نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


السنة النبوية الشريفة 189 « كَفَّارَةُ المَجْلِسِ »

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


عن أبي هريرة رضي الله عنه،قال،قال رسول الله صلى الله عليه و سلم من جلس في مجلس يكثر فيه لغطه فقال قبل

يقوم من مجلسه ذاك،سبحانك اللهم وبحمدك ، أشهد أن لا إله إلا أنت ، أستغفرك وأتوب إليك ، إلا غفر له ما كان في مجلسه ذاك )

رواه الترمذي،هذا دعاء كفارة المجلس

لا تخلو مجالس النساء إلا من رحم الله من الأمراض القلبية الكثيرة، مثل اللغو والغيبة والنميمة والقيل والقال والخوض في الأعراض

وفي خصوصيات البشر وما شابه ذلك مما لا يحل،وكم من المصائب والكوارث التي تحدث من وراء

هذه المجالس التي تعمل على إضاعة الوقت في غير مرضاة الله،وصرف الجوارح عن طاعته،ويقول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي(ما جلس قوم مجلساً لم يذكروا

اسم الله تعالى فيه إلا كان عليهم ترة يوم القيامة) ترة،أي حسرة وندامة، رواه الترمذي،


نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

فيجب علينا نحن نساء المسلمين أن نربي أنفسنا من هذه المجالس التي تحفها الشياطين وتبتعد عنها الملائكة ويزداد فيها الضرر ويقل النفع

ويكثر الذنب ويقل الأجر، وعلينا أن نتذكر دائماً أن أكثر الناس خطايا الخوض في أعراض الناس،ولا ننسى أن الله يسمعنا ويرانا ويحصي أعمالنا،

ويقول جل وعلا في كتابه الكريم( يوم يبعثهم الله جميعاّ فينبئهم بما عملوا أحصاه اللَه ونسوه والله على كل شيءٍ شهيد)

ولكن أحياناً تحتم علينا الظروف بأن نُدعى إلى بعض المجالس والتي ربما لا تخلو من تلك الأمراض


الخبيثة،فيجب علينا أن لا نخوض مع الخائضين ونعصم ألسنتنا ونتذكر حصائدها،

وعن عمرو بن العاص قال الكلمات لا يتكلم بهن أحد في مجلسه عند قيامه ثلاث مرات إلا كفر بهن عنه ، ولا يقولهن في مجلس خير ، ومجلس

ذكر إلا ختم له بهن عليه كما يختم على الصحيفة ، سبحانك اللهم وبحمدك ، لا إله إلا أنت أستغفرك

وأتوب إليك ،إسناد جيد رواه أبو داود ،

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

من الآداب الرفيعة في ديننا أن لا يتجرّأ أحدٌ على أحد في مجلس, ويقيمه من مكانه مهما علا شأن

الثاني ونزل شأن الأول,

فعن ابن عمر رضي اللَّه عنهما عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

قال (لا يقيم الرجل الرجل من مجلسه ثم يجلس فيه) رواه البخاري،فالناس في المباح كلهم سواء، فمن

سبق إلى شيء استحقه، ومن استحقّ شيئاً فأخذ منه بغير حقّ فهو غصب

والغصب حرام،وقد يدخل الإنسان إلى مكان مكتظّ بالضيوف فلا يجد إلا فرجة بين اثنين,فيجلس بينهما دون إذن منهما ويقطع حديثهما

ويدخل الحرج عليهما,فقد يكون بين الاثنين حديث خاصّ بينهما لا يحبّان أن يطلع عليه أحد,أو بينهما ودّ لا يحب لأحد أن يفسده لذلك

نهى النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي عن ذلك فقال(لا يجلس بين رجلين إلَّا بإذنهما)أبو داود،

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

وفي بعض الأشخاص صفة سيئة تتمثل بفرضه حديثه الذي يدور في رأسه بمجرد دخوله على

أصدقائه, فيقطع حديثهم لينتقل إلى حديث آخر دون إذنهم أو

مشورتهم, فتحصل بذلك فجوة بين الأطراف منشؤها فجوة بين الأحاديث وكم من إنسان استأذن

بالخروج من المجلس وكم من رجل قاطع آخر لأنّه قطع حديثه دون إذنه,

ومن عيوب بعض المجالس أن يكثر فيها الهمس المزعج و الذي يتمثل بالمحادثة الخفيّة بين طرفين مع وجود الطرف

الثالث الذي يحزنه هذا الفعل ويؤلمه, وربما هيّج هذا الفعل ما في نفسه فيتوهّم ربط حديث المتناجين بما يكره أو يبغض, أو يعتبر

نفسه غريباً عن المتناجين فيحزنه هذا التناجي, وبذلك جاء النهي فعن عبد اللَه بن مسعود قال(قال رسول اللَّه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

(إِذا كنتم ثلاثة فلا يتناجى اثنان دون صاحبهما فإن ذلك يحزنه)متفق عليه،


نسأل الله أن يغفر لنا زلات ألسنتا ويجعلها رطبة دائماً بذكره.[/COLOR]

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


يا لها من تذكرةً ذكَّرتْ فكل منا إذا جلس مجلساً لايخرج منه إلا وكان عليه إثْمٌ ما اللهم إلا مجالس العلماء.

فالاجتماع بالناس لا يحمد إلاَّ في الخير، كما قال سبحانه :لا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَيْنَ النَّاسِ

[النساء:114] .
فينبغي للمسلم الحرص على الاجتماع بالمسلمين في أماكن الطاعات كالجمعة والجماعة وحلقة العلم والدعوة والتوجيه للآخرين.. إلى غير ذلك من

مجالات الخير .

وينبغي إذا حصل الاجتماع أن لا يخلو المجلس من ذكر الله عز وجل، فقد روى أبو داود وغيره عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ما من

قوم يقومون من مجلس لا يذكرون الله فيه إلاَّ قاموا عن مثل جيفة حمار، وكان عليهم حسرة .

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

ومن السنة أن يختم المجلس بدعاء كفارة المجلس الذي صحت فيه الأحاديث الكثيرة عن النبي ، من ذلك مارواه أبو داود عن

أبي برزة الأسلمي قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول إذا أراد أن يقوم من المجلس: سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلاَّ أنت،

أستغفرك وأتوب إليك .

وأيضاً:باب في كفارة المجلس. حدثنا أحمد بن صالح حدثنا ابن وهب قال: أخبرني عمرو أن سعيد بن أبي هلال حدثه أن سعيد بن أبي سعيد

المقبري حدثه عن عبد الله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما أنه قال: (كلمات لا يتكلم بهن أحد في مجلسه عند قيامه ثلاث مرات إلا كفر بهن

عنه، ولا يقولهن في مجلس خير ومجلس ذكر إلا ختم له بهن عليه كما يختم بالخاتم على الصحيفة: سبحانك اللهم وبحمدك لا إله إلا أنت،

أستغفرك وأتوب إليك) ]. أورد أبو داود باب كفارة المجلس، أي: الكلمات أو الذكر الذي يقال عند انتهاء المجلس ليكون ختاماً له، ليكون ختامه

مسكاً، ويكون ختامه على وجه مشروع فيه اتباع للسنة التي أرشد إليها رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي، وهي الإتيان بهذا الذكر عند انتهاء

المجلس، فإذا حصل فيه شيء من اللغو أو شيء مما لا ينبغي فيكون ذلك كفارة لما حصل.

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

وأما إذا كان المجلس فيه كلام في أعراض الناس، فهذه حقوق للناس لا يكفي فيها أن يقول الإنسان هذا الذكر ويظن أن تلك الحقوق قد سقطت،

وإنما هذا الذكر في الأمور التي يمكن أن تكون مكفرة لما يحصل من لغو في ذلك المجلس، وأما حقوق الناس فهذه بينه وبين الناس، فإذا طلب

منهم المسامحة والعفو وعفوا عنه فإنه يكون بذلك قد سلم من التبعة؛ لكونهم سامحوه وأعفوه من ذلك الذي حصل، وإلا فإن مجرد القيام بكونه

يأتي بهذا الذكر لا يسقط عنه حقوق الناس الذين ألحق بهم الأذى والذين نال منهم، بل هذا لا بد أن يكون بطلب المسامحة منهم .

نسأل الله العافية،،،

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً..

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

المرئيــــــــــــــــــــــــــــــات

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

حفظ اللسان - الشيخ عمر عبد الكافى




نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي