صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 21 إلى 24 من 24

الموضوع: قصص الصحابيات

  1. #21
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 12,341
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    من قصص الصحابيات رضي الله عنهن
    ليلى بنت أبي حثمة رضي الله عنها
    (أول ظعينة إلى المدينة) كانت زوج عامر بن ربيعة أسلما قديماً. ولما ذاع في مكة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم يدعو إلى الله الواحد الأحد غضب أشراف قريش.

    ونزلوا بأصحاب النبي عليه الصلاة والسلام أشد العذاب فأقبل عامر بن ربيعة وامرأته ليلى بنت أبي حثمة وعبد الله بن عبد الأسد وزوجته هند بنت أبي أمية بن المغيرة وعثمان بن عفان وزوجته رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم على النبي عليه الصلاة والسلام وفي عيونهم الدمع فقالوا: يا رسول الله أنزل قومنا بنا أشد العذاب. فأطرق رسول الله صلى الله عليه وسلم فقد منعه الله بعمه أبي طالب. ثم قال صلى الله عليه وسلم: من فر بدينه من أرض إلى أرض وإن كان شبرا من الأرض استوجب له الجنة، وكان رفيق نبيه. فقال عامر بن ربيعة وليلى بنت أبي حثمة أين نذهب يا نبي الله؟ قال صلى الله عليه وسلم: تفرقوا في الأرض فإن الله تعالى سيجمعكم. فقالت ليلى بنت أبي حثمة: إلى أين نذهب يا نبي الله؟ قال النبي عليه الصلاة والسلام: أخرجوا إلى جهة الحبشة فإن بها ملكا (النجاشي) لا يظلم عنده أحد وهي أرض صدق. وعندما علم عمر بن الخطاب أن بعض المسلمين يتأهبون للخروج والفرار بدينهم خوفاً من الفتنة إلى الحبشة، وكان أشد الناس على عامر بن ربيعة وامرأته.. فانطلق إلى دار عامر بن ربيعة فإذا امرأته ليلى قد تهيأت للخروج إلى أرض الحبشة وهي على بعيرها فقال عمر بن الخطاب: إلى أين أم عبد الله؟ قالت ليلى قد آذيتمونا في ديننا فنذهب في أرض الله فقال عمر بن الخطاب: صحبكم الله. فعجبت ليلى، وطمعت في إسلام ابن الخطاب فلما رجع عامر بن ربيعة أخبرته فتبسم ساخراً، وقال: والله لا يسلم حتى يسلم حمار الخطاب فاستأذن عامر وامرأته ليلى بنت أبي حتمة رسول الله صلى الله عليه وسلم في الهجرة إلى الحبشة الثانية.. فأذن لأصحابه فهاجر ثلاثة وثمانون رجلاً غير نسائهم وأبنائهم.. وعندما بايع الأوس والخزرج على أن يمنعون فيما يمنعون منه نساءهم انطلق عامر وامرأته ليلى إلى مكة وكثير من المهاجرين.. وعند إيذاء قريش للصحابة.. هاجر كثير من أصحاب الرسول ومنهم عامر بن ربيعة وامرأته ليلى بنت أبي حتمة في هجعة الليل مهاجرين إلى يثرب.. وكانت ليلى أول ظعينة قدمت إلى يثرب رضي الله عنها وأرضاها.

  2. #22
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 12,341
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    قصص الصحابيات رضي الله عنهن


    رقية بنت رسول الله صلى الله عليه وسلم


    (المهاجرة المجاهدة) قال أبو عمر بن عبد البر: ذكر أبو العباس محمد بن إسحاق السراج. قال سمعت عبد الله بن محمد يقول: ولدت رقية بنت محمد صلى الله عليه وسلم ورسول الله ابن ثلاث وثلاثين، وكانت رقية عند عتبة بن أبي لهب، وأختها أم كلثوم عند عتيبة بن أبي لهب. فلما نزلت السورة (تبت يدا أبي لهب وتب) السورة.

    قال لهما أبوهما أبو لهب وأمهما أم جميل بنت حرب بن أمية، حمال الحطب: فارقا ابنتي محمد، وقال أبو لهب: رأسي من رأسيكما حرام إن لم تفارقا ابنتي محمد، ففارقاهما فتزوج عثمان بن عفان رقية بمكة وهاجرت معه إلى أرض الحبشة، وولدت له هناك ابنا فسماه عبد الله وبه كان يكنى، فبلغ الغلام ست سنين، فنقر عينه ديك، وتورم وجهه، فمرض ومات، وماتت رقية- رضي الله عنها- في شهر رمضان، على رأس تسعة عشر شهرا من مهاجر رسول الله صلى الله عليه وسلم، ورسول الله صلى الله عليه وسلم في غزوة بدر. ودفنت عند وصول زيد بن حارثة بالبشارة بوقعة بدر، وكانت قد أصابتها الحصبة، وتخلف عثمان بن عفان- رضي الله عنه- عن غزوة بدر بسبب مرضها، لأمر رسول الله صلى الله عليه وسلم رحمها الله رحمة واسعة وأسكنها فسيح جناته.

  3. #23
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 12,341
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    قصص الصحابيات رضي الله عنهن


    فاطمة بنت الخطاب رضي الله عنها

    (القوية في الحق) فاطمة بنت الخطاب كانت تكنى بأم جميل وهي أخت أمير المؤمنين عمر تزوجها سعيد بن زيد بن عمرو بن نفل، أسلمت هي وزوجها قبل دخول الرسول صلى الله عليه وسلم دار الأرقم بن أبي الأرقم المخزومي أسلمت قبل أخيها عمر، وكانت سببا في إسلامه وذلك عندما خرج عمر متقلدا سيفه يريد الرسول صلى الله عليه وسلم فلقي نعيم ين عبد الله، وكان قد أسلم وأخفى إسلامه خوفا من اضطهاد قريش فلما رأى الشر يملأ وجه عمر سأله: إلى أين يا ابن الخطاب؟ فقال عمر: أريد محمداً فقال نعيم: والله لقد غزتك نفسك من نفسك يا عمر أترى بني عبد مناف تاركيك وقد قتلت محمدا؟ فقال عمر: لقد بلغني أنك تركت دين آبائك فقال: نعم: إن فعلت فقد فعله من هو أعظم عليك حقا مني.

    قال: من هو. قال نعيم: أختك وزوجها. فانطلق عمر إلى بيت سعيد بن زيد وكان عندهما خباب بن الأرت ومعه صحيفة يقرؤها ووجد الباب مغلقا وسمع همهمة ففتح الباب ودخل فقال: ما هذا الذي أسمع؟ قالت فاطمة: ما سمعت شيئا غير حديث تحدثنا به بيننا. فقال عمر: بلى والله لقد أخبرت أنكما تابعتما محمدا على دينه. وأخذ برأس سعيد وضربه فأدماه فأخذت برأس عمر وقالت:قد كان ذلك على رغم أنفك.فاستحى عمر لما رأى الدم وما فعله بختنه وأخته وقال لهما: أروني هذا الكتاب. فأخفت فاطمة الصحيفة وراء ظهرها وقالت: أخشاك عليها، فحلف لها ليردنها إذا قرأها إليها فقالت فاطمة: يا أخي أنت نجس ولا يمسه إلا الطاهر. فقام عمر واغتسل ثم عمر استحسن الكلام بعد قراءته فلما سمع خباب ذلك من عمر خرج وكان مستترا عن عمر وقال: يا عمر إني لأرجو أن يكون الله قد خصه بدعوة نبيه صلى الله عليه وسلم فإني سمعته أمس يقول: اللهم أيد الإسلام بأبي الحكم بن هشام أو بعمر بن الخطاب. فالله الله يا عمر. فقال على الفور دلوني على محمد حتى آتيه فأسلم. فأسلم على يديهما.

  4. #24
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 12,341
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    الصحابية الجليلة
    ( أسماء بنت يزيد بن السكن )
    خطيبة النساء

    ***********

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    هى أسماء بنت يزيد بن السكن بن رافع بن امرؤ القيس بن عبد الأشهل الأنصارية الأوسية ، وهى أيضاً أم عامر وأم سلمة الأنصارية الأشهلية ، وابنه عمة معاذ بن جبل
    - رضى الله عنهما وأرضاهما -

    أسلمت فى العام الأول للهجرة وقد اشتهرت بمتابعة أمور دينها والتعرف على دقائقه ، وكثيراً ما كان أخواتها النساء يستعن بها فى سؤال الرسول - صلى الله عليه وسلم - عن دقائق أمورهن الخاصة فتستجيب لهن ، لذا عُرفت بخطيبة النساء
    .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أتت أسماء بنت يزيد رضى الله عنها النبى صلى الله عليه وسلم وهو بين أصحابه فقالت : بأبي وأمي أنت يا رسول الله ، أنا وافدة النساء إليك ، إن الله عز وجل بعثك إلى الرجال والنساء كافة فآمنا بك .

    وإنا معشر النساء محصورات مقصورات قواعد بيوتكم ومقضى شهواتكم وحاملات أولادكم ، وإنكم معشر الرجال فضلتم علينا بالجمع والجماعات وعيادة المرضى وشهود الجنائز والحج بعد الحج, وأفضل من ذلك الجهاد في سبيل الله وإن الرجل إذا خرج حاجًّا أو معتمرًا أو مجاهدًا حفظنا لكم أموالكم وغزلنا أثوابكم وربينا لكم أولادكم ، أفما نشارككم في هذا الأجر والخير .

    فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إلى أصحابه بوجهه كله ثم قال : "هل سمعتم مقالة امرأة قط أحسن من مساءلتها في أمر دينها من هذه؟" فقالوا : يا رسول الله ، ما ظننا أن امرأة تهتدي إلى مثل هذا. فالتفت النبي صلى الله عليه وسلم إليها فقال : " افهمي أيتها المرأة وأعلمي من خلفك من النساء أن حسن تبعل المرأة لزوجها وطلبها مرضاته واتباعها موافقته يعدل ذلك كله". فانصرفت المرأة وهي تهلل .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بلغ عدد الأحاديث التى ردوتها أسماء بنت يزيد رضى الله عنها عن الرسول صلى الله عليه وسلم واحد وثمانين حديثاً وقد كانت الثالثة بين النساء فى هذا ولم يسبقها إلا السيدة عائشة ، والسيدة أم سلمة - رضى الله عنهن وأرضاهن جميعاً -

    وكان مما روت أسماء بنت يزيد عن الرسول صلى الله عليه وسلم :
    مر بنا رسول الله صلى الله عليه وسلم ونحن في نسوة فسلم علينا وقال: " إياكن وكفر المنعمين" ، فقلنا: يا رسول الله ، وما كفر المنعمين؟ قال: " لعل إحداكن أن تطول أيمتها بين أبويها وتعنس ، فيرزقها الله عز وجل زوجًا ويرزقها منه مالاً وولدًا فتغضب الغضبة ، فراحت تقول: ما رأيت منه يومًا خيرًا قط ، وقال مرة : خيرًا قط
    "

    وقد روى عنها الإمام أحمد عدة أحاديث منها :

    عن أسماء بنت يزيد عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "العقيقة عن الغلام شاتان مكافأتان, وعن الجارية شاة "
    .

    وعن أسماء بنت يزيد قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " إني لست أصافح النساء "
    .

    وعن أسماء بنت يزيد أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "من بنى لله مسجدًا فإن الله يبني له بيتًا أوسع منه في الجنة "
    .

    وعن أسماء بنت يزيد أنها كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم والرجال والنساء قعود عنده فقال:
    " لعل رجلاً يقول ما يفعل بأهله ، ولعل امرأة تخبر بما فعلت مع زوجها" ، فأزم القوم فقلت: أي والله يا رسول الله ، إنهم ليفعلون وإنهن ليفعلن. قال: "فلا تفعلوا ، فإنما مثل ذلك مثل شيطان لقي شيطانة فغشيها والناس ينظرون".

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وقد كان لها دور فى الغزاوت فقد شهدت مع الرسول صلى الله عليه وسلم غزوة خيبر ، وبعد وفاة الرسول عليه الصلاة والسلام شهدت معركة اليرموك
    وقيل إنها اقتلعت من خيمتها عموداً وراحت تضرب به رؤوس الروم حتى قتلت منهم يومئذ تسعة .

    بعد معركة اليرموك أقامت بالشام وأخذت تُحدث النساء بأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم وتروى عنه حتى توفيت فى حدود السبعين هجرية وقبرها فى دمشق بالباب الصغير .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    رضى الله عنها وأرضاها ورزقنا حُسن الإقتداء بأمهات المؤمنين والصحابيات

    يُتبع بإذن الله تعالى ...

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •