كثير من اللي باقابلهم في المتجوزين عاوزين أزواج رجالة بصفات أنوثة ... أو زوجات بصفات ذكورية ..

يعني راجل عاوز مراته معتمدة على نفسها وتشيل معه المسئوليات المادية وتعمل المشاوير لوحدها وتشتري الحاجات وتتعامل مع الرجالة عادي وتشتغل وتفضل ساكتة ماتتكلمش غير لما يبقى هو له مزاج أنها تتكلم وتقصر في الكلام تخلليها to the point وماتعيطش وماتأفورش وماتشتكيش ومايقلبش مزاجها وماتطلبش منه حاجة .. وفي نفس الوقت تبقى فرفوشة وبتعرف ترقص وتربي للعيال وتدلعه وتاخذ بالها من البيت ... إلخ

والست عاوزة جوزها يبقى حنين وبيحس لوحده باحتياجاتها وبيعملها من نفسه وبيسمعها ورقيق ومابيعملش مشاكل مع الناس وحبوب ورومانسي ويعمل لها مفاجآت من نفسه ويساعدها في شغل البيت ... وفي نفس الوقت يبقى راجل في مواقفه ويغير عليها ويصرف عليها ويعمل مشاوير البيت ويبقى له قيمة وناجح في شغله وطموح وكسيب ورياضي وقوي وبياخذ قرارات ... إلخ

طبعا في الموقف ده بتحضرني سعاد حسني وهي بتزرع في أجيال مبدأ ... "البنت زي الولد .. ماهيش كمالة عدد" .. واللي طبعا أدى للكارثة ده ...
الرجالة والستات مش زي بعض ... ربنا علمنا .. "وليس الذكر كاﻷنثى" ... والعلم الحديث أكد ده .. الاختلافات جينية وتناسلية وجنوسية وهرمونية ومخية وسلوكية.. اللي بيتجوز ومش مراعي الاختلافات ده ومش فاهم طبيعة العلاقة الزواجية وطبيعة النوع الآخر عليه يراجع نفسه هو أو هي بيتجوزوا ليه وبناءا على ايه ؟

من أحلى ما في الزواج أنه بيكمل اللي ناقص عند البني آدم ... الرجل بصفاته الذكورية والست بصفاتها الأنثوية بيكملوا مفهوم ثنائية الحياة ... بين الصراع والتنافسية والقوة والانجاز ... وبين البهجة والمشاعر والحنان والموسمية والمرونة... تلاقي الحياة الكاملة ببهجتها ...

وهنا بتحصل معادلة 1+1=3،4،5، ..إلخ .. لأن الزوجين بيبقوا مع بعض نواة كاملة للحياة ...
دور على الصفات اللي تكملك ... مش الصفات اللي عندك بالفعل .. وادي اللي عندك ... وعلشان تديه لازم تقدره وتعرف ازاي تستخدمه .. يعني تبقى راجل كامل الفحولة .. وانت تبقي امرأة مكتملة الأنوثة .. وتعرفوا ازاي توروا ده لشريك حياتكم ... كل واحد في الجواز يطلع أحسن مافيه للي قدامه ويستقبل أحسن ما في اللي في الطرف الثاني ...علشان يكمل معه دورة الحياة ..

منقول