أسباب الفوز بالجنة والنجاة من النار
***

عن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من أحب أن يزحزح عن النار، ويدخل الجنة، فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، وليأت إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه» رواه مسلم.
لا شك أن من زُحْزِح عن النار وأدخل الجنة فقد فاز، وأن هذه غاية يسعى إليها جميع المؤمنين، فذكر النبي صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث لها سببين ترجع إليهما جميع الشعب والفروع:
[] الإيمان بالله واليوم الآخر:
المتضمن للإيمان بالأصول التي ذكرها الله بقوله: {قُولُواْ آمَنَّا بِاللّهِ} [البقرة:136]، ومتضمن للعمل للآخرة والإستعداد لها، لأن الإيمان الصحيح يقتضي ذلك ويستلزمه.
[] والإحسان إلى الناس:
وأن يصل إليهم منه من القول والفعل والمال والمعاملة ما يحب أن يعاملوه به.
فهذا هو الميزان الصحيح للإحسان وللنصح، فكل أمر أشكل عليك مما تعامل به الناس فإنظر هل تحب أن يعاملوك بتلك المعاملة أم لا؟ فإن كنت تحب ذلك، كنت محباً لهم ما تحب لنفسك، وإن كنت لا تحب أن يعاملوك بتلك العامل، فقد ضيَّعت هذا الواجب العظيم.
فالجملة الأولى: فيها القيام بحق الله، والجملة الثانية: فيها القيام بحق الخلق.
والله أعلم.

منقولا