النتائج 1 إلى 4 من 4
Like Tree2Likes
  • 1 Post By سمية محمد
  • 1 Post By سمية محمد

الموضوع: قصة «تحت حبات المطر»

  1. #1
    عضو جديد
    رقم العضوية : 84812
    تاريخ التسجيل : May 2017
    المشاركات: 9
    التقييم: 10

    Post قصة «تحت حبات المطر»

    الجزء الأول..

    كنت عائدة من عملي الذي ارهقني ، كان العمل شاق هذا اليوم ورئيس العمل لم يرحمني
    اااه يا ربي المطر بدأ ينزل ، لازم اروح بسرعة ..
    هذا ما كان يدور في رأس بطلتنا سارة وهي تسرع عائدة إلى منزلها*
    فجأة توقفت : ايه دا اللي سمعته ، يمكن بتخيل.
    تجاهلت الصوت و خطت خطوة*
    فعاد الصوت من جديد*
    سارة في نفسها : ايوه انا متأكده ، يا ترى مين بيعيط .🤔
    و اخذت تقترب رويدا من مكان الصوت وبحذر شديد .
    وفجأة تسمرت قدماها مما رأت*

    مش معقووووول !!!! 😱😱


    الجزء الثاني..

    بعد أن أفاقت من صدمتها اتجهت الى تلك التي تبكي بحذر : سـ.. سـ..سندس ا..ا..انتي سندس

    توقفت الفتاة عن البكاء والتفتت إليها متسائلة : حضرتك بتكلميني
    ردت سارة قائلة : ايوه انتي مش سندس
    اومأت الفتاة بلا وهي مستغربة 😮

    صاحت سارة وهي تهز الفتاة من كتفيها بانهيار : لأ انتي سندس متكذبيش انتي سندس انتي لسه عايشة و اخذت تبكي

    نظرت لها الفتاة بدهشة: انا اصلا معرفش اسمي ايه!!
    نظرت لها سارة بصدمة قائلة : ازاااي متعرفييييش!!!!؟ 😨

    انهمرت دموع الفتاة واخفت وجهها بكفيها الصغيرين تخفي شهقاتها واخذ جسدها النحيل يهتز من البكاء 😭
    نظرت لها سارة ثم نظرت للسماء الملبدة بالغيوم السوداء ، كان المطر ينهمر بغزارة وكأن الغيوم تبكي تعاطفاً مع تلك المسكينة التي لا تعرف من هي..
    وضعت سارة يديها على كتف الفتاة قائلة : يلا يا حبيبتي نروح البيت دلوقتي ، المطر بدأ يزيد وهتخدي برد..
    سارت الفتاة معها دون رد
    ------------
    فلاش باك
    -----------

    سميرة(ام سارة) : قومي يا حبيبتي حضري الغدا عقبال ما اختك تيجي من الدرس ونتغدى سوا زمانها يا حبة عيني جعانه ما اكلتش حاجه م الصبح
    سارة : حاضر يا ماما
    واخذت سارة تحضر الغداء ولا تعلم ما الذي ينتظرهم من عناء
    وبعد ان انتهت من تحضير الطعام قامت بوضعه على السفرة وجلست
    حمزه(الأخ الصغير لسارة)وهو يتثاءب : اخيرا حطيتي الاكل بتخترعي الذره يا اختي
    نظرت له ساره شرذاً : هو دا اللي انت فالح فيه الاكل والنوم
    محمد ( الاخ الكبير لسارة) : اتأدب يالا دي اختك الكبيرة ميغركش انها قزعه بس مهما كان اختك الكبيره برضو.
    سارة بغضب : لا انا مش قزعه انت اللي طويل واهبل ، وبعدين بدل ماتاخد حقي تتريق عليا، وقامت غاضبه ، ولكن يد محمد كانت اسرع ، امسكها من ذراعها واجلسها قائلاً بمرح : يا حبيبتي انا بهزر معاكي ، اخص عليك يا واد يا محمد بقا كده تزعل القمر منك ، وضرب كتفه ، يلا يا ستي ولا تزعلي.
    سارة محاولة ان تخفي ابتسامتها : لا انا زعلانه منك مخصماك مش تكلمني تاني.
    محمد ضاحكاً : ههههههه لا لا تخاصمني لا ، مقدرش على الفراق. 😂
    حمزة : حد يتصل على سندس يشوفها اتأخرت ليه عايز اااااكل
    سميرة : فعلا اتأخرت هتصل بيها
    قامت سميرة تتصل بابنتها سندس ولكن لم ترد عاودت الاتصال مره واخرى لكن لارد.
    سميرة بقلق : مش بترد يارب استر. 😶
    محمد : متقلقيش يا ماما تلاقيها راحت تصور ورق واتأخرت انتي عارفه اوراق الثانويه كتير
    سميرة : بس يا بني مش بترد ليه
    سارة : اكيد صامت ، ما هي بتعمله صامت في الدري وزمنها نست تفتحه.
    همت سميرة بالرد لكن جرس الباب اوقفها
    حمزة راكضاً ليفتح الباب: اكيد سندس.
    كنت هموت م الجوع بسبـ..... لكنه بتر جملته عندما رأى انها ليست سندس بل صديقتها إسراء
    سارة : اتفضلي يا إ سراء
    إسراء : شكرا يا سارة. كنت جايه بس اطمن على سندس مجتش الدرس واتصلت بيها مش بترد.
    وضعت سميرة يدها على صدرها بخوف: بتقولي ايه اسراء سندس نزلت م الساعه ١٠ الصبح ازاي مرحتش الدرس😨
    إسراء بحيره وقلق : معرفش يا طنط والله مجتش الدرس 😳
    ركض محمد سريعاً : أنا نازل أدور عليها وانتو اتصلوا بكل صحبتها يمكن تكون عند حد فيهم.
    سارة بقلق : حاضر
    وقامت لتتصل على أمل ان يطمئنوا.
    لكن لم تكن عند إحداهن
    سميرة ببكاء : بنتي راحت فين يارب احفظها، اتصلي على خالك يمكن تكون عنده.😭
    اتصلت على جميع اقاربها لكن الكل يرد : لا والله مجتش عندنا.
    إسراء : متخفوش ان شاء الله يكون محمد لقاها.
    مرت نصف ساعة
    همت سارة ان تتصل بأخيها محمد ولكنها وجدت انه لم يأخذ هاتفه
    مرت ساعة
    حمزة : دا موبايل محمد ، هرد
    الوو مازن ، ا.. ايوه يا محمد
    لا لسه مجتش سحبت سميرة الهاتف منه : طمني ، لا مرحتش عند حد ، طيب يا ابني مع السلامه
    ساره : بيقول ايه
    هزت رأسها بأسف وردت دموعها عنها
    مرت ساعتين
    عاد محمد
    الكل بلهفة : ها لقيتها
    محمد بأسف : لا ، دورت أنا ومازن صاحبي كتير ملقنهاش، ادعو ربنا تكون بخير ،😢
    اسراء : انا هتصل ببابا اقوله، هو ضابط وهيتصرف.
    الووو ايوه يا بابا ، وشرحت له ماحدث ،

    مر اليوم بطيئاً عليهم ولم تعد بعد ، والاتصالات لم تتوقف من الاهل والاصحاب ليطمئنوا عليها
    اسراء: انا همشي بقا ولو جت طمنوني
    سميره: ماشي يا بنتي لو بابكي عرف حاجه طمنينا.
    مر الليل عليهم ولم تذق عيناهم النوم ، كيف يناموا و روح البيت غائبة ، نعم لقد كانت سندس هي من تعطي للبيت بهجة ، بمرحها ومشاكساتها ، كانت كوالدها رحمه الله ، انستهم الحزن بعد رحيل والدهم كانت تضحك هذا، وتتشاكس مع هذا، ياترى أين ذهبت😯
    طلعت الشمس و أبطالنا يأملون أن تعد حبيبتهم
    الساعه ٩ صباحاً
    باب الشقة يدق
    الضابط : دا بيت سندس حامد الـ....
    محمد : ايوه
    الضابط : طيب تعالى معايا ع القسم ، احنا لقينا بطاقتها في حادثه الصبح
    محمد بصدمة وخوف : حـ...حـ..حاضر ، ثواني بس

    اخبرهم محمد ان الضابط يريد منه ان يأتي ليقوم بعمل بلاغ باختفائها ، لم يرد اخبارهم الحقيقه قبل ان يتأكد.
    الضابط : الناس اللي ف الحادثه ماتوا كلهم عايزينك تيجي معانا المستشفى تتعرف ع جثه اختك ، لان في جثه محروقه جامد ودي اللي لقينا جمبها البطاقه.
    اومئ محمد دون رد.
    الضابط : اتعرفت على الجثه
    امعن محمد النظر وهو يتمنى ان لا تكون هي
    محمد بأسف : الجثه نفس حجمها بس مش عارف اميزها ملامحها مش باينه.
    الضابط وهو يمد له بصوره : دي شكل الجثه لما كانت ف الحادثه، هدومها باينه شوفها كده.
    محمد بانهيار : ايوه كانت خارجه كده.
    الضابط : البقاء لله، تعالى معايا عسان نخلص الاجراءات.

    ساره : ايوه يا محمد مش بترد ليه
    محمد بتردد: ساره انا جي ف السكه اقفلي دلوقتي

    بعد عشر دقائق

    سميره با نهيار : انت بتقول ايه ، بنتي انا لااااااااااا😨😨😨😨😨😵
    وفقدت الوعي
    ساره : حمزه اجري هات برفان بسرررررعه
    حمزه : اهو
    محمد بخوف وهو يضربها بخفه على خدها : ماما
    فتحت عينيها ببطئ لتستوعب ما حدث : لااااااااااا بنتي فين سندس
    _______
    أفاقت سارة من شرودها ومسحت دمعة حزينه نزلت منها إثر تذكرها لذاك اليوم 😢
    نظرت للفتاة وهي تتسائل في نفسها : هقول ايه لماما ، يا ترى هيحصلهم ايه لما يشوفها!!؟
    ويا ترى هي مين!!!!؟! 🤔

    يتبع 🔜
    انتظروووووني في الجزء الثالث

    انتظر توقعاتكم وتعليقاتكم 😉

    عملت الجزء طويل عشان خاطر أم عزالدين بس 😊

  2. #2

    مديرة أقسام المناهج الدراسية
    رقم العضوية : 36281
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 4,574
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    رائعة تحفة أوي الحلقة دي
    بس ازاي اخوها اتعرف عليها من هدومها يوم الحادثة وازاي سارة تقابلها
    متتأخريش علينا يا سمسم في الحلقة الجديدة

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمية محمد مشاهدة المشاركة
    عملت الجزء طويل عشان خاطر أم عزالدين بس 😊
    تسلميلي يا جميل نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    عضو جديد
    رقم العضوية : 84812
    تاريخ التسجيل : May 2017
    المشاركات: 9
    التقييم: 10

    Post الجزء الثالث قصة تحت حبات المطر

    الجزء الثالث
    أفاقت سارة من شرودها ومسحت دمعة حزينه نزلت منها إثر تذكرها لذاك اليوم 😢
    نظرت للفتاة وهي تتسائل في نفسها : هقول ايه لماما ، يا ترى هيحصلهم ايه لما يشوفها!!؟
    ويا ترى هي مين!!!!؟! 🤔

    وصلت إلى المنزل فتحت الباب ببطئ ودلفت بهدوء على أطراف أصابعها وكأنها سارق.
    و تنفست الصعداء إذ لا أحد في الردهة.

    " حمدلله على سلامتك يا حبيبتي، غيري هدومك لحد ما احطلك اﻷكل"
    قالتها سميرة بحنو لإبنتها سارة .
    استغربت سارة من عدم ملاحظة والدتها للفتاة معها.

    أشارت سارة للفتاة لتتبعها إلى غرفتها
    قالت سارة " بصي يا حبيبتي هجبلك هدوم تلبسيها بدل هدومك المبلولة دي، ثواني بس "
    فتحت سارة خزانتها ثم أخرجت ذاك الصندوق فتحته بأيدي مرتعشة ، كان بداخله ملابس سندس التي تحبها لقد أحتفظوا بها وتبرعوا بالباقي .
    مدت يدها والتقطت أول قطعة ملابس .
    ---
    فلاش باك
    ------
    "ايه رأيك يا سارة حلوة عليا صح ، دا أنا اللي محلياها اصلا " قالتها سندس بمرح وهي تجرب تنورة جديدة اشترتها لها والدتها .
    ردت سارة " جميلة عليكي ما شاء الله ، امممم هتلبسي عليها اهني بلوزة بقا "
    أخذت سندس تنظر لمحتوى خزانتها حائرة ثم التقطتها ولبستها ودارت حول نفسها أمام المرآة " دي، ايه رأيك لونها مناسب جدا "
    سارة غامزة " الله عليكي بتعرفي تختاري صح "
    رفعت سندس رأسها بتفاخر ضاحكة " احم احم ، أخجلتم تواضعي هههههه "ضحكتا معا بفرحة .
    أفاقت سارة من شرودها والتقطت بيجامة ﻷختها كانت تحب النوم بها دائما .
    وقالت للفتاة " أنا هطلع وانتي غيري براحتك "
    خرجت من الغرفة ، وجدت والدتها أمامها مستغربة " بتكلمي مين ، حد معاكي ؟ "
    ترددت سارة في اﻹجابة ، وقبل أن تجيب خرجت فتاتنا من الغرفة ،
    فتجمدت سارة مكانها من الرعب ..!
    ترى ما الذي أرعبها لهذه الدرجة ؟!!

    توقعاتكم ..

  4. #4

    مديرة أقسام المناهج الدراسية
    رقم العضوية : 36281
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 4,574
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة سمية محمد مشاهدة المشاركة
    الجزء الثالث
    أفاقت سارة من شرودها ومسحت دمعة حزينه نزلت منها إثر تذكرها لذاك اليوم 
    نظرت للفتاة وهي تتسائل في نفسها : هقول ايه لماما ، يا ترى هيحصلهم ايه لما يشوفها!!؟
    ويا ترى هي مين!!!!؟! 樂

    وصلت إلى المنزل فتحت الباب ببطئ ودلفت بهدوء على أطراف أصابعها وكأنها سارق.
    و تنفست الصعداء إذ لا أحد في الردهة.

    " حمدلله على سلامتك يا حبيبتي، غيري هدومك لحد ما احطلك اﻷكل"
    قالتها سميرة بحنو لإبنتها سارة .
    استغربت سارة من عدم ملاحظة والدتها للفتاة معها.

    أشارت سارة للفتاة لتتبعها إلى غرفتها
    قالت سارة " بصي يا حبيبتي هجبلك هدوم تلبسيها بدل هدومك المبلولة دي، ثواني بس "
    فتحت سارة خزانتها ثم أخرجت ذاك الصندوق فتحته بأيدي مرتعشة ، كان بداخله ملابس سندس التي تحبها لقد أحتفظوا بها وتبرعوا بالباقي .
    مدت يدها والتقطت أول قطعة ملابس .
    ---
    فلاش باك
    ------
    "ايه رأيك يا سارة حلوة عليا صح ، دا أنا اللي محلياها اصلا " قالتها سندس بمرح وهي تجرب تنورة جديدة اشترتها لها والدتها .
    ردت سارة " جميلة عليكي ما شاء الله ، امممم هتلبسي عليها اهني بلوزة بقا "
    أخذت سندس تنظر لمحتوى خزانتها حائرة ثم التقطتها ولبستها ودارت حول نفسها أمام المرآة " دي، ايه رأيك لونها مناسب جدا "
    سارة غامزة " الله عليكي بتعرفي تختاري صح "
    رفعت سندس رأسها بتفاخر ضاحكة " احم احم ، أخجلتم تواضعي هههههه "ضحكتا معا بفرحة .
    أفاقت سارة من شرودها والتقطت بيجامة ﻷختها كانت تحب النوم بها دائما .
    وقالت للفتاة " أنا هطلع وانتي غيري براحتك "
    خرجت من الغرفة ، وجدت والدتها أمامها مستغربة " بتكلمي مين ، حد معاكي ؟ "
    ترددت سارة في اﻹجابة ، وقبل أن تجيب خرجت فتاتنا من الغرفة ،
    فتجمدت سارة مكانها من الرعب ..!
    ترى ما الذي أرعبها لهذه الدرجة ؟!!

    توقعاتكم ..
    بتهزري .. صح
    أكيد بتهزري نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ايييييييييييييييه يا بنتي فينك
    جايبة الجزء الجديد بعد قرب السنة
    ولأ وإيه كمان
    الجزء 3 كلمات نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    حمدالله ع سلامتك الأول
    فينك يا بنتي كل المدة دي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الجزء جميل جدا ومثير نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بس صغيييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييير جدا مينفعش نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ميصحش كدة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    انزلي بالجزء الجديد عشان يبقى سماح المرة دي
    وكمان يكون طويل عشان نعوض الجزء الصغنن ده

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •