النتائج 1 إلى 3 من 3
Like Tree3Likes
  • 3 Post By الزهراء2

الموضوع: إهداء لمن احبهم

  1. #1
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59757
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 1,856
    التقييم: 10
    الدولة : القاهرة
    العمل : أخصائية إجتماعية
    الجنـس : Woman
    الهوايه : القراءة

    افتراضي إهداء لمن احبهم

    عاش رسّام عجوز في قرية صغيرة وكان يرسم لوحات غاية في الجمال ويبيعها بسعر جيّد ..

    في يوم من الأيام أتاه فقير من أهل القرية وقال له:
    أنت تكسب مالًا كثيرًا من أعمالك، فلماذا لا تساعد الفقراء في القرية ؟!

    انظر لجزار القرية الذي لا يملك مالًا كثيرًا ومع ذلك يوزّع كل يوم قطعًا من اللحم المجّانية على الفقراء

    وانظر إلى خبّاز القرية برغم أنه رجل فقير ذو عيال إلا أنه يعطي الفقراء خبزاً مجانياً كل يوم..

    لم يردّ عليه الرسام وابتسم بهدوء
    خرج الفقير منزعجاً من عند الرسّام وأشاع في القرية بأنّ الرسام ثريٌ جداً يكتنز الأموال ولكنّه بخيلٌ جداً ، ولا يساعد الفقراء ،،
    فنقم عليه أهل القرية وقاطعوه وهجروه

    بعد مدّة مرض الرسّام العجوز ولم يعره أحدٌ من أبناء القرية اهتمامًا ..
    ثم مات وحيدًا !!

    مرّت الأيّام ولاحظ أهل القرية بأنّ الجزار لم يعد يرسل للفقراء لحمًا مجّانيًا
    وكذلك الخباز الشهم صار لا يمنح الفقراء خبزاً مجانياً برغم توافدهم عليه ورجاؤهم له

    وعندما سألوهما عن سبب توقّفهما ، قالا : بأنّ الرسّام العجوز الذي كان يعطينا كل شهر مبلغاً من المال لنعطي الفقراء اللحم والخبز قد مات فتوقّف ذلك بسبب موته !

    قد يسيء بعض الناس بك الظن ،، وقد يظنّك آخرون أطهر من ماء الغمام ،، ولن ينفعك هؤلاء ،، ولن يضرك أولئك
    المهم حقيقتك ،،
    وما يعلمه الله عنك

    💡إضاءة :
    لا تحكم على أحد من ظاهر ما تراه منه ، فقد يكون في حياته أمورًا أخرى لو علمتها لتغيّر حكمك عليه ..
    مات الأول في مرقص ليلي 🍻
    ومات الثاني في مسجد ؟🕌

    الأول دخل لينصحهم ..،
    والثاني دخل ليسرق الأحذية. .،

    ✋ لهذا لست أنا ولا أنت
    من يحكم بالجنة و النار..،،
    اتق الله في نفسك وفي عباد الله فإن المظاهر خداعة واعف واصفح وتجاهل وادع للناس بالهداية والصلاح وكن طيبا ولا تقاطع أحدا مادام لا يؤذيك ودع الحبل موصولا مع الجميع تكسب رضا الله ومحبة الناس
    رب القلوب
    يعلم مافي القلوب..،،
    لو أستبدلنا المقولة الشهيره:
    للجدران أذآن !
    بالمقوله الصحيحه :للملائكه أقلام !
    لخرج لنا جيل يراقب الله ولا يراقب الناس.
    من روائع ما وصلني ..

    وأنتم
    أروع من تواصلت معهم

    احرص على من يحبك من قلبه.. واجعله كالقلاده على صدرك.. وضعه كالتاج على راسك..
    فربما لو خسرته...
    سيصعب عليك ان تجد روحاً
    كروحه

    إهداء لمن أحبهم

  2. #2

    مديرة أقسام المناهج الدراسية
    رقم العضوية : 36281
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 4,593
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    كلمات فعلا من الروائع
    اشتقنا لمواضيعك الجميلة والقيمة
    جزاكِ الله عنا كل خير

  3. #3

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    موضوع في قمة الروعة
    بوركتي عزيزتي
    فعلا ليس أريح لقلب العبد في هذه الحياة ولا أسعد لنفسه من حسن الظن،
    فبه يسلم من أذى الخواطر المقلقة التي تؤذي النفس، وتكدر البال، وتتعب الجسد.
    إن حسن الظن يؤدي إلى سلامة الصدر وتدعيم روابط الألفة والمحبة بين أبناء المجتمع،
    فلا تحمل الصدور غلاًّ ولا حقدًا ، امتثالاً لقوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "
    إياكم والظن؛ فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا، ولا تجسسوا، ولا تنافسوا،
    ولا تحاسدوا، ولا تباغضوا، ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانًا..
    .".
    وإذا كان أبناء المجتمع بهذه الصورة المشرقة فإن أعداءهم لا يطمعون فيهم أبدًا،
    ولن يستطيعوا أن يتبعوا معهم سياستهم المعروفة:
    فرِّق تَسُد ؛ لأن القلوب متآلفة، والنفوس صافية.
    والحمدلله رب العالمين
    إن إحسان الظن بالناس يحتاج إلى كثير من مجاهدة النفس
    لحملها على ذلك، خاصة و
    أن الشيطان يجري من ابن آدم مجرى الدم،
    ولا يكاد يفتر عن التفريق بين المؤمنين والتحريش بينهم،
    وأعظم أسباب قطع الطريق على الشيطان هو إحسان الظن بالمسلمين.
    رزقنا الله
    قلوبًا سليمة، وأعاننا على إحسان الظن بإخواننا، والحمد لله رب العالمين.
    ***
    **
    جعلني الله وإياكم من المتحابين في جلاله ..
    ومن الذين يجزون بأحسن ما كانوا يعملون ..
    ومن الذين سبقت لهم من ربهم الحسنى ..
    وهم عن النار مبعدون ..
    اللهم آااااااااااااااااااااااااامين
    آاااااااااااااااااامين
    آاااامين




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •