النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: السنة النبوية الشريفة184"تعجيل الفطور وتأخير السحور"

  1. #1

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman
    الهوايه : التصوير وتعلم اللغات

    افتراضي السنة النبوية الشريفة184"تعجيل الفطور وتأخير السحور"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    السنة النبوية الشريفة 184
    "تعجيل الفطور وتأخير السحور"



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    سنن مهجورة
    سيدنا محمد بن عبد الله النبي الأمي الذي أرسله الله بدين الحق ليظهره
    على الدين كله، يعلمنا ويهدينا إلى سبل الخير،
    وينجينا من كل ضلال. فيقول عز من قائل
    "هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِّنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ
    وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِن كَانُوا مِن قَبْلُ لَفِي ضَلَالٍ مُّبِينٍ (2). "الجمعة
    وفي إحياء سنته نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأجر عظيم فقد قال:
    " من أحيا سنة من سنتي قد أميتت بعدي فإن له من الأجر مثل
    من عمل بها من غير أن ينقص من أجورهم شيئا ومن
    ابتدع بدعة ضلالة لا ترضي الله ورسوله كان عليه مثل آثام
    من عمل بها لا ينقص ذلك من أوزار الناس شيئا"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ونحن في شهر رمضان الكريم بنفحاته وروحانيته نلتمس هذا الأجر،
    فنعمل على أن نصحح الأخطاء ونجدد عهدنا مع الله،
    ننقب في كنوز السيرة العطرة لحبيبنا وهادينا رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ،
    نحاول أن نستلهم الحكمة من أفعاله،
    نذكر بعض سننه عليه الصلاة والسلام المهجورة،
    تقربا إلى الله سبحانه وتعالى، رجاء الهداية والمغفرة.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    إعداد: مختار عبد الحميد
    قال سلمان الفارسي رضي الله عنه:
    خطبنا رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيآخر يوم من شعبان،
    فقال: (أيها الناس: قد أظلكم شهر عظيم مبارك،
    شهر فيه ليلة خير من ألف شهر.. شهر جعل الله صيامه فريضة،
    وقيام ليله تطوعاً.. من تقرب فيه بخصلة من الخير،
    كان كمن أدى سبعين فريضة فيما سواه.. وهو شهر الصبر،
    والصبر ثوابه الجنة.. وشهر المواساة..
    وشهر يزداد رزق المؤمن فيه.. من فَطر فيه صائماً،
    كان مغفرة لذنوبه، وعتق رقبته من النار،
    وكان له مثل أجره، من غير أن ينقص من أجره شيء)
    قالوا: يا رسول الله! ليس كلنا يجد ما فَطر الصائم! فقال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    (يعطي الله هذا الثواب، من فطر صائماً على تمرة،
    أو على شربة ماء، أو مذقة لبن.. وهو شهر أوله رحمة،
    وأوسطه مغفرة، وآخره عتق من النار..
    من خفف عن مملوكه فيه غفر الله له، واعتقه من النار..
    فاستكثروا فيه من أربع خصال،
    خصلتين ترضون بهما ربكم، وخصلتين لا غناء لكم عنهما،
    فأما الخصلتان اللتان ترضون بهما ربكم،
    شهادة أن لا إله إلا الله، وتستغفرونه..
    وأما الخصلتان اللتان لا غناء لكم عنهما:
    فتسألون الله الجنة، وتعوذون به من النار..
    ومن سقى صائماً،
    سقاه الله من حوضي شربة لا يظمأ حتى يدخل الجنة)
    رواه ابن خزيمة في صحيحه.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بركة السحور

    يقول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : (تسحروا، فإن في السحور بركة)
    متفق عليه،
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فإن في السحور تقوية على الصيام،
    وكان نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعييتناول طعام السحور إذا أراد صيام فرض أو نفل.
    وقد حث نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيعلى تناوله،
    وجعله فارقاً بين صيام المسلمين وصيام أهل الكتاب.
    ويقول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    (فصل ما بين صيامنا وصيام أهل الكتاب، أكلة السحر)
    رواه مسلم،
    فلا ينبغي ترك هذه السنة المباركة،
    أو التبكير بها وتقديمها في منتصف الليل أو قبل الفجر بساعة أو ساعتين،
    فإن النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقال في هذا الشأن:
    (عَجلوا الإفطار، وأخروا السحور)
    رواه الطبراني وصححه الألباني.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    والسنة أن يكون تناول السحور في وقت السحر،
    أي قبيل طلوع الفجر بشيء يكفي لتناول طعام السحور،
    ويمكن تقديره بنصف ساعة تقريبًا.
    ومنه سمي السحور سحوراً،
    فعن أنس رضي الله عنه أن رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ،
    وزيد بن ثابت تسحرا،
    فلما فرغا من سحورهما قام النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي، إلى الصلاةِ فصلى،
    فسئل أنس: كم كان بين فراغهما من سحورهما ودخولهما في الصلاة؟
    قال: "قدْرَ ما يقرأ الرجل خمسين آية"
    رواه البخاري.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ومن الفوائد الصحية لتناول السحور أن
    هذه الوجبة المباركة تمنع حدوث الإعياء والصداع في نهار رمضان،
    كما أنها تساعد الإنسان على التخفيف من
    الإحساس بالجوع والعطش الشديد،
    وتمنع هذه الوجبة الشعور بالكسل والخمول والرغبة في النوم،
    أثناء ساعات الصيام.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ومن المستحسن أن تتضمن وجبة السحور الخضراوات التي
    تحتوي على نسبة عالية من الماء مثل:
    الخس والخيار، الأمر الذي يجعل الجسم يحتفظ بالماء لفترة طويلة،
    ويقلل من الإحساس بالعطش أو الجفاف،
    كما يفضل أن تحتوي وجبة السحور على أطعمة ذات
    سرعة متوسطة في الهضم مثل
    الفول المدمس بزيت الزيتون أو الجبن والبيض..
    فهذه الوجبة تستطيع أن تصمد في المعدة من 7 إلى 9 ساعات،
    فتساعد على تلافي الإحساس بالجوع طيلة فترة الصيام تقريباً
    كما تمد الجسم بحاجته من الطاقة..
    كذلك يفضل ألا يحتوي السحور على كمية كبيرة من
    السكر أو الملح
    لأن السكر يبعث على الجوع، والملح يبعث على العطش،
    وأخيرا فإن تأخير السحور فيه إعانة على صلاة الفجر.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الإفطار على التمر
    أوصى رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيبالتعجيل بالإفطار فقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر
    رواه البخاري ومسلم.
    وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    قال الله عز وجل: إن أحب عبادي إلي أعجلهم فطرًا
    رواه أحمد والترمذي.

    وسن عنه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالإفطار على التمر لقوله:
    "إذا أفطر أحدكم فليفطر على تمر فإنه بركة،
    فإن لم يجد تمرًا فالماء فإنه طهور"
    رواه أبو داود والترمذي.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وعن أنس رضي الله عنه قال:
    كان رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعييفطر قبل أن يصلي على رطبات،
    فإن لم تكن رطبات فتمرات، فإن لم تكن، حسا حسوات من ماء
    رواه أبو داود والترمذي.
    ووراء ذلك فوائد طبية وآثار صحية ونفسية مهمة للصائمين.
    والتأخير في الإفطار يزيد انخفاض سكر الدم ويؤدي إلى
    الشعور بالهبوط العام، وهو تعذيب نفسي تأباه الشريعة السمحة.
    كما كاننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعييعجل بصلاة المغرب،
    حيث كان يقدمها على إكمال طعام فطره.
    وفي ذلك حكمة بالغة فدخول كمية بسيطة من الطعام للمعدة ثم
    تركها فترة دون إدخال طعام آخر عليها يعد منبها بسيطا للمعدة والأمعاء،
    ويستحب إذا أفطر المسلم على تمر أن يجعله وترًا،
    لأن الله وتر يحب الوتر.

    كما يستحب الدعاء عند الإفطار والثناء على الله بما هو أهله؛
    شكرًا لنعمة زوال المشقة عنه،
    والحصول على الثواب العظيم.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    روى ابن عمرو عن رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأنه قال:
    إن للصائم عند فطره لدعوة ما تُرَد”.
    وكان عبد الله بن عمرو يقول إذا أفطر:
    اللهم إني أسألك برحمتك التي وسعت كل شيء أن تغفر لي
    أخرجه ابن ماجة بسند صحيح.
    وقال ابن عباس رضي الله عنهما: كان النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيإذا أفطر قال:
    اللهم لك صمنا، وعلى رزقك أفطرنا،
    فتقبل منا إنك أنت السميع العليم
    أخرجه الطبراني في الكبير.

    وقال ابن عمر رضي الله عنهما:
    كان رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيإذا أفطر قال:
    ذهب الظمأ، وابتلت العروق، وثبت الأجر إن شاء الله تعالى
    أخرجه أبو داود والحاكم.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ويُسَن لمن أفطر عند غيره أن يدعو له بما في حديث
    مصعب بن ثابت عن عبد الله بن الزبير قال:
    أفطر الرسول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيعند سعد بن معاذ فقال:
    أفطر عندكم الصائمون، وأكل طعامكم الأبرار، وصلت عليكم الملائكة
    (أخرجه ابن ماجة).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فوائد تعجيل الفطور وتأخير السحور
    يقول الرسول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :‏ ‏
    ""‏ما زالت أمتي بخير ما عجلوا الفطور وأخروا السحور"‏"
    تعجيل الفطــــــــور
    وحكمة تعجيل الفطور


    تَعْجِيلُ الْفَطُورِ وَتَأْخِيرُ السَّحُورِ
    عبد الرزاق عبد المحسن البدر
    من منتدي ستار تايمز
    لقد تعددت النصوص عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفي الأمر بتعجيل الفطور
    وتأخير السحور وتنوعت هذه
    النصوص في دلالتها على أهمية ذلك ؛ فتارة بالأمر به ،
    وتارة ببيان فضله وعظيم ثوابه ، وتارة ببيان بعض الحِكَم العظيمة المترتبة عليه،
    وتارة بالنهي عن تركه ، إلى غير ذلك من أنواع الدلالة ،
    ومن هذه النصوص :
    ما ثبت في الصحيحين أنه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقال:
    ((إِذَا أَقْبَلَ اللَّيْلُ مِنْ هَا هُنَا، وَأَدْبَرَ النَّهَارُ مِنْ هَا هُنَا ،
    وَغَرَبَتْ الشَّمْسُ فَقَدْ أَفْطَرَ الصَّائِمُ))
    (1)،
    وجاء في سنن أبي داود والترمذي عن أنس رضي الله عنه قال:
    ((كَانَ رَسُولُ اللَّهِ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعييُفْطِرُ عَلَى رُطَبَاتٍ قَبْلَ أَنْ يُصَلِّيَ ،
    فَإِنْ لَمْ تَكُنْ رُطَبَاتٌ فَعَلَى تَمَرَاتٍ ، فَإِنْ لَمْ تَكُنْ حَسَا حَسَوَاتٍ مِنْ مَاءٍ))
    (2)،
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وثبت عنه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأنه
    ((كَانَ لَا يُصَلِّي الْمَغْرِبَ حَتَّى يُفْطِرَ ، وَلَوْ عَلَى شَرْبَةٍ مِنْ مَاءٍ ))
    (3)،
    وقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي:
    ((لَا تَزَالُ أُمَّتِي بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْإِفْطَارَ))
    (4)،
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((لَا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ))
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    (5)،
    وكاننقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ((إِذَا أَفْطَرَ قَالَ ذَهَبَ الظَّمَأُ ، وَابْتَلَّتْ الْعُرُوقُ ، وَثَبَتَ الْأَجْرُ إِنْ شَاءَ اللَّهُ))
    (6)،
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ((هَلُمَّ إِلَى الْغَدَاءِ الْمُبَارَكِ يَعْنِي السَّحُورَ))
    (7)،
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((عَلَيْكُمْ بِغَدَاءِ السُّحُورِ فَإِنَّهُ هُوَ الْغَدَاءُ الْمُبَارَكُ))(8)،
    وقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((السَّحُورُ أَكْلُهُ بَرَكَةٌ فَلَا تَدَعُوهُ وَلَوْ أَنْ يَجْرَعَ أَحَدُكُمْ جُرْعَةً مِنْ مَاءٍ
    فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَجَلَّ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى الْمُتَسَحِّرِينَ))(9)،
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((إِنَّ السَّحُورَ بَرَكَةٌ أَعْطَاكُمُوهَا اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ فَلَا تَدَعُوهَا))(10)،
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((تَسَحَّرُوا وَلَوْ بِجَرْعَةٍ مِنْ مَاءٍ))(11)،
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((مَنْ أَرَادَ أَنْ يَصُومَ فَلْيَتَسَحَّرْ بِشَيْءٍ))(12)،
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((عَجَّلُوا الإِفْطَارَ، وَأَخَّرُوا السُّحُورَ))(13)،
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((بكّروا بالإفطار، وأخّروا السُّحور))(14)،
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((ثلاث من أخلاق النبوة: تعجيل الإفطار، وتأخير السحور،
    ووضع اليمين على الشمال في الصلاة))(15)،
    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((إِنَّا مَعْشَرَ الأَنْبِيَاءِ أُمِرْنَا أَنْ نُعَجِّلَ إِفْطَارَنَا وَنُؤَخِّرَ سَحُورَنَا ،
    وَنَضَعَ أيمَانِنَا عَلَى شمائِلِنا فِي الصَّلاةِ))(16).

    وهذه الأحاديث المتعددة والمتنوعة في الأمر بتعجيل الفطور وتأخير السحور تدل
    دلالة واضحة على أهمية هذا الأمر العظيم الذي غفل عنه كثير من
    الناس جهلاً بأهميته وبالحِكم العظيمة التي
    اشتمل عليها والآثار الحميدة التي تترتب عليه ،
    بل لو لم يكن في تعجيل الفطر وتأخير السحور إلا
    محض المتابعة لرسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي والاستجابة لأمره وكونه
    عبادة عظيمة يتقرب فيها إلى الله سبحانه لكفى به سبباً في
    المحافظة عليه وعدم إهماله ،
    فإن محبة الله إنما تنال بذلك كمانقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    {قُلْ إِنْ كُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللَّهُ}
    [آل عمران:31] ،
    وقد ثبت في سنن الترمذي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ((قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَجَلَّ أَحَبُّ عِبَادِي إِلَيَّ أَعْجَلُهُمْ فِطْرًا))(17)،
    وذلك لحُسن متابعتهم وسرعة استجابتهم .

    ثمّ إن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قد أخبر عن أكلة السحور أنها أكلة مباركة وأن
    السحور غداء مبارك وأن فيه بركة ،
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وهذا فيه دلالة واضحة على عظيم قدر هذه الطاعة ،
    فالبركة تكتنفها من كل جوانبها ؛
    بركة في الطعام، وبركة في الفعل نفسه، وبركة في الوقت ،
    فحريّ بالصائم أن يتحرى هذه البركة بأن يتسحر ويؤخر السحور ولو
    على شربة ماء إن لم يجد شيئاً يطعمه سواها .
    والبركة : هي تنزل الخير الإلهي على الشيء ، وزيادته ،
    وعموم نفعه ، وزيادة الأجر والثواب فيه ،
    فما أعظم السحور وأجلّ قدره !! ومع ذلك يتغافل عنه كثير من الناس ؛
    إما جهلاً بفضله ومكانته ، أو إيثاراً للآجل على الآجل ،
    فيفضل النوم عليه وغالباً ما يكون سبب ذلك السهر ،
    والمصيبة في ذلك تعظم إن كان في أمرٍ محرَّم نسأل الله العافية والسلامة.
    ثم إن وقت السحر من أفضل الأوقات وأوفرها بركة ؛
    أثنى الله على المستغفرين فيه ،
    وهو وقت نزول الرب إلى سماء الدنيا ليغفر للمستغفرين ويجيب الداعين
    ويعطي السائلين ويثيب
    العابدين بأفضل الجزاء في الدنيا ويوم الدين،
    فكيف يحرم الإنسان نفسه من هذا الخير في هذا الشهر العظيم شهر
    الطاعة والاستغفار وشهر العتق من النار!! .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    والله وملائكته يصلَّون على المتسحرين وصلاة الله :
    ثناؤه على عبده في الملأ الأعلى ،
    وصلاة الملائكة : دعاؤهم للعبد ،
    فما أجله من شرف وفضل يناله المتسحرون .
    وفي المحافظة على تعجيل الفطور وتأخير السحور محافظة على
    الخيرية في الناس فإنه من أسبابها ،
    إضافة إلى ما فيه من تقوية الجسد وتنشيطه وطرد
    الضعف والكسل عنه فترة الصيام .
    وجاء في بعض النصوص تصريحٌ بحكمةٍ عظيمة من حِكَم
    تعجيل الفطور وتأخير السحور وتنبيه على
    أمر ينبغي المحافظة عليه أبداً حتى يكون هذا الدين ظاهراً
    وحتى تظل هذه الأمة محافظة على خيريتها ألا وهو :
    مخالفة أهل الكتاب من اليهود والنصارى قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ((فَصْلُ مَا بَيْنَ صِيَامِنَا وَصِيَامِ أَهْلِ الْكِتَابِ أَكْلَةُ السَّحَرِ))(18)،
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ((لَا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ فَإِنَّ الْيَهُودَ يُؤَخِّرُونَ))(19)،
    وقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ((لَا يَزَالُ الدِّينُ ظَاهِرًا مَا عَجَّلَ النَّاسُ الْفِطْرَ ،
    لِأَنَّ الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى يُؤَخِّرُونَ))(20)،
    فإذا أوصى الشارع بمخالفة اليهود النصارى في هذا الأمر والذي
    قد يعده بعض الناس هيِّناً ،
    فما بالك بالأمور العظام التي بلي كثير من الناس فيها بالتشبه بهم والسير على
    منهجهم ومنوالهم كمشابهتهم في لباسهم وعاداتهم والافتخار بمحاكاتهم حتى في كلامهم
    ومأكلهم وشرابهم والفرح والتلذذ بالنظر إلى قبائحهم من كلام ساقط
    وعقائد فاسدة وصور خليعة فاضحة ،
    ولا شك أن المشابهة الظاهرة تولد توافقاً وميلاً قلبياً في الباطن
    والله سبحانه وتعالي يقول:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ
    وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ
    مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ}[المائدة:51]،
    وأكثر الناس تأثراً في هذا التشبه الشبابُ والنساءُ ؛
    ألا فلينتبه الصائمون وليعتبروا بهذا الشهر العظيم
    وليصْدُقوا مع الله ويعقدوا العزم على
    ترك هذا التشبَّه بأهل الكتاب فإن ذلك يضر بالفرد وبالمجتمع و
    بالأمة جمعاء ويؤثر على الدين كله .

    قال شيخ الإسلام في كلامٍ له عن هذا الحديث :
    ((وهذا نص في أن ظهور الدين الحاصل بتعجيل الفطر
    لأجل مخالفة اليهود والنصارى ،
    وإذا كان مخالفتهم سبباً لظهور الدين فإنما المقصود بإرسال الرسل أن
    يظهر دين الله على الدين كله ،
    فيكون نفس مخالفتهم من أكبر مقاصد البعثة ))(21).

    اللهم مقلب القلوب ثبت قلوبنا على دينك ، ووفِّقنا لاتباع شرعك ،
    وأعذنا من منكرات الأخلاق والأهواء والأدواء .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    الهوامش:
    (1) البخاري (1954)، ومسلم (1100) واللفظ للبخاري .
    (2) رواه أبو داود (2356)، والترمذي (696)، واللفظ لأبي داود .
    (3) رواه الحاكم في المستدرك (1577) .
    (4) رواه الإمام أحمد في المسند (21209، 21399).
    (5) رواه البخاري (1957) ، ومسلم (1098) .
    (6) رواه أبو داود (2357)، والحاكم (1536) .
    (7) رواه النسائي (2167) .
    (8) رواه النسائي (2166) ، والإمام أحمد (17126) .
    (9) رواه الإمام أحمد (11334) .
    (10) رواه الإمام أحمد في المسند (23036) .
    (11) رواه ابن حبان (3476) .
    (12) رواه الإمام أحمد في المسند (14991) .
    (13) رواه الطبراني في المعجم الكبير (21513) .
    (14) الكامل لابن عدي (6/323)، السلسلة الصحيحة (1773)،
    صحيح الجامع (2835).
    (15) أورده الهيثمي في مجمع الزوائد (2/105) وعزاه للطبراني في الكبير .
    (16) رواه الطيالسي (2654) ، والطبراني في المعجم الكبير (11323)،
    وابن حبان (1770) واللفظ للطيالسي.
    (17) الترمذي (700) .
    (18) رواه مسلم (1096).
    (19) رواه ابن ماجه (1698) .
    (20) رواه أبو داود (2353) ، والحاكم (1573) .
    (21) اقتضاء الصراط المستقيم (1/209).
    *نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي*

    ومن صيد الفوائد نقلت لكم التالي:

    شرح أحاديث عمدة الأحكام
    شرح الحديث الـ 199 في تعجيل الإفطار
    عبد الرحمن بن عبد الله السحيم

    شرح الحديث الـ 199
    عن سهل بن سعد رضي الله عنه أن رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقال :
    لا يزال الناس بخير ما عجلوا الفطر .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    في الحديث مسائل :

    1=ورد في بعض نسخ العُمدة زيادة : وأخّروا السّحور .
    وهي ليست في الصحيحين بل ولا في الكُتب الستة ، وهي زيادة ضعيفة .
    ويظهر أنها من زيادة بعض النُّسّاخ .
    ويُغني عنها قوله عليه الصلاة والسلام : إنا معاشر الأنبياء أُمرنا بثلاث :
    بتعجيل الفطر ،
    وتأخير السحور ،
    ووضع اليد اليمنى على اليسرى في الصلاة .
    رواه الحاكم وغيره ، وهو في صحيح الجامع

    2=ما هي العلّة في تعجيل الإفطار ؟
    مُخالفة اليهود ومن وافقهم ممن ينتسب إلى الإسلام !
    قال صلى الله عليه وسلم : لا يزال الدِّين ظاهرا ما عجل الناس الفطر ،
    إن اليهود والنصارى يؤخرون . رواه الإمام أحمد وأبو داود وابن حبان .
    وفي رواية : لا يزال الناس بخير ما عَجَّلُوا الفطر .
    عَجِّلُوا الفطر ، فإن اليهود يؤخرون .
    والتميّز مطلوب وإن اختلف القصد
    ففي السحور قوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    فصل ما بين صيامِنا وصيامِ أهل الكتاب أكلة السحر . رواه مسلم .

    3=استحباب تعجيل الإفطار ولو على ماء .
    قال أنس : ما رأيت رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقط صلى صلاة المغرب
    حتى يُفطر ،
    ولو على شربة من ماء .
    رواه ابن حبان وغيره .
    وقال : كان رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعييُفطر على
    رطبات قبل أن يُصلي ،
    فإن لم تكن رطبات فعلى تمرات ، فإن لم تكن حسا حسوات من ماء .
    رواه الإمام أحمد وأبو داود والترمذي .
    وعن سهل بن سعد رضي الله عنه قال : قال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لا تزال أمتي على سنتى ما لم تنتظر بِفطرها النجوم .
    رواه ابن خزيمة وابن حبان والحاكم .

    4=التّمسّك بالسنة سبب لحصول الخير .

    5=مِن فقه الرجل المبادرة إلى الإفطار ولو بشيء يسير قبل
    صلاة المغرب ،
    وعدم تأخير الإفطار احتياطاً .
    روى مسلم عن أبي عطية قال : دخلت أنا ومسروق على عائشة فقلنا :
    يا أم المؤمنين رجلان من أصحاب محمد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    أحدهما يعجل الإفطار ويعجل الصلاة ،
    والآخر يؤخّر الإفطار ويؤخر الصلاة .
    قالت : أيهما الذي يعجل الإفطار ويعجل الصلاة ؟
    قال : قلنا : عبد الله يعني بن مسعود .
    قالت : كذلك كان يصنع رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي .
    وفي الصحيحين عن ابن أبي أوفى رضي الله عنه قال :
    كنا مع رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفي سفر فقال لرجل :
    انزل فاجدح لنا .
    قال : يا رسول الله الشمس ! قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : انزل فاجدح لنا .
    قال : يا رسول الله الشمس ! قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : انزل فاجدح لنا ، فنـزل فجدح له ،
    فشرب ، ثم رمى بيده ها هنا ثم قال :
    إذا رأيتم الليل أقبل من ها هنا فقد أفطر الصائم .
    وكان النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيإذا كان صائما أمر رجلا فأوفى على نشز ،
    فإذا قال : قد غابت الشمس . أفطر . رواه الحاكم .
    وهذا خلاف حال المتنطّعين الذين يطلبون الاحتياط خلافا لسنة
    النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي .
    ***

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    **
    بعض الأسئلة بخصوص سنة تعجيل الفطور وتأخير السحور

    السنة تأخير السحور وتعجيل الفطور
    جواب عن سؤال لإبن باز
    في شهر رمضان نُحضر السحور قبل الأذان بثلث أو بنصف ساعة،
    ويؤذن ونحن لم نتم السحور فنأكل وهو يؤذن،
    بعض الناس قال: الإمساك حين سماع الأذان،
    والبعض قال: إن أفضل وقت للسحور هو عند الأذان حتى يكون متأخراً،
    مع أننا لا نعلم هل الأذان يكون قبل طلوع الفجر بقليل أو
    مع طلوع الفجر، ما حكم ما فعلناه؟

    الجواب
    السنة تأخير السحور،
    إلى آخر الليل، لكن ينبغي أن يقدم قبل الأذان،
    حتى يفرغ المتسحر قبل الأذان والنبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-ثبت عنه أنه
    تسحر في آخر الليل، ثم قاموا إلى الصلاة بعد السحور،
    قاموا وسئل أنس عن ذلك، كم كان بين الأذان والسحور؟ قال: قدر خمسين آية،
    فالمقصود أن التأخير أفضل، لكن ينتهي قبل الأذان،
    فإن أكل وهو يؤذن فلا حرج،
    إذا لم يعلموا أن الصبح طلع، أما إذا علموا أن الصبح قد طلع،
    كالذي في الصحراء يرى الصبح، فإنه لا يأكل إذا طلع الصبح،
    ولو ما أذن،
    لأن العمدة على الصبح لأن الله قال جل وعلا:
    وكلوا واشربوا حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر،
    يعني من الصبح، فإذا كان لا يعلم هل أذن الصبح أم لا،
    فله أن يشرب أو يأكل مع الأذان لكن ترك هذا أحوط وأولى،
    وإن تقدم أن يكون السحور قبل الأذان هذا هو الأفضل والأولى،
    احتياطاً للصوم وبعداً عن الشك، والرسول - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي-يقول:
    (دع ما يريبك إلى ما لا يريبك).

    *نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي*

    تعجيل الفطر وتأخير السحور
    صالح بن فوزان الفوزان


    السؤال:
    يقول الرسول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "ما زالت أمتي بخير ما عجلوا الفطور وأخروا السحور"
    (عند البخاري في ‏‏صحيحه)،
    وأنا أفطر على أول مؤذن في حَيِّنَا،
    وأمسك عن الأكل والشرب على آخر مؤذن يؤذن في حَيِّنَا.
    فهل أنا محق في ذلك وعلى صواب؟

    الإجابة:
    تعجيل الإفطار إذا تحقق غروب الشمس،
    وتأخير السحور إلى ما قبل أن يتحقق طلوع الفجر سنة،
    وأذان المؤذن لا يعتمد عليه في ذلك إلا إذا تقيد بالتوقيت الصحيح لغروب
    الشمس وطلوع الفجر،
    وإلا فإن الاعتماد عليهما لقوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "إن بلالاً يؤذن بليل فكلوا واشربوا حتى يؤذن ابن أم مكتوم"
    (رواه الإمام البخاري في ‏‏صحيحه)،
    وكان رجلاً أعمى لا يؤذن حتى يقال له: "أصبحتَ، أصبحت".

    *نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي*

    للشيخ محمد بن صالح العثيمين

    السؤال: بارك الله فيكم هذا المستمع مصري مقيم في الرياض يقول
    فضيلة الشيخ ما الحكمة من تعجيل الفطور وتأخير السحور في رمضان؟
    الجواب
    الشيخ: الحكمة من ذلك هو التسهيل على العباد التقيد بحدود الله عز وجل
    فإن الله سبحانه وتعالى قد حدد الأكل في السحور بتبين طلوع الفجر
    فنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    (فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَابْتَغُوا مَا كَتَبَ اللَّهُ لَكُمْ وَكُلُوا وَاشْرَبُوا حَتَّى
    يَتَبَيَّنَ لَكُمُ الْخَيْطُ الْأَبْيَضُ مِنَ الْخَيْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ)
    وتأمل قوله تعالى حتى يتبين لكم الخيط الأبيض من الخيط الأسود من الفجر
    ولم يقل حتى يطلع الفجر ليظهر لك الإشارة الواضحة إلى
    التيسير على الأمة وأنهم لا يكلفون إلا ما يطيقون وأما تعجيل الفطور
    فلأنه أيضاً أسرع إلى إعطاء النفس حظها مما تشتهيه
    وامتنعت منه طاعة لله عز وجل وفيه أيضاً تقيد بالحدود الشرعية
    لأن الله يقول (ثمَ أَتِمُّوا الصِّيَامَ إِلَى اللَّيْل) والنبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعييقول
    (إذا أقبل الليل من هاهنا وأشار إلى المشرق وأدبر من
    هاهنا وأشار إلى المغرب
    وغربت الشمس فقد افطر الصائم).
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ***
    الحمدلله الذي بنعمته تتم الصالحات
    الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها من نعمة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الحمد لله رب العالمين الذي أعزنا بالإسلام دينا
    وبسيدنا محمد نبيا ورسولا وشفيعا
    فصلي اللهم وسلم علي من أرسلته للعالمين بشيرا ونذيرا
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ووفقنا اللهم لاتباع سنته الشريفة
    فإتباع سنة الحبيب المصطفي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيمن أعظم حقوقه علينا,
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ‏:‏ ‏ {‏وما آتاكم الرسول
    فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا‏}
    ‏ ‏(‏‏(‏الحشر‏:‏7‏)‏‏)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    .....يتبع لمزيد من التذكير
    بالسنة النبوية الشريفة 184

    الحكمة من تعجيل الفطور

    عَنْ سَهْلِ بْنِ سَعْدٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقَالَ :
    " لا يَزَالُ النَّاسُ بِخَيْرٍ مَا عَجَّلُوا الْفِطْرَ " رواه البخاري (1957) ومسلم (1098) .
    الحديث دليل على أدب من آداب الإفطار ، وهو تعجيله والمبادرة به حين حلول وقته ،
    ومعنى التعجيل أنه بمجرد غياب قرص الشمس من الأفق يفطر ،
    وفي ذلك خير عظيم ومن ذلك محبة الله تعالى ، فقد روى أبو هريرة رضي الله عنه قال :
    قال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي:
    " قال الله تعالى : إن أحب عبادي إليَّ أعجلهم إفطاراً "
    وفي تعجيل الإفطار إتباع هدي النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيوالعمل بسنته ،
    فقد كان صلوات الله وسلامه عليه يعجل الإفطار .
    فعَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ :
    كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفِي سَفَرٍ وَهُوَ صَائِمٌ فَلَمَّا
    غَرَبَتْ الشَّمْسُ قَالَ لِبَعْضِ الْقَوْمِ يَا فُلانُ قُمْ فَاجْدَحْ لَنَا ..
    فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ لَوْ أَمْسَيْتَ قَالَ انْزِلْ فَاجْدَحْ لَنَا قَالَ
    يَا رَسُولَ اللَّهِ فَلَوْ أَمْسَيْتَ قَالَ
    انْزِلْ فَاجْدَحْ لَنَا قَالَ إِنَّ عَلَيْكَ نَهَارًا قَالَ انْزِلْ فَاجْدَحْ لَنَا
    فَنَزَلَ فَجَدَحَ لَهُمْ فَشَرِبَ النَّبِيُّ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ثُمَّ قَالَ إِذَا رَأَيْتُمْ اللَّيْلَ قَدْ أَقْبَلَ مِنْ هَا هُنَا فَقَدْ أَفْطَرَ الصَّائِمُ " رواه البخاري (1955) ومسلم (1101)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بل إن تعجيل الإفطار من أخلاق الأنبياء كما قال أبو الدرداء رضي الله عنه :
    " ثلاث من أخلاق النبوة تعجيل الإفطار ، وتأخير السحور ، ووضع اليمين على الشمال في الصلاة "
    رواه الطبراني في الكبير كما في مجمع الزوائد (2/150) .

    وفي تعجيل الإفطار مخالفة اليهود والنصارى الذين نهينا عن التشبه بهم في عباداتنا وعاداتنا ،
    قال النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    " لا يزال الدين ظاهراً ما عجل الناس الفطر لأن اليهود والنصارى يؤخرون "
    أخرجه أحمد (27218) أبو داوود (2353) وحسنه الألباني في صحيح أبي داوود (2063).

    وفي تعجيل الإفطار تيسير على الناس ،
    وبعد عن صفة التنطع والغلو في الدين ،
    وقد امتثل هذا الأدب خير القرون صحابة رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي،
    قال البخاري رحمه الله : " وأفطر أبو سعيد الخدري حين غاب قرص الشمس "
    فتح الباري (4/196)
    وقال عمرو بن ميمون الأودي رحمه الله :
    " كان أصحاب محمد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأسرع الناس إفطارا ًوأبطأهم سحوراً "
    أخرجه عبدالرزاق في المصنف (4/226) قال في فتح الباري (4/199) إسناده صحيح .
    وعَنْ عُمَارَةَ بْنِ عُمَيْرٍ عَنْ أَبِي عَطِيَّةَ قَالَ :
    دَخَلْتُ أَنَا وَمَسْرُوقٌ عَلَى عَائِشَةَ فَقُلْنَا يَا أُمَّ الْمُؤْمِنِينَ :
    رَجُلانِ مِنْ أَصْحَابِ مُحَمَّدٍ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأَحَدُهُمَا
    يُعَجِّلُ الإِفْطَارَ وَيُعَجِّلُ الصَّلاةَ ،
    وَالآخَرُ يُؤَخِّرُ الإِفْطَارَ وَيُؤَخِّرُ الصَّلاةَ ..
    قَالَتْ : أَيُّهُمَا الَّذِي يُعَجِّلُ الإِفْطَارَ وَيُعَجِّلُ الصَّلاةَ ؟
    قَالَ قُلْنَا عَبْدُ اللَّهِ يَعْنِي ابْنَ مَسْعُودٍ .
    قَالَتْ كَذَلِكَ كَانَ يَصْنَعُ رَسُولُ اللَّهِ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي.
    زَادَ أَبُو كُرَيْبٍ وَالآخَرُ أَبُو مُوسَى . رواه مسلم (1099)
    ومن يظن أن الشمس قد غربت وهي لم تغرب ، فصومه صحيح لأنه معذور ،
    ويمسك عن الأكل حتى تغرب لأنه كمن أكل ناسياً ، والناسي والمخطئ حكمهما واحدنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    { ربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا } فإذا كان الناسي لا قضاء عليه ،
    فالمخطئ كذلك ، وقد ورد عَنْ أَسْمَاءَ بِنْتِ أَبِي بَكْرٍ الصِّدِّيقِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَتْ
    أَفْطَرْنَا عَلَى عَهْدِ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَوْمَ غَيْمٍ ثُمَّ طَلَعَتْ الشَّمْسُ .. " رواه البخاري (1959)
    قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله : " وهذا يدل على شيئين :
    أنه لا يستحب مع الغيم التأخير إلى أن يتيقن الغروب ،
    فإنهم لم يفعلوا ذلك ولم يأمرهم به النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي،
    والصحابة مع نبيهم أعلم وأطوع لله ولرسوله ممن جاء بعدهم .
    والثاني : لا يجب القضاء ،
    فإن النبي صلى الله عليه وسلم لو أمرهم بالقضاء لشاع ذلك ولنقل ذلك كما نقل فطرهم فلما
    لم ينقل ذلك دل على أنه لم يأمر به .
    فإن قيل : فقد قيل لهشام بن عروة : أمروا بالقضاء ؟
    قال : أوَبدُّ من القضاء ؟
    قيل : هشام قال ذلك برأيه لم يرو ذلك في الحديث ،
    ويدل على أنه لم يكن عنده بذلك علم أن معمراً روى عنه قال :
    سمعت هشاماً قال : لا أدري أقضوا أم لا ؟
    ذكر هذا وهذا عنه البخاري ، والحديث رواه عن أمه فاطمة بنت المنذر عن أسماء ،
    وقد نقل هشام عن أبيه عروة أنهم لم يؤمروا بالقضاء ،
    وعروة أعلم من ابنه ...." والله أعلم .
    (أحاديث الصيام .. للفوزان ص 89).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    المرئيــــــــ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ـــــــــــــــات
    هل تعجيل الإفطار سنة من سنن الرسولنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    للشيخ محمد حسان




    اللهم تقبل صيامنا وقيامنا واجعلنا من عتقاء النار
    ♥ ♥ ♥ اللهم آاااااااامـــــــــين♥
    اللهم تقبل صيامنا وقيامنا واجعلنا من عتقاء النار ♥ ♥ ♥
    اللهم
    ... ♥آمـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــين. ♥ ...

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة Wafa Ahmed ; 20-07-13 الساعة 02:48 AM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •