النتائج 1 إلى 3 من 3

الموضوع: السنة النبوية 205"إن المؤمن ليدرك بحسن خلقة درجة الصائم"

  1. #1

    رقم العضوية : 443
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 1,750
    التقييم: 10
    المزاج : تجربة
    الجنـس : Man

    افتراضي السنة النبوية 205"إن المؤمن ليدرك بحسن خلقة درجة الصائم"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    السنة النبوية الشريفة205"إن المؤمن ليدرك بحسن خلقة درجة الصائم"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    شرح سنن ابي دواود الشيخ عبد المحسن العباد
    قال المصنف رحمه الله تعالى:
    باب في حسن الخلق.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    حدثنا قتيبة بن سعيد حدثنا يعقوب -يعني: الإسكندراني- عن عمرو عن المطلب عن
    عائشة رحمها الله قالت: سمعت رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يقول:
    (إن المؤمن ليدرك بحسن خلقة درجة الصائم القائم).
    أورد الإمام أبو داود السجستاني رحمه الله هذه الترجمة: [ باب في حسن الخلق ].
    وكتاب الأدب الذي نحن في صدد الكلام فيه كله يتعلق بالأخلاق والآداب،
    سواء ما كان منها مرغب فيه،
    أو ما كان منها مرهب ومحذر منه، وهنا حسن الخلق لفظ عام يشمل الأخلاق الكريمة و
    المعاملة الطيبة للناس،
    وقد جاء عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأنه لما سأله بعض الصحابة أن يوصيه قال:
    (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحها، وخالق الناس بخلق حسن).
    أورد أبو داود حديث عائشة رضي الله عنها أن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال:
    (إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم
    ومعلوم أن الصائم القائم عنده تعب ومشقة في كونه يقوم الليل ويصلي الصلوات التي
    يتطوع فيها لله عز وجل، وكذلك يصوم النهار، فإن ذلك فيه مشقة عليه،
    ومعلوم أن الأجر حاصل للصائم القائم؛
    لأنه يجاهد نفسه في القيام بهذه الأمور التي فيها مشقة وتعب،
    وقد قال النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : (حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات
    والطريق إلى الجنة لا بد فيه من تعب ونصب،
    ولا بد فيه من مشقة، فصاحب حسن الخلق يكون في درجة هؤلاء،
    وذلك أن أولئك يجاهدون أنفسهم، وهذا يجاهد نفسه في معاملة الناس المعاملة الطيبة،
    فيخالقهم بالأخلاق الحسنة، فكونه يروض نفسه ويجاهدها على ذلك فإنه يحصل بذلك درجة
    الصائم القائم الذي أتعب نفسه وفعل تلك الأمور التي فيها مشقة على النفس،
    فيكون الصائم القائم بتعبه ونصبه ومشقته له أجر عظيم،
    وكذلك الذي يجاهد نفسه في مخالقة الناس بخلق حسن، ويعاملهم معاملة طيبة،
    فإنه يحصل من الأجر مثل أجر الصائم القائم.
    والحديث فيه ترغيب في حسن الخلق، وبيان فضله، وعظيم أجره عند الله عز وجل.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    تراجم رجال إسناد حديث:
    قوله: [ حدثنا قتيبة ]. هو قتيبة بن سعيد بن جميل بن طريف البغلاني ،
    وهو ثقة، أخرج له أصحاب الكتب الستة. [ حدثنا يعقوب يعني: الإسكندراني ].
    هو يعقوب بن عبد الر حمن الإسكندراني ،
    وهو ثقة، أخرج حديثه أصحاب الكتب الستة إلا ابن ماجة .
    [ عن عمرو ]. هو عمرو بن أبي عمرو مولى المطلب ، وهو ثقة ربما وهم،
    أخرج له أصحاب الكتب الستة.
    [ عن المطلب ]. هو المطلب بن عبد الله بن حنطب ، وهو صدوق كثير التدليس والإرسال،
    أخرج له البخاري في جزء القراءة وأصحاب السنن.
    [ عن عائشة ]. أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وأرضاها، الصديقة بنت الصديق ،
    وهي واحدة من سبعة أشخاص عرفوا بكثرة الحديث عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي .
    *
    *
    *
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة رباب محمد زياد ; 24-03-14 الساعة 12:18 PM

  2. #2

    رقم العضوية : 443
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 1,750
    التقييم: 10
    المزاج : تجربة
    الجنـس : Man

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    يتبع للسنة الشريفة"إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الحمد للّه الذي خلق كل شيء فأحسن خلقه وترتيبه، وأدّب نبينا محمد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي فأحسن تأديبه، وبعد:
    فإن مكارم الأخلاق صفة من صفات الأنبياء والصديقين والصالحين،
    بها تُنال الدرجات، وتُرفع المقامات.
    وقد خص اللّه جل وعلا نبيه محمداً نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيبآية جمعت له محامد الأخلاق و
    محاسن الآداب ف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    [القلم:4].
    وحُسن الخلق يوجب التحاب والتآلف، وسوء الخلق يُثمر التباغض والتحاسد والتدابر.
    وقد حث النبي صلى اللّه عليه وسلم على حسن الخلق، والتمسك به،
    وجمع بين التقوى وحسن الخلق، ف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    { أكثر ما يدخل الناس الجنة، تقوى اللّه وحسن الخلق }
    [رواه الترمذي والحاكم].
    وحُسن الخُلق: طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكف الأذى عن الناس،
    هذا مع ما يلازم المسلم من كلام حسن، ومدارة للغضب، واحتمال الأذى.
    وأوصى النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأبا هريرة بوصية عظيمة فقال:
    { يا أبا هريرة! عليك بحسن الخلق }. قال أبو هريرة رضي اللّه عنه:
    وما حسن الخلق يا رسول اللّه؟قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    { تصل مَنْ قطعك، وتعفو عمن ظلمك، وتُعطي من حرمك}
    [رواه البيهقي].

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وتأمل - أخي الكريم وأختي الفاضلة - الأثر العظيم و
    الثواب الجزيل لهذه المنقبة المحمودة والخصلة الطيبة،
    فقد قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : { إن الرجل ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم }
    [رواه أحمد].
    وعدَّ النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيحسن الخلق من كمال الإيمان، فقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    {أكمل المؤمنين إيماناً أحسنهم خلقاً }
    [رواه أحمد وأبوداود].
    وعليك بقول رسول اللّه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    { أحب الناس إلى اللّه أنفعهم، وأحب الأعمال إلى اللّه عز وجل، سرور تدخله على مسلم،
    أو تكشف عنه كربة، أو تقضي ديناً، أو تطرد عنه جوعاً،
    ولئن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إليَّ من أن أعتكف في المسجد شهراً }
    [رواه الطبراني].
    والمسلم مأمور بالكلمة الهيِّنة الليِّنة لتكون في ميزان حسناته، قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    { والكلمة الطيبة صدقة } [متفق عليه].
    بل وحتى التبسم الذي لا يكلف المسلم شيئاً، له بذلك أجر:
    { وتبسمك في وجه أخيك صدقة } [رواه الترمذي ].

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    والتوجيهات النبوية في الحث على حسن الخلق واحتمال الأذى كثيرة معروفة،

    وسيرته نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينموذج يُحتذى به في الخلق مع نفسه، ومع زوجاته،
    ومع جيرانه، ومع ضعفاء المسلمين، ومع جهلتهم، بل وحتى مع الكافر، نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي وَلاَ يَجْرِمَنَّكُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ عَلَى أَلاَّ تَعْدِلُواْ اعْدِلُواْ هُوَ أَقْرَبُ لِلتَّقْوَى نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    [المائدة:8].
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وقد جُمعت علامات حسن الخلق في صفات عدة، فاعرفها - أخي الكريم وأختي الفاضلة- وتمسَّك بها.
    وهي إجمالاً:
    أن يكون الإنسان كثير الحياء، قليل الأذى، كثير الصلاح،
    صدوق اللسان، قليل الكلام، كثير العمل، قليل الزلل، قليل الفضول،
    براً وصولاً، وقوراً، صبوراً، شكوراً، راضياً، حليماً، رفيقاً، عفيفاً، شفيقاً، لا لعاناً ولا سباباً،
    ولا نماماً ولا مغتاباً، ولا عجولاً ولا حقوداً ولا بخيلاً،
    ولا حسوداً، بشاشاً هشاشاً، يحب في اللّه، ويرضى في اللّه، ويغضب في اللّه.
    أصل الأخلاق المذمومة كلها: الكبر والمهانة والدناءة،
    وأصل الأخلاق المحمودة كلها الخشوع وعلو الهمة.
    فالفخر والبطر والأشَر والعجب والحسد والبغي والخيلاء،
    والظلم والقسوة والتجبر، والإعراض وإباء قبول النصيحة والاستئثار،
    وطلب العلو وحب الجاه والرئاسة، وأن يُحمد بما لم يفعل وأمثال ذلك، كلها ناشئة من الكبر.
    وأما الكذب والخسة والخيانة والرياء والمكر والخديعة و
    الطمع والفزع والجبن والبخل والعجز والكسل والذل لغير اللّه واستبدال الذي هو
    أدنى بالذي هو خير ونحو ذلك، فإنها من المهانة والدناءة وصغر النفس.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وإذا بحثتَ عن التقي وجدتَهُ *** رجلاً يُصدِّق قولَهُ بفعالِوإذا اتقى اللّه امرؤٌ وأطاعه *** فيداه بين مكارمٍ ومعالوعلى التقي إذا ترسَّخ في التقى *** تاجان: تاجُ سكينةٍ وجلالوإذا تناسبتِ الرجالُ فما أرى *** نسبًا يكون كصالحِ الأعمال
    أخي الكريم وأختي الفاضلة :
    إنها مناسبة كريمة أن تحتسب أجر التحلي بالصفات الحسنة،
    وتقود نفسك إلى الأخذ بها وتجاهد في ذلك، واحذر أن تدعها على الحقد والكراهة،
    وبذاءة اللسان، وعدم العدل والغيبة والنميمة والشح وقطع الأرحام.
    وعجبت لمن يغسل وجهه خمس مرات في اليوم مجيباً داعي اللّه،
    ولايغسل قلبه مرة في السنة ليزيل ما علق به من أدران الدنيا، وسواد القلب، ومنكر الأخلاق!
    واحرص على تعويد النفس كتم الغضب، وليهنأ من حولك مِن: والدين، وزوجة وأبناء،
    وأصدقاء، ومعارف، بطيب معشرك، وحلو حديثك، وبشاشة وجهك، واحتسب الأجر في كل ذلك.
    وعليك - أخي المسلم - بوصية النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالجامعة، فقد قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    { اتق اللّه حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تمحُها، وخالق الناس بخُلق حسن } [رواه الترمذي].
    جعلنا اللّه وإياكم ممن قال فيهم الرسول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    { إن أقربكم مني مجلساً يوم القيامة أحسنكم أخلاقاً }
    [رواه أحمد والترمذي وابن حبان].
    اللهم إنا نسألك العفو والعافية والمعافاة الدائمة، اللهم حسِّن أخلاقنا وجَمِّل أفعالنا،
    اللهم كما حسَّنت خلقنا فحسن بمنِّك أخلاقنا، ربنا اغفر لنا ولوالدينا ولجميع المسلمين،
    وصلى اللّه على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة رباب محمد زياد ; 24-03-14 الساعة 12:19 PM

  3. #3
    عضو مميز
    رقم العضوية : 77429
    تاريخ التسجيل : Apr 2013
    المشاركات: 877
    التقييم: 10

    افتراضي

    سبحان الله

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •