النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: السنة النبوية الشريفة190"طوبي للغرباء"

  1. #1

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,289
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman
    الهوايه : التصوير وتعلم اللغات

    افتراضي السنة النبوية الشريفة190"طوبي للغرباء"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    السنة النبوية الشريفة "190" طوبي للغرباء
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الحمد لله فاطر السموات والأرض جاعل الملائكة رسلا أولي أجنحة مثنى وثلاث ورباع
    والصلاة والسلام على
    سيد الخلق محمدنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي القائل
    "بعثت بين يدي الساعة بالسيف حتى يعبد الله وحده ، لا شريك له ،
    وجعل رزقي تحت ظل رمحي ، وجعل الذل والصغار على من خالف أمري ،
    ومن تشبه بقوم فهو منهم "

    وعلى آله ومن إهتدى بهديه الى يوم الدين ..........

    قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :" بدأ الإسلام غريبا وسيعود كما بدأ غريبا . فطوبى للغرباء"
    حديث صحيح
    وقال في حديث آخر :

    " طوبى للغرباء طوبى للغرباء طوبى للغرباء فقيل من الغرباء يا رسول الله قال
    ناس صالحون في ناس سوء كثير من يعصيهم أكثر ممن يطيعهم "
    في زمن الغربة هذا وفي زمن الاستضعاف للمسلمين أصبح المسلم غريباً بين أهله وفي محيطه ،،

    غريباً بأفكاره ومفاهيمه ،، في هذا الزمن الذي تكالب علينا أعداء الدين من كل حدب وصوبنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {يُرِيدُونَ أَن يُطْفِؤُواْ نُورَ اللّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ }
    فتراهم في كل يوم يتفننون في أساليب عداوتهم فبالقتل حيناً والسجن

    والتشريد والتهجير أحياناً أخرى ...... طبعا حدث ولا حرج عن
    أساليب عداوتهم الخبيثة الخسيسة والله عز وجل يقول في حديثه القدسي :
    " من عادى لي وليا فقد آذنته بالحرب " حديث صحيح

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    وذلك لشرف المؤمن ومكانته عند الله عز وجل فإن الله عز وجل يعلن الحرب على
    من يعادي المؤمنين ...... فكيف بمن
    يقتلهم ويسجنهم يقول رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :"لزوال الدنيا أهون عند الله من قتل مؤمن بغير حق "
    ورغم كل هذا العداء فإن إيماننا بنصر الله عز وجل وبفرجه يشتد يوما بعد يوم ،،

    رغم صعوبة طريق النصر وشدته فقد "حفت الجنة بالمكاره . وحفت النار بالشهوات "
    فعلينا أن نمضي لا نمل ولا نكل بإذن الله تعالى ولا نأبه لرضى من حولنا فرضى الناس

    غايةٌ لا تدرك ورضى الله عز وجل محدد والطريق اليه واضح
    لا غباش فيه وكما قيل " إرفعوا رؤوسكم فقد وضح الطريق "فعلينا أن نعلم أنه
    لا بد من صعوبات وأن هذا الدين بحاجة
    لتضحيات كبيرة ،،، بحاجة لأموالنا وأرواحنا ودمائنا فان جيل الصحابة الأول
    قدم الكثير من أجل أن ينتصر هذا الدين
    ومن أجل أن تسود رايته الأمم ... تركوا ديارهم وهجروا أهلهم وذويهم وخاضوا الحروب
    فقاتلوا وقتلوا وانتصروا وهزموا فلم
    يكن ظهور الاسلام بليلة وضحاها بل احتاج أيام وليال طوال حتى إستتب الأمر له وحكم الأرض
    (فكم من صحابي هاجر لأجله وكم من شهيد سقط لأجل إعلاء كلمته وكم من

    أموال وأوقات ذهبت في سبيل تمكينه وكم وكم ....)
    فعلينا أن نقتفي أثر هؤلاء الأطهار ونمشي على خطاهم وأن نترك الدنيا وزخرفها وحطامها وأن

    نرجع لله راغبين طائعين مستهينين بكل ما دون الله مبتغين رضاه
    وإعلاء كلمته سبحانه ونصرة دينه وإقامة حكمه في أرضه
    وهو فضل الله الذي نسعد به وتسعد به البشرية وعزنا وعز الأمم جميعها ......
    من أجل هذا علينا أن نجود بكل ما لدينا ونلبي دعوة الله عز وجل نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا كُونوا أَنصَارَ اللَّهِ }وعلينا أن
    نصدق مع الله كي يصدقنا وعده
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ }محمد7
    أي وكما ورد في تفسير هذه الآية
    "يا أيها الذين صدَّقوا الله ورسوله وعملوا بشرعه,

    إن تنصروا دين الله بالجهاد في سبيله, والحكم بكتابه,
    وامتثال أوامره, واجتناب نواهيه, ينصركم الله على أعدائكم, ويثبت أقدامكم عند القتال ".

    أليس نحن من نقف في صلاتنا كل يوم ونقول
    " وجهت وجهي للذي فطر السماوات والأرض حنيفا وما أنا من المشركين .
    إن صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله رب العالمين لا
    شريك له وبذلك أمرت وأنا من المسلمين ."
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فلنعلم أن هذا هو هدف المؤمن الحق " ومحياي ومماتي لله رب العالمين "
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {وَمَن يُسْلِمْ وَجْهَهُ إِلَى اللَّهِ وَهُوَ مُحْسِنٌ فَقَدِ اسْتَمْسَكَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقَى وَإِلَى اللَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ }
    لقمان22 أي
    "ومن يُخْلص عبادته لله وقصده إلى ربه تعالى, وهو محسن في أقواله,

    متقن لأعماله, فقد أخذ بأوثق سبب موصل إلى رضوان الله وجنته.
    وإلى الله وحده تصير كل الأمور, فيجازي المحسن على إحسانه,
    والمسيء على إساءته" التفسير الميسر.

    وعلينا أن نعلم أن المؤمن مليء قلبه بالجد تاركاً للمزاح والطيش
    والغفلة مكبراً لنفسه مستعلي على أهوائه وملذاته......
    نحن أناس لا توسط بيننا ...........لنا الصدر دون العالمين أو القبر
    أعز بني الدنيا وأعلى دوي العُلى ..........وأعز من فوق التراب ولا فخر

    أعز بديننا وإسلامنا وليس بأموالنا وأنسابنا ،، جادين بالقول والعمل لا
    وقت للبطالة وسفاسف الأمور ...

    لقد هيأوك لأمرٍ لو فطنت له ......فاربأ بنفسك أن ترعى مع الهمج

    هذا حال المسلم الغريب الذي يدرك حقيقة غربته ويعتز بها فإنه يشابه فيها الأنبياء،،
    هذا حال المؤمن الذي يعرف
    سبب وجوده في الأرض ومهمته وهدفه فيها ....ولنعلم ان رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعييقول :
    "أي الناس أعجب إيمانا؟ قالوا: أنت يا رسول الله، فقال:
    ومالي لا أؤمن والوحي يتنزل علي، قالوا: فنحن يا رسول الله قال:
    وما لكم لا تؤمنون وأنا بين ظهرانيكم، قالوا :فمن يا رسول الله؟ قال:
    قوم يأتون بعدكم فلا يرون إلا صحفا فيؤمنون بها فأولئك أعجب الناس إيمانا "
    رواه الترمذي
    وعن أبا ثعلبة الخشني في قوله تعالى
    { يا أيها الذين آمنوا عليكم أنفسكم لا يضركم من ضل إذا اهتديتم } فقال لي
    أما والله لقد سألت عنها خبيرا سألت عنها رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفقال:
    " بل ائتمروا بالمعروف وتناهوا عن المنكر حتى إذا رأيت شحا مطاعا وهوى متبعا ودنيا مؤثرة
    وإعجاب كل ذي رأي برأيه ورأيت أمرا لا بد لك منه فعليك بنفسك
    وإياك وأمر العوام فإن من ورائكم أيام الصبر
    صبر فيهن على مثل قبض على الجمر للعامل منكم يومئذ
    كأجر خمسين رجلا يعملون مثل عمله "
    رواه ابن ماجه و الترمذي وقال حديث حسن ، و زاد عليه أبوداود ،

    قال :" لأنكم تجدون على الخير أعوانا و لا يجدون "

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وعنه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    " وددت أني لقيت إخواني ، قلنا : يا رسول الله ، ألسنا إخوانك ؟ قال : أنتم أصحابي ،
    وإخواني قوم يجيئون من بعدي ، يؤمنون بي ولم يروني .
    ثم قال : يا أبا بكر ألا تحب قوما بلغهم أنك تحبني فأحبوك فأحبهم أحبهم الله "
    وهذا ما يدفعنا للصبر والثبات بإذن الله تعالى فلنعاهد الله على العمل لأجل دينه

    ولنوفي بعهدنا حتى نلقى الله عز وجل وهو راضٍ عنا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {يَوْمَ لَا يَنفَعُ مَالٌ وَلَا بَنُون إِلَّا مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ }

    المرئيــ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ــــات
    طوبى للغرباء - ماهي مظاهر الغربة ؟ وماهي صفات الغرباء ؟ ... الشيخ خالد الراشد



    ومما قيل
    إني أظن العيش قد نفذا .......... ولا أرى الأمر الا مدبرٌ نكداً
    إنا بايعنا بيعاً إن وفينا به ............ جاورنا قتلاً كراماً جاوروا أُحداً

    إن مصاعب الحياة تتماشى مع الهمم

    علواً وهبوطاً ومستحيل أن يجتمع أمران : حب الراحةِ وحب المجد
    فإن كنتَ تبحث عن المجد ، فلا تقارن نفسك بالدهماء
    ثم تقول : أنا أنشط منهم ! بل انظر لأهل الريادة وقل : لماذا أنا أقصر عنهم ؟

    قال الحسن البصري رحمه الله :
    عَلِمتُ أنْ رزقى لا يأخذه غيري فاطمئن قلبي.
    عَلِمتُ أنْ عملى لا يقوم به غيرى فشُغِلْتُ به وحدي.
    عَلِمتُ أنْ الله مطَّلِعٌ عليَّ فاستحيت أن يراني على معصية.
    علمت أن الموت ينتظرني فأعددت الزاد للقاء ربي.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    "رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي * وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي * وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي* يَفْقَهُوا قَوْلِي"
    { طه 25-28}

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,289
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    يتبع للسنة الشريفة 190 "طوبي للغرباء"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الغربة وصفات الغرباء
    في صحيح الجامع عن أنس - رضي الله عنه - عن النبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-:
    يأتي على الناس زمان الصابر فيه على دينه كالقابض على الجمر.

    وفي صحيح الجامع أيضاً عن
    ابن مسعود - رضي الله عنه - أن رسول الله - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- قال:
    إن من ورائكم زمان صبر للمتمسك فيه أجر خمسين شهيداً منكم.

    وفي الصحيحين عن أبي هريرة - رضي الله عنه – قال: قال رسول الله - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-
    بدأ الإسلام غريباً وسيعود غريباً فطوبى للغرباء.

    وفي السلسلة الصحيحة عن
    سهل بن سعد الساعدي - رضي الله عنه - عن النبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- قال:
    «إن الإسلام بدأ غريباً وسيعود غريبا كما بدأ، فطوبى للغرباء »،
    قيل: من هم يا رسول الله؟ قال: «الذين يَصلُحون إذا فسد الناس»
    وفي رواية أخرى في الصحيحة، قيل:
    ومن الغرباء يا رسول الله؟ قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    «ناس صالحون قليل في ناس سوء كثير، ومن يعصيهم أكثر ممن يطيعهم ».

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ما أحرانا ونحن في زمان اشتدت فيه غربة الدين أن نتجول في رياض هذه
    الأحاديث النبوية الشريفة
    ونتلمس منها النور الهادي وسط دياجير الظلام،
    ونقف على جملة من الدروس والفوائد التي احتوتها هذه الأحاديث، والتي منها:

    1- تحقق نبوءة النبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-، إذ قد تحقق ما أخبر عنه تحققا بينا
    لا خفاء فيه فقد بدأ الدين غريبا ثم
    ظهر وعلا ثم ها نحن نشد غربته الثانية بأجلى صورها.

    2- تشير الأحاديث إلى سنة إلهية ثابتة، وهي أن:
    أتباع الحق على مر الزمان هم القلة القليلة وأتباع الباطل هم الكثرة الكاثرة،
    - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-: (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله)
    فالواجب على المسلم أن لا يغتر بالكثرة وأن لا يستوحش من القلة بل يتمسك
    بالحق حيث كان وعلى أي وصف كان أهله.

    3- في الأحاديث تأصيل لمبدأ أن عظم الأجر مع عظم البلاء الذي أكدته نصوص كثيرة،
    وفيها بشارة عظيمة لمن يثبته الله على الدين، وهو مقتضى عدل الله وفضله.
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية في مجموع الفتاوى:
    ولا يقتضي هذا أنه إذا صار غريبًا أي الإسلام أن المتمسك به يكون في شر، بل هو أسعد الناس؛
    كما قال في تمام الحديث: ((فطوبى للغرباء)). وطوبى من الطيب؛ - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-:
    (طُوبَى لَهُمْ وَحُسْنَ مَآبٍ) [الرعد: 29]
    فإنه يكون من جنس السابقين الأولين الذين اتبعوه لما كان غريبًا وهم أسعد الناس.
    أما في الآخرة، فهم أعلى الناس درجة بعد الأنبياء - عليهم السلام -.

    وأما في الدنيا، فقد - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-:
    (يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ حَسْبُكَ اللّهُ وَمَنِ اتَّبَعَكَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ)[الأنفال: 64].
    أي أن الله حسبك وحسب متبعك. و - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-:
    (إِنَّ وَلِيِّيَ اللّهُ الَّذِي نَزَّلَ الْكِتَابَ وَهُوَ يَتَوَلَّى الصَّالِحِينَ)[الأعراف: 196]،
    و - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-: (أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ) [الزمر: 36]،
    و نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : (وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا * وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ
    وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا)
    [الطلاق: 2، 3]،
    فالمسلم المتبع للرسول، الله - تعالى - حسبه وكافيه وهو وليه حيث كان ومتى كان".


    4- الحكمة الإلهية من ابتلاء المؤمنين بالغربة ظاهرة بينة وذلك ليميز الله الخبيث من
    الطيب وليعرف الصادق من الكاذب
    ويتبين المؤمن من المنافق، ويتساقط الأدعياء وأهل الباطل ويثبت أهل الحق،
    قال رسول الله -نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-:
    (بادروا بالأعمال فتنا كقطع الليل المظلم يصبح الرجل مؤمنا ويمسي كافرا،
    ويمسي مؤمنا ويصبح كافرا، يبيع أحدهم دينه بعرض من الدنيا قليل
    ولولا الفتن والابتلاءات لما انكشف هؤلاء.

    5- جاء وصف الغربة في الأحاديث عاما ليشمل كافة أنواع الغربة،
    غربة في الالتزام بأحكام الإسلام، وغربة في العقيدة، وغربة في الأخلاق والسلوك،
    وغربة في المفاهيم والتصورات، وغربة في التقاليد والعادات.

    قال ابن القيم:
    "فهؤلاء هم الغرباء الممدوحون المغبوطون، ولقلّتهم في الناس جداً سُمُّوا غرباء،
    فإن أكثر الناس على غير هذه الصفات. فأهل الإسلام في الناس غرباء،
    والمؤمنون في أهل الإسلام غرباء،
    وأهل العلم في المؤمنين غرباء، وأهل السنة -الذين يميزونها من الأهواء والبدع- منهم غرباء،
    والداعون إليها الصابرون على أذى المخالفين هم أشد هؤلاء غربة.
    ولكن هؤلاء هم أهل الله حقاً، فلا غربة عليهم، وإنما غربتهم بين الأكثرين".

    وأقسى أنواع الغربة غربة الإسلام عند كثير من المتصدرين للدعوة والتعليم الشرعي حيث
    جعلوا من علمهم الشرعي شبكة
    لاصطياد المال والجاه و ليحظى المسلم بشرف الغربة لابد أن يتصف بصفات أهلها، ومن ذلك:

    ما ذكره ابن القيم حيث قال:

    أ- "ومن صفات هؤلاء الغرباء -الذين غبطهم النبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- التمسك بالسنة إذا
    رغب عنها الناس وترك ما أحدثوه،
    وإن كان هو المعروف عندهم، وتجريد التوحيد وإن أنكر ذلك أكثر الناس،
    وترك الانتساب إلى أحد غير الله ورسوله، لا شيخ، ولا طريقة، ولا مذهب، ولا طائفة.
    بل هؤلاء الغرباء منتسبون إلى الله بالعبودية له وحده، وإلى رسوله بالاتباع لما جاء به وحده.
    وهؤلاء هم القابضون على الجمر حقاً وأكثر الناس، بل كلهم لائم لهم.
    فلغربتهم بين هذا الخلق: يعدونهم أهل شذوذ وبدعة ومفارقة للسواد الأعظم".

    ب- ومن صفاتهم: أنهم يصلحون أنفسهم عند فساد الناس،
    ويصلحون ما أفسد الناس من السنة والدين وينهون عن الفساد في الأرض،
    وهي صفة الغرباء في كل زمان ومكان، - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-:
    (فلولا كان من القرون من قبلكم أولوا بقية ينهون عن الفساد في الأرض
    إلا قليلا ممن أنجينا منهم واتبع الذين ظلموا ما أترفوا فيه وكانوا مجرمين).


    طوبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي للغرباء
    http://www.saaid.net/flash/d099179eb1.htm

    فالله نسأل أن يجعلنا منهم، وأن يوفقنا للاتصاف بصفاتهم،
    وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.
    والصلاة والسلام علي سيد الغُر المحجلين...رسول الله

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    صيد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي الفوائد

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •