النتائج 1 إلى 2 من 2
Like Tree2Likes
  • 1 Post By نور اسلامنا
  • 1 Post By القعقاع2

الموضوع: بئر الخيانة (( كيف قامت إسرائيل؟! ))

  1. #1
    عضو مميز
    رقم العضوية : 83067
    تاريخ التسجيل : Sep 2014
    المشاركات: 668
    التقييم: 10

    افتراضي بئر الخيانة (( كيف قامت إسرائيل؟! ))

    بئر الخيانة (( كيف قامت إسرائيل؟! ))


    تقديم
    إن معرفة العدو و فهم الإستراتجية الخاصة به و أبعاده الثقافية و الحضاريةيشكل حجر أساس في عملية المواجهة و المقاومة و لعل طرحنا لقيام دولة إسرائيل كنموذج حي للصراع بين الإسلام و الجاهلية فإسرائيل هي العنصر الأبرز في الصراع الإسلامي الجاهلي في القرن الماضي لأن إسرائيل تشكل البعد الاعتقادي الذي تتخفى ورائه الجاهلية في ثوبها الجديد فهي دولة قامت على أسس دينية و اعتقاديه و يتضح هذا من خلال رؤيتنا الإسلامية لمفهوم قصة أرض الميعاد و المسيح المنتظر و التي تشكل لدىا لصليبين و اليهود الدافع الاعتقادي لحربهم القذرة ضد الإسلام و أهله ،لذا فإن اتباع الشيطان يصنعون دائما غطاء عقديا لجرائمهم المروعة، علما بأن معظم هؤلاء لا ملة لهم ولا مذهب لكن الجاهلية على مر العصور كانت تعبد آلهة مزعومة تشكل غطاء شرعيا لأفعالها الإجرامية في حق أهل الإيمان.
    و وجود إسرائيل في قلب الوطن العربي المقصود به صنع كيان سرطاني شيطاني قادر على افتعال الفتن و الإيقاع بين الدول الإسلامية و فرض نوع من السيطرة الثقافية و الاقتصادية على دول الجوار لردع حركة الصحوة الإسلامية وبهذا نفهم حرص القيادة الإسرائيلية على وجود شكل من أشكال التفاوض مع بعض العناصرالعربية المنتقاة و القابلة للتعامل أو بمعنى أصح العمالة بغية تشكيل طابور خامس متعاون يقبل بوجود هذا الكيان السرطاني و يبيح له التمدد و الانتشار في شتى ميادين الحياة فيما يسمى بتطبيع العلاقات.

    أرض الشؤم ( الميعاد )
    أرض الميعاد "قد وهبها الله لبني إسرائيل فهذه الهبة أبدية ولا رجعة فيها" من هذا المنطلق تحركت الصهيونية العالمية بحجة تحقيق الوجود لهذه الأرض الأسطورية ، لكن في البداية لم تكن فكرة قيام هذه الأرض بشكل مسلح موجودة أو مقبولة لأن اليهود المحافظين كانوا يعتقدون أن المسيح المنتظر هو القادر فقط على إقامة ارض الميعاد في الواقع لكن عندما تم علمنة الحياة اليهودية عن طريق حركة التنوير اليهودية "الهسكلاه" والتي ترأسها موسى مندلسون في القرن الثامن عشرالميلادي ، حيث ساهمت بالابتعاد عن الديانة اليهودية الارثوذوكية وخلق روح قومية تتوحد عن طريق الدين و هذا للتخلص من التيار المحافظ ، في البداية حاولت حركة التنوير صهر اليهود في المجتمع الأوربي و بذلك يتضح للقارىء أن الصهيونية الحديثة إنما هي أحد أوجه العلمانية القبيحة حتى و إن تخفت خلف ستار الدين اليهودي و هذا إن دل على شيء فإنما يدل على البعد الشيطاني لإقامة هذا الكيان السرطاني .

    الشيطان و إسرائيل
    فوجود هذا الكيان السرطاني يمثل أحد عناصر الإغواء و الضلال للمجتمعات الإسلامية و هذا أشبه بوجود اليهود في المدينة النبوية في صدر البعثة كوسيلة فاعلة لإحداث الشقاق في الصف الإسلامي و نشرالفاحشة و التآمر مع أعداء الإسلام ، و الملاحظ أن الصهيونية قد أوجدت بعدا قومي القيام دولة إسرائيل لتجاوز عقبة المحافظين من اليهود الذين يعارضون قيام دولة إسرائيل .

    القومية الشركية
    و الدعوى القومية التي ذهب إليها اليهود العلمانيون في سبيل إقامة إسرائيل على أساس قومي و ليس عقدي في حد ذاتها من أبشع صور الجاهلية التي جاء الإسلام لإزالتها و استبدالها بميثاق إسلامي عالمي , و فهمنا لهذه المعاني الدقيقة يتيح لنا التعرف على حقيقة القومية التي تبنى دعوتها المارقون لإسقاط الخلافة و تفتيت الدعوى العالمية للإسلام فهذه الدعوة القبيحة هي نفس الدعوة التي قامت على أكتافها دولة إسرائيل و من هنا يتضح لنا أن المنطلق الجاهلي لأعداء الإسلام له مصدر شيطاني واحد و انظر إلى موقف الرسول صلى الله عليه وسلم من تلك الدعوة الخبيثة حين قال : (أبدعوى الجاهلية وأنا بين أظهركم) وهو القائل: (ليس منا من دعا إلى عصبية)، و (ليس منا من قاتل على عصبية)، و (ليس منا من غضب على عصبية) و يكفي هذه الدعوة خبثا أن قامت إسرائيل على ظهرها و سقطت الخلافة بسببها.



    بداية المؤامرة
    و بدأت أول فصول الخطة الخبيثة حين قام الصحفي اليهودي الهنغاري ثيودور هرتزل بنشر كتاب اسمه (( دولة اليهود )) في 1896وفيه طرح أسباب اللاسامية وكيفية علاجها وهو إقامة وطن قومي لليهود و قد مضى هذاالصحفي حثيثا في خطته و حتى هذا الوقت لم تكن فلسطين في الحسبان و الدليل على هذاأن هرتزل وافق على اقتراح بريطاني بإقامة دولة لليهود في شرق أفريقيا (( أوغندا )) لكن هذا الطلب قوبل بالرفض من قبل بعض اليهود بل و اتهموا هرتزل بالخيانة .

    الخلافة في مهب الريح
    بدأت أنظار الصهيونية تتوجه نحو فلسطين لكن حتى يتحقق هذا الأمر كان يجب إزالة الخلافة العثمانية من الطريق خاصة و أن اليهود قد حاولوا مرارا و تكرارا الضغط على الخليفة العثماني لمنحهم الحق في إقامة دولة في فلسطين فأبى تماما فبدأت المؤامرات اليهودية تتحرك صوب الخلافة العثمانية و كانت الحرب العالمية الأولى فرصة ذهبية لتحقيق هذا الهدفالشيطاني.
    فسقوط الخلافة هو أعلى أشكال التسلط الشيطاني هذا إذا ما عدنا إلى نصوص الكتاب و السنة فقول الله تعالى موضحا سبب وجود الخلق ((وَإِذْ قَالَ رَبُّكَ لِلْمَلَائِكَةِ إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خليفة )) فوجود الخلافة و تتابعها وفقا لمراد الله هو السبب الذي من أجله خلق الخلق لإقامة شرع الله و تعبيد الناس وفقا للمنهج الإلهي و سقوط الخلافة هو أعلى الأهداف الشيطانية فبهذا تفتح أبواب الفتن كما حدث في مقتل أمير المؤمنين عمر بن الخطاب الذي كان مقتله هو بداية ظهورالفتن فقد جاء في البخاري و مسلم أن عمر -رضي الله عنه- قال: أيكم يحفظ حديث رسول الله -صلى الله عليه وسلم- في الفتنة؟ قال حذيفة: فقلت: أنا، فقال: إنك لجريء،فقال: كيف؟ قال: سمعت رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يقول: فتنة الرجل في أهله وولده وجاره، تكفرها الصلاة والصيام والصدقة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر،فقال عمر: ليس هذا أريد، إنما أريد التي تموج موج البحر، قال: مالَك ولها يا أميرالمؤمنين، إن بينك وبينها بابا مغلقا، قال: أيفتح الباب أم يكسر؟ قال: بل يكسر،قال: ذاك أجدر ألا يغلق، فقلت لحذيفة: أكان عمر يعلم من الباب؟ قال: كما يعلم أن دون غدٍ الليلة، إني حدثته حديثا ليس بالأغاليط، قال: فهِبنا أن نسأله من الباب،فقلنا لمسروق: سله، فسأله، فقال: عمر أ.ه ، فقيام الخلافة الإسلامية هو الحرز الذي جعله الله كوقاية للأمة من أخطار الفتن المتلاطمة فلما قتل عمر رضي الله عنه على يد مجوسي مجرم عم البلاء و بدات الفتن.
    و العجيب في الأمر أن صاحب الفتنة كان يهوديا (( عبد الله بن سبأ )) و هو المؤسس للفكر الباطني الشيعي و بذلك يتضح لنا الدور الخبيث الذي لعبه اليهود لإسقاط الخلافة و خلق الفتن .

    من لا يملك أعطى من لا يستحق
    وكان إنتهاء الحرب العالمية الأولى و خروج الخلافة العثمانية مدحورة فرصة ذهبية لإتمام المشروع اليهودي فسارع اليهود بالحصول على وعد بلفور المشئوم و هنا يجب أن نفهم كيف كانت أصابع اليهودية تلعب خلف الكواليس العالمية لإشعال نيران الحروب من أجل الوصول لهدفهم المشئوم فقد أُعجب بلفور بشخصية الزعيم الصهيوني حاييم وايزمان الذي التقاه عام 1906، فتعامل مع الصهيونية باعتبارها قوة تستطيع التأثير في السياسة الخارجية الدولية وبالأخص قدرتها على إقناع الرئيس الأميركيويلسون للمشاركة في الحرب العالمية الأولى إلى جانب بريطانيا. وحين تولى منصب وزارةالخارجية في حكومة لويد جورج في الفترة من 1916 إلى 1919 أصدر أثناء تلك الفترة وعده المعروف بـ"وعد بلفور" عام1917 انطلاقا من تلك الرؤية ،كانت أول زيارة لبلفور إلى فلسطين عام 1925 حينما شارك في افتتاح الجامعةالعبرية، وعمت وقتها المظاهرات معظم الأراضي الفلسطينية احتجاجاً على قراره الذي أصدره عام 1917والذي اشتهر بوعد بلفور.

    الخونة
    و بعد الحصول على هذا الوعد المشئوم كان يجب على اليهود إتمام جريمتهم في حق الإسلام و أهله بالإجهاز على الخلافة و كان هناك خطان لهذه الجريمة الخط الأول هو استغلال العصبية العربية و تقليب بعض الطامعين و الخونة من الأعراب و هؤلاء ينطبق عليهم قول الله تعالى ((وَمِمَّنْ حَوْلَكُمْ مِنَ الْأَعْرَابِ مُنَافِقُونَ وَمِنْ أَهْلِ الْمَدِينَةِ مَرَدُواعَلَى النِّفَاقِ لَا تَعْلَمُهُمْ نَحْنُ نَعْلَمُهُمْ سَنُعَذِّبُهُمْ مَرَّتَيْنِ ثُمَّ يُرَدُّونَ إِلَى عَذَابٍ عَظِيم ) فكان هؤلاء القوميون المتعصبون هم النموذج الأمثل للقيام بثورة ضد الخلافة لتشتيت جهود الخلافة العثمانية و زعزعة أمنها و الأهم هو نزع فلسطين من يد الخلافة و إلقائها في أحضان بريطانيا تمهيدا لتسليمها لليهود و أطلق على هذه الخيانة في هذا الوقت (( الثورةالعربية الكبرى )) بقيادة الشريف الحسين حاكم مكة بمساعدة البريطانيين و كان لهذه الثورة البائسة عدة أهداف خبيثة منها التخلص من الخلافة العثمانية و وإحلال الخلافة بمجموعة من الخونة قابلين للتطويع و من أهدافها أيضا السيطرة على منابع النفط في شبه الجزيرة العربية و العراق و أخيرا و هو أهم هدف من هذه الثورة اتفاقية سايكس بيكو بتقسيم الخلافة لمجموعة من الدول فلما انتهت الحرب قامت بريطانيا بتقسيم البلاد إلى ثلاث مناطق عسكرية: جنوبية وتشمل فلسطين تحت الإدارة البريطانية تمهيدا لقيام دولة إسرائيل, وشرقية تمتد من العقبة جنوبا حتى حلب شمالا تحت إدارة فيصل بن الحسين, وغربية تضم المنطقة الساحلية من سوريا ولبنان منصور جنوبا إلى كليكيا شمالا تحت الإدارة الفرنسية. واُتبع ذلك بالغزو العسكري الفرنسي وفرض الانتداب البريطاني على فلسطين(وشرق الأردن) والعراق, كما فرضالاحتلال الانتداب الفرنسي على سوريا ولبنان.

    الرجل الصنم
    أما الخط الثاني الذي سار عليه اليهود لإسقاط الخلافة فهو ضرب الخلافة العثمانية من الداخل و إسقاطها على يد بطل مزعوم يقوم الاستعمار بصناعته و تجميل وجهه القبيح لينخدع به عموم الشعب ثم يقوم بعدهاهذا البطل المزعوم بإسقاط الخلافة و قد عثرت قوى الاستعمار على بغيتها في شخص الرجل الصنم الهالك المجرم كمال أتاتورك فقد كان هذا الرجل صاحب الأصول اليهودية أفضل من يقوم بهذا الدورالخبيث , و كمال أتاتورك ينتمي إلى يهود الدونمة وهم جماعة من اليهود المهاجرين من أسبانيا ( الأندلس ) إلي تركيا ، بعد اضطهادهم وطردهم بسبب محاكم التفتيش ،وقد فتحت الدولة العثمانية أبوابها لكي لهم يستقروا مدينة اسطنبول و مدينة سلانيك اليونانية والتي كانت تابعة للدولة العثمانية " نظرا لأنهم كانوا من رعايا الدول الإسلامية المنهزمة في الأندلس " ... لاحقا أظهروا الإسلام وأبطنوا اليهودية للكيدبالمسلمين،وأسهموا في تقويض الدولة العثمانية وإلغاء الخلافة عن طريق انقلاب جماعةالاتحاد و الترقي التي كان أتاتورك عضوا فيها .
    كان أتاتورك ضابطا في الجيش و قد انتصر في عدة مواقع جعلت منه بطلا قوميا و بهذا تحقق أهم أهداف القوى اليهودية تمهيدا لإسقاط الخلافة أن يصنعوا من هذا الصنم ((أتاتورك )) بطلاقوميا ليكون المسمار الأخير في نعش الرجل المريض (( الخلافة العثمانية )) كما كانت تسمى في هذا الوقت و المعلوم أن هذا الشيطان ((أتاتورك)) هو الذي تفاوض الانسحاب من الأرضي العربية وأخصها أرض الشام سوريا الكبرى - (لبنان وسوريا وفلسطين وشرق الأردن) أي أن هذا المجرم هو الذي سلم فلسطين لبريطانيا و أتاتورك هو أحد أبرز أقطاب الحركة الماسونية و هذا موثق تاريخيا لا ينكره إلا جاهل أو عميل . و بعد قيامه بدوره القذر في قضية فلسطين عاد إلى تركيا ليجهزعلى الخلافة العثمانية في 3 مارس 1924 و أعلن تركيا دولة علمانية ، و جرائم هذا الشيطان في حق الإسلام أكبر و أشهر و أبشع من أن تكتب في عدة سطور .

    الفصول الأخيرة للمأساة
    و بهذا استطاع اليهود تحقيق جانب كبير من مخططهم الشيطاني بإزالة الخلافة و وضع فلسطين تحت انتداب الإنجليز و هنا بدأت المرحلة الثانية من الخطة و فيها بدأت الهجرة اليهودية للأراضي الفلسطينية بشكل مكثف و قد شعرت بعض القوى الإسلامية بالخطر الذي يتهدد فلسطين فظهرت أشكال من المقاومة ضدالاحتلال البريطاني كان من أبرزها ما قام به الشيخ عز الدين القسام رحمه الله و التي انتهت باستشهاده ثم جاءت الحرب العالمية الثانية لتضع أخر فصول الجريمة فقد استغل اليهود الممارسات النازية ضدهم فيما سمي بالهولوكوست – و هي محرقة مزعومةادعى اليهود أن هتلر قام خلال الحرب العالمية الثانية بحرق ستة ملايين يهودي و هو رقم مبالغ فيه جدا علما بأن عدد يهود أوربا خلال الحرب العالمية الثانية لم يتجاوز ستة ملايين و نصف يهودي - و هي أسطورة نجح اليهود في صناعتها و الترويج لها إعلاميا بمساعدة الدول الغربية ، و كان لهذا الأمر عدة أسباب منها أن دول الحلفاء أرادت أن تهيج الرأي العالمي ضد النازية بترويج هذه الأكاذيب اليهودية لأن هذا سوف يصنعتعاطف عالمي مع اليهود و يمهد لقوى الحلفاء للإجهاز على النازيين و للآسف إن الثمن تم تحصيله من أرض إسلامية عربية و هي فلسطين التي لم يكن لها ناقة و لا جمل في هذه الحرب ، و قد قام عدد من المنصفين الغربيين بنشر كتب ضخمة و أبحاث جادة لدحض هذه الأسطورة المزعومة لكن سيطرة اليهود على الصحف و المجلات و حتى الهيئات القضائية لاتسمح لأحد بنشر الحقائق لتظل الهولوكست و معادة السامية سلاحا مشهرا في وجه كل من يريد إظهار الحق . فلما انتهت الحرب العالمية تحركت القوى اليهودية في كل مكان للحصول على قرار دولي بتقسيم فلسطين حتى نجحت في الحصول على هذا القرار في 29نوفمبر 1947 حيث قامت الأمم المتحدة بإصدار قرارها الجائر بحق فلسطين و للأمانة العلمية فإن كثير من الدول العربية رفضت قرار التقسيم و أرادت أن تقاوم لكن في المقابل كانت الخيانة كالعادة تلعب دورها النجس في مسرح الغدر و الخسة فعلى سبيل المثال نذكرما قاله الملك عبد الله الأول بن الحسين ملك الأردن لجولدا مائير وكانت وقتها ممثلة الوكالة اليهودية حيث قال أنه يعزم على ضم الجزء المخصص للعرب في مشروع التقسيم (الضفة الغربية) للأردن كما يعزم على إقامة علاقات سلاموصداقة مع الدولة اليهودية وختم كلامه بقوله: " كلانا يواجه خصما مشتركا يقف عقبة في طريق خططنا، ذلك هو المفتي أمين الحسيني" !!.

    الهزيمةو خسة الغرب
    قررت الحكومة البريطانية إنهاء الانتداب البريطاني على فلسطين في منتصف الليل بين ال14 و15 من مايو 1948و في الساعة الرابعة بعد الظهر من 14 مايو أعلن المجلس اليهودي الصهيوني في تل أبيب أن قيام دولة إسرائيل سيصبح ساري المفعول في منتصف الليل، وقد سبقت هذا الإعلان مباحثات بين ممثل الحركة الصهيونية موشيه شاريت والإدارة الأمريكية دون أن تعد حكومة الولايات المتحدة بالاعتراف بالدولة، فلما أُعلن قيام دولة إسرائيل نشر الرئيس الأمريكي هاري ترومان رسالة الاعتراف بإسرائيل بعد الإعلان ببضع دقائق !!.
    أما الاتحاد السوفيتي فاعترف بإسرائيل بعد إعلانها بثلاثة أيام. امتنعت القيادة الصهيونية عن تحدي حدود الدولة في الإعلان عن تأسيسها واكتفت بتعريفها كدولة يهودية في إيرتس يسرائيل، أي في فلسطين. أسفر الإعلان مباشرة عن بدء الحرب بين إسرائي لوالدول العربية المجاورة و في 26 مايو 1948 أُقيجيش الدفاالإسرائيلي بأمر مديفيد بنغوريونرئيس الحكومة الإسرائيلية المؤقتة و هو عبارة عن مجموعة من العصاباتالإجرامية المسلحة.

    تدفقت الجيوش العربية من مصر وسوريا والعراق وإمارة شرق الأردن على فلسطيونجحت القوات العربية في تحقيق انتصارات بطولية في ظل تخاذل و خيانات و ضعف تسليوهاجمت هذه القوات تجمعتي كفار داروم ونيريم الصهيونيتين في النقب ، لكن للآسف لم تكن الجيوش العربية مجهزة و لا مسلحة كما أن أطماع الحكام و الخيانات و سقوط بعض الأبطال مثل عبد القادر الحسيني رحمه الله شهيدا في المعارك الدائرة أضعفت من روح المقاومة فاضطر المقاومون للقبول بهدنة أولى ثم اشتعلت المعارك مرة أخرى لكن الغلبة هذه المرة كانت لبني صهيون و في21 يوليو انتهت المعارك بعد أن هدد مجلس الأمن بفرض عقوبات قاصية على الجوانب المتقاتلة فقبل العرب الهدنة الثانية التي كانت اعترافا بالهزيمة وتدخل حرب فلسطين التاريخ العربي تحت اسم النكبة معلنة بهذا قيام أسوء و أبشع تجمع بشري عرفه التاريخ ممثلا في دولة إرهابية اسمها إسرائيل .
    القعقاع2 likes this.

  2. #2
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 10,097
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    رأس نبع الخيانة
    في كتاب «الخيانة العربية الكبرى»(الثورة العربية الكبرى) العديد من المراسلات التي تمت بين الشريف حسين أمير منطقة الحجاز وبين السير هنري مكماهون الذي يلقب نفسه بنائب جلالة الملك البريطاني بمصر، وكانت تلك المراسلات التي غطت الفترة خلال 1915 - 1916 مليئة بالوعود الغربية للشريف حسين اذا ما تعاون مع الانكليز لهزيمة الدولة العثمانية في الحرب العالمية الاولى، وكان مكماهون يرفق رسائله بمبالغ من المال يتم تسليمها للشريف حسين، وقد وعدته بريطانيا بمنحه حكما له ولأبنائه على المناطق العربية بمجرد انتهاء الحرب وانتصار الحلفاء على الاتراك وتتويجه ملكا للعرب، وقد عرض الشريف حسين تأجير العراق بأكمله على بريطانيا العظمى، ويترك تحديد قيمة هذا الإيجار لأريحية حكومة جلالة الملك في لندن، ويؤكد ولاءه وتبعيته الكاملة لبريطانيا وانها سيدة دول العالمين، ويحذرها من مغبة التفريط في حقوقها لفرنسا، ولم ينس مكماهون التحريض على السيد احمد الشريف السنوسي في ليبيا والذي كان يتهمه بالوقوف مع اعدائهم والتخلي عن مصالح المسلمين، كما يطلب من الشريف حسين اعلان الحرب رسميا على دولة الخلافة العثمانية وترك له تقدير الوقت المناسب!

    وقد ساهم عميل بريطانيا المخلص"لورانس" في تحريض العرب على الثورة على الاتراك وقادهم في حروبهم الفاشلة.

    وفي الوقت الذي كانت الحركات السياسية والاسلامية في العالم الاسلامي تعمل على التحرر من الاستعمار البريطاني، كان هناك من ينادي بإصلاح الحكومة العثمانية بدلا من محاربتها، وقد تم تأسيس ما يسمى بالجامعة الاسلامية، في ذلك الوقت الحرج قاد الشريف حسين ثورته التي سماها بالثورة العربية الكبرى والتي يقودها رجل المخابرات الانكليزية لورنس ضد الدولة العثمانية، وبالطبع فقد انتصر الانكليز وليس العرب!

    على ماذا حصل الشريف حسين؟!

    لقد كان الانكليز والفرنسيون والروس خلال الحرب العالمية الاولى يخططون ويجتمعون ليتقاسموا المنطقة العربية، ومن أشهر ما توصلوا اليه اتفاقية سايكس بيكو الشهيرة عام 1916 التي اعطوا بموجبها روسيا منطقة المضائق والقسطنطينية وما حولها، وكذلك اربع ولايات تركية اسلامية تقع على الحدود المشتركة مع القوقاز.

    واعطوا فرنسا سورية كلها وجزءا من جنوب الاناضول حتى منطقة الموصل في العراق، اما بريطانيا فاحتفظت بجنوب العراق ويشمل البصرة وبغداد ويصل الى حيفا ويافا على البحر، اما القدس فقد جعلوها منطقة دولية لايسمح لاحد بالانفراد بها، ثم اطلق بلفور وعده بإهدائها لليهود .

    وأسست بريطانيا ولاية شرق الأردن وأعطتها لأبناء الشريف حسين، فهي منطقة عشائر ويصعب حكمها، وكذلك هي منطقة عازلة بين اسرائيل والعرب، اما الشريف حسين الذي كان يطمع في ان يكون الحاكم العربي الجديد لبلاد العرب الموحدة فقد تم نفيه الى قبرص بعد ان استولى الملك عبدالعزيز بن سعود على الحجاز، ونسيت ان اذكر بأن العراق كان كذلك من نصيب ابناء الشريف حسين، اذا هو لم يخرج من المولد بلا حمّص ولكن حلمه الكبير تحطم على صخرة اطماعه وتخليه عن أمته.

    الأعجب في ذلك هو أن ذلك التآمر الفرنسي البريطاني الروسي ظل مخفيا الى قيام الثورة البلشفية في روسيا عام 1917 التي كشفت عن ذل التآمر وهكذا شاهدنا حقيقة التآمر على المسلمين في بدايات القرن الماضي وسقوط الخلافة الاسلامية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •