النتائج 1 إلى 5 من 5

الموضوع: " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " ..... ليست مجرد تعزية

  1. #1

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman
    الهوايه : التصوير وتعلم اللغات

    افتراضي " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " ..... ليست مجرد تعزية

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " ..... ليست مجرد تعزية

    ما أروعها من جملة ، وما أطيبها من كلمة ، جامعة مانعة ،

    تجمع بين السهولة والقوة ؛
    سهولة اللفظ وقوة المعنى ، وبين العبودية والعزة ،
    عبودية المخلوق للخالق ؛ وعزة المخلوق بخالقه .
    جرت العادة أن هذه الكلمة إذا سُمعت فإنها تُوحي بمصيبة وهذا ما جاءت في القرآن لأجله؛

    قال الله سبحانه وتعالى :
    {الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ }البقرة156
    ولذلك ينطقها اللسان بنبرات حزينة وربما برأس مخفوض ووجه عبوس وقلب مكلوم.
    نعم هي ترافق المصيبة وتأتي معها ؛

    لكن لا لتزيدها أو تعمّق جراحها بل لتخففها وتقوي الصبر عليها ؛
    وهل التعزية إلا التقوية !!؟
    يقولها أهل المصائب مؤمنون بها مستسلمون لحكمها

    {فَانقَلَبُواْ بِنِعْمَةٍ مِّنَ اللّهِ وَفَضْلٍ لَّمْ يَمْسَسْهُمْ سُوءٌ وَاتَّبَعُواْ رِضْوَانَ اللّهِ وَاللّهُ ذُو فَضْلٍ عَظِيمٍ }
    آل عمران174
    إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ تدعو إلى التفاؤل وتعني التسلية عن المصاب وتهدف إلى

    رفع الروح المعنوية واستقرار الحالة النفسية وهي حصن للمسلم من الوقوع في
    عدم الرضا بالقضاء ومنجاة له من الاعتراض على القدر .
    إنها تخاطب المصاب ألا تحزن فأنت ملكٌ لله سبحانه ،

    وألا تتشاءم فأنت قادمٌ على الله سبحان وتعالى ومن فقدت فهو ملك لله وقادم إليه و
    ألا تيأس وألا تستلم وألا تقعد عن العمل .

    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ "
    إنها

    اعتراف وإقرار من المصاب بأنّه وما أُصيب فيه وما فقده من مال أو
    أهل أو نحوه وكل شيء حوله كل ذلك لله سبحانه وتعالى .
    وما دام الأمر كذلك وما دام أننا وما نملك وما نحب وما نجمع :

    ملك لله ، فليفعل الله بنا ما يشاء وليأخذ منا ما يشاء ،
    ولترضى النفس ولتطمئن الروح " فإنّا إليه راجعون " .
    إذن : نحن ملكٌ لله وراجعون إليه فلماذا تقتلنا الأحزان وتهلكنا !؟
    لماذا يقتلنا الحزن على حبيب سبقنا إلى الله ؟!!
    ولماذا يفتك بنا الحزن ونحن وما نملك : ملكٌ الله ؟!!
    إذا تيقّنا أنّ من فقدناه منّا فقد سبقنا إلى الله ،

    وأننا وإن تأخرنا سنلحق به : فلنسعد ولنستعد.

    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " فهو كما

    قال إبراهيم عليه السلام :
    {الَّذِي خَلَقَنِي فَهُوَ يَهْدِينِ{78} وَالَّذِي هُوَ يُطْعِمُنِي وَيَسْقِينِ{79}
    وَإِذَا مَرِضْتُ فَهُوَ يَشْفِينِ
    {80}

    وَالَّذِي يُمِيتُنِي ثُمَّ يُحْيِينِ{81} الشعراء

    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " ما

    أعظمها من تعزية ، ولأنّ التعزية تعني التقوية ،
    فكانت هذه الجملة العظيمة تقوية للمصاب لا تضاهيها أي تقوية إذا كانت عقيدة و
    بيقين وتسليم ومن قلب سليم
    تقوّى بها السحرة الذين آمنوا برب موسى وهارون على فرعون لمّا
    هددهم بتقطيع أيديهم و

    أرجلهم وصلبهم تعزوا:
    {قَالُواْ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ }الأعراف125و
    {قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ}الشعراء50
    أي : لا ضرر علينا فيما يلحقنا من عقاب الدنيا, إنا راجعون إلى ربنا فيعطينا
    النعيم المقيم ( التفسير الميسر )
    ولا نختلف أن الحزن أمر طبيعي وفطري في البشر وإن العين لتدمع وإن القلب ليحزن[1]

    على مفقود لكن لا بد للمصاب من تسلية وتقوية فكانت هذه الهبة الربانية

    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ "
    { وَمَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللّهِ حَدِيثاً }
    النساء87.

    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ "

    { لِّكَيْلاَ تَحْزَنُواْ عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلاَ مَا أَصَابَكُمْ }آل عمران153
    لذلك كانت جائزة أهلها المؤمنون بها الذين امتثلوا القول بها لمّا أصابتهم المصيبة :

    {أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ }البقرة157

    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ "
    منهج تربوي رباني في التعامل مع المصائب و
    الموقف منها يحمينا بإذن الله من شر الأمراض النفسية والحالات العصبية الناتجة عن
    التأثر بالمصائب ويجعل بيننا وبينها ما بين المشرق والمغرب ويكفينا عناء البحث عن
    الأدوية والعقاقير المهدِّأة والتنقل بين العيادات للبحث عن علاجات .

    " إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ " علاج وجائزة .
    " ليست مجرد تعزية "


    وصلى الله على محمد وآله وصحبه
    والحمد لله رب العالمين

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [1] ) انظر حديث رقم : 2931 في صحيح الجامع .
    التعديل الأخير تم بواسطة Wafa Ahmed ; 28-10-16 الساعة 09:20 AM

  2. #2
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,986
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    بارك الله فيكم ابنتنا الكريمة
    على هذا التوضيح الطيب
    طيب الله منزلتكم في الفردوس الاعلى
    قولوا آآآمين

  3. #3

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة القعقاع2 مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكم ابنتنا الكريمة
    على هذا التوضيح الطيب
    طيب الله منزلتكم في الفردوس الاعلى
    قولوا آآآمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بارك الله فيكم استاذنا الفاضل القعقاع
    ونفع بكم وجزاكم ربي خيرا


  4. #4

    مشرف قسم الحوار و قسم فلسطين الحبيبة
    رقم العضوية : 83337
    تاريخ التسجيل : Dec 2014
    المشاركات: 723
    التقييم: 10
    الدولة : الجزائر

    افتراضي

    جميل ورائع بووووورك فيك اختي الكريمة وربي يخليك ويبارك في ايامك وفااااء

  5. #5

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة طارق احمد مشاهدة المشاركة
    جميل ورائع بووووورك فيك اختي الكريمة وربي يخليك ويبارك في ايامك وفااااء
    وفيك بارك الله اخي الكريم طارق
    نعم فهي كلمات ترفع الهمة وتقوي الثقة بالله
    ودائما ابدا الحمد لله رب العالمين
    ولا اراك الله مكروها في عزيز
    دمت في حفظ الله ورعايته.

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •