النتائج 1 إلى 9 من 9
Like Tree4Likes
  • 1 Post By القعقاع2
  • 1 Post By القعقاع2
  • 1 Post By القعقاع2
  • 1 Post By القعقاع2

الموضوع: أربع وخمسون نقطة تشابه. ...

  1. #1
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 10,100
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي أربع وخمسون نقطة تشابه. ...

    أربع وخمسون نقطة تشابه وتلاقي بين الشيعة الرافضة وبين اليهود
    بسم الله الرحمن الرحيم
    والحمد لله ربِّ العالمين ، ولا عدوان إلا على الظالمين .
    وبعد :
    فقد رأيت أن أقدم لكم أحبتي في الله نقاط التلاقي بين الرافضة واليهود ،
    وهذه رؤيا واستنتاجات توصلت إليها بعد قراءتي المستفيضة عن هذين الدينين من منهاج السنة لشيخ الإسلام ابن تيمية ، وكتاب (بذل المجهود في إثبات مشابهة الرافضة لليهود) ، للأخ عبد الله الجميلي . وبعض المصادر والمراجع الأخرى .
    إلى جانب مشاهداتي المباشرة لواقع الرافضة واليهود ، وإليك بعض هذه النقاط :

    أولاً : قالت اليهود : (لا يصلح الملك إلا في آل داود ) .
    و قالت الرافضة : (لا تصلح الإمامة إلا في ولد علي ) .

    ثانياً : قالت اليهود : (لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المسيح الدجال و ينزل السيف) .
    و قالت الرافضة : (لا جهاد في سبيل الله حتى يخرج المهدي و ينادي مناد من السماء) . و قد بيّنّا أن مهدي الرافضة هو المسيح الأعور الدجال بعينه .

    ثالثاً : اليهود يؤخرون المغرب إلى اشتباك النجوم .
    و كذلك الرافضة يؤخرون صلاة المغرب إلى اشتباك النجوم .
    و قد جاء في الحديث : (لا تزال أمتي على الفطرة ما لم يؤخروا المغرب إلى اشتباك النجوم) . و قال رسول الله : ـ صلى الله عليه وسلم ـ أيضاً: (بادروا بالمغرب قبل اشتباك النجوم ولا تتشبهوا باليهود فإنهم يصلون والنجوم مشتبكة) .

    رابعاً : اليهود حرفوا التوراة ، و الله قال عن اليهود: {وَ لَيَزِيدَنَّ كَثِيرًا مِّنْهُم مَّا أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ طُغْيَاناً وَ كُفْراً وَأَلْقَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَ الْبَغْضَاء إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ كُلَّمَا أَوْقَدُواْ نَارًا لِّلْحَرْبِ أَطْفَأَهَا اللّهُ وَ يَسْعَوْنَ فِي الأَرْضِ فَسَادًا وَ اللّهُ لاَ يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ}
    و كذلك الرافضة حرفوا القرآن .

    خامساً : اليهود يكتبون الكتاب بأيديهم و يقولون : (هذا من عند الله )
    و كذلك الرافضة يكتبون الكذب و يقولون هذا من كلام الله تعالى .
    و يفترون الكذب على رسول الله و أهل بيته رضي الله عنهم . و من المعروف عند علماء الحديث أن الرافضة وضعوا النصيب الأكبر من الأحاديث الموضوعة .

    والباقي يأتي أن شاء الله

    يمكنك الرد هنا عبر حسابك في فيس بوك دون الحاجة للتسجيل بالمنتدى ( انتظر التحميل )




  2. #2
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 10,100
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    سادساً : اليهود لا يرون المسح على الخفين .
    و كذلك الرافضة (و للعلم فإن اليهود يتوضؤن كما تتوضأ الشيعة) .

    سابعاً : اليهود تبغض جبريل يقولون هو عدونا من الملائكة .
    والرافضة الغرائبية (وهم فرع من الشيعة ـ يقولون إن محمداً ـ صلى الله عليه وسلم ـ وعلياً يشبهون بعضهم مثل الغرابين ، حاشاهما ذلك ، وقاتل الله الغرابية الرافضية ) فهؤلاء يقولون : (غلط جبريل بالوحي على محمد ، كما يقولون : إن جبريل عليه السلام خائن حيث نزل بالوحي على محمد ـ صلى الله عليه وسلم ـ و كان الأولى و الأحق بالرسالة علي بن أبي طالب رضي الله عنه و لهذا كانوا يقولون "خان الأمين و صدها عن حيدري" فانظر ـ يا رعاك الله ـ كيف يتهمون جبريل بالخيانة و قد وصفه الله بالأمانة كما قال تعالى : ( نزل به الروح الأمين ) . و قوله : ( مطاع ثم أمين ) .
    ماذا تقول أيها المسلم في هذا الاعتقاد الذي يؤمن به الروافض ؟

    ثامناً : اليهود لا يرون العزل عن السراري . و كذلك الرافضة .
    تاسعاً : اليهود يحرمون الجري (نوع من السمك يسمى الفيروز أبادي) و المرماهي و كذلك الرافضة .

    عاشراً: اليهود حرموا الأرنب و الطحال و كذلك الرافضة .

    أحد عشر : واليهود إذا صلوا زالوا عن القبلة شيئا وكذلك الرافضة .

    اثنا عشر: اليهود يدخلون مع موتاهم سعفه رطبة ، و كذلك الرافضة .

    ثلاثة عشر : اليهود رموا مريم الطاهرة بالفاحشة .
    و الرافضة قذفوا زوجة رسول الله (صلى الله علية و سلم) . أم المؤمنين عائشة المبرأة بالبهتان بصريح القرآن ، و قد كفرهم بذلك الإمام مالك والإمام الذهبي .

    أربعة عشر : اليهود يقولون : إن(دينا) بنت يعقوب خرجت و هي عذراء فافترعها مشرك .
    و الرافضة يقولون:إن عمراً ـ رضي الله عنه ـ اغتصب (أم كلثوم) بنت علي رضى الله عنهما

    خمسة عشر : اليهود مسخوا قردة و خنازير .
    و قد نقل ذلك لبعض الرافضة في المدينة المنورة و غيرها .

    والباقي يأتي أن شاء الله

  3. #3
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 10,100
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    ستة عشر : اليهود لا يصلون إلا فرادى .
    وكذلك الرافضة لا يصلون الجمعة و لا يحضرون الجماعة .
    و معروف قولهم أن لا جماعة حتى يأتي المهدي .

    سبعة عشر : اليهود كانوا يجمعون في شرع يعقوب بين الأختين .
    الرافضة يجمعون بين المرأة و عمتها و بين المرأة و خالتها .

    ثمانية عشر : اليهود : لا يقولون : ( آمين في الصلاة وراء الإمام ) .
    يزعمون أن الصلاة تبطل به . والرافضة كذلك .

    تسعة عشر : اليهود يخرجون من الصلاة بالفعل .
    والرافضة كذلك بل و يتركون السلام في الصلاة فإنهم يخرجون من الصلاة من غير سلام . بل يرفعون أيديهم و يضربون بها على ركبهم كأذناب الخيل الشمس .

    عشرون : اليهود من أشد الناس عداوة للمسلمين و أخبر الله عن اليهود : (لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود)
    و كذلك الرافضة فهم أشد الناس عداوة لأهل السنة والجماعة حتى إنهم يعدونهم أنجاساً فقد شابهوا اليهود في ذلك و من خالطهم لا ينكر وجود ذلك فيهم .

    واحد وعشرون قالت اليهود لن يدخل الجنة أحد غيرهم . و ذكر الله تعالى قولهم :
    ( وقالوا لن يدخل الجنة إلا من كان هودا أو نصارى ، تلك أمانيهم ) .
    وكذلك الرافضة ، قالوا لن يدخل أحد الجنة إلا من كان من شيعة أبا الحسن .
    وكذلك قولهم أن من عداهم من الأمة لا يدخلون الجنة بل يخلدون حفياً في النار .

    اثنان وعشرون : اليهود و النصارى اتخذوا الصور والتماثيل في معابدهم وبيوتهم
    وكذلك الرافضة اتخذوا صوراً وأشكالاً لأهل البيت .
    و قد ورد الوعيد الشديد في تصوير الصور ذات الأرواح في صحيح البخاري و غيره أن رسول الله صلى الله علية وسلم قال: " لعن الله المصورين " و أنه قال " إن المصور يكلف يوم القيامة أن ينفخ الروح فيما صوره و ليس بنافخ" و " لا تدخل الملائكة بيت فيه صورة ذات روح " .

    ثلاثة وعشرون : اليهود تخلفوا عن نصرة موسى و من تلاه من الأنبياء و الرسل و قد سجل الله لنا قولهم : ( اذهب أنت وربك فقاتلا إنا ههنا قاعدون ) .
    و الرافضة تخلفوا عن نصر أئمتهم ، كما خذلوا علياً وحسيناً وزيداً ، و غيرهم ـ رضي الله عنهم ـ قبحهم الله ما أعظم دعواهم في حب أهل البيت و أجبنهم عن نصرهم .
    أربعة وعشرون : اليهود والرافضة لا يعدلون في حبهم ولا بغضهم بل كلتا الطائفتين مسرفة ظالمة في هذا وذاك . فبينا ترى اليهود يغلون في بعض الأنبياء والأحبار ويتخذونهم آلهة أرباباً ويذلون لهم أعظم الذل (كقولهم عزير ابن الله)، إذا بهم يقدحون في فريق آخر من الأنبياء ويرمونهم بالخبث وبما هو فوق الخبث كذباً وزوراً .
    كذلك الرافضة ، فبينما ترى انهم يغلون في علي ـ رضي الله عنه ـ و في بعض ذريته ويؤلهونهم ويزعمون أن الله حلّ في ذواتهم لشرفهم و قداستهم ، ونفس الوقت يقدحون في الفريق الآخر من الصحابة والمسلمين أمرّ القدح ويرمونهم بالكفر والنفاق كذباً وزوراً . خلقٌ يهوديٌ ، وفعلةٌ إسرائيليةٌ موروثةٌ مستعارةٌ .

    والباقي يأتي أن شاء الله

  4. #4

    مديرة أقسام المناهج الدراسية
    رقم العضوية : 36281
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 4,520
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القعقاع2 مشاهدة المشاركة
    ستة عشر : اليهود لا يصلون إلا فرادى .




    ثمانية عشر : اليهود : لا يقولون : ( آمين في الصلاة وراء الإمام ) .
    يزعمون أن الصلاة تبطل به . والرافضة كذلك .

    لعنة الله على الفريقين

    عذراً أستاذي لدي استفسار بخصوص ما ذكر رقم بالفقرة رقم 16 بأن اليهود لا يصلون إلا فرادى
    وفي الفقرة 18 مذكور أنهم لا يقولون أمين وراء الأمام
    كيف تتم الجماعة وهم لا يصلون إلا فرادى ؟
    وما المقصود بكلمة أمين ؟
    هل يصلي اليهود بالفاتحة ؟؟


    متابعة معكم إن شاء الله
    جزاكم الله كل خير أستاذنا الفاضل

  5. #5
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 10,100
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    السلام عليكم ابنتنا الفاضلة
    أم عز الدين
    التشابه الذي انقله ابيكم بين اليهود والرافضة ( منقولا)
    ولكن بعد البحث بعض الرافضة يصلون جماعة من بعد ما حل الخميني عليهم أماما وحجة لله وروح الله.....
    وكذلك اليهود لهم تلاوثة صلوات أما فردا أو جماعة اذا إكتمل النصاب
    وإليكم ما ساق له لكم :
    الصلاة جماعة تتم إذا حصل حق النصاب، منيان، المكون من عشرة رجال يهود بالغين. كتب الحاخام موسى بن ميمون القرطبي، بأن الصلاة لا تصح بدون غسل الأيدي. ونظراً لأهمية تنقية اليدين قبل الشروع بالصلاة، فعلى المسافر الذي لا يجد ماء أن يبذل قصارى جهده للحصول عليه ولو اضطره ذلك إلى العودة إلى الوراء لمسافة ميلٍ واحدٍ، ما يساوي لمدة عشرين دقيقة، كي يحصل عليه ويغسل يديه، ثم يصلي. وكذلك إذا عرف بأنه سوف يجد الماء على بعد أربعة أميال من مكان وجوده عليه أن يتابع مسيره ليصل إليه. وإذا تعذر ذلك ولم يجد الماء فهو يستطيع أن يستعمل التراب أو الصخر أو نشارة الخشب لتنقية اليدين]

    ونجد في المِشنا، بأن اليهود يقفون للصلاة مقابل مكان البيت المقدس الذي كان في القدس. وقد قال الحاخام سعيد الفيومي في كتابه الذي كتبه بالعربية:

    «وأي راكب بحر أو نهر أو سفينة أو مركب ليس يعرف القبلة فليقصد ربه ويصلّي أمام وجهه أينما كان فإن عرف بيت المقدس منه فليستقبله من جميع أفاق العالم. ومن صلى فوق سرير أو كرسيّ أو وطاء مرتفع فصلاته غير جائزة، ولا يحلّ للمؤمن أن يأكلَ شيئا من الغد من قبل صلاة الغداة في كل يوم ولا يحل له أن يعمل عملا من الصنائع أو شغل إذا حضرت الصلاة أية صلاة كانت.»

    وأضاف هذا الحاخام ماذا يفعل المصلي عندما يصلي، وكتب «يجب أن يصف قدميه ولا يفرقهما. ويجب أن تعتقد إنه قائم بين يدي ملك الملوك وسيد السادة ومِن أدب الصلاة أن يخفض المصلي طرفه إلى الأرض وأن يشير بقلبه إلى السماء قاصدا ولا يرفع صوته لأن الله عالم كل خفيّ».

    إن اليهود يغطون رؤوسهم أثناء أداء الصلاة علامة للتقوى والاحترام أمام المولى تعالى. ويغطي بعض اليهود رؤوسهم في كل الأوقات لكن ذلك يعد من باب التقليد والعادة وليس من باب الواجب الديني.

    وخلال فترة التلمود وفي بعض الحالات، كانت الصلاة، لا تصح بدون غسل الجسم. وبالإضافة إلى ذلك وفي نفس الفترة وبعدهاكان اليهود يسجدون بعد الصلاة بالكامل وبخاصة في أيام الصوم . ويغسلون أرجلهم أيضا قبل الصلاة، وكذلك قال الحاخام سعيد الفيومي في كتابه: «وينبغي أن نُثبت شروط الصلاة التي لا بد منها. أما قبل كل صلاة لا بد من غسل اليدين وحدّ ذلك إلى الزندين والرجلين إلى الكعبين من أيّ صنعة عملية بعد الاستنجاء وغُسل الوجه على هذا الترتيب.»

    يمكن الجمع بين الصلوات في حال الضرورة. تأرجح أو تذبذب الجسد في الصلاة للأمام والخلف مسموح به مع وجود بعض المعارضين للحركة. الرجل يجب أن يلبس الطاقية، وللمرأة أن تلبس أكمام طويلة ولبس طويل والمتزوجة يجب أن تغطي كامل شعرها. وكان يهود الشام يخلعون أحذيتهم قبل الدخول إلى الكنيس، ويغسلون أرجلهم قبل دخول الصلاة.
    والصلوات الواجبة على اليهودي ثلاث مرات في كل يوم:

    - صلاة الفجر ويسمونها صلاة السحر (شحاريت).

    - صلاة نصف النهار أو القيلولة (منحة).

    - صلاة المساء ويسمونها صلاة الغروب (عربيت).

    والصلاة عندهم على نوعين فردية وجماعية: أما الفردية: فهي صلوات ارتجالية من الأفراد تتلى حسب الاحتياجات، ولا علاقة لها بالطقوس والمواعيد والمواسم. أما الجماعية فهي تؤدى باجتماع جملة أشخاص علناً في أمكنة مخصوصة ومواعيد معلومة حسب طقوس مقررة من رؤساء الدين والكهنة.
    التعديل الأخير تم بواسطة القعقاع2 ; 16-11-17 الساعة 07:49 AM

  6. #6
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 10,100
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    خمسة وعشرون : اليهود ضربت عليهم الذلة و المسكنة أينما كانوا .
    كذلك الرافضة ضربت عليهم الذلة حتى أحيوا التقيــــة (أي الكذب و النفاق) من شدة خوفهم و ذلهم . و العزيز الحمي الأبي لا يرضى بالتقية و لا يلجأ إليها و إنما الذي يلجأ إليها هو الأذل أو الجبان .

    ستة وعشرون : اليهود ليس فيهم دعاة للدين عكس النصارى تجد المبشرين في كل مكان وعكس المسلمين أهل السنة الذين يعتبرون الدعوة واجبة .
    بعكس الرافضة ، والرافضة شابهت اليهود في هذه الخصلة .
    فقد روى بخاريهم الكليني عن سليمان بن خالد قال أبو عبد الله (يا سليمان إنكم على دين من كتمه أعزه الله ومن أذاعه أذله الله) (الكافي 2/176) .

    ومن المؤسف أن تجد الرافضة لا يهتمون بنشر دين الإسلام بين غير المسلمين ، ولكن يكتفون بتشييع وخداع أهل السنة وجذبهم بكل الوسائل الخبيثة ، وقد نجحوا في بعض الأزمان بكل أسف ، في غفلة من الأزهر ورجال الدين من أهل السنة الذين شُغِلُوا في القضايا الفرعية التافهة ، وتناسوا أعظم أمر وهو أمر العقيدة ، وتركوا الساحة للرافضة يعبثون بعقول عوام أهل السنة ، فالمسلمون السنة نشروا الإسلام في ربوع أفريقيا ولكن الرافضة بدلاً من أن يكملوا المشوار أخذوا في تشييع من أسلم من أهل أفريقيا ، مثل ما حدث في السودان ، ونيجيريا ، وغانا ، وساحل العاج ، وغيرها .

    سبعة وعشرون : لم يؤمن من اليهود وحسن إسلامه إلا قليلا منهم كعبد الله بن سلام وصفية رضي الله عنهم . وقال تعالى (من الذين هادوا يحرفون الكلم عن مواضعه ويقولون سمعنا وعصينا واسمع غير مسمع وراعنا ليا بألسنتهم وطعنا في الدين ولو أنهم قالوا سمعنا وأطعنا واسمع وانظرنا لكان خيرا لهم وأقوم ولكن لعنهم الله بكفرهم فلا يؤمنون إلا قليلا) .(46) .
    والرافضة : لم يؤمن منهم إلا قليلا ومن أشهرهم آية الله البرقعي وكسروي .

    و قال الله تعالى (وَقَالَتِ الْيَهُودُ لَيْسَتِ النَّصَارَى عَلَىَ شَيْءٍ وَقَالَتِ النَّصَارَى لَيْسَتِ الْيَهُودُ عَلَى شَيْءٍ وَهُمْ يَتْلُونَ الْكِتَابَ كَذَلِكَ قَالَ الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ مِثْلَ قَوْلِهِمْ فَاللّهُ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كَانُواْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ)(113)
    فمن هم الذين لا يعلمون و ما سر ذكرهم بعد اليهود؟ و لماذا ذكر الله تعالى أنهم يأتون بعد اليهود و بعد النصارى لكنهم لا يتلون الكتاب نفسه (العهد القديم)؟
    ( أليسوا هم الرافضة ؟؟؟ ) .


    وكذلك اليهود قالوا نحن شعب الله المختار ، ونحن أولياء لله من دون الناس، ونحن أبناء الله وأحباؤه، والقرآن الكريم مليء بهذه الشواهد،التي لا تخفى على أحد .

    ثمانية وعشرون : اليهود والرافضة : كلاهما يستحل الكذب والافتراء على مخالفيهم ويسمونهم (العامة) .

    تسعة وعشرون : اليهود والرافضة : كلاهما له هوس في الجنس ، وقد استباحوا في دينهم من القضايا الجنسية ما لا يستبيحه دين ، أما اليهود فكانوا وراء كل انحلال أخلاقي وكل دعارة تحدث في العالم .

    وكذلك الرافضة وحسبك من ذلك ما تراه من إعارة الفروج ، ومن أثر المتعة ، وكذلك وجواز التمتع بالرضيعة وهذا آخر خازوق من خوازيق الرافضة قد أتى به الخميني الهالك .
    ثلاثون : اليهود حرفوا توراتهم ، التي أنزلها الله على نبيه موسى .
    وكذلك الرافضة ادعت أن القرآن محرف ، بل حرفوا بعض آياته تحريفاً لفظياً واضحاً ، أما عن التحريف المعنوي ومحاولة لوي أعناق الآيات كي تخدم مذهبم فحدث ولا حرج ، فالمقام هنا يضيق لسرد ذلك ،

  7. #7
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 10,100
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    واحد وثلاثون : كلاهما يخطط لبناء دولة دينية ، فاليهود يخططون لإعادة بناء مملكة داود والرافضة يخططون لإعادة مملكة بني ساسان الأكاسرة الفرس ،

    اثنان وثلاثون : اليهود أول من ابتدع تعظيم القبور وبناء المعابد عليها ، وقد لعنهم رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ بقوله : (لعن الله اليهود والنصارى اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد ) ، وفي رواية ألا إني أنهاكم عن ذلك ، وفي دين الإسلام أول من ابتدع هذه البدعة هم الرافضة ، وقد عظموا القبور وسجدوا خشوعاً لها ، ونذروا لها وأقسموا بأصحابها ، واستعانوا بهم ، واستغاثوا بهم ، وطلبوا حوائجهم منهم ، وغيرها من الأمور الشركية

    ثلاثة وثلاثون : اليهود والرافضة بنوا عقيدتهم على الجنس والذهب ، فاليهود قد سيطروا على معظم ثروات العالم بخبثهم ،أما الرافضة فحدث عن الخمس ولا حرج،

    أربعة وثلاثون : اليهود والرافضة كلاهما يقوم دينه على اللف والدوران والمراوغة والخبث والبهتان والسب والطعن في الأعراض والقذف ، فمن يقرأ توراتهم المحرفة وتلمودهم فسيدرك أنهم لم يدعوا نبياً ، إلا وافتروا عليه فقد افتروا على يعقوب ويوسف وموسى وداود وسليمان ـ عليهم السلام ـ وأبناء يعقوب روبين ويهوذا ، كما ملؤوا تلمودهم بسب سيدنا عيسى عليه السلام ، كما ملؤوه بقذف مريم الصديقة البتول واتهموها في شرفها .
    وهذا عين ما فعلته الرافضة ، فهم قد ملؤوا كتبهم بسب أصحاب رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ وهم أصهاره وآباء زوجاته ، وأنصاره وأحبابه ، ولم يكتفوا بذلك بل طعنوا في عرض النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ وقالوا في أحب زوجاته إليه عائشة كلاماً تهتز له الجبال ، يعف لساني وقلمي أن يذكره ،وهي ، الصديقة بنت الصديق حبيبة رسول الله المبرأة من فوق سبع سماوات من عند الله تعالى ، أم المؤمنين ـ رضي الله عنها ـ المهم أنهم طعنوا في أخلاقها ، ومن أراد اليقين فليقرأ مشارف أنوار اليقين ، لأحد علمائهم وهو ابن رجب البرسي ،

    خمسة وثلاثون : كلاهما له خصوصية مع الرقم اثني عشر، فاليهود هم اثنا عشر سبطاً ، وأرسل موسى اثنا عشر نقيباً ...وهكذا ،
    أما الرافضة فاسم دينهم الاثنا عشرية ، ويعتقدون الولاية الموهومة في اثني عشر إمام من ذرية سيدنا علي بن أبي طالب ـ رضي الله عنه ـ كما يعتقدون فيهم العصمة ، وأعطوهم معظم صفات الألوهية .

    ستة وثلاثون : اليهود والرافضة كلا هما في صومه يفطر عند اشتباك النجوم ، أي عند سدول الظلام وظهور النجوم .


    سبعة وثلاثون : اليهود يخططون لقيام دولة ذات طابع ديني ، وطبيعة هذه الدولة عنصرية ، واليهودي مستعد كي يخون البلاد التي هو منها وولد فيها ، وترعرع فيها ،مع أنَّ لحمه ودمه من خيراتها ، يخون كل ذلك وينكر الجميل من أجل إسرائيل ، فاليهودي الأمريكي والفرنسي والإنكليزي ...وأي يهودي في العالم مستعد كي يخون بلاده من أجل مجد وعزة إسرائيل .

    وكذلك الرافضة ، فالرافضي العراقي والسوري واللبناني والكويتي والسعودي ... وأي رافضي على وجه الأرض ، مستعد بأن يخون وطنه الأم الذي ولد فيه وعاش فيه ، من أجل قوة وعظمة إيران ، والآن الرافضي ليس عنده مشكلة لو دمرت بلاده وخربت واحتلت ، المهم أن تبقى إيران سليمة ، وعند الرافضي أهون ألف مرة أن يدمر الوطن العربي بأكمله ، ولا تسقط حجرة من منزل في طهران أو قم .

  8. #8
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 10,100
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    ثمانية وثلاثون : اليهود والرافضة كلاهما لديه تهمة جاهزة إن حاججته أو تعرضت لأحد أتباعه بسوء ، فاليهود أن حاولت انتقاد إسرائيل أو شارون أو موفاز أونتنياهو، أو أي يهودي حتى لو كان فناناً أو رساماً ، فإنهم سيتهمونك بأنك عدو للسامية ، وهذه ذريعة وتهمة أخافوا فيها شعوب العالم .

    وكذلك الرافضة فإنك إن حاججتهم ، أو دافعت عن نزاهة الصحابة ، أو دافعت عن زوجات النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أو انتقدت سياسة الخميني أو فضحته ، أو انتقدت خامنئي ، أو خاتمي ، وأكبر ولايتي ، أو نصر الله ، أو أي رافضي أو إيراني فإنهم يتهمونك بأنك عدو أهل البيت ، ويقولون أنت ناصبي ، وفي العصر الحديث أضافوا تهم أخرى وهي وهابي ، بن لادني ، زرقاوي ، إرهابي .

    تسعة وثلاثون : اليهود والرافضة كلاهما ليس ولاؤه للبلاد التي يعيش فيها ، فولاء اليهود للحاخامات القابعين في نيويورك و إسرائيل ، وهم مستعدون لخيانة بلادهم الحقيقية طاعة لحاخاماتهم ورجال الدين عندهم .
    وكذلك الرافضة : فولاؤهم لأئمتهم ورجال دينهم ، فلو أمر الخميني كل شيعة العالم بأمر لأطاعوه على الفور بلا تردد ، حتى لو كان فيه خيانة لأوطانهم ، أو خرق لسيدة أوطانهم ، أو خرق للشريعة ، فكلام الإمام هو الشريعة عندهم . وبعد موت الخميني ، لو أمر خامنئي شيعة العالم بأمر مهما كان نوعه لأطاعوه طاعة عمياء ، حتى لو كان الأمر فيه خيانة لبلادهم ، وهذا من أدل الدلائل على أن ولاء الرافضة ليس لبلادهم ، فيجب على المسلمين الحذر منهم ، ويجب ألاّ يمكنوا في مناصب حساسة في أجهزة الدولة لأن خطرهم سيكون أعظم من غيرهم في حال صدور الأوامر من رجال الدين الرافضي .

    أربعون : اليهود يعتبرون أنفسهم شعب الله المختار ، فقد قالوا نحن شعب الله المختار ، ونحن أولياء لله من دون الناس ، ونحن أبناء الله وأحباؤه ، والقرآن الكريم مليء بهذه الشواهد،التي لا تخفى على أحد .
    وكذلك الرافضة فهم يرون أنفسهم أنهم خلقوا من طينة خاصة ، غير طينة أهل السنة ، أظن أنكم تستغربون من هذا القول ، ولكن أنقل لكم هذا النص كي تتبدد حيركم ، وهي بعنوان : (الطيــنــــة) .
    هذه العقيدة من مقالاتهم السرية ، وعقائدهم التي يتواصون بكتمانها حتى من عامتهم ، لأنه لو اطلع العامي الشيعي على هذه العقيدة "تعمد أفعال الكبار لحصول اللذة الدنيوية ، ولعلمه بأن وبالها الأخروي إنما هو على غيره " ، انظر : الأنوار النعمانية : 1/195 .
    وهذه الأخبار تكاثرت على مر الزمن حتى قال شيخهم نعمة الله الجزائري:
    ( ت ـ 1112هـ ):" إن أصحابنا قد رووا هذه الأخبار بالأسانيد الكثيرة في الأصول وغيرها ، فلم يبق مجال في إنكارها ،والحكم عليها بأنها أخبار آحاد ، بل صارت أخباراً مستفيضة بل متواترة " انظر : الأنوار النعمانية : 1/295 .
    قال هذا في الرد على من أنكرها من شيوخهم السابقين . والذي تولى كبر إرساء هذه العقيدة _ فيما يظهر _ هو شيخهم الكليني الذي بوب لها بعنوان "باب طينة المؤمن والكافر"، وضمن ذلك سبعة أحاديث في أمر الطينة " انظر: أصول الكافي 2/ 2 ـ 6 . ثم ما زالت تكثر هذه الأخبار من بعد الكليني حتى سجل منها شيخهم المجلسي سبع وستين حديثاً في باب عقده بعنوان باب الطينة والميثاق" ، انظر : بحار الأنوار : 5/ 25 2 ـ 276 . وكأن القارئ يتطلع إلى تفاصيل هذه المقالة التي تجعل الشيعي يعتقد بأن كل بائقة يرتكبها فذنبها على أهل السنة ،وكل عمل صالح يعمله أهل السنة فثوابه للشيعة، ولذلك فإن شيوخ الشيعة يكتمون ذلك عن عوامهم حتى لا يفسدوا عليهم البلاد والعباد. وهذه العقيدة أوسع تفصيل لها هو رواية ابن بابويه في علل الشرائع حيث استغرقت عنده خمس صفحات وختم بها كتابه انظر : علل الشرائع : ص 606 ـ 610 .
    وملخص ذلك يقول بأن الشيعي خلق من طينة خاصة والسني خلق من طينة أخرى ، وجرى المزج بين الطينتين بوجه معين ، فما في الشيعي من معاصي وجرائم هو من تأثره بطينة السني ،وما في السني من صلاح وأمانة هو بسبب تأثره بطينة الشيعي ،فإذا كان يوم القيامة فإن سيئات وموبقات الشيعة توضع على أهل السنة ، وحسنات أهل السنة تعطي للشيعة. وعلى هذا المعنى تدور أكثر من ستين رواية من رواياتهم . ويمكن يستنبط سبب القول بهذه العقيدة من الأسئلة التي وجهت للأئمة ،والشكاوي التي رفعت إليهم ، فالشيعة يشكون من انغماس قومهم بالموبقات والكبائر ، ومن سوء معاملة بعضهم لبعض ، ومن الهم والقلق الذي يجدونه ولا يعرفون سببه . ولكن يعزو إمامهم ذلك كله لتأثر طينة الشيعي بطينة السني في الخلقة الأولى . ولنستمع إلى بعض هذه الأسئلة المثيرة التي تكشف واقع المجتمع الشيعي المغلق: (روى ابن بابويه بسنده:عن أبي إسحاق الليثي قال:قلت لأبي جعفر محمد بن علي الباقر _ عليه السلام_ يا ابن رسول الله أخبرني عن المؤمن المستبصر (يقصدون بذلك الرافضي ) ، إذا بلغ في المعرفة وكمل هل يزني؟قال: اللهم لا ،قلت:فيشرب الخمر؟قال:لا ، قلت: فيأتي بكبيرة من الكبائر أو فاحشة من هذه الفواحش ؟ قال:لا..،قلت: يا ابن رسول الله إني أجد من شيعتكم من يشرب الخمر ، ويقطع الطريق ويخيف السبل ، ويزني ، ويلوط ، ويأكل الربا ويرتكب الفواحش ويتهاون بالصلاة والصيام ،والزكاة ويقطع الرحم ،ويأتي الكبائر فكيف هذا ولم ذاك ؟ فقال : يا إبراهيم هل يختلج صدرك شيء غير هذا ؟ قلت :نعم يا ابن رسول الله أخرى أعظم من ذلك،فقال:وما هو يا أبا إسحاق ؟ قال: فقلت يا ابن رسول الله وأجد من أعدائكم و مناصبيكم (يقصد بذلك أهل السنة ( من يكثر من الصلاة والصيام ويخرج الزكاة ويتابع بين الحج والعمرة ،ويحرص على الجهاد ، والبر ، وعلى صلة الأرحام ، ويقضي حقوق إخوانه ، ويواسيهم من ماله ،ويتجنب شرب الخمر والزنا واللواط،وسائر الفواحش فما ذاك؟ ولِمَ ذاك؟ فسّره لي يا بن رسول الله وبرهنه وبينه، فقد والله كثر فكري وأسهر ليلي ،وضاق ذرعي" ، انظر : علل الشرائع : ص 606 ، 607 ، وبحار الأنوار : 5/228 ـ 229 . هذا وحده من الأسئلة والشكاوي التي تكشف انزعاج الشيعة من واقعهم المليء بالمعاصي والموبقات بالمقارنة بواقع سلف هذه الأمة ،وأئمة أهل السنة ومعظم عامتهم من تقى وأمانة وصلاح ، وقد أجيب السائل بمقتضى عقيدة الطينة وهي أن المعاصي الموجودة عند الشيعة في بسبب أهل السنة ، والأعمال الصالحة التي تسود المجتمع السني بسبب طينة الشيعي . هذه الأسئلة والشكاوي وغيرها كثير( تجدها في باب الطينة ، في الكافي ، وبحار الأنوار) ، وقد احتال شيوخ الشيعة لمواجهة هذا الإحساس الذي ينتاب بعض الصادقين من الشيعة ، إزاء هذه الظواهر المقلقة والمخيفة فكانت محاولة الخروج من إلحاح هذه التساؤلات والشكاوي بقولهم بهذه العقيدة . ولنستمع إلى بعض الأجوبة على تلك الشكاوي. يقول (إمامهم ) "يا إسحاق (راوي الخبر) ليس تدرون من أين أوتيتم ؟ قلت : لا والله،جعلت فداك إلا تخبرني فقال :يا إسحاق إن الله _ عز وجل _ لما كان متفرداً بالوحدانية ابتدأ الأشياء لا من شيء فأجرى الماء العذب على أرض طيبة طاهرة سبعة أيام مع لياليها،ثم نضب (أي نشف ) ،انظر بحار الأنوار 5/ 230 ،هامش رقم (3) . الماء عنها فقبض قبضة من صفاوة ذلك الطين وهي طينتنا أهل البيت ، ثم قبض قبضة من أسفل ذلك الطين وهي طينة شيعتنا ، ثم اصطفانا لنفسه ،فلو أن طينة شيعتنا تركت كما تركت طينتنا لما زنى أحد منهم ،وسرق ،ولا لاط،ولا شرب المسكر ولا اكتسب شيئاً مما ذكرت ،ولكن الله _ عز وجل _ أجرى الماء المالح على أرض ملعونة سبعة أيام ولياليها ثم نضب الماء عنها ،ثم قبض قبضته، وهي طينة ملعونة من حمأ مسنون (وهو الطين الأسود المتغير ) ، وهي طينة خبال (أي فاسدة ) ، (انظر : المصدر السابق )، وهي طينة أعدائنا ،فلو أن الله عز وجل_ ترك طينتهم كما أخذها لم تروهم في خلق الآدميين ، ولم يقروا بالشهادتين ،ولم يصوموا ولم يصلوا، ، ولم يزكوا ،ولم يحجوا البيت، ولم تروا أحداً منهم بحسن خلق، ولكن الله _ تبارك وتعالى _ جمع الطينتين _ طينتكم وطينتهم _ فخلطهما وعركهما عرك الأديم ،ومزجهما بالمائين فما رأيت من أخيك من شر لفظ، أو زنا ،أو شيء مما ذكرت من شرب مسكر أو غيره ، ليس من جوهريته وليس من إيمانه، إنما بمسحة الناصب اجترح هذه السيئات التي ذكرت ،وما رأيت من الناصب من حسن وجه وحسن خلق أو صوم ،أو صلاة ، أو حج بيت ، أو صدقة ، أو معروف فليس من جوهريته ، إنما تلك الأفاعيل من مسحة الأيمان اكتسبها هو اكتساب مسحة الإيمان . قلت : جعلت فداك فإذا كان يوم القيامة فمه ؟ قال لي : يا إسحاق أيجمع الله الخير والشر في موضع واحد؟ إذا كان يوم القيامة نزع الله _ عز وجل_ مسحة الإيمان منهم فرّدها على أعدائنا ،وعاد كل شيء إلى عنصره الأول .. قلت: فداك تؤخذ حسناتهم فترد إلينا ؟وتؤخذ سيئاتنا فترد إليهم ؟ قال : أي والله الذي لا إله إلا هو .
    انظر : علل الشرائع ، ص 490 ـ 491 ، وبحار الأنوار : 5/247 ـ 248 .

  9. #9
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 10,100
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    واحد وأربعون : اليهود تسدل أثوابها في الصلاة ، وكذلك الرافضة .

    اثنان وأربعون : اليهود لا يرون على النساء عدة وكذلك الرافضة .

    ثلاثة وأربعون : اليهود لا يخلصون السلام على المؤمنين إنما يقولون السام عليكم والسام الموت وكذلك الرافضة .

    أربعة وأربعون : واليهود يستحلون أموال الناس كلهم وكذلك الرافضة وقد أخبرنا الله عنهم بذلك في القرآن أنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل سورة آل عمران 75 وكذلك الرافضة .

    خمسة وأربعون : اليهود تسجد على قرونها في الصلاة وكذلك الرافضة .

    ستة وأربعون : اليهود لا تسجد حتى تخفق برؤوسها مرارا شبه الركوع وكذلك الرافضة .

    سبعة وأربعون : اليهود تـنود في صلاتها وكذلك الرافضة .

    ثمانية وأربعون : اليهود يرون غش الناس وكذلك الرافضة .

    تسعة وأربعون: اليهود لا يعدون الطلاق شيئا إلا عند كل حيضة ، وكذلك الرافضة .

    خمسون : اليهود ليس لنسائهم صداق إنما يمتعوهن ، وكذلك الرافضة يستحلون المتعة .

    واحد وخمسون : اليهود حرموا الأرنب والطحال ، وكذلك الرافضة .

    اثنان وخمسون : اليهود يستحلون دم كل مسلم ، وكذلك الرافضة .

    ثلاث وخمسون : اليهود لا يلحدون موتاهم ، وكذلك الرافضة وقد ألحد لنبينا ـ صلى الله عليه وسلم .

    أربعة وخمسون : واليهود قالوا افترض الله علينا خمسين صلاة ، وكذلك الرافضة .

    ولكن يزول العجب من هذا التشابه إذا ما علمنا أن دين الرافضة هو من صنع اليهود ، الذين دخلوا في دين الإسلام كي يفتتوه ويخربوه من الداخل ، وهذا ما فعله عبد الله بن سبأ اليهودي مؤسس دين الرافضة .
    وفضلت اليهود والنصارى على الرافضة بخصلتين سئلت اليهود من خير أهل ملتكم قالوا أصحاب موسى وسئلت النصاري من خير أهل ملتكم قالوا حواري عيسى وسئلت الرافضة من شر أهل ملتكم قالوا أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم أمروا بالاستغفار لهم فسبوهم فالسيف عليهم مسلول إلى يوم القيامة لا تقوم لهم راية ولا يثبت لهم قدم ولا تجتمع لهم كلمة ولا تجاب لهم دعوة دعوتهم مدحوضة وكلمتهم مختلفة وجمعهم متفرق كلما أوقدوا نارا للحرب أطفأها الله .

    ومن أخبر الناس بهم الشعبي وأمثاله من علماء الكوفة وقد ثبت عن الشعبي أنه قال ما رأيت أحمق من الخشبية لو كانوا من الطير لكانوا رخما ولو كانوا من البهائم لكانوا حمراً والله لو طلبت منهم أن يملئوا لي هذا البيت ذهبا على أن أكذب على علي لأعطوني و والله ما أكذب عليه أبداً .

    كما روى أبو حفص بن شاهين في كتاب اللطيف في السنة حدثنا محمد بن أبي القاسم بن هارون حدثنا أحمد بن الوليد الواسطي حدثني جعفر بن نصير الطوسي الواسطي عن عبد الرحمن بن مالك بن مغول عن أبيه قال لي الشعبي أحذركم هذه الأهواء المضلة وشرها الرافضة لم يدخلوا في الإسلام رغبة ولا رهبة ولكن مقتا لأهل الإسلام وبغيا عليهم قد حرقهم علي رضي الله عنه بالنار ونفاهم إلى البلدان منهم عبد الله ابن سبأ يهودي من يهود صنعاء نفاه الى ساباط وعبد الله بن يسار نفاه إلى خازر .

    وأقول للرافضة الذين يحاولون تشويه صورة مذهب أهل السنة والجماعة وخصوصاً أصحاب العقيدة النقية السائرون على نهج السلف الصالح أقول لهم اعلموا أن كل حججكم واهية ، و قد كذبتم عندما شبهتموهم بالخوارج ، وهذه حقاً أضحوكة فالخوارج فرقة من دينكم انشقت ، ولم تنشق من أهل السنة ، يعني : رمتني بدائها وانسلت ؟؟ يا سبحان الله . سبحان من جمع فيكم الكذب واللف والدوران والبهتان والحمق والسذاجة . إلى أين أنتم سائرون يا معشر الرافضة ؟ . ألا تخبرون . أم أن ساداتكم أصحاب العمائم السوداء قد ألجموكم ؟؟ ...
    ثانياً : انظروا إلى واقعكم وعباداتكم ومنهجكم وطقوسكم ، وقارنوا كل ذلك مع القرآن الكريم فهل توافقون القرآن في دينكم ، أم أن أغلب ما تمارسونه من عبادات بدعية هي مخالفة لما جاء به محمد بن عبد الله ـ صلى الله عليه وسلم ـ ، ونحن بدورنا والحمد لله لو قارنا كل عباداتنا لما وجدنا فيها اختلافاً مع كتاب الله ، لأننا بفضل الله جعلنا القرآن واقعاً عملياً ، في عباداتنا ، وحياتنا


    انتهى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية