أكثر الناس خطرا على الأخلاق هم علماء الأخلاق.
وأكثر الناس خطرا على الدين هم رجال الدين.
(أعني بهم الذين يتخذون الدين مهنة،
وليس في الإسلام رجال دين،
بل فيه فقهاء وعلماء دين ).