صفحة 21 من 21 الأولىالأولى 123456789101112131415161718192021
النتائج 201 إلى 209 من 209

الموضوع: احدث ما توصلت اليه الصناعات الحربية

  1. #201
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,993
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    5 أخطر أسلحة في العالم... حيازتها محصورة بروسيا

    ***

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    صنعت روسيا أسلحة ومعدات عسكرية متنوعة لقواتها المسلحة.

    وتضم ترسانة القوات المسلحة الروسية آليات عسكرية برية وجوية لا يوجد مثلها في باقي العالم. وفي ما يلي خمسة أبرز نماذج من العتاد العسكري التي ينفرد الجيش الروسي بحيازتها:

    سو-35
    تعتبر طائرة "سو-35" أشرس طائرة مقاتلة. ويمكّنها محركان قويان من التحليق بسرعة تصل إلى 2500 كيلومتر في الساعة. وتتلخص وظيفتها الأساسية في اكتشاف أهداف أرضية وجوية يجب تدميرها، ومهاجمتها.

    وتقدر مقاتلة "سو-35" على اكتشاف الأهداف على بعد يتراوح بين 200 كيلومتر و400 كيلومتر، وتستطيع التعامل مع الطائرات المعادية الخفية، وتعقُّب ما يظهر خلفها من أهداف جوية.

    ويُتوقع أن تنضم قنبلة جديدة أطلق عليها اسم "كاب 250" إلى أسلحة مقاتلة "سو-35" قريبا. وتعتبر قنبلة "كاب 250" من الأسلحة الذكية لأنها توجه نفسها إلى هدف محدد بنفسها، مستفيدة من صورة الهدف.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    طائرة "سو-35"

    إس-400
    هذا الاسم أطلق على منظومة الصواريخ المضادة للطائرات والصواريخ التي صنعتها روسيا في الفترة الأخيرة والتي لا يوجد مثيل لها في العالم. وتقدر منظومة "إس-400" على تدمير الطائرات المهاجمة على بعد 250 كيلومترا وتستطيع تدمير الصواريخ البالستية على بعد 60 كيلومترا. وتتمتع منظومة "إس-400" بقدرتها الفريدة على استخدام عدة أنواع من الصواريخ الاعتراضية.

    ولم تخض منظومة "إس-400" أي معركة فعلية ولكنها أرغمت الولايات المتحدة الأمريكية على إعادة ترتيب دفاعاتها الجوية، وفقا لصحيفة أمريكية. وذكرت صحيفة "وول ستريت" نقلا عن تقرير للبنتاغون أن خطوط الدفاع الجوي الروسي تمتد من شمال سوريا إلى الدائرة القطبية بمحاذاة حدود أوروبا الشرقية. ولهذا السبب رأت وزارة الدفاع الأمريكية أنه من الضروري أن تغير القوات الجوية الأمريكية المسارات التي حددت لطائراتها في حالة الحرب.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    منظومة الدفاع الجوي "إس-400"

    بوك-إم3
    هكذا تُسمَّى منظومة صواريخ جديدة أخرى مضادة للطائرات. وبدأت القوات الروسية تتسلم منظومات "بوك-إم3" منذ عام 2016.

    وخصصت منظومة "بوك-إم3" لمكافحة الأهداف الجوية السريعة، وتقدر على اعتراض جميع الطائرات والصواريخ المعروفة، وتستطيع إصابة 6 أهداف على بعد 60 كيلومترا في آن واحد. ويحمل قاذفها 12 صاروخا مع العلم أن قاذف شقيقتها "بوك-إم2" التي كانت قد دخلت الخدمة العسكرية في وقت سابق، يحمل 8 صواريخ.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قاذف صواريخ "بوك-إم3"

    مي-26
    تعتبر مروحية "مي-26" أكبر وأثقل مروحية في العالم. وصممت مروحية "مي-26" لنقل 20 طنا من مختلف الحمولات. ويمكن استخدامها أيضا لإطفاء الحرائق وإنقاذ المنكوبين.

    وتعمل مروحية "مي-26" في كل الظروف المناخية والجوية، وتواصل عملها حتى إذا تعطل محركها. ويمكنها أن تحوم بسرعة 300 كيلومتر في الساعة.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    المروحية الروسية مي-26

    ميغ-31
    تعتبر طائرة "ميغ-31" من أسرع الطائرات المقاتلة وتستطيع أن تحلق بسرعة 3400 كيلومتر في الساعة، وتصعد إلى ارتفاع 25 كيلومترا.

    وصممت طائرة "ميغ-31" التي تعمل في كل الظروف الجوية لتدمير الأهداف الجوية، ويمكنها أن تتعامل مع أهدافها دون دخول مجال عمل مضادات الطيران. وتستطيع 4 طائرات من طراز "ميغ-31" أن تسيطر على 1100 كيلومتر من المجال الجوي. وتتبع طائرة "ميغ-31" مسارا لا يمكن التكهن به وهو ما يعيق العدو عن اعتراضها.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مقاتلة "ميغ-31"

    ودخلت طائرة "ميغ-31" الخدمة في القوات الجوية الروسية في عام 1981 كمقاتلة اعتراضية. وعندما دخلت مقاتلة "ميغ-31" الخدمة حصلت على صواريخ تتيح لها اعتراض طائرات "إف-15" الأمريكية من دون أن تقترب منها. وتم تطوير الصواريخ الخاصة بمقاتلة "ميغ-31". والآن يزيد مدى صاروخ "إر-33"، مثلا، على 300 كيلومتر. وتم مؤخرا تزويد بعض طائرات "ميغ-31" بصاروخ جديد هو صاروخ "كينجال" الأسرع كثيرا من الصوت الذي يزيد مداه على 2000 كيلومتر. ويشار إلى أن صاروخ "كينجال" يمكنه أن يقطع البارجة الضخمة مثل حاملة الطائرات إلى نصفين.





    المصدر: sputniknews

  2. #202
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,993
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    بيونغيانغ: اختبار "نوع جديد" من الصواريخ فائقة الحداثة


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    كيم يشرف على إحدى التجارب الصاروخية. (أرشيفية)

    أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أنّ الزعيم كيم جونغ-أون أشرف شخصياً على إطلاق "نوع جديد من الأسلحة الموجّهة التكتيكية" في "تحذير مهيب لدعاة الحرب العسكريين في كوريا الجنوبية".

    وأضافت الوكالة أنّ كيم "قام شخصياً بتنظيم وتوجيه" عملية إطلاق "منظومة الأسلحة الفائقة الحداثة" الخميس، في إشارة إلى صاروخين قصيري المدى أطلقتهما بيونغيانغ في البحر في أول اختبار صاروخي لها منذ الاجتماع المرتجل بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين الشهر الماضي.

    وفي واشنطن، حثت الولايات المتحدة كوريا الشمالية على الامتناع عن المزيد من الاستفزازات بعدما اختبرت الصاروخين الباليستيين.

    وقالت إنها تأمل في استئناف المحادثات بشأن نزع سلاح الدولة النووي.

    وقالت مورغان أورتاغوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحفي ردا على سؤال بشأن أحدث تجارب كوريا الشمالية الصاروخية "نريد إجراء حوار دبلوماسي مع الكوريين الشماليين".

    وأضافت "ندعو إلى الامتناع عن المزيد من الاستفزازات".

    وقالت "الإدارة ملتزمة بالحوار الدبلوماسي مع الكوريين الشماليين، ونحن نواصل المطالبة ونأمل في مضي تلك المفاوضات قدما".



    المصدر: سكاي نيوز

  3. #203
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,993
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    "كازبيك"..حقيبة "بوتين" النووية تستطيع إطلاق الصواريخ الروسية بزر واحد فقط

    *******
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    في ظل استمرار التهديدات بنشر الدرع الصاروخية الأمريكية فى أوروبا، ووجود اختبارات نووية يقوم بها الجيش الأمريكي من وقت لآخر، دعونا نستعرض معكم تقنية روسية بسيطة تمتلك قدرات هائلة تتواجد فقط بيد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

    "كازبيك" أو الحقيبة النووية، فى الحقيقة هى ليست مجرد حقيبة عادية، فبمجرد فتحها يمكن من خلال تدمير قارة كاملة بفضل بعض المفاتيح التى تمتلكها، فهى تمتلك مفاتيح للجحيم، أو بمعنى آخر مفاتيح نهاية العالم.

    عندما تحدثنا عن صاروخ "اليد الميتة"، اعتقد الجميع أنه لا يوجد مثيل لهذا الصاروخ الروسي، ولكن الدب الروسى لا يقوم بالإعلان عن ما يملكه من قوة.

    ما هي "كازبيك"؟
    "الحقيبة النووية" هي عبارة عن جهاز يحمل شفرات لتفعيل الترسانة النووية الروسية، ويمتلكها فقط أعلى قادة سياسيين وعسكريين، فبواسطة "الحقيبة النووية" يمكن اطلاق الصواريخ الاستراتيجية الروسية من أى مكان.

    تم إنشاء هذه الحقيبة فى معهد البحوث العلمى للأجهزة والمعدات الآلية فى موسكو، ودخل النظام حيز التنفيذ في عام 1983، وبدأ الرئيس بدلاً من أن كان يرافقه ضباط أصبحت ترافقه "الحقيبة النووية" في عام 1984.

    يتواجد من "الحقيبة النووية" 3 نسخ، يمتلك بوتين نسخة ووزير الدفاع سيرجي شويجو النسخة الثانية ورئيس هيئة الأركان العامة النسخة الثالثة.

    ترافق الحقيبة النووية الرئيس الروسي فلاديمير بوتين فى أى مكان يذهب إليه، فهذه الحقيبة لديها حامل شخصى وضابط شخصى يرحصها، ويتناوب رؤساء روسيا على مدار التاريخ تسلم الحقيبة النووية من خلال خطاب متلفز يتم الإعلان فيه عن تسليم الحقيبة للرئيس الجديد.

    ومن جانبه، قال الخبير المصري فى جامعة نيجني نوفجورود الروسية عمرو الديب أن هذه الحقيبة النووية الروسية (كازبيك) ظهرت لأول مرة يوم ٦/٦/١٩٨٤ وبداخل هذه الحقيبة أزرار تعطي أمر لإطلاق اكثر من ١٠٠٠ صاروخ يحمل رؤوس نووية من أماكن مختلفة في اتجاهات معده سلفا.

    وأضاف الديب لـ"سبوتنيك" أن هذه الحقيبة ظهرت عندما نشرت الولايات المتحدة الامريكية صواريخ "بيرشنج" في أوروبا وكان باستطاعة هذه الصواريخ أن تصل إلي الأراضي السوفيتية من ٥ الي ١٤ دقيقة لذلك كان يجب الرد علي هذه الصواريخ.





    المصدر: sputniknews

  4. #204
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,993
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    فيديو جديد يكشف أسرار أسرع طائرة حربية في العالم

    https://youtu.be/LfvKjxIPGqU

    نشرت قناة "زفيزدا" التابعة لوزارة الدفاع الروسية مقطع فيديو جديدا يظهر المقاتلة "ميغ-31" المتطورة التي تعرف بـ"قاتل الأقمار الصناعية" و"القاتل الهادئ".

    وذكر الفيديو أن المقاتلة تحمل أيضا تسمية Fohhound، حسب تصنيف حلف الناتو، وقد تصل سرعتها إلى ثلاثة آلاف كيلومتر في الساعة، ما يجعل منها أسرع طائرة حربية في جيوش العالم.

    وتستطيع المقاتلة التحليق على ارتفاع يصل إلى ثلاثين كيلومترا، وهي قادرة على "تدمير طائرات العدو والصواريخ المجنحة والأقمار الاصطناعية على المدار المنخفض"، بحسب القناة.

    وتستخدم هذه المقاتلات لتأمين الحدود الروسية، حيث تؤمن مجموعة من أربع طائرات 1100 كيلومتر من الحدود.

    وحدّث المصممون الروس هذه المقاتلة المتطورة"ميغ-31 بي إم". وتؤدي 247 طائرة منها المهام القتالية في سلاح الجو الروسي.



    المصدر: RT

  5. #205
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,993
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    روسيا تنشر جيلاً جديداً من منظومات صواريخ الدفاع الجوي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    صورة لمنظومة الصواريخ «إس - 350 فيتياز» (سبوتنك)

    قالت وزارة الدفاع الروسية، اليوم (الأحد)، إن روسيا ستنشر خلال عام 2019 جيلاً جديداً من منظومة صواريخ الدفاع الجوي «إس - 350 فيتياز»، وهي صواريخ أرض جو يتراوح مداها بين القصير والمتوسط، ليحل محل منظومة «إس – 300» المتهالكة.

    وأضافت الوزارة أن الجيش الروسي نشر منظومتي «بانتسير – إس» و«إس – 400» خلال عام 2018 في شبه جزيرة القرم، التي ضمتها روسيا من أوكرانيا في عام 2014، وفي مناطق روسية هي القطب الشمالي، وكالينينغراد النائية المطلة على بحر البلطيق، وخاباروفسك في أقصى الشرق.

    وتستعرض روسيا منذ سنوات قدراتها العسكرية خارج حدودها، وتسبب تدخلها في الصراع السوري وأوكرانيا في توتر علاقاتها مع الغرب.

    وفي نزاع آخر بشأن منظومة صواريخ أطول مدى، هددت واشنطن بالانسحاب من معاهدة القوى النووية المتوسطة المدى، المبرمة في عام 1987، بدعوى أن الصاروخ الروسي الجديد، الذي يطلق عليه حلف شمال الأطلسي اسم «إس إس سي – 8»، يعد انتهاكاً لهذه المعاهدة.

    وتمنع هذه المعاهدة التاريخية البلدين من نشر صواريخ قصيرة ومتوسطة المدى تنطلق من الأرض في أوروبا. وتنفي روسيا أن صاروخها مخالف للمعاهدة، وتتهم الولايات المتحدة باختلاق ذريعة كاذبة للانسحاب منها، حتى تتمكن من تطوير صواريخ جديدة.

    وقال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، يوم الأربعاء، إن روسيا قد تنشر أول مجموعة من الصواريخ ذات القدرات النووية التي تفوق سرعتها سرعة الصوت في العام المقبل، موضحاً أن الخطوة تعني أن بلاده أصبح لديها الآن نوع جديد من الأسلحة الاستراتيجية.



    المصدر: صحيفة الشرق الاوسط اللندنية

  6. #206
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,993
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    الطائرات المسيرة..
    معلومات وأسرار عن رعب الحروب القادمة
    ********************

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الإنفاق العالمي على الطائرات المسيرة يقترب من 100 مليار دولار مع نهاية العام الجاري 2019 (رويترز)

    فرضت الطائرات دون طيار نفسها في الآونة الأخيرة كسلاح فعال متعدد المهام في المعارك الحربية، وسعت الدول والجماعات المسلحة لامتلاكها، لأهميتها في توجيه ضربات موجعة للعدو بتكلفة منخفضة.
    نقدم في التقرير التالي ملخصا لورقة أعدها الباحث المتخصص في الشؤون العسكرية والإستراتيجية علي الذهب تحت عنوان "الطائرات دون طيار: التقنية والأثر العسكري والإستراتيجي" ونشرها موقع مركز الجزيرة للدراسات.
    نظرة تاريخية:
    يطلق اسم الطائرة دون طيار أو المسيرة أو باستخدام اللفظة الإنجليزية "الدرونز" على الطائرات التي يجري التحكم فيها من بعد، وأحيانا يكون التحكم ذاتيا.
    - ظهرت أول طائرة دون طيار في إنجلترا عام 1917، ثم طُورت عام 1924.
    - منذ الحرب العالمية الأولى، كانت الولايات المتحدة وألمانيا والمملكة المتحدة، أولى الدول استخداما لها في جيوشها، ثم لحق بها الاتحاد السوفياتي في ثلاثينيات القرن الماضي.
    - أتاحت الحرب العالمية الثانية 1939-1945، والحرب الكورية 1950-1953، المجال لاستخدامها من قبل الولايات المتحدة في الأغراض التدريبية.
    - كما استخدمت كصواريخ موجهة في تلك الحرب، وفي التصدي للطائرات الحربية المأهولة بالطيارين.
    - كانت الواحدة منها تُستخدم في كل غرض من تلك الأغراض مرة واحدة، لذلك أنتجت منها نحو 15000 طائرة عبر مصنع يقع جنوبي كاليفورنيا.
    - دورها في المجال الاستخباري برز بعد حرب فيتنام 1955-1975.
    - زودت لأول مرة بالصواريخ في الهجوم على كوسوفا عام 1999.
    تصنيفها
    تُصنَّف من حيث الشكل إلى ثلاثة أشكال:
    - ذات أجنحة ثابتة.
    - على شكل طائرة مروحية.
    - على أشكال خداعية.
    آفاق مستقبلية
    - يُتوقع أن يقترب الإنفاق العالمي عليها من 100 مليار دولار مع نهاية العام الجاري 2019، نتيجة لتطويرها المستمر والطلب المتزايد عليها.
    - تتطلع كثير من الدول إلى تطويرها لإحلالها محل الطائرات الحربية والقاذفات بما في ذلك القاذفات النووية.
    - تهيمن كل من الولايات المتحدة وإسرائيل على صناعتها، وتعتبر الأخيرة المُصدِّر الرئيس لها عالميا.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    إسرائيل الأولى عالميا في تصدير وتصنيع الطائرات المسيرة (رويترز)

    نظم التشغيل
    - يجري التحكم بإقلاع وهبوط بعض الطائرات دون طيار التي تطير لمسافات قريبة بواسطة أدوات تحكم مختلفة، وعبر موجات الراديو.

    - التي تطير منها مئات الكيلومترات يكون التحكم بها بواسطة الأقمار الاصطناعية التي تضمن استدامة الاتصال اللاسلكي معها.

    - عادة ما تُحدَّد لها نقاط مسارها لتقوم بتوجيه نفسها ذاتيا بواسطة نظامها الآلي وبناء على إحداثيات محددة سلفا.

    - مكَّن النظام العالمي لتحديد الموقع "جي بي أس" (GPS)من تسهيل تحديد مكان الانطلاق للعودة إليه تلقائيا إذا تطلب الأمر ذلك.

    - تعمل أجهزة الاستشعار التي تُزوَّد بها الطائرة مثل الكاميرات الضوئية العادية، وتلك التي تعمل بالأشعة تحت الحمراء والرادار، على كشف التحديات التي تواجهها ليقوم نظام الطيران الآلي بإرسال كافة المعلومات إلى الطيار الأرضي فيعمل "نظام تفادي الصدمات" على تجنب وقوع التصادم عن طريق نظام الطيار الآلي، وليس الطيار الأرضي.

    مشكلات وتحديات
    رغم ما وصل إليه التطور في مجال الطائرات دون طيار، فإنها لا تزال تواجه مشكلات فنية وتقنية تسببت بكثير من الحوادث، فقد كشفت تقارير صادرة عن البنتاغون عام 2010، عن تحطم 38 طائرة منها خلال العمليات بأفغانستان والعراق.

    تعزى أسباب هذه الحوادث ومثلها إلى ما يلي:
    - تعرض الطائرات للإسقاط، وارتكاب الأخطاء البشرية والتنفيذية، وتعذر تتبعها.

    - عيوب في التصميم وأخطاء في التجهيز.

    - عدم موثوقية المعلومات المتلقاة من العملاء المحليين في مناطق الاستهداف.

    - سوء الأحوال الجوية مثل السحب والأمطار.

    مزايا
    لا يزال التصدي للطائرات دون طيار -خاصة الصغيرة منها- يواجه تحديات مختلفة، منها:
    - يتعذر كشفها أو رؤيتها بواسطة العين المجردة.

    - رادارات الدفاع الجوي مصممة أساسا للطائرات الكبيرة.

    - التكلفة الباهظة التي تتطلبها أنظمة التصدي عند اللجوء إليها، فمثلا أنظمة باتريوت يكلف الصاروخ الواحد منها مليون دولار، في حين قد تبلغ قيمة الطائرة دون طيار نحو 500 دولار.

    - نتائج التصدي لهذه الطائرات على المناطق الحضرية، لا سيما إذا كانت مزودة بالمتفجرات.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أهم الدول المصنعة
    بلغ عدد الدول التي تستخدم هذه الطائرات، والدول التي تعمل على تطويرها، أكثر من أربعين دولة، منها:
    الصين:
    - تمكنت من صنع 25 نوعا من الطائرات دون طيار، وقد كشفت عنها في عرض تجاري عام 2010.
    - أعلنت عام 2018 بدء تصنيع الطائرة دون طيار"CH-7" بمواصفات تجعلها قادرة على التحليق إلى ارتفاع 13000 متر، وسرعة 571 ميلا في الساعة، ويمكنها بواسطة مخزون صاروخي وقنابل بعيدة المدى التعامل مع الأهداف الأرضية والبحرية.
    إيران:
    - أعلنت خلال العقد الأول من القرن الحالي إنتاج طائرة دون طيار لأغراض استطلاعية.
    - في عام 2013، أعلنت تطوير أكبر طائرة استطلاعية قتالية مسيرة، أطلقت عليها "فطرس"، بطول 7 أمتار، ومدى طيران يصل إلى 2000 كلم.
    - هناك من يعزو تطور القدرات الإيرانية في هذا المجال إلى استحواذها على طائرة تجسس أميركية دون طيار من طراز "آر كيو 170 سينتينيل" كانت قد أسقطتها أثناء اختراقها مجالها الجوي أواخر 2012.
    تركيا:
    - أعلنت مطلع هذا العام تطوير الطائرة دون طيار "أقسونغور" المعروفة سابقا بالعنقاء 2، وذلك أثناء تجربة إطلاق وتحليق وهبوط ذاتي دامت أكثر من 4 ساعات.
    - وفرت صناعتها الوطنية للجيش التركي ستين طائرة دون طيار استطلاعية قتالية، لتصبح واحدة من ست دول في العالم تصنع هذه الطائرات.
    - عُدَّت من الدول المصدرة لها، بعد أن أُعلن في فبراير/شباط 2019 تسليم شركة بيكار ست طائرات دون طيار من طراز بيرقدار "TB2" إلى قطر.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الدول العربية:
    - لا تزال صناعة الطائرات دون طيار في الدول العربية محدودة باستثناء الإمارات التي شرعت في ذلك منذ عام 2008 من خلال طائرات "يبهون يونايتد 40" وعدد من نظائرها.
    - أنتجت الجزائر الطائرة دون طيار "أمل1- 400" عام 2013.
    - قامت السعودية بصناعة الطائرة دون طيار "لونا"، كنسخة مقلَّدة لطائرة ألمانية تحمل الاسم ذاته (23).
    - في مصر، أعلنت الهيئة العربية للتصنيع عام 2016 إنتاج طائرة دون طيار يمكنها تنفيذ أدوار مختلفة، مثل الاستطلاع، وتحديد الأهداف، وتصحيح نيران المدفعية.
    أدوارها العسكرية
    - برز الدور القتالي الفاعل والمؤثر لهذه الطائرات في حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 حينما استخدمها الجيش الإسرائيلي في إسقاط 28 طائرة حربية سورية.
    - زاد هذا الدور وضوحا في حرب لبنان عام 1982 حيث تمكنت من تحييد الصواريخ السورية (أرض-جو) في سهل البقاع اللبناني.
    - لا تزال تلعب دورا مهما في عملياتها داخل أراضي السلطة الفلسطينية منذ عام 2008.
    - دورها في حرب لبنان 1982 كان دافعا للولايات المتحدة لشرائها ودمجها في برنامجها العسكري والمشاركة في عاصفة الصحراء 1991.
    - لعبت أنواع مختلفة منها دورا في العمليات التي نفذتها واشنطن بالخارج، خصوصا فيما سمي "الحرب على الإرهاب".
    - استغل الحوثيون ما تقدمه هذه الطائرات من ميزات، وتمكنوا من قصف مناطق ومنشآت حيوية بالسعودية.

    مهام إستراتيجية
    - قدمت تقنية الطائرات دون طيار، حلولا لكثير من المخاطر والتكاليف البشرية والمادية ذات الصلة بالعمليات العسكرية.
    - وفرت من ميزات قتالية تتعلق بالحصول السهل والوافر والسريع على المعلومات بواسطة ما تحمله معدات.
    - أحدث استخدامها فروقا جوهرية، إستراتيجية وتكتيكية، أمام ما تحققه الجيوش على الأرض، من حيث الرصد والتعقب وغيرها من المهام، (هناك أمثلة كثيرة لما حققته هذه الطائرات في أفغانستان واليمن والعراق وليبيا وغيرها).
    - على صعيد التأثير في حجم القوات، أحرز استخدام الطائرات دون طيار تقدما كبيرا ما كان دافعا لانسحاب غالبية القوات البرية الأميركية عام 2011 من العراق.
    الآثار الإستراتيجية والتكتيكية:
    - إتاحة التقييم الحي والمباشر لنتائج العمليات القتالية، من خلال تتابع وصول المعلومات للمركز.
    - تصفير الخسائر البشرية وتقليص المادية منها.
    - تضييق فرص النجاة للهدف المرصود.
    - توفير نفقات وكوادر التشغيل والجهد والوقت.
    - رفع المعنويات لدى الطرف المستفيد، وعلى النقيض من ذلك لدى الطرف الآخر.
    خاتمة
    اختصرت الطائرات دون طيار متغيرات كثيرة في الحروب، مثل التكلفة البشرية والمادية، والزمان والمكان، ومفهوم القوة، علاوة على أنها وفرت تسهيلات مختلفة لكل من تقع في قبضته هذه التقنية، ولعبت دورا بارزا ومتنوعا في كثير من الحروب، وحفَّزت الدول على تصنيعها أو الحصول عليها.



    المصدر: الجزيرة نت

  7. #207
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,993
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    أرض الموت.. أين تم اختبار أقوى القنابل النووية في التاريخ

    *********

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الطبيعة البكر للشمال والمناخ القطبي القاسي وأكثر من 130 انفجارًا نوويًا - بالضبط قبل 65 عامًا، في 31 يوليو 1954، اعتمد مجلس وزراء الاتحاد السوفيتي قرارًا بإنشاء موقع للتجربة النووية في نوفايا زميليا.

    على مدار السنوات، تم اختبار جميع أنواع الأسلحة الذرية السوفيتية تقريبًا في هذه المنشأة السرية للغاية. وتتحدث وكالة "سبوتنيك" في هذه التقرير عن موقع الاختبار في نوفايا زميليا والأماكن الأخرى حيث تم تفجير الذخيرة النووية.

    في مكان بعيد جدا:
    في منتصف الخمسينيات من القرن الماضي، كان الاتحاد السوفيتي في حاجة ماسة إلى أرض اختبار حيث سيكون من الممكن اختبار الأسلحة الذرية ليس فقط في الجو وتحت الأرض، ولكن أيضًا في البحر. بحلول هذا الوقت، كان الأمريكيون يجرون تجارب نووية على الجزر المرجانية بيكيني وإنيويتوك في المحيط الهادئ لعدة سنوات.

    من الواضح أن حقل الاختبار يجب أن يكون موجودا قدر الإمكان بعيدا عن المراكز السكانية الرئيسية والاتصالات. نوفايا زيمليا (الأرض الجديدة) كانت مناسبة تماما. يعيش هنا حوالي 400 شخص، وتم نقلهم بسرعة إلى مقاطعة أرخانغيلسك.

    في صيف عام 1954، هبطت عشرة كتائب بناء على نوفايا زميليا. وعلى الرغم من أن العمل على بناء "أوبيكت- 700" الذي تبلغ مساحته أكثر من 90 ألف كيلومتر مربع، عقدته الظروف المناخية القاسية، والمباني الفنية، وأماكن المعيشة، كان المختبر والمطار العسكري للمقاتلات جاهزان بعد عام.

    في خريف عام 1955، وقع أول انفجار نووي تحت الماء في الاتحاد السوفيتي في نوفايا زيمليا، على عمق 12 مترا، تم تفجير طوربيد أطلق من غواصة بشحنة RDS-9 بقوة ثلاثة كيلوطن ونصف. تم إجراء الاختبار لصالح البحرية. وكانت الأهداف عدة مدمرات، كاسحات الألغام والغواصات. زود موقع الاختبار الجديد المتخصصين بمعلومات شاملة عن تأثير الانفجار النووي على جميع أنواع الأسلحة والمعدات العسكرية.

    في نوفايا زيمليا، تم اختبار أن إن602، وهي أقوى قنبلة نووية حرارية في العالم، والمعروفة باسم"كوزكينا مات" أو "ملكة القنابل"، بقوة 58 ميغاطون، عدة آلاف من المرات أكثر من القنبلة التي دمرت هيروشيما. تم إسقاط القنبلة العملاقة من قاذفة من طراز تو-95 تم إعدادها خصيصًا - وكانت الشحنة تعمل على ارتفاع أربعة كيلومترات. كان الانفجار شديد القوة لدرجة أن الموجة الزلزالية كانت تدور حول العالم ثلاث مرات، وارتفعت السحابة حوالي 70 كيلومتراً، وكان الانفجار مرئيًا على بعد ألف كيلومتر.

    تم إجراء 132 تجربة نووية على نوفايا زيمليا - 87 تجربة جوية وثلاث تجارب تحت الماء و42 تجربة تحت الأرض. وكانت آخر واحدة في عام 1990. منذ عام 1992، تم تغيير اسم موقع الاختبار المركزي الحكومي لوزارة الدفاع في الاتحاد السوفيتي إلى موقع الاختبار المركزي لروسيا. وهو الآن مسؤول عن المديرية الرئيسية الثانية عشرة لوزارة الدفاع. في إطار معاهدة الحظر الشامل للتجارب النووية، أجرت نوفايا زيمليا تجارب غير نووية للحفاظ على موثوقية وسلامة الترسانة النووية.

    "كرة الثلج" النووية:
    كان هناك موقع تجارب نووية كبير آخر - تبلغ مساحته 20 ألف كيلومتر مربع – وعلى عكس نوفايا زيمليا كان في مكان مزدحم إلى حد ما - على ضفاف نهر إرتيش، في جمهورية كازاخستان الاشتراكية السوفيتية، على بعد 130 كم فقط من سيميبالاتينسك. لقد تم بناء مدينة كاملة هناك للعلماء والجيش - كورتشاتوف.

    بدأ الحقل العمل في عام 1949. قوة الانفجار الأول هي 22 كيلوطن متواضع نسبيا. ومع ذلك، بعد بضع سنوات، تم اختبار قنابل أكثر قوة هنا. في عام 1953، طور العلماء السوفييت، بقيادة أندريه ساخاروف، قنبلة هيدروجينية "منتج إر دي سي-6سي". كانت تتألف الذخيرة من "طبقات"- نظام كروي من طبقات اليورانيوم والوقود النووي الحراري، وتحيط به مادة كيميائية متفجرة. القوة - 400 كيلوطن.

    عمل موقع اختبار سيميبالاتينسك حتى عام 1991. على مر العقود، وقع هنا حوالي 470 انفجار نووي. معظمها تحت الأرض: كانت يتم نشر الشحنات في المناجم والمغارات. على السطح وفي الهواء، تم تفجير 125 شحنة. هنا تم اختبارذخيرة باستخدام متفجرات كيميائية مختلفة.

    تم تفجير القنابل الذرية في مناطق أخرى من الاتحاد السوفيتي. على سبيل المثال، في سبتمبر 1954، اختبر الجيش شحنة نووية تكتيكية في ميدان توتسك في مقاطعة أورينبورغ. كانت جزء رئيسي من التدريبات العسكرية، التي يطلق عليها اسم "كرة الثلج". في توتسك، تم جمع 45 ألف جندي ومئات العربات المدرعة ومدافع المدفعية والطائرات معًا. قاد المناورات المارشال غيورغي جوكوف.

    مباشرة بعد تفجير قنبلة قوتها 40 كيلوطن، قاد القوات عبر منطقة التدمير - لقد نجحوا في اختراق دفاعات العدو باستخدام الأسلحة النووية. في ذلك الوقت، كانت موجة الصدمة تعتبر العامل الضار الرئيسي، لكن الجنود والضباط عانوا من تأثيرات إشعاعية.

    الانفجارات في الصحراء:
    كان حجم التجارب النووية الأمريكية لا مثيل له في العالم. أكبر حقل اختبار مجهز في ولاية نيفادا على بعد 100 كم من لاس فيغاس. في عام 1951، تم تفجير شحنة صغيرة بقوة كيلوطن هناك. بعد ذلك، لاحظ سكان لاس فيغاس والمدن القريبة الأخرى بانتظام "الفطر الذري" في الأفق.

    حاول الأمريكيون جعل الاختبار أقرب ما يكون إلى ظروف القتال. وتم إنشاء مناطق مدنية كاملة في الحقل وخطوط للدفاع، وكان ينقلون إلى هناك معدات مختلفة. تم تسجيل تأثير موجة الانفجار بواسطة كاميرات عالية السرعة.

    انجذب الناس أيضًا إلى الاختبارات - فغالبًا ما كان الآلاف من العسكريين على بعد بضعة كيلومترات فقط من مركز الانفجار. في المجموع، تم تفجير أكثر من 900 شحنة نووية في موقع التجارب في نيفادا.

    بالطبع ، تعرضت البيئة للتلوث الإشعاعي الشديد. بالمناسبة، تم تنفيذ التفجير الذري الأكثر "قذارة" في نيفادا لمصلحة سلمية - في عام 1962 كجزء من برنامج استخدام الشحنات النووية في استخراج، وإنشاء مرافق تخزين المياه والنفط.

    تم وضع شحنة أكثر من 100 كيلو طن تحت الأرض على عمق 190 متر. بعد الانفجار، تشكلت حفرة بعمق 100 متر وقطرها حوالي 400. تطاير 12 مليون طن من التربة في الهواء. ارتفعت سحابتان مشعتان كبيرتان على ارتفاع عدة كيلومترات ومرت فوق ولايات إلينوي ونبراسكا وأيوا وداكوتا الجنوبية. كل هذا كان مصحوبا بتهاطل نووي.

    فجر الجيش الأمريكي قنبلة نووية حرارية على الجزر المرجانية بيكيني وإنيويتوك في أرخيبل مارشال في المحيط الهادئ في مارس 1954، كجزء من عملية "قلعة برافو". ارتكب طاقم الأسلحة النووية خطأ في الحسابات، وتجاوزت قوة الانفجار المخطط لها مرتين ونصف، ووصلت إلى 15 ميغاطون.

    وفقا للخبراء، انبعاث الإشعاع بعد هذا الانفجار يشبه كارثة تشرنوبل. تعرضت العديد من الجزر المرجانية الصالحة للحياة للإشعاع على بعد مئات الكيلومترات من مركز الانفجار. في المجموع، من 1946 إلى 1958 ، تم إجراء حوالي 70 تجربة نووية على الجزر. نتيجة للأمراض الناجمة عن الإشعاع، توفي حوالي 850 من سكان الأرخبيل.





    المصدر: sputniknews

  8. #208
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,993
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    بيونغيانغ: اختبار "نوع جديد" من الصواريخ فائقة الحداثة

    ***
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    كيم يشرف على إحدى التجارب الصاروخية. (أرشيفية)

    أعلنت وكالة الأنباء الكورية الشمالية الرسمية أنّ الزعيم كيم جونغ-أون أشرف شخصياً على إطلاق "نوع جديد من الأسلحة الموجّهة التكتيكية" في "تحذير مهيب لدعاة الحرب العسكريين في كوريا الجنوبية".

    وأضافت الوكالة أنّ كيم "قام شخصياً بتنظيم وتوجيه" عملية إطلاق "منظومة الأسلحة الفائقة الحداثة" الخميس، في إشارة إلى صاروخين قصيري المدى أطلقتهما بيونغيانغ في البحر في أول اختبار صاروخي لها منذ الاجتماع المرتجل بين كيم والرئيس الأميركي دونالد ترامب في المنطقة المنزوعة السلاح بين الكوريتين الشهر الماضي.

    وفي واشنطن، حثت الولايات المتحدة كوريا الشمالية على الامتناع عن المزيد من الاستفزازات بعدما اختبرت الصاروخين الباليستيين.

    وقالت إنها تأمل في استئناف المحادثات بشأن نزع سلاح الدولة النووي.

    وقالت مورغان أورتاغوس المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية في مؤتمر صحفي ردا على سؤال بشأن أحدث تجارب كوريا الشمالية الصاروخية "نريد إجراء حوار دبلوماسي مع الكوريين الشماليين".

    وأضافت "ندعو إلى الامتناع عن المزيد من الاستفزازات".

    وقالت "الإدارة ملتزمة بالحوار الدبلوماسي مع الكوريين الشماليين، ونحن نواصل المطالبة ونأمل في مضي تلك المفاوضات قدما".





    المصدر: سكاي نيوز

  9. #209
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,993
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    "ميغ 41"
    .. قدرات لا تصدق لأحدث طائرات روسيا الحربية

    ************
    أبوظبي - سكاي نيوز عربيةأعلنت شركة "ميغ" الروسية لصناعة الطائرات، أن النسخة الجديدة من سلسلة "الميغ" ستتمكن من الطيران إلى الفضاء.


    ووفقا لموقع "بزنس إنسايدر"، السبت، قالت الشركة على التلفزيون الروسي، إن طائرة "ميغ – 41" سيكون لديها القدرة على " العمل في الفضاء، بأسلحة جديدة وسرعات جديدة".
    وقال إيليا تاراسينكو، رئيس الشركة، أن الطائرة الجديدة ستخلف طائرة "ميغ – 31"، لكنها ستكون جديدة بالكامل، وستصل سرعتها إلى 4500 كم في الساعة.
    ولا تزال طائرة "ميغ – 41" في مرحلة التصميم، ولا يعرف أي شيء عن الشكل الجديد بسبب سرية المخططات.
    وقالت الشركة إنها ستبدأ بتصنيع "ميغ – 41" في الفترة بين 2020 و2030، وإنها ستكون جاهزة للتحليق والاستخدام الكامل بين عامي 2035 و2040.

    https://youtu.be/TrNNWetGX2Q?t=15

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •