النتائج 1 إلى 6 من 6
Like Tree2Likes
  • 1 Post By نور اسلامنا
  • 1 Post By طارق احمد

الموضوع: لا تحتفل بعيد الميلاد { الكريسمس}

  1. #1
    عضو مميز
    رقم العضوية : 83067
    تاريخ التسجيل : Sep 2014
    المشاركات: 680
    التقييم: 10

    افتراضي لا تحتفل بعيد الميلاد { الكريسمس}

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، تركنا على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأتباعه إلى يوم الدين، وبعــد:

    كن متبعًا لا مبتدعًا ولا تحتفل بعيد الميـــــلاد

    العيد: اسم جنس يدخل فيه كل يوم أو مكان، وكلمة العيد في اللغة تطلق على كل يوم فيه جمع، وسمي عيداً لعوده مرة بعد مرة.
    الأعياد التي جعلها الله لنا أمة الإسلام عيدان فقط، قال صلى الله عليه وسلم وهو ينهى الأنصار عن الاحتفال بعيدهم في الجاهلية:
    «إن الله قد أبدلكما خيرًا منها: يوم الأضحى وعيد الفطر»
    (رواه أبو داود ح 1134، والنسائي 1556، وأحمد ح 1241).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أدلة تحريم الاحتفال بأعياد الكفار:
    جاءت الأدلة الشرعية تحذر من التشبه بالكافرين عموماً، كما حذرت من المشاركة في أعيادهم خصوصاً

    ومن الأدلة العامة المحذرة من عموم المشابهة:

    - عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    «لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً شبراً وذراعاً بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم، قلنا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟
    » (رواه البخاري ح 3269، ومسلم ح2669).

    - قال صلى الله عليه وسلم: «من تشبه بقوم فهو منهم»

    (رواه أبو داود ح4031، وأحمد ح5093).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الأعياد من خصائص الأديان:
    - جاء في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    «يا أبا بكر إن لكل قوم عيداً وهذا عيدنا» (رواه مسلم 892، والبخاري 952).

    - وفي حديث عقبة بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    «يوم عرفة ويوم النحر وأيام منى عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب» (رواه أبو داود 2418).

    - عن أنس قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، ولهم يومان يلعبون فيها، فقال:
    «ما هذا اليومان؟ قالوا: كنا نلعب بهما في الجاهلية فقال رسول الله: إن الله قد أبدلكما خيراً منها: يوم الأضحى وعيد الفطر» (رواه أبو داود ح 1134، والنسائي 1556، وأحمد ح 1241).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    علة النهي عن التشبه بالكافرين:
    إذ المشابهة ولو في أمور دنيوية تورث المحبة والموالاة قال ابن تيمية: "لو اجتمع رجلان في سفر أو بلد غريب وكانت بينهما مشابهة في العمامة أو الثياب أو الشعر أو المركوب ونحو ذلك لكان بينهما من الائتلاف أكثر مما بين غيرهما، وكذلك تجد أرباب الصناعات الدنيوية يألف بعضهم بعضاً ما لا يألفون غيرهم" فإذا كانت المشابهة في أمور دينية فإن إفضاءها إلى نوع من الموالاة أكثر وأشد، والمحبة لهم تنافي الإيمان.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نصوص الشريعة تأمر بمخالفة الكافرين واجتناب أفعالهم الدينية والدنيوية:
    ومن ذلك:

    1- قال أبو هريرة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تبع جنازة قال:
    «انبسطوا بها ولا تدبّوا دبيب اليهود بجنائزها» (رواه أحمد 8542).

    2- جاء في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:«إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم»
    (رواه مسلم ح 2103، والبخاري 3275).

    وفي السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «غيروا الشيب ولا تشبهوا باليهود»
    (رواه الترمذي 1752، والنسائي 5073، وأحمد 7492).

    قال إسحاق بن إبراهيم النيسابوري سمعت أبا عبد الله (أحمد بن حنبل) يقول لأبي:
    يا أبا هاشم أخضب ولو مرة، أحب لك أن تختضب ولا تشبه باليهود.

    3- وقال صلى الله عليه وسلم: «خالفوا المشركين: أحفوا الشوارب وأوفوا اللحى»
    (رواه البخاري ح 5553، مسلم 259).

    قال المروذي: سألت أبا عبد الله (الإمام أحمد) عن حلق القفا فقال:
    "هو من فعل المجوس، ومن تشبه بقوم فهو منهم".

    4- وقال صلى الله عليه وسلم: «خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم»
    (رواه أبو داود ح 652، والحاكم 1/ 260 وقال الذهبي: صحيح).

    5- وقال صلى الله عليه وسلم: «فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر»
    (رواه مسلم 1096). (وفي رواية أبي داود ح 2343 والحاكم 1/ 431):
    «لا يزال الدين ظاهراً ما عجل الناس الفطر، لأن اليهود والنصارى يؤخرون».

    6- وعن ابن عباس: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى، قال رسول الله: «إذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع» قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم. (رواه مسلم 1134).

    وفي مسند أحمد أنه قال صلى الله عليه وسلم: «صوموا يوم عاشوراء وخالفوا فيه اليهود، صوموا قبله يوماً أو بعده يوماً»
    (رواه أحمد ح2155).

    7- وجاء عن ابن عمر بإسناد صحيح: قال رسول الله أو قال عمر:
    «إذا كان لأحدكم ثوبان فليصل فيهما، فإن لم يكن إلا ثوب فليتزر به ولا يشتمل اشتمال اليهود» (رواه أبو داود ح 635).

    8- وفي الصحيحين أن معاوية قال على المنبر عام حج وقد تناول قصة من شعر: يا أهل المدينة أين علماؤكم؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن قبل هذه ويقول: «إنما هلكت بنو إسرائيل حين اتخذها نساؤهم» (رواه البخاري ح 3468).

    وفي رواية لمسلم: أنه رضي الله عنه قال: "إنكم أحدثتم زي سوء وإن نبي الله نهى عن الزور".

    وجاء رجل بعصا على رأسها خرقة فقال: معاوية: (ألا وهذا الزور)، قال قتادة: يعني ما يكثر به النساء أشعارهن من الخرق.(رواه مسلم ح2127).

    9- ما رواه أبو داود من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تزال أمتي بخير - أو على الفطرة - ما لم يؤخروا المغرب إلى أن تشتبك النجوم)) (1) ورواه ابن ماجه من حديث العباس، (2) ورواه الإمام أحمد من حديث السائب بن يزيد.
    وقد جاء مفسراً، تعليله: لا يزالون بخير ما لم يؤخروا المغرب إلى طلوع النجم، مضاهاة لليهودية ويؤخروا الفجر إلى محاق النجوم: مضاهاة للنصرانية.
    قال سعيد بن منصور: حدثنا أبو معاوية، حدثنا الصلت بن بهرام، عن الحارث بن وهب، عن أبي عبد الرحمن الصنابحي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تزال أمتي على مسكة ما لم ينتظروا بالمغرب اشتباك النجوم، مضاهاة لليهودية، ولم ينتظروا بالفجر محاق النجوم، مضاهاة للنصرانية، ولم يكلوا الجنائز إلى أهلها)) (3).
    اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم لشيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن تيمية – ص187

    ومن مخالفة أهل الكتاب أيضاً الأمر بتعجيل الفطور ... وهذا يدل على أن الفصل بين العبادتين: أمر مقصود للشارع، وقد صرح بذلك - فيما رواه - أبو داود، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا يزال الدين ظاهراً ما عجل الناس الفطر، لأن اليهود والنصارى يؤخرون)) (4)، وهذا نص في أن ظهور الدين الحاصل بتعجيل الفطر لأجل مخالفة اليهود والنصارى.
    وإذا كان مخالفتهم سبباً لظهور الدين، فإنما المقصود بإرسال الرسل أن يظهر دين الله على الدين كله، فيكون نفس مخالفتهم من أكبر مقاصد البعثة. اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم لشيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن تيمية – ص187

    10- وقد جاء في الحديث: «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجلس الرجل في الصلاة وهو معتمد على يده» (رواه أبو داود 992).
    وهذا ابن عمر رضي الله عنهما يبين علة ذلك، فقد رأى رجلاً يتكئ على يده اليسرى وهو قاعد في الصلاة فقال له: "لا تجلس هكذا، فإن هكذا يجلس الذين يعذبون" وفي رواية: "تلك صلاة المغضوب عليهم" (رواه أبو داود 994).

    11- وعن عائشة رضي الله عنها: "أنها كانت تكره أن يجعل يده في خاصرته وتقول إن اليهود تفعله" (رواه البخاري ح 3458).

    12- صلى رسول الله قاعداً والصحابة قياماً فلما سلم قال: «إن كدتم آنفا تفعلون فعل فارس والروم: يقومون على ملوكهم وهو قعود فلا تفعلوا، ائتموا بأئمتكم، إن صلى قائماً فصلوا قياماً، وإن صلى قاعداً فصلوا قعوداً» (رواه مسلم ح 314، وأبو داود ح 606). وفي رواية أخرى لأبي داود: «لا تقوموا كما تقوم الأعاجم يعظم بعضها بعضاً» (ح 5230).

    13- وقال عمر رضي الله عنه: "كان أهل الجاهلية لا يفيضون من جُمَع حتى تطلع الشمس. ويقولون: أشرق ثبير كيما نغير، قال: فخالفهم النبي صلى الله عليه وسلم وأفاض قبل طلوع الشمس". (رواه البخاري ح 1684).

    14- وقال صلى الله عليه وسلم: «لا تشربوا في آنية الذهب والفضة ولا تأكلوا في صحافها، فإنها لهم في الدنيا ولكم في الآخرة» (البخاري ح 5426، مسلم ح 2067).

    15- وعند ابن أبي عاصم بإسناد رجاله ثقات أن معاوية قال:
    "إن تسوية القبور من السنة وقد رفعت اليهود والنصارى فلا تشبهوا بهم".

    وفي صحيح مسلم أن علياً قال: "أمرني النبي صلى الله عليه وسلم أن لا أدع قبراً مشرفاً إلا سويته ولا تمثالاً إلا طمست
    (رواه مسلم ح 969).

    16- ولما لقي كروم بن سفيان النبي صلى الله عليه وسلم في الحج قال: يا رسول الله إني نذرت إن ولد لي ولد ذكر أن أنحر على رأس بوانة في عقبة من الثنايا عدة من الغنم،.. فقال رسول الله: «هل بهن من هذه الأوثان شيء؟ قال: لا، قال: فأوف بما نذرت به الله» (رواه أبو داود 3314 وأحمد 26524).

    17- وفي الحديث وفيه ضعف عن عبد الله بن عمرو قال: «ليس منا من تشبه بغيرنا، لا تشبهوا باليهود ولا بالنصارى، فإن تسليم اليهود: الإشارة بالأصابع، وتسليم النصارى: الإشارة بالأكف» (رواه الترمذي ح2695).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    متى يباح بعض صور التشبه التي لا علاقة لها في الدين والمعتقد؟
    قال ابن تيمية: "لو أن المسلم في دار الحرب أو دار كفر غير حرب لم يكن مأموراً بالمخالفة في الهدي الظاهر لما عليه ذلك من الضرر، بل قد يستحب للرجل أو يجب عليه أن يشاركهم أحياناً في هديهم الظاهر إذا كان في ذلك مصلحة دينية: من دعوتهم إلى الدين والإطلاع على بواطن أمورهم لإخبار المسلمين بذلك أو دفع الضرر عن المسلمين وغير ذلك من المقاصد الصالحة"
    (اقتضاء الصراط المستقيم 1/419).
    جعلنا الله وإيّاكم ممن يستمعون القول فيتبعون آحسنه، آمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    (1) [1148])) رواه أبو داود (418) , والطبراني (4/ 183) , وأحمد (4/ 147) (17367) , والحاكم (1/ 303) , والبيهقي في ((السنن الكبرى)) (1/ 370) , من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه, والحديث سكت عنه أبو داود, وقال الحاكم حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه وله شاهد صحيح الإسناد, ووافقه الذهبي, وقال ابن عبد الهادي في ((تنقيح تحقيق التعليق)) (1/ 254): [فيه] محمد بن إسحاق صدوق, وقال الشوكاني في ((نيل الأوطار)) (1/ 403): في إسناده محمد بن إسحاق ولكنه صرح بالتحديث, وصححه الألباني في ((صحيح أبي داود)).
    (2) [1149])) رواه ابن ماجه (689) , والطبراني في ((الأوسط)) (2/ 214) و ((الصغير)) (1/ 56) , والحاكم (1/ 304) , من حديث العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه, قال النووي في ((المجموع شرح المهذب)) (3/ 35): إسناده جيد, وقال الذهبي في ((سير أعلام النبلاء)) (11/ 142): [فيه] عمر وهو تالف, وصححه الألباني في ((صحيح سنن ابن ماجه)).
    (3) [1150])) رواه أحمد (4/ 349) (19090) , والطبراني (8/ 80) , قال ابن رجب في ((فتح الباري لابن رجب)) (3/ 240): مرسل, وقال الهيثمي في ((مجمع الزوائد)) (1/ 316): رجاله ثقات.
    (4) [1151])) رواه أبو داود (1/ 718) , وأحمد (2/ 450) (9809) , والحاكم (1/ 596) , والنسائي في ((السنن الكبرى)) (2/ 253) , والبيهقي في ((السنن الكبرى)) (4/ 237) , وابن حبان (8/ 273) , وابن أبي شيبة في ((المصنف)) (2/ 277) , والحديث سكت عنه أبو داود, وقال الحاكم هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه, وأشار المنذري في ((الترغيب والترهيب)) (1/ 151): إلى أن [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] , وحسنه الألباني في ((صحيح الجامع)) (7689).

    صيد الفوائد

    يمكنك الرد هنا عبر حسابك في فيس بوك دون الحاجة للتسجيل بالمنتدى ( انتظر التحميل )



    التعديل الأخير تم بواسطة نور اسلامنا ; 24-12-14 الساعة 03:28 PM

  2. #2
    عضو مميز
    رقم العضوية : 83067
    تاريخ التسجيل : Sep 2014
    المشاركات: 680
    التقييم: 10

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    قال رسول الله صل الله عليه وسلم( لتتبعن سننَ من قبلكم شبرًا بشبرٍ ، وذراعًا بذراعٍ ، حتى لو سلكوا جحرَ ضبٍّ لسلكتموه . قلْنا : يا رسولَ اللهِ ، اليهودُ والنصارى ؟ قال : فمن)

    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: البخاري - المصدر: صحيح البخاري - الصفحة أو الرقم: 3456
    خلاصة حكم المحدث: [صحيح]


    فلا تتشبهوا بهم ولا تكونوا مثلهم
    فهيا معنا نصحح عقيدتنا ونزرع التوحيد الخالص في قلوبنا

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فهل لديكم أسئله كثيره تحيركم ؟؟
    هل نحتفل برأس السنه الميلاديه أم لا ؟؟
    وهل نهنئ النصاري بعيدهم أم لا ؟؟

    وتشتبه عليكم الأمور
    ستجدوا كل ما يجيب علي أسئلتكم إن شاء الله

    من هنا

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وإليكم بعض الأدله
    قال الله تعالى {ثُمَّ جَعَلْنَاكَ عَلَى شَرِيعَةٍ مِّنَ الأَمْرِ فَاتَّبِعْهَا وَلا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَ الَذِينَ لا يَعْلَمُونَ}[الجاثية:18]
    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله ثم جعل محمداً صلى الله عليه وسلم على شريعة شرعها له، وأمره باتباعها، ونهاه عن اتباع أهواء الذين لا يعلمون، وقد دخل في الذين لا يعلمون كل من خالف شريعته.

    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «من تشبه بقوم فهو منهم» [صححه ابن حيان]

  3. #3
    عضو مميز
    رقم العضوية : 83067
    تاريخ التسجيل : Sep 2014
    المشاركات: 680
    التقييم: 10

    افتراضي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه
    ومن والاه، أما بعد
    لا يخفى على أحد منا ماوصلت إليه الأمة الإسلامية من حالٍ يندى له الجبين من اتباع اليهود
    والنصارى ومن جملة هذا الإتباع، الإحتفال بأعيادهم ومايُسمى "عيد الكريسماس" أو "عيد الميلاد"


    فتعالوا معنا نلقي الضوء على هذه المشكلة

    (أعيادنا وأعيادهم..عيد الكريسماس في الميزان)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي أولًا:- أعيادنا في الإسلام


    يقول شيخنا الفاضل : "ناصر بن عبد الكريم العقل" في خطبته "أحكام الأعياد"


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي الأصل في الأعياد
    أنها تعتبر من أبرز مظاهر حياة الأمم التي تعتز بها؛ لأنها من الخصائص والسمات والشعائر والشرائع التي تخص كل أمة، وقد تجتمع بعض الأمم في عيد واحد أو أكثر لسبب أو لآخر؛ ولذلك أمر الله المسلمين بالتميز في الأعياد،
    وأن تكون لهم أعياد لا يتعدونها ولا يزيدون عليها، بل ولا يقلدون غيرهم فيها ولا يلغون شيئاً منها، وكل أمة لها أعيادها التي تتميز بها وتعتز بها.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي إذاً: فالأعياد من الشرائع والشعائر التعبدية التوقيفية
    فهي تدخل في العقيدة من جانب، وفي الشريعة من جانب آخر، وعلى هذا فهي توقيفية، بمعنى: أنها موقوفة على ما جاء عن الله تعالى وعن رسوله صلى الله عليه وسلم، ولا يجوز لأحد بحال أن يشرع عيداً جديداً، أو ينشئ نوعاً من أنواع الأعياد بأي وجه من الوجوه، كما أنه لا يملك أحد من الناس أن يلغي عيداً من الأعياد التي شرعها الله تعالى.




    وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم -كما سيأتي في النصوص- أن العيد من شعائر الدين، وهو من شرع الله الذي لا يجوز فيه الزيادة ولا النقص، وبيَّن ذلك عليه الصلاة والسلام بقوله وفعله وتقريره وأمره ونهيه، بأمره بالأعياد وبنهيه عن أعياد جديدة، أو إحياء أعياد قديمة، أو اتباع أعياد الكافرين.




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي والله تعالى قد شرع للمسلمين عيدين في السنة وهما:
    عيد الأضحى، وعيد الفطر، وعيد في الأسبوع وهو الجمعة، ونهى عن الزيادة عليها، كما جاء عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح الذي رواه أنس بن مالك رضي الله عنه قال: "قدمَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ المدينةَ ولَهم يومانِ يلعبونَ فيهما فقالَ
    ما هذانِ اليومانِ قالوا كنَّا نلعبُ فيهما في الجاهليَّةِ فقالَ رسولُ اللَّهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ إنَّ اللَّهَ قد أبدلَكم بِهما خيرًا منهما يومَ الأضحى ويومَ الفطرِ"
    صححه الألباني في صحيح أبي داود



    فالنبي
    صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث وفي غيره استنكر ما رآه عند أصحابه في المدينة من نوع عيد لم يكن مشروعاً في الشرع، مع أنهم حديثو عهد بالكفر لم يتسامح معهم عليه الصلاة والسلام، بل نهاهم أشد النهي، وحينما استأذنوه بأن يسمح لهم بإحياء تلك الأعياد منع من ذلك،
    وبين أن الله تعالى بدل ونسخ
    أعياد الجاهلية وأعياد الأديان الأخرى بالعيدين المعروفين.



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ثانيًا: تقليد المسلمين لغير المسلمين في أعيادهم ومشاركتهم فيها


    " للشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل"



    إن من أعظم المصائب التي ابتلي بها المسلمون في عصورهم المتأخرة تقليد الكفار، واتباع سبيلهم في كثير من الشئون، فقد اتبعت طوائف من هذه الأمة سبيل الكافرين في أمور عظيمة، بل فيما يتعلق بالعقائد والأحكام والشرائع والشعائر والأعياد والأخلاق والآداب التي تتنافى مع الإسلام.



    و
    كان من أبرز مظاهر هذا التقليد تقليد الكفار في أعيادهم، أو مشاركتهم في شيء منها بأي نوع من أنواع المشاركة التي حذر الله منهوفي هذه الأيام تكثر أعياد طائفة من أهل الكتاب: اليهود والنصارى، فيقع كثير من المسلمين في المحظور؛
    إما بالمشاركة في هذه الأعياد مشاركة كاملة، وإما ببعض المشاركة الجزئية، كالتهنئة، أو إتاحة الفرصة للكفار لإظهار أعيادهم بين المسلمينا، وحذر منها رسوله صلى الله عليه وسلم، وأجمع أئمة الدين على التحذير منها




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ثالثًا: دلالات هذا التقليد الأعمى


    "للشيخ ناصر بن عبد الكريم العقل"



    ثبت بالاستقراء التاريخي، وباستقراء أحوال المسلمين اليوم الذين يقلدون الكفار، أن الأمم القوية العزيزة هي التي تنفرد بأعيادها وعاداتها وتقاليدها، وأن الأمة الضعيفة هي التي تقلد غيرها في أعيادها، وهذه قاعدة مطردة على مدار التاريخ،
    فمن أبرز علامات الضعف والهوان والذل في أمة من الأمم: تقليدها ومشاركتها لغيرها في أعيادها بأي نوع من أنواع المشاركة.




    إذاً: تقليد الأمم لبعضها البعض من أبرز علامات الضعف والانهزامية والذوبان والتبعية والذلة في الأمة المقلدة، ولذلك نجد أن الذين يقلدون الكافرين اليوم في أعيادهم على ثلاثة أصناف:



    الصنف الأول: المبتدعة، وهؤلاء أمرهم ظاهر؛ لأنهم هم الذين أدخلوا الأعياد المحرمة قديماً على المسلمين.


    الصنف الثاني: الفساق، وهم على صنفين:


    الأول: فساق جهلة.


    الثاني: فساق تمردوا، أي: أنهم عرفوا أن هذا فسق، لكنهم أخذوا بأعياد الكفار وشاركوهم فيها عمداً؛ لأن من طبيعتهم الفسق والإجرام.



    الصنف الثالث: أهل النفاق
    الذين يظهرون للمسلمين الإسلام، لكنهم يوالون الكفار بأي نوع من أنواع الموالاة في الباطن، فهؤلاء من أحرص الناس على مشاركة الكفار في أعيادهم، بل يتهافتون عليها، ويتقربون إلى الكفار ويتوددون إليهم بإهدائهم بطاقات التهنئة بالعيد والمشاركة، ومسارقة ذلك بين المسلمين في البلاد التي الإسلام فيها عزيز،

    نجد أن هؤلاء المنافقين يسارقون الوقت، ويسارقون الظروف ليشاركوا الكفار بأي نوع من المشاركة، حتى إن بعضهم ممن يقوم على إدارات المؤسسات أو الشركات..
    أو غيرها يتقرب للعاملين لديه من الكافرين بإتاحة الفرصة لهم للتعييد، وإظهار أعيادهم والإعلان عنها في اللافتات واللوحات والبطاقات.



    بل ربما يدعو غير الكفار -أي: من المسلمين- ليشاركوهم عيدهم!



    وبعض المسئولين قد يشارك الكفار في أعيادهم كنوع من المجاملة، وهذا هو والله بعينه الذل والصغار والهوان والانحراف والتبعية والانهزام الذي ليس بعده انهزام.




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ظاهرة الكريسماس التي ابتلي بها المسلمين "صرخة"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    "للشيخ نبيل العوضي والشيخ نواف السالم"




    مئات الآلاف يُحيون هذه الليلة: طرب، غناء، قُبلات، ملابس فاحشة، الصديق يخرج مع صديقاته، رأس عاري، خمور تُشرب، أموال تُبذل، حفلات تُقام، الشياطين تعيش مع أقرانها من الإنس ليلةً صارت ليلةً سوداء في جبين هذا الإنسان



    *ما هو الكريسماس ؟ ما مناسبته؟



    مناسبته: أن النصارى يحتفلون بعيد ميلاد المسيح، بعض الناس يقولون لك لا تقول النصارى كفار، كيف ليسوا كفار؟! هم كفار


    لقد قال الله تعالى: "لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ هُوَ الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ"المائدة:17

    " لَقَدْ كَفَرَ الَّذِينَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلَاثَةٍ"المائدة:73


    حن نؤمن أن لكل أمةٍ عيد وأن للمسلمين أعيادهم وللنصارى أعيادهم ولليهود أعيادهم ولكل أمة منسك،



    وأغلب الأعياد مرتبطة بالشعائر الدينية، فهي أمور مقدسة عند كل أمةٍ وملة، هذا غير مستغرب

    لكن المستغرب أنك تجد المسلمين يحتفلون بأعياد النصارى أو اليهود مثلًا أو المجوس مثلًا، هذا هو المستغرب

    هل وجدت نصراني مثلًا في يوم عيد الأضحى يمشي في الشارع ويقول " الله أكبر، الله أكبر، لا إله إلا الله ؟!


    لكنك ترى مسلم يضع شجرة الكريسماس!!!



    هم يعتقدون أن مريم عليها السلام ولدت – والعياذ بالله- بعد أن تغشاها رب العزة والجلال



    فحملت ثم ولدت عيسى تحت شجرة! ، شجرة الأرز هذه التي تعلق وللأسف الشديد في محلاتنا


    *الدول العربية لو تدخلها في ليلة رأس السنة الميلادية تستغرب ، هل أنت في دولة في شرق آسيا، أم دولة في أوروبا أم دولة عربية للأسف!!



    في بعض الدول العربية تجدهم في كل شارع يعلقون لوحة لمطرب أو مطربة تدعوكم لإحياء ليلة رأس السنة الميلادية !! حفلات ماجنة، رقص ، بعض الفنانين والفنانات وصل سعرهم في هذه الليلة مائة ألف دولار!



    *كيف تقول لشخص أيًا كان "عيد سعيد" تهنيء وتبارك هذا العيد ، الذي هو يعتقد أنه عيد ميلاد الرب؟!



    أتهنيء شخصًا يعتقد ويحتفل بعيد ميلاد الرب؟!


    بعض الناس يقولون هم يهنئونا في عيد الفطر وعيد الأضحى؟

    يا أخي: هو يهنؤك لما أنت عليه من حق وهذا لا يسوغ لك ولا يبيح لك أن تهنؤه فيما هو عليه من باطل


    المشكلة الإنهزامية عند المسلمين: البعض يقول نريد أن نُرفه عن أنفسنا، وهو لايفهم معنى الترفيه، صار عندنا خلط في المفاهيم




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي للإستماع إلى هذا المقطع الرائع



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الكريسماس خدعة كبيرة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    للشيخ "أحمد ديدات"



    يقول الشيخ متعجبًا عند زيارته لإحدى الدول العربية في وقت يصادف الإحتفال بعيد الميلاد



    أنه كان يرى في كل مكان مكتوب جملة "عيد سعيد" والموسيقى تصدح في كل مكان، رجال ونساء يرقصون


    فقلت أيها الناس: ماذا تفعلون؟! فقالوا: نحتفل بعيد الميلاد!



    ولكني أسأل ما هو هذا الكريسماس؟ يقولون عيد ميلاد المسيح



    ومتى وُلد المسيح؟ يقولون الخامس والعشرين من شهر ديسمبر لأن أكثر من بليون مسيحي في العالم يحتفلون بعيد ميلاد المسيح في الخامس والعشرين من ديسمبر



    ولكني أريد برهانًا ولذلك أسألهم: هل يقول كتابكم كتاب العهد بأنه وُلد في الخامس والعشرين من ديسمبر؟


    فلا يوجد شيء اسمه عيد الميلاد في الإنجيل "كتاب العهد" في الخامس والعشرين من ديسمبر، فأين جاءوا بهذا؟!!


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأقول: انتبه! عيسى المسيح لم يُولد في الخامس والعشرين من ديسمبر فالقرآن والإنجيل يقولون غير ذلك… مالدليل؟


    حسب ماورد في الإنجيل حسب القديس "لوقا" العدد الثاني، الإصحاح الثامن، يخبرنا أن:


    الليلة التي جاءت فيها الملائكة وجدوا الرعاة كثيرون في البرية وأن الرعاة قد أخبروا بأن الوليد وضعته امرأة في بيت لحم، بشارة بميلاد عيسى المسيح، الرعاة كانوا في المراعي ولكن الخامس والعشرين من ديسمبر يُصادف منتصف الشتاء في فلسطين،

    لا يمكن لأي يهودي مهما كان أحمقًا ليكون في الخارج في الحقول مع غنمه؛ لأنه سيموت وغنمه من البرد، فلابد أن ليلة المولد كانت ليلة دافئة ليكون الناس في العراء والحقول ليس منتصف الشتاء، أشد أيام الشتاء بردًا




    والقرآن الكريم أيضًا يخبرنا في سورة مريم في الآية 25 أن ملاك الرب قد أمرها أن تأكل من التمر الذي بأعلى النخلة التي كانت تحتها، "وَهُزِّي إِلَيْكِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسَاقِطْ عَلَيْكِ رُطَبًا جَنِيًّا" لا تحتاج لتكون عربيًا لتعرف أن الرطب تنمو في نصف الصيف



    فالقرآن يقول أن المولد نصف الصيف وكذلك الإنجيل ولكنهم يحتفلون به في نصف الشتاء فأين جاءوا بهذا؟!



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي فالخامس والعشرين من ديسمبر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي هذا ليس يوم ميلاد المسيح

  4. #4
    عضو مميز
    رقم العضوية : 83067
    تاريخ التسجيل : Sep 2014
    المشاركات: 680
    التقييم: 10

    افتراضي

    ‏منكــرات تقع‬ في نهاية كل سنة ميلادية
    السؤال

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    في مثل هذا الوقت من كل عام ميلادي تكثر أصناف الحلوى والكيك ونحوها، ويرسم على بعضها: كل عام وأنتم بخير، ولربما رسم الصليب
    فهل يجوز لأصحاب المخابز أن يفعلوا ذلك، علماً أنه موسم أرباح لهم
    أرجو إذا كان الحكم بالتحريم توجيه نصيحة لهؤلاء
    وكذلك لأصحاب المكتبات لأنهم يحضرون كروتاً يكتب عليها مثل هذه العبارات؟
    الجواب

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    والله إن هذا لحرام ، وقد يوصل بصاحبه إلى الكفر
    لأن إشاعة التهنئة بعيد الكفار رضاً بشرائعهم ودينهم
    والرضا بالكفر كفر
    وقد نص على ذلك ابن القيم -رحمه الله-
    في كتابه أحكام أهل الذمة ، وأنه لا يجوز إظهار أي شعيرة من شعائر الكفر في مناسباتها
    ولا يحل للخبازين أن يفعلوا ذلك ،
    أي :
    أن يرسموا صليباً ، أو كل عام وأنتم بخير أو ما أشبه ذلك
    سبحان الله !
    نهنئ الناس بعيد كفار لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر!
    ثم نهنئ بعيد من ؟
    بعيد نصارى هتكوا أعراض المسلمين ، واستباحوا دماءهم ،
    واحتلوا ديارهم ، ولو مكن لهم لقضوا على الإسلام كله ،
    كيف نهنئ الناس بعيد هؤلاء ؟!
    والله لو كان عيداً وطنياً لا شرعياً فلا يستحقون أن يهنئوا به ،
    فكيف وهو عيد شرعي عندهم من شعائر دينهم
    والرضا بشعائر الكفر كفر ؛ لأنه رضاً بالكفر ، وخطر على القلوب ،
    خطر أن يزيغ القلب والعياذ بالله ثم لا يميز الإنسان بين عدو الله وولي الله
    نحن نشهد الله بما قال الله -عز وجل- أن كل كافر فهو عدو لله ،
    وأن كل كافر فهو عدو لنا بنص القرآن :
    ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّي وَعَدُوَّكُمْ أَوْلِيَاءَ﴾
    كيف هؤلاء الذين شهد الله بأنهم أعداء ونحن نشهد أنهم أعداء
    كيف نفرح بأعيادهم ؟!
    كيف ننشرها بين صبياننا وأطفالنا وبناتنا ونسائنا؟!
    لكن سبحان الله العظيم !
    مـــوت القلوب
    وذوبان الشخصية
    وتبعية الناس للأقـــوى
    هو الذي جعل مثل هذه الأمور تهون في نفوسنا
    فأرى أن هذا حرام ، وأنه يجب علينا مقاطعة هذه الأفران التي تفعل مثلما قال السائل
    وكذلك يجب على أصحاب المكتبات أن يمتنعوا من بيع هذه الكروت التي فيها التهنئة بعيد كفري لا يرضي الله ولا رسوله ولا المؤمنين .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    للشيخ محمد صالح العثيمين رحمه الله :
    [سلسلة اللقاء الشهري ، اللقاء (31)]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  5. #5

    مشرف قسم الحوار و قسم فلسطين الحبيبة
    رقم العضوية : 83337
    تاريخ التسجيل : Dec 2014
    المشاركات: 725
    التقييم: 10
    الدولة : الجزائر

    افتراضي

    مشكور كثير اخي الفاضل (( نور اسلامنا)) وانت تذكرنا وتنصحنا

    جعله الله في ميزان حسناتك

    اللهم آآآآآمين

  6. #6
    موقوف
    رقم العضوية : 83767
    تاريخ التسجيل : Jun 2015
    المشاركات: 7
    التقييم: 10

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نور اسلامنا مشاهدة المشاركة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الحمد لله رب العالمين، وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله، تركنا على البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وأزواجه وأتباعه إلى يوم الدين، وبعــد:

    كن متبعًا لا مبتدعًا ولا تحتفل بعيد الميـــــلاد

    العيد: اسم جنس يدخل فيه كل يوم أو مكان، وكلمة العيد في اللغة تطلق على كل يوم فيه جمع، وسمي عيداً لعوده مرة بعد مرة.
    الأعياد التي جعلها الله لنا أمة الإسلام عيدان فقط، قال صلى الله عليه وسلم وهو ينهى الأنصار عن الاحتفال بعيدهم في الجاهلية:
    «إن الله قد أبدلكما خيرًا منها: يوم الأضحى وعيد الفطر»
    (رواه أبو داود ح 1134، والنسائي 1556، وأحمد ح 1241).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أدلة تحريم الاحتفال بأعياد الكفار:
    جاءت الأدلة الشرعية تحذر من التشبه بالكافرين عموماً، كما حذرت من المشاركة في أعيادهم خصوصاً

    ومن الأدلة العامة المحذرة من عموم المشابهة:

    - عن أبي سعيد الخدري عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    «لتتبعن سنن من كان قبلكم شبراً شبراً وذراعاً بذراع حتى لو دخلوا جحر ضب تبعتموهم، قلنا: يا رسول الله اليهود والنصارى؟ قال: فمن؟
    » (رواه البخاري ح 3269، ومسلم ح2669).

    - قال صلى الله عليه وسلم: «من تشبه بقوم فهو منهم»

    (رواه أبو داود ح4031، وأحمد ح5093).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الأعياد من خصائص الأديان:
    - جاء في حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    «يا أبا بكر إن لكل قوم عيداً وهذا عيدنا» (رواه مسلم 892، والبخاري 952).

    - وفي حديث عقبة بن عامر أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:
    «يوم عرفة ويوم النحر وأيام منى عيدنا أهل الإسلام، وهي أيام أكل وشرب» (رواه أبو داود 2418).

    - عن أنس قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة، ولهم يومان يلعبون فيها، فقال:
    «ما هذا اليومان؟ قالوا: كنا نلعب بهما في الجاهلية فقال رسول الله: إن الله قد أبدلكما خيراً منها: يوم الأضحى وعيد الفطر» (رواه أبو داود ح 1134، والنسائي 1556، وأحمد ح 1241).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    علة النهي عن التشبه بالكافرين:
    إذ المشابهة ولو في أمور دنيوية تورث المحبة والموالاة قال ابن تيمية: "لو اجتمع رجلان في سفر أو بلد غريب وكانت بينهما مشابهة في العمامة أو الثياب أو الشعر أو المركوب ونحو ذلك لكان بينهما من الائتلاف أكثر مما بين غيرهما، وكذلك تجد أرباب الصناعات الدنيوية يألف بعضهم بعضاً ما لا يألفون غيرهم" فإذا كانت المشابهة في أمور دينية فإن إفضاءها إلى نوع من الموالاة أكثر وأشد، والمحبة لهم تنافي الإيمان.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نصوص الشريعة تأمر بمخالفة الكافرين واجتناب أفعالهم الدينية والدنيوية:
    ومن ذلك:

    1- قال أبو هريرة: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا تبع جنازة قال:
    «انبسطوا بها ولا تدبّوا دبيب اليهود بجنائزها» (رواه أحمد 8542).

    2- جاء في الصحيح أن النبي صلى الله عليه وسلم قال:«إن اليهود والنصارى لا يصبغون فخالفوهم»
    (رواه مسلم ح 2103، والبخاري 3275).

    وفي السنن أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «غيروا الشيب ولا تشبهوا باليهود»
    (رواه الترمذي 1752، والنسائي 5073، وأحمد 7492).

    قال إسحاق بن إبراهيم النيسابوري سمعت أبا عبد الله (أحمد بن حنبل) يقول لأبي:
    يا أبا هاشم أخضب ولو مرة، أحب لك أن تختضب ولا تشبه باليهود.

    3- وقال صلى الله عليه وسلم: «خالفوا المشركين: أحفوا الشوارب وأوفوا اللحى»
    (رواه البخاري ح 5553، مسلم 259).

    قال المروذي: سألت أبا عبد الله (الإمام أحمد) عن حلق القفا فقال:
    "هو من فعل المجوس، ومن تشبه بقوم فهو منهم".

    4- وقال صلى الله عليه وسلم: «خالفوا اليهود فإنهم لا يصلون في نعالهم ولا خفافهم»
    (رواه أبو داود ح 652، والحاكم 1/ 260 وقال الذهبي: صحيح).

    5- وقال صلى الله عليه وسلم: «فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب أكلة السحر»
    (رواه مسلم 1096). (وفي رواية أبي داود ح 2343 والحاكم 1/ 431):
    «لا يزال الدين ظاهراً ما عجل الناس الفطر، لأن اليهود والنصارى يؤخرون».

    6- وعن ابن عباس: حين صام رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم عاشوراء وأمر بصيامه، قالوا: يا رسول الله إنه يوم تعظمه اليهود والنصارى، قال رسول الله: «إذا كان العام المقبل إن شاء الله صمنا اليوم التاسع» قال: فلم يأت العام المقبل حتى توفي رسول الله صلى الله عليه وسلم. (رواه مسلم 1134).

    وفي مسند أحمد أنه قال صلى الله عليه وسلم: «صوموا يوم عاشوراء وخالفوا فيه اليهود، صوموا قبله يوماً أو بعده يوماً»
    (رواه أحمد ح2155).

    7- وجاء عن ابن عمر بإسناد صحيح: قال رسول الله أو قال عمر:
    «إذا كان لأحدكم ثوبان فليصل فيهما، فإن لم يكن إلا ثوب فليتزر به ولا يشتمل اشتمال اليهود» (رواه أبو داود ح 635).

    8- وفي الصحيحين أن معاوية قال على المنبر عام حج وقد تناول قصة من شعر: يا أهل المدينة أين علماؤكم؟ سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم ينهى عن قبل هذه ويقول: «إنما هلكت بنو إسرائيل حين اتخذها نساؤهم» (رواه البخاري ح 3468).

    وفي رواية لمسلم: أنه رضي الله عنه قال: "إنكم أحدثتم زي سوء وإن نبي الله نهى عن الزور".

    وجاء رجل بعصا على رأسها خرقة فقال: معاوية: (ألا وهذا الزور)، قال قتادة: يعني ما يكثر به النساء أشعارهن من الخرق.(رواه مسلم ح2127).

    9- ما رواه أبو داود من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: ((لا تزال أمتي بخير - أو على الفطرة - ما لم يؤخروا المغرب إلى أن تشتبك النجوم)) (1) ورواه ابن ماجه من حديث العباس، (2) ورواه الإمام أحمد من حديث السائب بن يزيد.
    وقد جاء مفسراً، تعليله: لا يزالون بخير ما لم يؤخروا المغرب إلى طلوع النجم، مضاهاة لليهودية ويؤخروا الفجر إلى محاق النجوم: مضاهاة للنصرانية.
    قال سعيد بن منصور: حدثنا أبو معاوية، حدثنا الصلت بن بهرام، عن الحارث بن وهب، عن أبي عبد الرحمن الصنابحي، قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((لا تزال أمتي على مسكة ما لم ينتظروا بالمغرب اشتباك النجوم، مضاهاة لليهودية، ولم ينتظروا بالفجر محاق النجوم، مضاهاة للنصرانية، ولم يكلوا الجنائز إلى أهلها)) (3).
    اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم لشيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن تيمية – ص187

    ومن مخالفة أهل الكتاب أيضاً الأمر بتعجيل الفطور ... وهذا يدل على أن الفصل بين العبادتين: أمر مقصود للشارع، وقد صرح بذلك - فيما رواه - أبو داود، عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا يزال الدين ظاهراً ما عجل الناس الفطر، لأن اليهود والنصارى يؤخرون)) (4)، وهذا نص في أن ظهور الدين الحاصل بتعجيل الفطر لأجل مخالفة اليهود والنصارى.
    وإذا كان مخالفتهم سبباً لظهور الدين، فإنما المقصود بإرسال الرسل أن يظهر دين الله على الدين كله، فيكون نفس مخالفتهم من أكبر مقاصد البعثة. اقتضاء الصراط المستقيم لمخالفة أصحاب الجحيم لشيخ الإسلام أحمد بن عبد الحليم بن تيمية – ص187

    10- وقد جاء في الحديث: «نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أن يجلس الرجل في الصلاة وهو معتمد على يده» (رواه أبو داود 992).
    وهذا ابن عمر رضي الله عنهما يبين علة ذلك، فقد رأى رجلاً يتكئ على يده اليسرى وهو قاعد في الصلاة فقال له: "لا تجلس هكذا، فإن هكذا يجلس الذين يعذبون" وفي رواية: "تلك صلاة المغضوب عليهم" (رواه أبو داود 994).

    11- وعن عائشة رضي الله عنها: "أنها كانت تكره أن يجعل يده في خاصرته وتقول إن اليهود تفعله" (رواه البخاري ح 3458).

    12- صلى رسول الله قاعداً والصحابة قياماً فلما سلم قال: «إن كدتم آنفا تفعلون فعل فارس والروم: يقومون على ملوكهم وهو قعود فلا تفعلوا، ائتموا بأئمتكم، إن صلى قائماً فصلوا قياماً، وإن صلى قاعداً فصلوا قعوداً» (رواه مسلم ح 314، وأبو داود ح 606). وفي رواية أخرى لأبي داود: «لا تقوموا كما تقوم الأعاجم يعظم بعضها بعضاً» (ح 5230).

    13- وقال عمر رضي الله عنه: "كان أهل الجاهلية لا يفيضون من جُمَع حتى تطلع الشمس. ويقولون: أشرق ثبير كيما نغير، قال: فخالفهم النبي صلى الله عليه وسلم وأفاض قبل طلوع الشمس". (رواه البخاري ح 1684).

    14- وقال صلى الله عليه وسلم: «لا تشربوا في آنية الذهب والفضة ولا تأكلوا في صحافها، فإنها لهم في الدنيا ولكم في الآخرة» (البخاري ح 5426، مسلم ح 2067).

    15- وعند ابن أبي عاصم بإسناد رجاله ثقات أن معاوية قال:
    "إن تسوية القبور من السنة وقد رفعت اليهود والنصارى فلا تشبهوا بهم".

    وفي صحيح مسلم أن علياً قال: "أمرني النبي صلى الله عليه وسلم أن لا أدع قبراً مشرفاً إلا سويته ولا تمثالاً إلا طمست
    (رواه مسلم ح 969).

    16- ولما لقي كروم بن سفيان النبي صلى الله عليه وسلم في الحج قال: يا رسول الله إني نذرت إن ولد لي ولد ذكر أن أنحر على رأس بوانة في عقبة من الثنايا عدة من الغنم،.. فقال رسول الله: «هل بهن من هذه الأوثان شيء؟ قال: لا، قال: فأوف بما نذرت به الله» (رواه أبو داود 3314 وأحمد 26524).

    17- وفي الحديث وفيه مسلسل الاسطورة


    the conjuring 2 مترجم
    ضعف عن عبد الله بن عمرو قال: «ليس منا من تشبه بغيرنا، لا تشبهوا باليهود ولا بالنصارى، فإن تسليم اليهود: الإشارة بالأصابع، وتسليم النصارى: الإشارة بالأكف» (رواه الترمذي ح2695).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    متى يباح بعض صور التشبه التي لا علاقة لها في الدين والمعتقد؟
    قال ابن تيمية: "لو أن المسلم في دار الحرب أو دار كفر غير حرب لم يكن مأموراً بالمخالفة في الهدي الظاهر لما عليه ذلك من الضرر، بل قد يستحب للرجل أو يجب عليه أن يشاركهم أحياناً في هديهم الظاهر إذا كان في ذلك مصلحة دينية: من دعوتهم إلى الدين والإطلاع على بواطن أمورهم لإخبار المسلمين بذلك أو دفع الضرر عن المسلمين وغير ذلك من المقاصد الصالحة"
    (اقتضاء الصراط المستقيم 1/419).
    جعلنا الله وإيّاكم ممن يستمعون القول فيتبعون آحسنه، آمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    (1) [1148])) رواه أبو داود (418) , والطبراني (4/ 183) , وأحمد (4/ 147) (17367) , والحاكم (1/ 303) , والبيهقي في ((السنن الكبرى)) (1/ 370) , من حديث أبي أيوب الأنصاري رضي الله عنه, والحديث سكت عنه أبو داود, وقال الحاكم حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه وله شاهد صحيح الإسناد, ووافقه الذهبي, وقال ابن عبد الهادي في ((تنقيح تحقيق التعليق)) (1/ 254): [فيه] محمد بن إسحاق صدوق, وقال الشوكاني في ((نيل الأوطار)) (1/ 403): في إسناده محمد بن إسحاق ولكنه صرح بالتحديث, وصححه الألباني في ((صحيح أبي داود)).
    (2) [1149])) رواه ابن ماجه (689) , والطبراني في ((الأوسط)) (2/ 214) و ((الصغير)) (1/ 56) , والحاكم (1/ 304) , من حديث العباس بن عبد المطلب رضي الله عنه, قال النووي في ((المجموع شرح المهذب)) (3/ 35): إسناده جيد, وقال الذهبي في ((سير أعلام النبلاء)) (11/ 142): [فيه] عمر وهو تالف, وصححه الألباني في ((صحيح سنن ابن ماجه)).
    (3) [1150])) رواه أحمد (4/ 349) (19090) , والطبراني (8/ 80) , قال ابن رجب في ((فتح الباري لابن رجب)) (3/ 240): مرسل, وقال الهيثمي في ((مجمع الزوائد)) (1/ 316): رجاله ثقات.
    (4) [1151])) رواه أبو داود (1/ 718) , وأحمد (2/ 450) (9809) , والحاكم (1/ 596) , والنسائي في ((السنن الكبرى)) (2/ 253) , والبيهقي في ((السنن الكبرى)) (4/ 237) , وابن حبان (8/ 273) , وابن أبي شيبة في ((المصنف)) (2/ 277) , والحديث سكت عنه أبو داود, وقال الحاكم هذا حديث صحيح على شرط مسلم ولم يخرجاه, وأشار المنذري في ((الترغيب والترهيب)) (1/ 151): إلى أن [إسناده صحيح أو حسن أو ما قاربهما] , وحسنه الألباني في ((صحيح الجامع)) (7689).

    صيد الفوائد
    شكرا على المعلومات الرائعة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  
Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية