صفحة 11 من 11 الأولىالأولى 1234567891011
النتائج 101 إلى 104 من 104

الموضوع: احدث ما توصلت اليه الصناعات الحربية

  1. #101
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 12,702
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    أعنف غارة جوية بالتاريخ..
    احترق خلالها 100 ألف شخص

    ***

    خلافاً لبقية الحروب التي عرفها الإنسان في السابق، شهدت الحرب العالمية الثانية ارتفاعا مذهلا لعدد الضحايا. فبناءً على عدد من التقارير، تجاوز عدد القتلى خلال هذا النزاع العالمي 60 مليون قتيل، وهو رقم تخطى بكثير عدد القتلى المسجل خلال بقية الحروب التي شهدتها البشرية. ولعبت الطائرات الحربية دوراً هاماً في ارتفاع عدد القتلى حيث كانت الحرب العالمية الثانية مسرحا للعديد من عمليات القصف الجوي الدامية، فبالإضافة إلى عمليات قصف كل من روتردام ولندن ودرسدن وهامبورغ وبرلين والتي خلفت دمارا هائلا، تبرز عملية قصف العاصمة اليابانية طوكيو خلال شهر آذار/مارس سنة 1945 بسبب عدد القتلى وحجم الخراب الذي خلفته لتصنف كأعنف غارة جوية على مر التاريخ.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    عدد من جثث اليابانيين المتفحمة عقب عملية القصف على طوكيو والتي أودت بحياة ما يزيد عن 100 ألف شخص

    خلال ربيع سنة 1945 كانت الحرب على الساحة الأوروبية شبه محسومة حيث باتت قوات الحلفاء على مقربة من العاصمة الألمانية برلين. في هذه الأثناء، كان الأمر مختلفا على الساحة الآسيوية حيث رفضت اليابان فكرة الاستسلام مفضلةً مواصلة القتال مما أنذر بحرب طويلة الأمد ومكلفة من حيث الأرواح بالنسبة للأميركيين.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    جانب من الخراب الذي لحق بالعاصمة طوكيو عقب الغارة الجوية

    في غضون ذلك ومنذ حصولها على الطائرات قاذفة القنابل الثقيلة بي – 29 سوبر فورتريس (Boeing B-29 Superfortress) سنة 1944، تمكنت القوات الأميركية من شن غارات جوية مدمرة وبعيدة المدى على الأهداف اليابانية وخاصة تلك الموجودة بالصين وجزر ماريانا. لكن هذه الطائرات الأميركية عانت من مشكلة عويصة فبسبب الضباب والسحب لم تكن قادرة على إصابة هدفها بدقة. وخلال شهر يناير/كانون الثاني 1945 اتجه الجنرال كورتيس لوماي نحو اقتراح فكرة جديدة راقت للإدارة الأميركية بعد تأييدها من قبل نائب الرئيس الأميركي حينها هاري ترومان حيث دعا لوماي إلى استخدام القنابل الحارقة خلال عمليات قصف المدن لتخطي عامل الدقة، فضلاً عن ذلك أكد الأخير على ضرورة توجيه ضربات مدمرة للمدن اليابانية خاصة العاصمة طوكيو من أجل التعجيل بعملية استسلام اليابان.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    صورة للجنرال الأميركي كورتيس لوماي

    خلال شهر آذار/مارس 1945 لم يتردد الأميركيون في تنفيذ مقترح الجنرال كورتيس لوماي، فمن خلال عملية القصف الجوي التي حملت اسم meetinghouse استهدفت قاذفات القنابل الأميركية العاصمة طوكيو متسببة في مقتل عدد هائل من سكانها وخراب أجزاء واسعة منها.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    صورة لجثتي أم وطفلها متفحمتين عقب القصف الأميركي

    مع حلول الساعة الخامسة والنصف مساءً يوم 9 آذار/مارس 1945، غادرت 334 قاذفة قنابل أميركية من نوع بي – 29 سوبر فورتريس قواعدها بجزر تينيان وسيبان متجهةً صوب هدفها، وفي حدود منتصف الليل وخمس عشرة دقيقة من اليوم التالي حلّقت الطائرات الأميركية فوق العاصمة اليابانية طوكيو ليشهد العالم على إثر ذلك بداية أعنف غارة جوية عرفها التاريخ.

    بناءً على مصادر القوات الأميركية، تمكنت 282 قاذفة قنابل من بلوغ هدفها وإصابته بشكل مباشر حيث حلقت الطائرات الأميركية على علو منخفض تراوح بين 500 و700 متر ملقيةً ما يعادل 1800 طن من القنابل الحارقة على العاصمة طوكيو وضواحيها، وقد سهّلت منازل اليابانيين المصنوعة من الخشب والرياح القوية من عملية انتشار الحرائق وتوسعها.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    صورة لعدد من قاذفات القنابل الأميركية بي - 29 سوبر فورتريس خلال قصفها للمواقع اليابانية ببورما أثناء الحرب العالمية الثانية

    خلفت عملية استهداف العاصمة اليابانية طوكيو بالقنابل الحارقة ما بين يومي التاسع والعاشر من شهر آذار/مارس سنة 1945 دماراً هائلاً حيث التهمت ألسنة اللهب مساحة قدرت بنحو 16 ميلاً مربعا مدمرةً أكثر من 500 ألف منزل ومتسببة في تشريد ما يزيد عن مليون شخص. وبحسب أغلب المؤرخين أسفر هذا القصف الأميركي عن مقتل ما يزيد عن 100 ألف ياباني، قضى جلّهم حرقا أو اختناقاً، بالإضافة لإصابة أكثر من مليون آخرين، وبسبب هذه الإحصائيات المرتفعة تحول هذا القصف إلى أعنف غارة جوية عرفها التاريخ.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    صورة تبين حجم الدمار الذي خلفه القصف الأميركي بالقنابل الحارقة على طوكيو

    في المقابل، كانت الخسائر الأميركية ضئيلة خلال عملية استهداف طوكيو بالقنابل الحارقة حيث نجحت الدفاعات الجوية اليابانية في إسقاط 27 قاذفة قنابل أميركية وهو ما أدى إلى مقتل 243 طيارا أميركياً. خلال الأشهر التالية، لم تتردد القوات الأميركية في توجيه ضربات جوية أخرى للعاصمة طوكيو بهدف تدمير عدد من المصانع الصغيرة التي استغلها اليابانيون لإنتاج الذخيرة، وقد أسفر ذلك عن ارتفاع عدد القتلى بشكل ملحوظ.



    المصدر: العربية نت

  2. #102
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 12,702
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    تؤكد الإحصائيات أن البعوضة تقتل طفلاً كل 30 ثانية، وأن مرض الملاريا الذي تسببه البعوضة سوف يصيب 40% من سكان العالم،
    وهذا ما يدعو العلماء وفي اختراع علمي قد يساهم في مكافحة الملاريا،
    وعلى غرار "حرب النجوم"، لتطوير بندقية ليزر قادر على القضاء على ملايين البعوض خلال دقائق.



    وينطلق الليزر، وأطلق عليه "سلاح التدمير الشامل للبعوض"،
    بمجرد رصد الذبابات الصوتية التي يصدرها البعوض بضرب جناحيه أثناء التحليق،
    يفتك به على الفور.
    ***

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #103
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 12,702
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    "ولعت" إلكترونياً بسوريا:
    روسيا تشوّش وأجهزة أميركا تتعطّل.. الحرب قد تندلع فجأة!

    منذ 21 من الساعات و 5 من الدقائق



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    كشفت مجلة "فورين بوليسي" الأميركية أنّ القوات الأميركية المنتشرة في سوريا تتعرّض لهجمات إلكترونية روسية، محذرةً من أنّ تداعيات التشويش الروسي على المعدات العسكرية الأميركية قد تكون "فتاكة".
    وأوضحت المجلة أنّ الضباط الذين اختبروا تشويشاً روسياً، المعروف عسكرياً بالحرب الإلكترونية، ينبّهون من أنّه خطير كالهجمات التقليدية التي تُنفّذ عبر القنابل والأسلحة المدفعية، مشيرةً إلى أنّهم يؤكدون في الوقت نفسه أنّ هذه التجربة تتيح للجنود الأميركيين فرصة نادرة لاختبار التكنولوجيا الروسية في أرض المعركة واكتشاف سبل الدفاع عن أنفسهم في مواجهتها.
    وفيما نقلت المجلة عن الجنرال الأميركي، براين سوليفان، تأكيده أنّ جنوده واجهوا "بيئة حرب إلكترونية محتقنة" خلال القتال في شمال شرقي سوريا، لفتت إلى أنّه لم يعطِ تفاصيل عن كيفية تأثير التشويش على فريقه.
    ونقلت المجلة عن خبراء في الحرب الإلكترونية تأكيدهم أنّ الهجوم قادر على تعطيل معدات الاتصالات وأنظمة الملاحة وحتى الطائرات، إذ أوضحت الجنرال المتقاعدة في الجيش المتخصصة في الحرب الإلكترونية، لوري مو بوكهوت: "تتعطّل الاتصالات فجأة أو تعجز عن طلب إطلاق نار أو التحذير من نيران آتية بسبب تشوّش راداراتك وعدم قدرتها على رصد شيء".
    وفي هذا السياق، بيّنت المجلة أنّ القوات الأميركية المنتشرة في العراق وأفغانستان وبلدان أخرى منذ هجمات 11 أيلول، لم تختبر حرباً إلكترونية، على الرغم من أنّها واجهت قوى غير تقليدية، محذرةً من إمكانية اندلاع حرب في حال ساءت الاتصالات على سبيل المثال.
    وكشف الخبير في الأمن القومي والشؤون العسكرية، دانيل غور، أنّ أنظمة الحرب الإلكترونية الجديدة الروسية المتطورة يمكن أن توضع على مركبات كبرى أو طائرات وأن تعطّل أهدافها على بعد مئات الأميال.
    توازياً، لفتت المجلة إلى أنّ المحللين يقولون إنّ روسيا تستخدم سوريا بشكل متزايد كأرضية لاختبار الأسلحة الإلكترونية الجديدة، التي طوّرتها موسكو خلال الفترة التي امتدت على مدى السنوات الـ10 والـ15 الماضية في مواجهة حلف شمال الأطلسي "الناتو".
    وختاماً، رأت المجلة أنّ النزاع في سوريا أتاح لروسيا فرصة التعرّف إلى كيفية الرد على الأنظمة الأميركية المتطورة على الهجمات الإلكترونية، ونقلت قال الجنرال ريموند توماس، رئيس قيادة العمليات الخاصة الأميركية إنّ سوريا أصبحت "بيئة الحرب الإلكترونية الأكثر عدوانية على كوكب الأرض".



    المصدر: لبنان 24 - ترجمة فاطمة معطي

  4. #104
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 12,702
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    الإثنين 26 فبراير 2018 - 12:40 بتوقيت أبوظبي
    سو 57 .. تاريخ ومواصفات "أخطر" المقاتلات الروسية


    أبوظبي - سكاي نيوز عربية
    دخلت الترسانة العسكرية الروسية إلى الحرب السورية، وجعلت منها أرض تجارب واختبارات غير متوقعة، كان آخرها في المجال الجوي، حيث انتشر مقطع فيديو لتمركز واحدة من أحدث المقاتلات الروسية بالقاعدة العسكرية في حميميم.

    وقد شكل ظهور نسختين من مقاتلة الجيل الخامس الروسية (سو – 57) في سوريا الإعلان الأول عن دخولها مرحلة الاختبار الفعلي.

    وتولت شركة سوخوي تصنيع المقاتلة لصالح القوات الجوية الروسية، وتتميز بسرعتها القصوى التي تبلغ في أقصاها 2600 كيلومتر في الساعة، أما أقصى مسافة قد تبلغها فهي 5 آلاف و500 كيلومتر.

    المواصفات الفنية
    أقصى حمولة قتالية: 10 آلاف كغ
    مدة الطلعة الجوية الواحدة حتى 5.8 ساعة
    سرعة الصعود: 330 م / ث
    الشركة المصنّعة: سوخوي


    الأسلحة في الحاويات الداخلية
    صاروخ جو / جو متوسط المدى (كا-77-1)
    صاروخ جو / جو بعيد المدى (كا-37 إم)
    صواريخ جو / سطح الموجهة قريبة المدى (إكس-38 إم أ)
    صاروخ جو / سطح المضاد للرادار (إكس-58 أو شي كا أ)
    القنبلة الموجهة (كا أ بي 500)
    الصاروخ التكتيكي المضاد للسفن (إكس 35 أو أ)

    مراحل التطور
    2001 : القوات الجوية الروسية تعلن طرح المناقصة لإنشاء (مقاتلة القرن الـ21)
    2002 : قبول عرض مكتب تصميم طائرات سوخوي الذي أعد مشروع (تي-50)
    2004 : الموافقة على التصميم المقترح لمقاتلة المستقبل
    2009 : الانتهاء من صنع النموذج الأولي
    2010 : النموذج العملي الأولي يقلع من مطار كومسومولسك
    2017 : اعتماد الاسم الرسمي لمقاتلة الجيل الخامس الروسية (سو-57)
    2018 : بدء اختبار محرك المرحلة الثانية وإرسال نموذجين إلى القاعدة العسكرية في مطار حميميم في سوريا
    2019: تسليم 12 طائرة إلى القوات الجوية الروسية
    الإثنين 26 فبراير 2018 - 12:40 بتوقيت أبوظبي
    سو 57 .. تاريخ ومواصفات "أخطر" المقاتلات الروسية


    أبوظبي - سكاي نيوز عربية
    دخلت الترسانة العسكرية الروسية إلى الحرب السورية، وجعلت منها أرض تجارب واختبارات غير متوقعة، كان آخرها في المجال الجوي، حيث انتشر مقطع فيديو لتمركز واحدة من أحدث المقاتلات الروسية بالقاعدة العسكرية في حميميم.

    وقد شكل ظهور نسختين من مقاتلة الجيل الخامس الروسية (سو – 57) في سوريا الإعلان الأول عن دخولها مرحلة الاختبار الفعلي.

    وتولت شركة سوخوي تصنيع المقاتلة لصالح القوات الجوية الروسية، وتتميز بسرعتها القصوى التي تبلغ في أقصاها 2600 كيلومتر في الساعة، أما أقصى مسافة قد تبلغها فهي 5 آلاف و500 كيلومتر.

    المواصفات الفنية
    أقصى حمولة قتالية: 10 آلاف كغ
    مدة الطلعة الجوية الواحدة حتى 5.8 ساعة
    سرعة الصعود: 330 م / ث
    الشركة المصنّعة: سوخوي


    الأسلحة في الحاويات الداخلية
    صاروخ جو / جو متوسط المدى (كا-77-1)
    صاروخ جو / جو بعيد المدى (كا-37 إم)
    صواريخ جو / سطح الموجهة قريبة المدى (إكس-38 إم أ)
    صاروخ جو / سطح المضاد للرادار (إكس-58 أو شي كا أ)
    القنبلة الموجهة (كا أ بي 500)
    الصاروخ التكتيكي المضاد للسفن (إكس 35 أو أ)

    مراحل التطور
    2001 : القوات الجوية الروسية تعلن طرح المناقصة لإنشاء (مقاتلة القرن الـ21)
    2002 : قبول عرض مكتب تصميم طائرات سوخوي الذي أعد مشروع (تي-50)
    2004 : الموافقة على التصميم المقترح لمقاتلة المستقبل
    2009 : الانتهاء من صنع النموذج الأولي
    2010 : النموذج العملي الأولي يقلع من مطار كومسومولسك
    2017 : اعتماد الاسم الرسمي لمقاتلة الجيل الخامس الروسية (سو-57)
    2018 : بدء اختبار محرك المرحلة الثانية وإرسال نموذجين إلى القاعدة العسكرية في مطار حميميم في سوريا
    2019: تسليم 12 طائرة إلى القوات الجوية الروسية

صفحة 11 من 11 الأولىالأولى 1234567891011

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •