النتائج 1 إلى 4 من 4
Like Tree3Likes
  • 1 Post By نور اسلامنا
  • 1 Post By أم أيمن
  • 1 Post By أم عز الدين

الموضوع: و ضحك الله لهما

  1. #1
    عضو مميز
    رقم العضوية : 83067
    تاريخ التسجيل : Sep 2014
    المشاركات: 667
    التقييم: 10

    افتراضي و ضحك الله لهما






    تململ في فراشه ببطء وهو ينكمش تحت لحافه الوثير الذي يمنح أعضاءه الدفء في هذا البرد القارص، وما أن ألقى نظرة على عقارب ساعته المنبهة حتى أعلنت في رنينها أن أذان الفجر قد بقي عليه ساعة كاملة ..

    تقلب مرة أخرى والنوم يغلب عينيه ثم تغلبه، وذلك الصوت البغيض يهتف في أذنه: عليك ليلٌ طويـــــــــــلٌ .. فارقد ..

    كادت جفونه تستسلم لهذا الهتاف وتنقاد، وقد زاد البرد عليها فكأنه يريد أن يلاصقهما فلا تفتحهما إلا أشعة الشمس الدافئة إذا طلع الصباح ..

    لكن ذلك الحديث النبوي الذي طرق ذاكرة عقله أتاه، وصدحت الكلمات في رأسه .. ((إن الله ليضحك إلى رجلين: رجل قام في ليلة باردة من فراشه ولحافه ودثاره فتوضأ، ثم قام إلى الصلاة، فيقول الله عز وجل لملائكته: ما حمل عبدي هذا على ما صنع؟ فيقولون: ربنا! رجاء ما عندك، وشفقة مما عندك. فيقول: فإني قد أعطيته ما رجا، وأمنته مما يخاف))- خلاصة الدرجة: صحيح لغيره - المحدث: الألباني -
    الترغيب - الصفحة أو الرقم: 630المصدر: صحيح

    إنها أجمل الكلمات التي سمعها طوال حياته .. تشعره بقربه من ربه وراحته كلما سمعها أو قرأها ..

    وبعزم يلاقي الشوق إلى أن يضحك الله له؛ نفض دثاره عن جسده، ثم همس في أذن زوجته همساً أن هيا شاركيني الأجر ليضحك الله لك، فأجابته راجية أن يدعها تحاور النوم ويحاورها، ولو نطقت أعضاؤها لرجته ألا يخرجها من دفئها وسلامتها ..

    فابتسم ثم قام إلى وضوئه فنفض ذنوبه وخطاياه به، ثم عاد بقطرات الماء التي علقت بيده فنضحها برفق على وجه امرأته فكأنما مست عصفوراً صغيراً فارتعش، ثم رجاها ثانية أن تشاركه لحظاته النورانية الروحانية ..

    فأطاعت الزوجة زوجها ..

    وانتصب الجسدان بخشوعٍ في ظلام الليل الأخير ..

    وشرع الزوج يرتل القرآن ترتيلاً ندياً خاشعاً ينجذب له الطير من السماء، ويسكن له المتحرك من الأحياء ..

    فكأن هذا البيت المضيء في السماء من بين البيوت المظلمة قد قصدته ملائكة الرحمة والرحمن، فطفقت تتنزل من السماء تحوم حوله تستغفر لصاحبيه وترجو الله أن يرضى عنهما ..

    وانصاع الكون لهذا اللحن الإيماني ..

    فهبت رياح خفيفة تحمل كل المعاني من الطهر والحسن والطيب، وانتشر العطر الحسن متضوعاً في الهواء، وصدعت الديكة بصوتها مستبشرة بنزول الملائكة، واصطفت على الشرفة بضعة طيور تستمع القرآن من تلك الشقة الطاهرة ..

    وفرغ الزوجان من ركعتين هما أجمل من الدنيا وما فيها ..

    واستبشرا بضحك الله لهما ..

    ثم استشعرا نداءات الرحمن القدسية في ذلك السحر ( هل من تائبٍ فأتوب عليه .. هل من مستغفرٍ فأغفر له .. هل من سائلٍ فأعطيه ..؟ )

    وارتفعت الكفوف في آن واحد تردد كلمتين خفيفتين حملتا كل الشوق .. (نحن يا رب .. نحن يا رب)

    وعلا صياح الديكة .. وازدادت رياح السماء ..

    وأذّن الفجر .. و .. وضحك الله لهما ..

  2. #2
    عضو مميز
    رقم العضوية : 6167
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    المشاركات: 678
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    ما شاء الله موضوع رائع اللهم اعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك جزاكم الله خير

  3. #3

    مديرة أقسام المناهج الدراسية
    رقم العضوية : 36281
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 4,590
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    جزاكِ الله خيراً حبيبتي نور على هذا الموضوع الرائع
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك

  4. #4
    عضو مميز
    رقم العضوية : 83067
    تاريخ التسجيل : Sep 2014
    المشاركات: 667
    التقييم: 10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم عز الدين مشاهدة المشاركة
    جزاكِ الله خيراً حبيبتي نور على هذا الموضوع الرائع
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك



    اللهم امين


    و جزاك الله خيرا يا غالية

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •