النتائج 1 إلى 6 من 6

الموضوع: السنة النبوية الشريفة 176"الصدقة برهان"

  1. #1

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman
    الهوايه : التصوير وتعلم اللغات

    افتراضي السنة النبوية الشريفة 176"الصدقة برهان"


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    السنة النبوية الشريفة 176"الصدقة برهان"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فالنتبع سنن الحبيب نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي كي ننجي جميعا إلي بر الأمان

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    للصدقة شأن عظيم في الإسلام ؛
    فهي من أوضح الدلالات وأصدق العلامات على صدق إيمان المتصدق ،

    وذلك لما جبلت عليه النفوس من حب المال والسعي إلى كنزه ،
    فمن أنفق ماله وخالف ما جُبِل عليه، كان ذلك برهان إيمانه وصحة يقينه ،
    وفي ذلك قال النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    ( والصدقة برهان ) أي برهان على صحة إيمان العبد ،
    هذا إذا نوى بها وجه الله ولم يقصد بها رياء ولا سمعة .

    لأجل هذا جاءت النصوص الكثيرة التي تبين فضائل الصدقة
    والإنفاق في سبيل الله ،

    وتحث المسلم على البذل والعطاء ابتغاء الأجر من الله عز وجل .
    فقد جعل الله الإنفاق على السائل والمحروم من أخص صفات عباد الله المحسنين ،
    فنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    { إنهم كانوا قبل ذلك محسنين ، كانوا قليلاً من الليل ما يهجعون ،
    وبالأسحار هم يستغفرون ، وفي أموالهم حق للسائل والمحروم
    }

    ( الذاريات 16-19) ،
    ووعد سبحانه - وهو الجواد الكريم الذي لا يخلف الميعاد -
    بالإخلاف على من أنفق في سبيله ،

    فنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : { وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين }
    ( سبأ 39) ،

    ووعد بمضاعفة العطية للمنفقين بأعظم مما أنفقوا أضعافاً كثيرة، فنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    { من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً فيضاعفه له أضعافاً كثيرة }
    ( البقرة 245) .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    والصدقة بالأموال من أنواع الجهاد المتعددة ،
    بل إن الجهاد بالمال مقدم على الجهاد بالنفس في جميع الآيات التي
    ورد فيها ذكر الجهاد إلا في موضع واحد ،
    وقد قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ( جاهدوا المشركين بأموالكم وأنفسكم وألسنتكم )
    رواه أبو داود .

    وفي السنة من الأحاديث المرغبة في الصدقة ،
    والمبينة لثوابها وأجرها ، ما تقرّ به أعين المؤمنين ،
    وتهنّأ به نفوس المتصدقين ،
    ومن ذلك أنها من أفضل الأعمال وأحبها إلى الله عز وجل
    ،
    ففي الحديث عن ابن عمر رضي الله عنهما ،
    أن رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقال :
    ( وإن أحب الأعمال إلى الله سرور تدخله على مؤمن ، تكشف عنه كرباً ،
    أو تقضي عنه ديناً ، أو تطرد عنه جوعاً
    )
    ،
    رواه
    البيهقي ، وحسنه الألباني .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    والصدقة ترفع صاحبها ، حتى توصله أعلى المنازل ،
    قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ( إنما الدنيا لأربعة نفر: عبد رزقه الله مالاً وعلماً فهو يتقي فيه ربه ،
    ويصل فيه رحمه ، ويعلم لله فيه حقاً فهذا بأفضل المنازل..
    .
    )

    رواه
    الترمذي .

    وهي تدفع عن صاحبها المصائب والبلايا ،
    وتنجيه من الكروب والشدائد ، قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ( صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات ،
    وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة
    )

    رواه الحاكم وصححه الألباني .

    وجاء في السنة عظم أجر الصدقة ، ومضاعفة ثوابها ،
    قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ( ما تصدق أحد بصدقة من طيب - ولا يقبل الله إلا الطيب -
    إلا أخذها الرحمن بيمينه وإن كان تمرة ،
    فتربو في كف الرحمن حتى تكون أعظم من الجبل ،
    كما يربي أحدكم فُلُوَّه أو فصيله
    )
    رواه مسلم .

    والصدقة تطفئ الخطايا ، وتكفر الذنوب والسيئات ،
    قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي لمعاذ :
    ( والصدقة تطفئ الخطيئة كما يطفئ الماء النار )
    رواه الترمذي .

    وهي من أعظم أسباب بركة المال ، وزيادة الرزق ،
    وإخلاف الله على صاحبها بما هو أحسن
    ،
    قال الله جل وعلا في الحديث القدسي:
    ( يا ابن آدم أَنفقْ أُنفقْ عليك ) رواه مسلم .

    كما أنها وقاية من عذاب الله ، قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ( اتقوا النار ولو بشق تمرة ) رواه البخاري .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وهي دليل على صدق الإيمان ، وقوة اليقين ، وحسن الظن برب العالمين ،
    إلى غير ذلك من الفضائل الكثيرة ،
    التي تجعل المؤمن يتطلع إلى الأجر والثواب من الله ،
    ويستعلي على نزع الشيطان الذي يخوفه الفقر ، ويزين له الشحّ والبخل ،
    وصدق الله إذ يقول :
    { الشيطان يعدكم الفقر ويأمركم بالفحشاء
    والله يعدكم مغفرة منه وفضلاً والله واسع عليم
    }
    (البقرة 268)
    *
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي*
    اللهم ادفع البلاااء .. اللهم اهديناااا ... اللهم اشفي مرضانا
    اللهم تقبَّل منِّي إنك أنت السميع العليم
    اللهمَّ اجعلها مغنماً ولا تجعلها مغرماً
    ربي اغفر لي ولوالدي الحبيبين ولوالد والدي ولجميع المسلمين
    وارحمني وارزقني وأعفو عني
    اللهم اغفر لي وارحمني واهدني وارزقني وعافني
    نسأل الله عز وجل أن يجعلنا من المنفقين في سبيله
    وألا يجعلنا من الأشحاء والبخلاء في طاعته،
    إنه على كل شيء قدير ، وبالإجابة جدير ، والحمد لله رب العالمين
    والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    المرئيـــــــــنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ــــــــــــــــات



  2. #2

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    يتبع لسنة : الصدقة برهان (2-2)
    كل معروف صدقة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بقلم ..... إكرام جلال

    يعتقد كثير من الناس أنَّ الصدقة لا تكون إلا في مال، أي إنها مادية بحتة،
    قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "على كل مسلم صدقة، فقالوا: يا نبي الله فمن لم يجد؟ قال يعمل بيده فينفع نفسه ويتصدق
    قالوا: فإن لم يجد؟ قال: يعين ذا الحاجة الملهوف،
    قالوا: فإن لم يجد؟ قال: فليعمل بالمعروف وليمسك عن الشر فإنها له صدقة
    "
    فتح الباري (1445)

    وتشمل تشميت العاطس، والبدء بالسلام ورده،
    وحسن الكلام واللفظ مع الناس لأنه يُفرح القلب ويجلب السرور
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {إليه يصعدُ الكلمُ الطيبُ والعملُ الصالحُ يرفعُهُ} (فاطر: 10)

    قال أناس من أصحاب النبي له:
    "يا رسول الله ذهب أهل الدُّثور بالأجور يُصلُّون كما نُصلي
    ويصومون كما نصوم،
    ويتصدقون بفضول أموالهم،
    قال: أو ليس جعل الله لكم ما تَصَّدَّقُون؟ إن بكل تسبيحةٍ صدقة ٌ،
    وكل تكبيرةٍ صدقة ٌ وكل تحميدةٍ صدقة ٌ،
    وكل تهليلةٍ صدقة ٌوأمرٌ بالمعروفِ صدقة ٌ، ونهيٌ عن مُنكرٍ صدقة ُ،
    وفي بُضعِ أحدكم صدقةٌ

    قالوا: يا رسول الله! أيأتي أحدنا شهوتَهُ ويكون له فيها أجرٌ؟
    قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "أرأيتم لو وضعها في حرام أكان عليه وزرٌ فكذلك إذا وضعها في الحلال كان لهُ أجراً
    "
    (مسلم(1006)، أبوداود(1504)، أحمد(5/168) الدرامي(1353)،
    الدُّثور:جمع دثر، وهو المال الكثير).


    * والعدل بين المتخاصمين والمتهاجرين وإصلاح ذات البين صدقة عليهما،
    لوقايتهما مما يترتب على الخصام من قبيح القول والفعل.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {وأصلحوا ذات بينكم}
    (الأنفال: 1)،
    {إنما المؤمنون أخوة فأصلحوا بين أخويكم}
    (الحجرات: 10)..

    قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "ألا أخبركم بأفضل من درجة الصيام والصلاة والصدقة؟
    قالوا:بلى يا رسول الله قال: إصلاح ذات البين وفساد ذات البين الحالقة
    "
    (صحيح الترمذي(2640) المشكاة(5038)صحيح أبو داود( 3) للألباني،
    الحالقة: أي الماحية للثواب المؤدية إلى العقاب).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    * كف الشر والأذى عن الناس صدقة،
    "تكف شرك عن الناس فإنها صدقة منك على نفسك
    "
    (مسلم 1/26)

    * طلاقة الوجه، قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "لا تَحقرن من المعروف شيئاً ولو أن تفرغ من دلوك في إناء المستقي،
    ولو أن تكلم أخاك ووجهك إليه منبسطا
    "
    (مسند أحمد5/63، وفي السلسلة الصحيحة 1352)

    * السعي علي الأرامل واليتامى، قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "أنا وكافل اليتيم في الجنة هكذا" وقال بإصبعية السبابة والوسطى.
    (البخاري1/365)

    وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله
    وأحسبه قال:" وكالقائم لا يفتر وكالصائم لا يفطر"
    البخاري.(1/366)

    * تجهيز الغزاة: قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "من جهز غازيا في سبيل الله فله مثل أجره ومن خلف
    غازيا في أهله بخير
    أو أنفق على أهله فله مثل أجره
    "
    (جامع الترمذي ج 4/169، صحيح ابن خزيمة (ج/277)،
    صحيح الترغيب والترهيب(1239)، وأورده الشيخ في السلسلة الصحيحة 1690)

    * التصدق بالدية،نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {ومن قتل مؤمنا خطأً فتحرير رقبة مؤمنةٍ وديةُ مُسلمةٌ إلي
    أهله إلا أن يَصَدَّقُوا
    }
    (النساء: 92)،
    أي تجب الدية مسلمة إلي أهل المقتول إلا أن يتصدقوا بها فلا تجب.

    * والصدقة على المُصلي المنفرد، رجلا دخل المسجد وقد صلى الرسول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي بأصحابه فقال:
    "ألا رجل يتصدق على هذا فيُصلي معه"
    فقام رجل من القوم فصلى معه
    .
    (مسند أحمد(3/85) وأبو داود(574)
    وسنن الترمذي(220) وسنن الدرامي(1368) حسن رواه الحاكم وصححه).

    التصدق ولو بالقليل
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    كان نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يقول:
    "يا نساء المسلمات! لا تَحقِرِنَّ جارةٌ لِجَارَتِهَا ولو فَرسَنَ شَاةٍ"
    (صحيح البخاري 2566، صحيح مسلم 1030)

    فرسن شاة: الفرسن هو الظلف، وأصله في الإبل وهو فيها مثل
    القدم في الإنسان،
    قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    "فليتقين أحدكم النار ولو بشق تمرة فإن لم يجد فبكلمة طيبة"
    أخرجه البخاري في صحيحه (1347،8/512)

    آداب آخذ الصدقة
    * يجب على المحتاج إن لا يُلح في السؤال تكثرا، قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "من سأل الناسَ أموالهم تكثراً، فإنما يسألُ جمراً، فليستقل أو ليستكثر"
    صحيح رواه مسلم (1041)

    وعليه العمل إن كان قادراٍ عليه، قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "والذي نفسي بيده لأن يأخذ أحَدُكُم حبله فيحتطب على ظهره خير لهُ من
    أن يأتي رجُلاً فيسأله أعطاه أو منعه
    "
    فتح الباري (1470)

    * من الآداب أن يشكر المتصدق ويدعو له ويثني عليه،
    وذلك بمقدار شكر السبب فإن من لم يشكر الناس لم يشكر الله،
    كان رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي إذا أتاه قوم بصدقتهم، قال:
    "اللهم صل على آل فلان" فتح الباري (1497)

    * أن لا يحتقر العطاء وإن قل، ولا يذمه،
    ويغطي ما فيه من عيب، وكما أن وظيفة المُتصدق الاستصغار،
    فوظيفة المتصدق عليه الاستعظام.

    * الاستعفاف عن المسألة:
    سأل أناس من الأنصار رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي فأعطاهم، ثم سألوه فأعطاهم،
    ثم سألوه فأعطاهم، حتى نفد ما عنده فقال:
    "ما يكون عندي من خير فلن أُدخره عنكم، ومن يستعفف يُعفه الله،
    ومن يستغن يغنه الله، ومن يتصبر يُصبرهُ اللهُ،
    وما أُعطىَ أحدٌ عطاءً خيراً من الصبرِ
    "
    فتح الباري(1469)

    حث النساء على التصدق
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    من المعروف أن معظم النساء - إلا ما رحم ربي- تخشى الفقر
    ويُمسكن عن
    الإنفاق ويقفن في طريق أزواجهن عند الإنفاق
    وخاصة الإنفاق علي الدعوة إلي الله،
    ويتعللن بمستقبل أولادهن ودائمات الشكوى من ضيق ذات اليد
    والحقيقة غير ذلك
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {الذين يبخلون ويأمرون الناس بالبخل ويكتمون ما آتاهم الله من فضله}
    (النساء: 37).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    "خرج النبي :pbuh: يوم عيد فصلى ركعتين لم يصل قبل ولا بعد،
    ثم مال على النساء ومعه بلال فوعظهن وأمرهن أن يتصدقن،
    فجعلت المرأة تُلقي القُلبَ والخُرصَ..
    "
    (فتح الباري1431)

    * بعض أزواج النبي قلن له: أينا أسرع بك لحوقا؟،
    قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : "أطولكن يدا
    فأخذوا قصبة يذرعونها، فكانت سوده أطولهن يدا،
    فعلمنا بعد أنما كانت طول يدها الصدقة،
    وكانت أسرعنا لحوقا به وكانت تحب الصدقة
    (فتح الباري 1420)

    نماذج من المتصدقين
    * طلحة الجود: بلغ الجود بطلحة رضي الله عنه مبلغه،
    تقول زوجته سعدى ابنة عوف: دخلت على طلحة يوما فرأيته مهموما،
    فسألته ما شأنك؟ فقال: المال الذي عندي.. قد كَثُر حتى أهمني وأكربني،
    وقلت له: ما عليك أقسمه.. فقام ودعا الناس،
    وأخذ يقسمه عليهم حتى ما بقي منه درهم؟ وكان
    رضي الله عنه كثير البر بأهله
    وأقربائه ويعولهم جميعا على كثرتهم.

    إنسان يهمه أن ماله كثر،
    وفي أيامنا تلك يهتم الناس لقلة المال أو عدم كثرته
    وامرأته تحثه علي قسمته في الحال..
    ونساء كثيرات يهلعن إذا تصدق أزواجهن
    أو ساعدوا أحدا بأقل القليل أوفي الإنفاق على الدعوة.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    * رجل سقاه الله من الجنة، وقافلة الخير:
    ورد أن عبد الرحمن بن عوف
    باع أرضا إلي عثمان بن عفان بأربعين ألف دينار
    وقسمها على المسلمين وأمهات المؤمنين.
    فقالت عائشة رضي الله عنها: من أرسل بهذا؟ فقيل لها
    عبد الرحمن بن عوف،
    فقالت: إن رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال:
    لا يحنو عليكم بعدي إلا الصابرين،
    ثم دعت فقالت: سقى الله عوف من سلسبيل الجنة!!

    أما - قافلة الخير - فقد أقبلت يوما قافلة كبيرة قوامها
    سبعمائة راحلة لفتت الأنظار بما حملته،
    وكان يوما من أيام سنة قحط،
    ولمن هذه القافلة؟ إنها له لعبد الرحمن بن عوف،
    ويأتي كبار تجار المدينة لشراء أحمالها،
    وقالوا له: نعطيك في الدرهم درهمين، قال: وجدت من زادني،
    قالوا نعطيك في الدرهم ثلاثة دراهم، قال: وجدت من زادني،
    وحث خُطاه لعائشة رضي الله عنها وقال لها:
    أما أني أُشهدك أن هذه القافلة بأحمالها وما حولها
    وأقتابها وأحلاسها في سبيل الله عز وجل.
    فيا أصحاب التجارات الواسعة أتناسيتم أم نسيتم فضل الله عليكم
    أين أنتم من هذا الجود والعطاء والمعروف؟


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    مداخل الشيطان
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    {الشيطانُ يَعِدكُمُ الفَقرَ ويأمُرُكُم بالفحشاءِ واللهُ يَعِدُكُم
    مَّغفِرَةً مِنهُ وفضلاً والله واسعٌ عليم
    }
    (البقرة: 268)

    فالشيطان يخوف بالفقر،
    ويثير في النفس الحرص والشح والتكالب لتمسكوا ما
    بأيديكم خشية الإملاق،
    والبخل والهلع والجزع من صفات الإنسان،
    في المقابل يعد الله عباده بالمغفرة والعطاء.

    وقد يزين الشيطان للإنسان أن الحرص من أجل أولاده،
    حقا إن المسلم مُكلف أن يصون ذريته
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {وليخش الذين لو تركوا من خلفهم ذريةً ضعافا خافوا
    عليهم فليتقوا الله وليقولوا قولا سديدا
    }
    (النساء: 9)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    "لأن تذر ورثتك أغنياء خير من أن تدعهم عالة يتكففون الناس"
    (البخاري2724 ومسلم 1628)

    لكن كفالة المسلم لأولاده وخوفه عليهم لا يمنع من أداء حق شكر النعم،
    التي قد تتحول بذلك نقمة عليه،
    وليست بعذر له أمام الله، ولن تنفعه ذريته في موقف الحساب.

    ثمرات وفوائد الصدقات

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    * امتثال أمر الله تعالى ورسوله بالإنفاق والتصدق.
    * التنزه عن البخل المُهلك وتطهر النفس وتزكيها
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي {ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون}
    (الحشر: 9)

    * التعاون على البر والتقوى نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {وتعاونوا على البر والتقوى}
    (المائدة:2)

    * نيل درجة البر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {لن تنالوا البر حتى تنفقوا مما تحبون}
    (آل عمران: 92)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    * الصدقة دليل على شكر النعم،
    فلا بد من شُكر المنعم وأنه جعله يُعطي ولا يأخذ،
    وأنه كان من الممكن أن يكون مكان هذا الفقير أو المحتاج.

    * الصدقة توسع الرزق ويربو مال صاحبها نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {يَمحَقُ اللهُ الرِبَا ويُربِي الصَّدَقَاتِ}
    (البقرة: 276)،
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {من ذا الذي يُقرِضُ الله قرضاً حسنا فيضاعفه لهُ أضعافاً كثيرةً
    واللهُ يَقبَضُ ويبصُطُ وإليه تُرجَعُونَ
    }
    (البقرة: 245).

    * أجر الصدقة ولو على البهائم والطير، قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "في كل ذي كبد رطبة أجر"
    (البخاري 2334، مسلم 2244)


    * البشر وانشراح الصدر وقذف النور في القلب،
    فإن للصدقة والمعروف تأثيرا رائعا في شرح الصدر وطيب النفس،
    قال ابن القيم رحمه الله:
    "لما كان البخيل محبوسا عن الإحسان ممنوعا من
    البر والخير كان جزاؤه من جنس عمله،
    فهو ضيق الصدر، ممنوع من الانشراح.. إلي أن قال:
    والمتصدق كلما تصدق بصدقة انشرح لها قلبه وانفسح بها صدره فكلما
    تصدق اتسع وانفسح وانشرح"
    الوابل الطيب.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    * الصدقة سبيل لزوال السقم، "داوا مرضاكم بالصدقة" (حديث مرسل)
    * امتداد أجر الصدقة لبعد الممات، قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "إذا مات الإنسان انقطع عمله إلا من ثلاث..صدقة جارية أو
    علم يُنتفعُ به أو ولد صالح يدعو له
    "
    (مسلم 1384)..

    وللصدقة الجارية أشكال وطرق كثيرة، كدور تحفيظ القرآن الكريم،
    بناء المساجد ودور الوقف، سبيل مياه،
    المساهمة في بناء المستشفيات وكفالة اليتيم.

    * سبيل لدخول الجنة فيوجد باب لأهل الصدقة كما لأهل الصيام.
    * تزيل الحقد والحسد والضغينة بين الفقير والغني.
    * يكون صاحبها في معية الله سبحانه وتعالينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    {إن اللهَ مَعَ الذين اتَّقَوا والذينَ هُم مُّحسِنُونَ}
    (النحل: 128)

    * الصدقة تطفئ الخطيئة، أي تطفئ أثر الخطيئة فلا يبقى لها أثر،
    وهي الصغائر المتعلقة بحق الله، لأن الكبائر لا يمحوها إلا التوبة.

    * الصدقة برهان: قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "الطهور شطر الإيمان، والحمد لله تملأ الميزان،
    وسبحان الله والحمد لله تملآن - أو تملأ- مابين السموات والأرض،
    والصلاة نور، والصدقة برهان،
    والصبر ضياء والقرآن حجة لك أو عليك، كل الناس يغدو، فبائع نفسه، فمعتقها أو موبقها
    "
    (صحيح مسلم باب الصبر- نزهة المتقين25)

    الصدقة برهان أي دليل على صدق الإيمان،
    والبرهان هو الشعاع الذي يلي وجه الشمس،
    ومنه سُميت الحجة القاطعة برهانا لوضوح دلالتها على ما دلت عليه،
    فكذلك الصدقة برهان على صحة الإيمان،
    وطيب النفس بها وعلامة على وجود الإيمان وطعمه.

    وكان نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يتعوذ من البخل:
    "اللهم أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم والبخل
    وأعوذ بك من عذاب القبر،
    وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات
    "
    (رواه مسلم في الذكر والدعاء- نزهة المتقين1475،
    البخاري - فتح الباري 6370)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    {وَلاَ يحسبنَّ الذين يَبخَلوُنَ بِمَا آتاهُمُ اللهُ من فَضلِهِ هُوَ خَيراً لَّهُم
    بل هُوَ شَرٌ لَّهُم
    سَيُطَوَّقُونَ مَا بَخُلوا بِهِ يَومَ القِيامَةِ ولله مِيرَاثُ السَّمَوَاتِ وَالأَرضَ واللهُ بِمَا تَعمَلُونَ خَبِير
    }
    (آل عمران: 180)

    هذه الآيات الكريمة ذم ووعيد لكل بخيل،
    فلا يحسبن البخيل أن جمعه للمال ينفعه، بل هو مضرة له في دينه ودنياه،
    فهذا المال إلى أمد قصير فهو عارية مستردة،
    ومن الغفلة إن الإنسان يبخل بما لا يملك فالعاقبة وخيمة.

    فيا أصحاب الكنوز والأموال المستخفية في الخزائن والبنوك،
    إن حق الفقير والمحتاج والمسكين مختبئ فيها،
    فالبدار البدار سارعوا بالصدقات ويا من لا
    تملكون إلا القليل تصدقوا ولا تخشوا الفقر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي {وفي السماء رزقكم وما توعدون
    {إن الله هو الرزاق ذو القوة المتين}
    (الذاريات: 22،58)

    وتأملوا جميعا قول النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "أيكم مال وارثه أحب إليه من ماله؟ قالوا: يا رسول الله
    ما منا أحد إلا ماله أحب إليه،

    قالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :فإن ماله ما قدم ومال وارثه ماأخر
    !"
    (البخاري - فتح الباري6442)

    * فاللهم لاتكلنا إلى أحد.. ولا تحوجنا إلى أحد،
    وأغننا يا رب عن كل أحد ولا تجعل الدنيا في قلوبنا واجعلها في أيدينا..
    اللهم رضنا بقضائك وقنعنا بعطائك.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    التعديل الأخير تم بواسطة Wafa Ahmed ; 17-04-13 الساعة 09:40 PM

  3. #3

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    يتبع لموضوع السنة الشريفة: "الصدقة برهان"
    من آداب الصدقة

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    - أن تكون الصدقة خالصة لوجه الله عز وجل لا يعتريها ولا يشوبها رياء ولا سمعة.
    عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال:
    سمعت رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعييقول:

    ( إنما الأعمال بالنيات و إنما لكل امرئ ما نوى)

    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: الألباني -
    المصدر: غاية المرام - الصفحة أو
    الرقم:14خلاصة حكم المحدث: صحيح

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    - أن تكون الصدقة من الكسب الحلال الطيب، فالله طيب لا يقبل إلا طيباً .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَنفِقُوا مِن طَيِّبَاتِ مَا كَسَبْتُمْ
    وَمِمَّا أَخْرَ‌جْنَا لَكُم مِّنَ الْأَرْ‌ضِ وَلَا تَيَمَّمُوا الْخَبِيثَ مِنْهُ تُنفِقُونَ
    وَلَسْتُم بِآخِذِيهِ إِلَّا أَن تُغْمِضُوا فِيهِ وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّـهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ
    }

    ( البقرة: ٢٦٧)


    - أن تكون الصدقة من جيد ماله، وأحبه إليه.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    { لَن تَنَالُوا الْبِرَّ‌ حَتَّىٰ تُنفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ
    وَمَا تُنفِقُوا مِن شَيْءٍ فَإِنَّ اللَّـهَ بِهِ عَلِيمٌ
    }

    (آل عمران: ٩٢)


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    - أن لا يستكثر ما تصدق به، ويتجنب الزهو والإعجاب.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    { وَلَاتَمْنُن تَسْتَكْثِرُ‌}

    (المدثر: ٦)


    - أن يحذر مما يبطل الصدقة كالمن والأذى.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    { يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَاتُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُم بِالْمَنِّ وَالْأَذَىٰ كَالَّذِي يُنفِقُ مَالَهُ رِ‌ئَاءَ النَّاسِ }

    (البقرة: ٢٦٤)

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    - الإسرار بالصدقة، وعدم الجهر بها إلا لمصلحة.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    { إِن تُبْدُوا الصَّدَقَاتِ فَنِعِمَّا هِيَ ۖ وَإِن تُخْفُوهَا وَتُؤْتُوهَا الْفُقَرَ‌اءَ
    فَهُوَ خَيْرٌ‌ لَّكُمْ ۚ وَيُكَفِّرُ‌ عَنكُم مِّن سَيِّئَاتِكُمْ ۗ وَاللَّـهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ‌
    }

    (البقرة: ٢٧١)



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    - أن يعطي الصدقة مبتسماً بوجه بشوش ونفس طيبة.

    - أن يسارع بصدقته في حال حياته، وأن يدفعها للأحوج،
    والقريب المحتاج أولى من
    غيره، وهي عليه صدقة وصلة.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    { وَأَنفِقُوا مِن مَّارَ‌زَقْنَاكُم مِّن قَبْلِ أَن يَأْتِيَ أَحَدَكُمُ الْمَوْتُ
    فَيَقُولَ رَ‌بِّ لَوْلَا أَخَّرْ‌تَنِي إِلَىٰ أَجَلٍ قَرِ‌يبٍ فَأَصَّدَّقَ وَأَكُن مِّنَ الصَّالِحِينَ
    }

    (المنافقون: ١٠)

    ونقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    { وَالَّذِينَ آمَنُوا مِن بَعْدُ وَهَاجَرُ‌وا وَجَاهَدُوا مَعَكُمْ فَأُولَـٰئِكَ مِنكُمْ
    وَأُولُوالْأَرْ‌حَامِ بَعْضُهُمْ أَوْلَىٰ بِبَعْضٍ فِي كِتَابِ اللَّـهِ إِنَّ اللَّـهَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمٌ
    }

    (الأنفال: ٧٥)
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    اللهم إجعلنا من المتصدقين في السر قبل العلن
    اللهم إجعلنا من عبادك الحامدين
    اللهم اجعلنا من عبادك الشاكرين الذكرين المتصدقين الحافظين لكتابك
    اللهم أعنا على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك
    اللهم اجعلنا من خير عبادك المصلين، ومن خير عبادك المتصدقين،
    ومن خير عبادك الذاكرين
    اللهم اجعلنا من عبادك الصالحين المتصدقين الفائزين بجنتك ورضوانك
    تقبل الله منا ومنكم ومن جميع المسلمين
    الحمد لله رب العالمين
    والصلاة والسلام علي المبعوث رحمة للعالمين
    حبيب لله ورسوله سيدنا محمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



  4. #4

    مديرة الأقسام الأسلامية
    رقم العضوية : 8952
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات: 5,754
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    بسم الله ما شاء الله
    ربنا يبارك فيكِ أختى الغالية على هذا المجهود الكبيـــــــــــر فى الموضوع والتنسيق المميز دائما
    جعله الله فى ميزانك حسناتك يوم القيامة

  5. #5

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,306
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم فداء مشاهدة المشاركة
    بسم الله ما شاء الله
    ربنا يبارك فيكِ أختى الغالية على هذا المجهود الكبيـــــــــــر فى الموضوع والتنسيق المميز دائما
    جعله الله فى ميزانك حسناتك يوم القيامة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    الله يكرمك عزيزتي
    ويجازيك انت كذلك كل الخير
    فلولا تدخلك الرائع , وتصميمك المميز هذا للسنة الشريفة
    ما اكتمل الموضوع جمالا
    فتسلمي ... ما شاء الله عليك والحمد لله رب العالمين
    بس يا ريتك تشقري علي المرئيات!!!هي ظاهرة عندك وطبيعية؟
    عشان بصراحة بتعمل معايا في شوية حركات
    وشكرا عزيزتي مقدما.....و
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة Wafa Ahmed ; 20-04-13 الساعة 05:44 PM

  6. #6

    مديرة أقسام الصور و الفتوشوب
    رقم العضوية : 53891
    تاريخ التسجيل : Dec 2010
    المشاركات: 1,448
    التقييم: 10
    الدولة : البحيرة_ مصر
    العمل : ربة منزل
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اللهم اعط منفقا خلفا واعط ممسكا تلفا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •