعسيرْ)" عندما تقرأ خطابنا هذا فارتقبنا وترحم على نفسك واقرا اول "النحل"[88] واخر "صاد"[89].» – راشد الدين سنان[90]
    أغتيال ملك بيت المقدس
    =================
    في 28 أبريل 1192م\588 هـ تمكن الحشاشون من توجيه ضربتهم الكبرى باغتيال المركيز كونراد من مونفيراتو "Conrad of Montferrat" ملك بيت المقدس بينما كان في صور[91]. حيث تخفى مغتالوه في زي رهبان مسيحيين وشقوا طريقهم إلى خلوة الأسقف والمركيز وعندما سنحت الفرصة طعنوه حتى الموت[92]. ويذكر بعض المؤرخين تعاون صلاح الدين مع الحشاشين لتنفيذ الاغتيال. وتجدر الإشارة إلى ان بعد مرور اربعة أشهر من الاغتيال حصلت هدنة بين صلاح الدين والحشاشين. هذا الاغتيال اخر منجزات سنان الذي توفي عام 1192م\588 هـ.

    ما بعد سنان
    =====
    واصل خلفاء سنان علاقاتهم الطيبة مع خلفاء صلاح الدين من الايوبيين في سورية في الوقت الذي كانت علاقتهم متشنجة بشكل كبير مع الصليبيين فقاموا باغتيال ريموند ابن بوهيموند الرابع في كنيسة في طرطوس عام 1213م\610 هـ الامر الذي أثار غضب بوهيموندالذي سارع في القاء الحصار على قلعة الخوابي إلا أن حكام دمشق وحلب الايوبيين لم يتاخروا في نجدة الحشاشين واجبار الفرنجة على التراجع وفك الحصار[93].
    وفي غضون ذلك تمكن الحشاشون بطريقة ما من تحصيل أتاوات "الجزية" من بعض الأمراء النصارى. ففي عام 1227م بعث فردريك الثاني قائد الحملة الصليبية السادسة (1228-1229) وملك القدس بسفارة إلى زعيم النزاريين (الحشاشين) وقد أحضر سفراء فردريك هدايا بلغت قيمتها 80000 دينار.
    ولاقت محاولات فردريك الثاني مع الحشاشين معارضة فرسان الإسبتارية، الذين سارعوا إلى الهجوم على القلاع النزارية وتكبيد الحشاشين خسائر مادية فادحة. وفي حلول سنة 1228م أقام الطرفان "حلف تعاوني" يدفع بموجبه الحشاشين مبالغ مالية لفرسان الاسبتارية مقابل دفاع الاسبتاريين عن قلاع النزاريين من اعتداءات القوات الصليبية في انطاكية وطرابلس. وقد تطور الامر إلى تعاون الطرفين (الحشاشين والاسبتاريين) في حملة شنوها من قلعة الحصن سنة 1230م ضد أمير انطاكية بوهيموند الرابع[94].
    وكان هذا التعاون قد أثار غضب بوهيموند الخامس أمير انطاكية، فقام بكتابة إلى البابا غريغوري التاسع يشكو فيه تحالف الاسبتاريين مع الحشاشين. وفي رد البابا غريغوري على تلك الشكوى كتب إلى رئيس أساقفة صور وإلى اسقفي صيدا وبيروت:
    «الحشاشين، أعداء الله وأعداء الاسم المسيحي، الذين تجرؤا سابقا على ذبح ريموند ابن بوهيموند الرابع وكثيرا من العظماء والأمراء الكاثوليك غدرا، ويجاهدون للتغلب على ديننا بالقوة..والأخطر من ذلك كله هو أن الحشاشين قد تعدوا، بناء على الوعد الذي قطعه سيد الاسبتارية بدعمهم وحمايتهم من الهجمات المسيحية، ان يدفعوا لهم مبلغا محددا من المال سنويا ولذلك قد بعثنا اليهم باوامر خطية ليكفوا عن حماية ذات اولئلك الحشاشين» – البابا غريغوري التاسع (26 اب 1236م)[95]

    وللحشاشين بقية

  3. #93
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,464
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    نهاية الحركة
    ==========
    كان الحشاشون في سورية قد شاركوا غيرهم من المسلمين في التصدي للتهديد المغولي، وحاولوا كسب ثقة المماليك - الظاهر بيبرس بارسال السفارات والهدايا ولم يبد بيبرس في بداية الامر عداء نحوهم. غير ان بيبرس لايمكن ان يتوقع منه التسامح ازاء استمرار وجود جيب مستقل في قلب سورية ففي عام 1265م امر بجمع الضرائب والرسوم على الحشاشين ولم يكن باستطاعة الحشاشين الذين اضعفوا في سورية واثبطت عزيمتهم نتيجة مصير اخوانهم الفارسيين ان يبدوا مقاومة تذكر.
    فأصبحوا هم يدفعون الجزية بدلا من اخذها من امراء الدول المجاورة وسرعان ماأصبح بيبرس هو الذي يعين رؤساء الحشاشين ويخلعهم بدلا من ألموت. ففي عام 1270 م استاء بيبرس من موقف رئيس الحشاشين المسن نجم الدين فخلعه وعين بدله سريم الدين مبارك، وكان الرئيس الجديد يحكم من منصبه كممثل لبيبرس واسثنيت مصيف من سلطته وجعلت تحت السيطرة المباشرة لبيبرس. ولكن سريم الدين استطاع ان يضم مصيف إلى املاكه فعزله بيبرس وجاء به سجينا إلى القاهرة حيث مات مسموما هناك.
    واستولى عام 1271م\669 هـ على قلعتي "العليقة" و"الرصافة" وسقطت قلعة "الخوابي" في العام نفسه لتسقط بقيه القلاع عام 1273م\671 هـ لتنتهي بذلك دولة الحشاشين في بلاد الشام.


    مراجع[عدل]

    ^ المصادر الإسلامية المعاصرة لهم تسميهم بهذا الاسم
    ^ الملل والنحل للشهرستاني م2 ص:32-33
    ^ صيد الفوائد: الحشاشون وصل لهذا المسار في 16-11-2010 نسخة محفوظة 04 يوليو 2017 على موقع واي باك مشين.
    ^ إيقاع صواعق الإرغام\\الآمر بأحكام الله\\ص 27, ص 32
    ^ البنداري،،زبدة النصرة،،ص 169,,ص 195
    ^ خرافات الحشاشين..\\فرهاد دفتري\\ص 144
    ^ http://www.iis.ac.uk/home.asp?l=en
    ^ Frampton, John (1929). The Most Noble and Famous Travels of Marco Polo.
    ^ رحالة زادهم الخيال.. والكذب\جريدة الرياض نسخة محفوظة 14 ديسمبر 2012 على موقع واي باك مشين.
    ^ الحشاشون فرقة ثورية في تاريخ الإسلام\برنارد لويس\ص 75
    ^ الإسماعيليون في العصر الوسيط\\فرهاد دفتري\\ص 192
    ^ رواية سمرقند/فردوس الحشاشين/ص 133
    ^ برنارد لويس\170
    ^ الإسماعيليون في العصر الوسيط\\ص 190
    ^ الإسماعيليون في العصر الوسيط\\ص 191
    ^ الكامل في التاريخ\\م8 ص 497
    ^ خرافات الحشاشين واسطاير الإسماعيليين لفرهاد دفتري\\ص 53
    ^ البدايو والنهاية\\ج 16\\احداث 524 ه
    ^ خرافات الحشاشين وأساطير الإسماعيليين//فرهاد دفتري/ص 55
    ^ برنارد لويس\ص 157
    ^ الكامل في التاريخ\\ج9 ص 255
    ^ الإسماعيليون في العصر الوسيط\\فرهاد دفتري\\ص 195
    ^ الحشاشون فرقة ثورية..\\برنارد لويس\\ص 76
    ^ برنارد لويس\ ص 79
    ^ الإسماعيليون في العصر الوسيط\\فرهاد دفتري\\ص 196
    ^ رنارد لويس\ ص 85
    ^ الإسماعيليون في العصر الوسيط\\فرهاد دفتري\\ص 213
    ^ برنارد لويس\ص 86
    ^ الإسماعيليون في العصر الوسيط\\فرهاد دفتري\\ص 215
    ^ برنارد لويس\ ص 87
    ^ تعدى إلى الأعلى ل: أبالكامل في التاريخ\\ج 9 ص 250
    ^ الإسماعيليون في العصر الوسيط\\فرهاد دفتري\\ص 216
    ^ الإسماعيليون في العصر الوسيط\\فرهاد دفتري\\ص 205
    ^ الكامل في التاريخ\\ابن الأثير\\ج 9 ص 168
    ^ برنارد لويس\ص 93
    ^ برنارد لويس\ص 94
    ^ الكامل في التاريخ\\ابن الأثير\\ج 9 ص 235
    ^ برنارد لويس\ص 103
    ^ الكامل في التاريخ\\ابن الأثير\\ج 9 ص245
    ^ الكامل في التاريخ\\ج9 ص 283
    ^ برنارد لويس\ ص 106
    ^ البداية والنهاية\\ابن كثير\\إحداث سنة 529 ه
    ^ الكامل في التاريخ\\ج 9 ص 292
    ^ البداية والنهاية\\ج 16\\احداث سنة 533 هـ
    ^ الكامل في التاريخ\\ج9 ص 315 && ج9 ص 344
    ^ البداية والنهاية\\ج 16\\أحداث سنة 541 ه
    ^ الحشاشون فرقة ثورية..\\برنارد لويس\\ص 110
    ^ برنارد لويس\ص 111
    ^ برنارد لويس\ص 113
    ^ خرافات الحشاشين وأساطير الإسماعيليين//ص73
    ^ تاريخ الدعوة الإسماعيلية\\مصطفى غالب\\ص 221
    ^ برنارد لويس\ص 115
    ^ خرافات الحشاشين وأساطير الإسماعيليين //ص 74
    ^ خرافات الحشاشين واساطير الإسماعيليين\\ص 76
    ^ برنارد لويس\ص 124
    ^ تاريخ الإسماعيلية\\الجزء الرابع\\ثامر عارف\\ص 98
    ^ رواية سمرقند\\امين معلوف\\ص 194
    ^ تاريخ الإسماعيلية\\ثامر عارف\\الجزء الرابع\\ص 100
    ^ برنارد لويس\ص 141
    ^ مصطفى غالب : تاريخ الدعوة الإسماعيلية \\ص 276
    ^ تاريخ الإسماعيلية\\ثامر عارف\\جزء رابع\\ص 99
    ^ ابن تغري بردي. النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة. ج 5 ص 205
    ^ ابن العديم. بغية الطلب في تاريخ حلب ج 1 ص 344
    ^ محمد سهيل طقوش. تاريخ السلاجقة في بلاد الشام 471-511 هـ / 1078-1117 م
    ^ برنارد لويس\149
    ^ خرافات الحشاشين واساطير الإسماعيليين //ص 105
    ^ ابن القلانسي. تاريخ دمشق. ص 243
    ^ تعدى إلى الأعلى ل: أبخرافات الحشاشين واساطير الإسماعيليين //ص 106
    ^ برنارد لويس\152
    ^ البداية والنهاية\\ج 16\\اخداث 520 ه
    ^ الكامل في التاريخ\\ابن الاثير\\ج 19 ص 235
    ^ برنارد لويس\155
    ^ تعدى إلى الأعلى ل: أبتخرافات الحشاشين واساطير الإسماعيليين //ص 107
    ^ البداية والنهاية\\ج 16\\احداث 523 ه
    ^ الكامل في التاريخ\\ج9 ص 250
    ^ برنارد لويس\156
    ^ الكامل في التاريخ\\اج 9 ص 250
    ^ برنارد لويس\157
    ^ الكامل في التاريخ\\ج 9 ص 259 && ج9 ص265
    ^ الكامل في التاريخ\\ج 9 ص 272
    ^ البداية والنهاية\\ج 16\\ احداث 527
    ^ برنارد لويس\159
    ^ خرافات الحشاشين واساطير الإسماعيليين//ص 60
    ^ خرافات الحشاشين واساطير الإسماعيليين\\ص 110
    ^ برنارد لويس\166
    ^ برنارد لويس\167
    ^ برنارد لويس\ 168
    ^ أَتَى أَمْرُ اللَّهِ فَلاَ تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ
    ^ وَلَتَعْلَمُنَّ نَبَأَهُ بَعْدَ حِينٍ
    ^ برنارد لويس\169
    ^ خرافات الحشاشين واساطير الإسماعيليين //ص 110
    ^ البداية والنهاية\\ج16\\احداث 588 ه
    ^ خرافات الحشاشين واساطير الإسماعيليين\\ص 122
    ^ خرافات الحشاشين واساطير الإسماعيليين\\ص 123
    ^ الترجمة الإنكليزية للرسالة البابوية في كتاب "فرسان الاسبتارية في الارض المقدسة" لندن 1931 م\\ص 234

  4. #94
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,464
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    الحشاشون ملوك الاغتيالات
    ***************

    مقتل الأمير عماد الدين زنكي

    ***
    هو الأمير الملك، الفارس البطل، مجدد الجهاد، وأول من أزاح الصليبيين في الشام،
    الأتابك «كلمة تركية معناها مربي الملك»
    عماد الدين زنكي بن الحاجب آق سنقر بن عبد الله.
    في عهد السلطان محمد بن ملكشاه تولى عماد الدين زنكي قيادة حامية بغداد والعسكرية فأظهر كفاءة وقدرة قيادية وشعبية أهلته بعد ذلك لأن يكون واليًا على الموصل، وكانت هذه الولاية فاتحة خير على الأمة الإسلامية كلها، إذ انتصب بعدها لجهاد الصليبيين بالشام، فعمل على توحيد صفوف المسلمين بالجزيرة والشام، فوحد أولاً بلاد الجزيرة والمنطقة الممتدة بين الشام والعراق، ثم توجه إلى بلاد الشام وكان وضع المسلمين مؤسفًا للغاية، فهم في غاية التفرق والتشرذم، وعدوهم متمكن متحد، فعمل على توحيد الشام واستولى على كثير من الحصون الأمامية لمواجهة الوجود الصليبي، واستطاع ضم حلب وحماه وعلم الصليبيون أنهم بإزاء رجل قوي. خاض عماد الدين زنكي حروبًا شرسة وكثيرة ضد الصليبيين مثل معركة حصن «بعرين»
    التي قاتل فيها المسلمون قتالاً يشبه ما حدث ليلة الهرير في معركة القادسية العظمى،
    أما أعظم أعماله هي معركة فتح الرها سنة 539هـ، والتي استطاع خلالها أن يسقط مملكة الرها الصليبية
    وكانت أشرف مملكة عندهم بالشام، وقاتل المسلمون فيها قتال الأبطال.

    عندما لم يجد الصليبيون وأعداء الإسلام معه سبيلاً، إلا الغدر والاغتيال،
    اتفقوا مع الباطنية << الحشاشون>> «وهي فرقة ملحدة من فرق الشيعة» على اغتياله،
    فتم ذلك أثناء محاصرته لقلعة أحد قطاع الطرق بالشام وهي قلعة «جعبر»،
    وذلك في 5 ربيع أول سنة 541هـ،
    وكان عماد الدين بطلاً شجاعًا يتقدم الصفوف ولا يعدله أحد في إقدامه في القتال،
    يضرب به المثل في الشجاعة وقوة الضرب بالسيف وهو شديد الغيرة على حرمات المسلمين،
    وقد خلف وراءه بطلين كلاهما خدم الإسلام هما: سيف الدين غازي الذي لم يعمر بعد والده سوى بضع سنين،
    والآخر هو الملك الأشهر نور الدين محمود الذي سيواصل الجهاد ضد الصليبيين بعد أبيه.


    وقد خططوا عدة مرات لاغتيال البطل صلاح الدين الايوبي ....

صفحة 10 من 10 الأولىالأولى 12345678910

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •