النتائج 1 إلى 4 من 4
Like Tree1Likes
  • 1 Post By محمد الحبيب البدرة

الموضوع: الطريق إلى الله واحد لا يتعدد

  1. #1
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,581
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي الطريق إلى الله واحد لا يتعدد

    الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله وآله وأصحابه، وبعد:

    فإن من شأن الفتن أنها تتلون وتتزيا بلبوس يختلط فيها الحق بالباطل حتى يصبح الحليم فيها حيران، لكن السعيد من جنّبه الله هذه الفتن التي بلبلت عقائد بعض الناس فرأوا الحق باطلاً والباطل حقًّا، وزعم بعضهم أنه هو المتمسك بشريعة الإسلام قولاً وعملاً، غير أن الله تعالى أبى أن يكون الحق إلا واحدًا لا يتعدد ولا يتلون، ورثه الخلفُ عن السلفِ عقيدة وعملاً وفهمًا وسلوكًا، فالذي يدعي التمسك بالشريعة في كل جوانبها فهمًا وعملاً عليه أن يزن كلامه بميزان الكتاب والسنة بفهم سلف الأمة وإلا فلا، فكل يدعي وصلاً بليلى وليلى لا تقر لهم بذاك.


    إن الطريق الذي يضمن لك السلامة واحد لا يتعدد؛ لأن الله كتب الفلاح والنجاح لحزب واحد فقط، فقال: {حِزْبُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ حِزْبَ اللَّهِ هُمُ الْمُفْلِحُونَ} [المجادلة: 22].

    ولن تجد التفرق والتحزب على خلاف المنهج القويم إلا مذمومًا، فكيف يقر ربنا عز وجل أمة على التشتت بعدما عصمها بحبله، قال الله تعالى: {إِنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ} [الأنعام: 159].


    فالحق سبحانه يبين أن السبيل إليه واحد لا يجوز التقول على رسول الله فيها بادعاء أن الطريق إلى الله بعدد أنفاس البشر يسع المسلمين الخلاف فيها، فهذا مما يُعلم بطلانه في دين الله، فالحق لا يكون إلا واحدًا.


    سُئل مالك عمن أخذ بحديث حدثه ثقة عن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم أتراه من ذلك في سعة؟ فقال مالك: لا، والله حتى يصيب الحق، ما الحق إلا واحد، قولان مختلفان يكونان صوابًا جميعًا؟ ما الحق والصواب إلا واحد.


    وفي حديث عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما قال صلى الله عليه وسلم: «افترقت اليهود على إحدى وسبعين فرقة، وافترقت النصارى على ثنتين وسبعين فرقة، وستفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة كلهم في النار إلا واحدة، قالوا: من هي يا رسول الله؟ قال: الجماعة» [ابن ماجة 3992 وصححه الألباني].
    ثم فسّر لفظ الجماعة عند الحاكم (444) بإسناد حسن لغيره: «قالوا: من هي يا رسول الله؟ قال: هم من كانوا على مثل ما أنا عليه اليوم وأصحابي».

    فلما تتعددت الفهوم، واختلفت العقول، صار المرد في ذلك حسمًا للنزاع، هو تقييد فهم الأخلاف بفهم الأسلاف.

    قال الصنعاني رحمه الله في شرحه لحديث افتراق الأمة: ليس ذكر العدد في الحديث: "يعني حديث افتراق الأمة" لبيان كثرة الهالكين وإنما هو لبيان اتساع طرق الضلال وشُعبها ووحدة طريق الحق، نظير ذلك ما ذكره أئمة التفسير في قوله: {وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ} [الأنعام: 153].

    أنه جمع السُبل المنهي عن اتباعها لبيان تشعُّب طرق الضلال وكثرتها وسعتها وأفرد سبيل الهدى والحق لوحدته وعدم تعدده.


    وروى الإمام أحمد عن ابن مسعود رضي الله عنه قال: «خط لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطًا، ثم قال: هذا سبيل الله، ثم خط خطوطًا عن يمينه وعن شماله، ثم قال: هذه سبل وعلى كل سبيل منها شيطان يدعو إليه، ثم قرأ: {وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ} [الأنعام: 153]» مسند أحمد 4142 وحسنه الألباني].

    فدل الحديث بنصه على أن الطريق واحد لا يتعدد.


    قال ابن القيم في التفسير القيم: "وهذا لأن الطريق الموصل إلى الله واحد وهو ما بعث به رسله وأنزل به كتبه ولا يصل إليه أحد إلا من هذه الطريق، ولو أتى الناس من كل طريق واستفتحوا من كل باب، فالطريق عليهم مسدودة والأبواب عليهم مغلقة إلا من هذا الطريق الواحد فإنه متصل بالله موصل إلى الله.

    قال يونس بن عبيد: ليس شيء أغرب من السنة، وأغرب منها من يعرفها.


    فالمسلم الحق لا تزيده الغربة إلا صمودًا على الحق الذي معه، ولو خذله العالمون؛ لأنه مستأنس بالله تعالى، وعلم أنه منصور حتى لو كان وحده، فإن الحق لا يُعرف بالكثرة، بل الكثرة قد تكون مخذّلة عن الحق وطلبه، مذمومة إن لم تكن على منهج السلف الذين هم أسلم الناس فهمًا، وأعمق الناس علمًا، وأقل الناس تكلفًا، وإنما المنحرف عن هذه الطريق من استأنس بالتعدد، واستوحش من التفرد، وإن شيخ الإسلام ابن تيمية طيب الله ثراه قد قال في ذلك كلامًا يكتب بالذهب لا بالماء، قال رحمه الله في منهاج السنة النبوية: لو انفرد الرجل في بعض الأمصار والأعصار بحق جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم ولم تنصره الناس عليه، فإن الله معه وله نصيب من قوله: {إِلَّا تَنْصُرُوهُ فَقَدْ نَصَرَهُ اللَّهُ} [التوبة: 40].


    قال أبو شامة في (الباعث على إنكار البدع والحوادث) : وحيث جاء الأمر بلزوم الجماعة كما في الحديث فإن المراد به لزوم الحق واتباعه، وإن كان المتمسك به قليلاً والمخالف له كثيرًا؛ لأن الحق هو الذي كانت عليه الجماعة الأولى يعني النبي وأصحابه ولا نظر إلى كثرة أهل الباطل بعدهم.


    وعن ثوبان رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «لا تزال طائفة من أمتي ظاهرين على الحق لا يضرهم من خذلهم حتى يأتي أمر الله وهم كذلك» (مسلم 1920).

    لقد اشتملت سورة الفاتحة على الدواء الشافي لحل مشكلات الخلاف والنزاع في الأمة، وذلك في الحث على فهم الصحابة والسلف الكرام، فقوله: {اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ} [الفاتحة: 6].
    اشتمل على ركني الكتاب والسنة، وقوله: {صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ} [الفاتحة: 7].

    اشتمل على فهم السلف لهذا الصراط، مع أنه لا يشك أحد أن من التزم بالكتاب والسنة فقد اهتدى إلى الصراط المستقيم إلا أنه لما كان فهم الناس منه الصحيح ومنه السقيم، اقتضى الأمر ركنًا ثالثًا لرفع الخلاف والنزاع ألا وهو تقييد فهم الخلف بفهم السلف.


    ومن الفوائد اليانعة في حديث العرباض بن سارية رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم جمع بين سنته وبين سنة خلفائه الراشدين، وإلى ذلك أشار ابن قدامة في لمعة الاعتقاد، ثم تأمل كيف قابل الاختلاف بالتزام هذا المنهج لتعلم أن ضابط فهم السلف الصالح سببٌ النجاة من التفرق المذموم.


    قال الأوزاعي رحمه الله: اصبر نفسك على السنة، وقف حيث وقف القوم، وقل بما قالوا، وكُفّ عما كفوا عنه واسلك سبيل سلفك الصالح، فإنه يسعك ما وسعهم (أصول الاعتقاد).

    قال ابن تيمية في (التفسير الكبير): من خالف قولهم، وفسر القرآن بخلاف تفسيرهم فقد أخطأ في الدليل والمدلول جميعًا.


    فالجماعة المعنية في الحديث هم أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم ومن كان على طريقهم ليست أي جماعة، فالشيعة جماعة، والصوفية جماعة، والروافض على اختلاف مشاربهم جماعة، وإنما هم السلف الذين ارتضاهم الله لنا قدوة وجعل منهجهم لنا منهاجًا، ومن لم يأخذ عنهم فقد ضل وابتدع.


    قال شيخ الإسلام في مجموع الفتاوى: لم يستوعب الحق إلا من اتباع المهاجرين والأنصار، ثم قال: الصحابة هم أعلم بمفهوم الخطاب اللغوي وبأسباب الحكم الشرعي وبدلالات حال النبي صلى الله عليه وسلم.

    قال الإمام ابن بطة رحمه الله في "الإبانة" في بيان سبب اجتماع كلمة السلف على عقيدة واحدة: فلم يزل الصدر الأول على هذا جميعًا، على ألفة القلوب واتفاق المذاهب، كتاب الله عصمتهم وسنة المصطفى إمامهم لا يستعملون الآراء ولا يفزعون إلى الأهواء فلم يزل الناس على ذلك والقلوب بعصمة مولاها محروسة والنفوس عن أهوائها بعنايته محبوسة.


    وصدق رحمه الله فإن دين الله واحد لا يختلف كما قال الله تعالى: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا} [النساء: 82].

    وهذا الطريق الواحد هو أغنى الطرق وأكملها، كما قال صلى الله عليه وسلم في حديث العرباض بن سارية: «لقد تركتكم على مثل البيضاء، ليلها كنهارها، لا يزيغ بعدي عنها إلا هالك» [رواه أحمد وابن ماجه (43) والحاكم وصححه الألباني].


    وعلى هذا إذا حاول الإنسان بفهمه وبتدبير عقله أن يفعل ما لم يكن عليه الصدر الأول العظيم فإنما يعرج في طرقات وأودية المهالك، لذلك اشتد نكير السلف الصالح على من يزيد في الدين ويوغل فيه برأيه بعد التمام والكمال، فلا نامت أعين أهل البدع الذين يريدونها هلاكًا وضياعًا؛ وذلك لأن الدين مبناه على الاتباع لا الاختراع، والرأي في الغالب مذموم؛ لأن كثيرًا من أمور الدين لا يهتدي إليها العقل بمفرده ولا سيما أن العقول تتفاوت في إدراكاتها، فكان فهم السلف للنصوص أسلم وأعلم وأحكم كما قال الله: {فَإِنْ آَمَنُوا بِمِثْلِ مَا آَمَنْتُمْ بِهِ فَقَدِ اهْتَدَوْا} [البقرة: 137].


    ثم نسمع بعد ذلك من بعض المتهوكين معكوسي الفكر والعقل منكوسي الفطر يريدون للأمة تخليًا عن عزها وشرفها المضمون في كتاب ربها وسنة نبيها بدعوى أن فهوم الصحابة والسلف الكرام لا تصلح لمجاراة الأحداث في القرون المتأخرة، فالزمان ليس هو الزمان وكذلك الأحداث متباينة مختلفة، وهذه دعوى عارية عن الفهم الصحيح خصوصًا إن عرفت من ينادي بها، وكذلك يغني بطلانها عن إبطالها، فالصحابة والسلف الكرام ملكوا الدنيا بالاتباع لدينهم وسنة نبيهم، ومكّن الله لهم في الأرض ونصرهم وأيدهم على عدوهم بهذا الطريق الواحد البين الواضح وما عرف الذل والصغار إلا على المتخلف عن هذا الطريق المنسلخ من دينه الذي لا يرتضيه سبيلاً في الحياة.


    وانظر كيف أسس الصحابة دولة للإسلام في أقل مدة لا تُحسب من حساب الزمن بمنطق الماديات، آخذين بأسباب التمكين وإرساء القواعد والتشييد للأمة.

    ثم انظر ماذا فعل الصِّديق رضي الله عنه بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم، فقد حافظ على الاستقرار الداخلي للأمة، وأمّن الحدود، وأظهر القوة بإنفاذ جيش أسامة رضي الله، فكانت نعم السياسة والكياسة وأمّن الله به الأمة وحفظ به الدين، وهذا عمر رضي الله عنه أسّس نظامًا اقتصاديًّا وعسكريًّا واجتماعيًّا ما عهدته الدنيا، فقد أنشأ بيتًا للمال، ووضع له نظامًا يضمن حقوق الأفراد على اختلاف أجناسهم يسوي فيه بين الناس لا يظلم أحدًا، وأنشأ الدواوين لضمان الحقوق وأنشأ الحسبة ووضع نظامًا عظيمًا لجيش المسلمين ونظم فيه التجنيد وشئون الولاة، وغير ذلك.


    فهؤلاء قوم ارتضاهم الله لنا قدوة في ديننا ودنيانا، ثم قل لي بربك: ماذا صنع العلمانيون والمبتدعون وأهل الأهواء إلا الشعارات الكاذبة الفارغة كالطبل الأجوف تسمع صوته وتراه خاويًا فارغًا، فهؤلاء يريدون أن تنحرف الأمة عن مسارها الصحيح إلى تيه لا يعلم مداه إلا الله، فنسأل الله ألا يؤاخذنا بما فعل السفهاء منا.

    ولله در الإمام مالك حين قال: "لا يُصلح آخر هذه الأمة إلا ما أصلح أولها".

    فاعتبروا يا أولي الأبصار، الطريق إلى الله واحد لا يتعدد.

    والحمد لله رب العالمين.

    *******************
    أحمد صلاح رضوان
    المصدر: مجلة التوحيد

  2. #2
    عضو جديد
    رقم العضوية : 84484
    تاريخ التسجيل : Sep 2016
    المشاركات: 5
    التقييم: 10

    افتراضي

    الحمد لله * وصلى الله وسلم على مولانا رسول الله وآله وصحبه *
    وبعد : فالطريق إلى الله واحد لا يتعدد ؛ لكن بالإجمال ؛ وكذلك الدين والإيمان والأمة والإسلام .. ولكن السلوك في المستوى التفصيلي يتعدد ويختلف ؛ كما الدين والإيمان والإسلام والأمة .. وبيان هذا القول أن الناس ليسوا على نفس الشاكلة ولا الاستعداد ولا الأهواء في الطريق والسير إلى الله تعالى ؛ فمنهم من يفضل الصيام ويركز عليه ؛ ومنهم من يفضل الصلام ؛ ومنهم الصلاة ؛ ومنهم الجهاد ؛ ومنهم الصدقة ؛ ومنهم الدعوة والدلالة إلى الله تعالى .. وأما الدين فقد صح عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن ذكر الرجل الذي في دينه صلابة وغيره ؛ وأما الإيمان فقد صح عن أهل السنة أنه يزيد وينقص ؛ وكلك الأمر بالنسبة للإسلام ؛ وأما الإمة فقد أتى في القرآن {وإن طائفتان من المونين اقتتلوا}{فلولا نفر من كل طائفة ..} .. وإني لست أدافع عن وجود الاختلاف في الأمة من خلال هذا الكلام بقدر ما أريد أن أثبت أمرًا حيويا في المنظومات العظيمة والمتعددة المواد والمتشجنة الشؤون كالدين الإسلامي ؛ وهذا الأمر أثبته القرآن نفسه ..
    أما الاستشهاد بآيات قرآنية وأحاديث نبوية التي تتحدث عن الملة والدين في عمومهما وإجمالهما لإقحامها في تكريس شهوة التكفير والتبديع وإحداث الفرقة المجانية لصالح الكفرة واليهود وأعداء الإسلام .. وكفى الأمة ما يحصل لها اليوم من مآسي يشيب لها الولدان .. وليت شعري أأترك رضى الله ورضى رسوله لأتعصب لآراء أناس قالوا أقوالا _ربما كانت سائغة زمنهم_ لم يعد لها من مبرر اليوم ..
    القعقاع2 likes this.

  3. #3
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,581
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي


    السلام عليكم ومرحبا بكم في هذا الصرح
    اخا ومعلما ومتعلما
    اما بعد
    اخي في الله
    الطريق الى الله واحدا
    اسلام بالفطره فكل الناس على الارض قاطبة مسلمين بالفطرة
    ولي نكون مسلمين حقا علينا ان نجتاز اركان الاسلام بنجاح قولا وعملا
    ثم ننتقل باسلامنا الى دار الايمان
    ولكن لا نستقر في دار الايمان دون عملا باركان الايمان
    (قَالَتِ الْأَعْرَابُ آَمَنَّا قُلْ لَمْ تُؤْمِنُوا وَلَكِنْ قُولُوا أَسْلَمْنَا وَلَمَّا يَدْخُلِ الْإِيمَانُ فِي قُلُوبِكُمْ ...)
    الحجرات 14
    فان اصبحنا من اهل الايمان فمنا من يرفعه الله بزيادة ايمانه الى درجة الاحسان ثم اليقين
    (إِنَّ الْمُتَّقِينَ فِي جَنَّاتٍ وَعُيُونٍ (15) آَخِذِينَ مَا آَتَاهُمْ رَبُّهُمْ إِنَّهُمْ كَانُوا قَبْلَ ذَلِكَ مُحْسِنِينَ (16) كَانُوا قَلِيلًا مِنَ اللَّيْلِ مَا يَهْجَعُونَ (17) وَبِالْأَسْحَارِ هُمْ يَسْتَغْفِرُونَ (18) وَفِي أَمْوَالِهِمْ حَقٌّ لِلسَّائِلِ وَالْمَحْرُومِ (19)) الذاريات
    اذن الطريق الى الله لا يقتصر بالصلاة او الصوم او الجهاد او الصدقات
    الطريق الى الله باركان الاسلام واركان الايمان وعظمة الاحسان ونور اليقين
    بارك الله فيكم
    وزادكم ايمانا وزينكم بتاج الاحسان ببركة الرحمن

  4. #4
    عضو جديد
    رقم العضوية : 84484
    تاريخ التسجيل : Sep 2016
    المشاركات: 5
    التقييم: 10

    افتراضي

    أخي الكريم القعقاع : طريق الإسلام واحدة ؛ وهي ما كان عليه الرسول صلى الله عليه وآله وسلم والصحابةُ مِن بعده .. أنا متفق ..

    لكني أسألك : هل الفقهاء الذين أتوا بعد هذا العصر الزاهي وأحدثوا مذاهبهم المختلفة وبشروا بها ؛ فرقوا الأمة وخالفوا عن نهج السلف الوحدوي ؟

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •