النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: السنة النبوية الشريفة 166"سيصيب أمتي داء الأمم"

  1. #1

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,088
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman
    الهوايه : التصوير وتعلم اللغات

    افتراضي السنة النبوية الشريفة 166"سيصيب أمتي داء الأمم"


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    السنة النبوية الشريفة 166"سيصيب أمتي داء الأمم"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    =================

    قال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    [
    سيصيب أمتي داء الأمم : الأشر والبطر والتكاثر والتشاحن في الدنيا،
    والتباغض والتحاسد، حتى يكون البغي
    ]

    الراوي: أبو هريرة المحدث: السيوطي - المصدر: الجامع الصغير - الصفحة أو ...الرقم: 4763
    خلاصة حكم المحدث: صحيح

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    الأشر : أي كفر النعمة
    والبطر: الطغيان عند النعمة وشدة المرح والفرح
    والتدابر : أي الإعراض وترك الكلام والسلام ونحو هذا
    الهَرْج : أي القتل .

    **
    الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على خاتم الأنبياء وإمام المرسلين،

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وبعد:
    روى الطبراني في الأوسط بسند جيد، عن، أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    (
    إنه سيصيب أمتي داء الأمم) قالوا وما داء الأمم؟ قال:
    لأشر والبطر والتكاثر والتنافس في الدنيا والتباعد والتحاسد حتى يكون البغي ثم الهرج),
    فذكر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي الحسد من ضمن الأدواء التي ستصيب هذه الأمة,
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وفي الحديث الذي رواه الترمذي عن الزبير بن العوام رضي الله عنه أن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال:
    (
    دب إليكم داء الأمم: الحسد والبغضاء، هي الحالقة، لا أقول تحلق الشعر ولكن تحلق الدين,,).
    فالحسد من الأدواء التي ستصاب بها الأمة، ومن الأمراض التي ستدب إليها،
    وهو ليس وليد اليوم، ولا هو من مستجدات العصر، إنما هو قديم جداً، وله تاريخ أسود عريق،
    يتصف به شرار الخلق، عرفته البشرية منذ كانت فقط رجل وامرأة، هما آدم وحواء،
    إذ اخرجا من الجنة بسببه، عندما حسدهما ابليس،
    فسعى في المكر والوسوسة والخديعة لهما، لسلبهما ما هما فيه من النعمة واللباس الحسن،
    فكذب عليهما، وحلف لهما، حتى خدعهما فأكلا من الشجرة المحظورة عليهما،
    فكانت النتيجة هي المعصية ثم الإهباط إلى الأرض.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ويسري داء الحسد ويصل إلى قابيل حيث طوعت له نفسه قتل أخيه، فيقتله والعياذ بالله،
    وهكذا يستمر هذا الداء دون توقت إلى أن يصل إلى إخوان القردة والخناذير اليهود الذين تمكن الحسد منهم لنبينا
    محمد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ولأمته على ما من به عليها من نعمة الهداية والإيمان،
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : (
    ود كثير من أهل الكتاب لو يردوكم من بعد إيمانكم كفاراً حسدا من عند أنفسهم من بعد ما تبين لهم الحق).
    ولا يزال الحسد حتى يومنا هذا،
    بل وإلى لحظة نزول عيسى بن مريم عليه السلام في آخر الزمان قبيل قيام الساعة،
    وهذا ما أخبر به النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ففي الحديث الذي رواه مسلم عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    (
    والله لينزلن ابن مريم حكماً عادلا، فليكسرن الصليب وليقتلن الخنزير وليضعن الجزية
    ولتتركن القلاص نوع من أشرف أنواع الإبل فلا يسعى عليها،
    ولتذهبن الشحناء والتباغض والتحاسد وليدعون إلى المال فلا يقبله أحد
    ),
    فعند نزول عيسى ابن مريم عليه وعلى نبينا الصلاة والسلام يذهب الحسد.
    والحسد آفة تصيب قلب الإنسان فتبعده من الفضل فتجعله في واد والفضل في واد آخر،
    ففي الحديث عند ابن ماجة عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما قال:
    قيل لرسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    أي الناس أفضل؟ قال: (
    كل مخموم القلب، صدوق اللسان),
    قالوا: صدوق اللسان نعرفه، فما مخموم القلب؟ قال: (
    هو التقي النقي لا أثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد).
    والحسد من الأمور التي تنافي كمال الإيمان،
    فلا يمكن أن يجتمع في قلب عبد إيمان وحسد،
    ففي الحديث الذي حسنه الألباني رحمه الله وهو في سنن النسائي عن أبي هريرة رضي الله عنه أن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال:
    (,,
    ولا يجتمعان في جوف مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم، ولا يجتمعان في قلب عبد الإيمان والحسد
    فالحسد آفة الإيمان، وقد جاء عنه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي أن الحسد يفسد الإيمان كما يفسد الصبر العسل،
    ولذلك حذر نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي منه وأخبر بأنه يأكل الحسنات كأكل النار للحطب والعشب،
    ففي الحديث يقولنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : (
    إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب أو قال: العشب).
    ومن مضاره أيضا أنه يؤذي صاحبه أكثر من غيره وكما قال ابن المعتز:
    اصبر على كيد الحسود
    فإن صبرك قاتله
    فالنار تأكل بعضها
    إن لم تجد ما تأكله

    وقال بعض الأدباء: ما رأيت ظالما أشبه بمظلوم من الحسود، نفس دائم، وهم لازم، وقلب هائم.
    فداء كهذا الداء حري بالمسلم أن يتخلص منه،
    ويبتعد عنه، ويحرص كل الحرص بأن لا يدن من ساحته، ففيه فساد الدنيا والدين،
    وشقاء الدنيا وعذاب الآخرة، وسخط الله ومقت الناس.
    فعلى من شم من نفسه رائحة هذا الداء أن يبادر، ويعجل للعلاج،
    بأن يراجع إيمانه ويرضى بما قسم الله لخلقه وما قدر لهم وعليهم،
    ويتيقن بأن الحرمان أحيانا للإنسان خيرا من العطاء، وأن المصيبة قد تكون له نعمة،
    وأن الإنسان احيانا يحب ما هو شر له ويكره ما هو خير له,
    أسأل الله أن يطهر قلوبنا ومجتمعاتنا من هذا الداء الخطير،
    وأن يجعلنا اخوة متحابين يحب كل واحد منا لأخيه من الخير ما يحب لنفسه.

    * امام وخطيب جامع موقق الثاني في منطقة حائل




    المرئيـــــــــــــنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ـــــــــــــــــات






    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


  2. #2

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,088
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    يتبع للسنة النبوية الشريفة 166"
    سيصيب أمتي داء الأمم"


    في شطر هذه المقالة الأول سأحاول بإذن الله تلمس دلالات الألفاظ النبوية في
    بعض الأحاديث الشريفة المرتبطة بالموضوع،
    ثم أحاول في الشطر الثاني منها استقصاء التشخيص المحمدي لداء الأمم والتعرف على الترياق النبوي الشافي.

    بين يدي رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يقول:
    "سيصيب أمتي داء الأمم" فقالوا: يا رسول الله، وما داء الأمم؟ قال:
    "
    الأشر والبطر، والتكاثر والتناجش في الدنيا، والتباغض والتحاسد حتى يكون البغي"

    [1]
    .

    وفي رواية:
    "سيصيب أمتى داء الأمم الأشر والبطر، والتكاثر والتشاحن في الدنيا، والتباغض والتحاسد حتى يكون البغي"

    .

    وفي رواية ثالثة
    "إنه سيصيب أمتي داء الأمم »، قالوا: يا نبي الله، ما داء الأمم؟ قال:
    «
    الأشر والبطر، والتكاثر والتنافس في الدنيا، والتنعم والتحاسد، حتى البغي، ثم يكون الهرج"

    .

    وفي رابعة يقول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "سيصيب أمتي داء الأمم"

    فقالوا: يا رسول الله، وما داء الأمم؟ قال:
    "
    الأشر والبطر، والتدابر والتنافس في الدنيا، والتباغض والبخل حتى يكون البغي، ثم يكون الهرج"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وعَنِ الزُّبَيْرِ بْنِ الْعَوَّامِ رَضِىَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الأُمَمِ قَبْلَكُمُ الْحَسَدُ، وَالْبَغْضَاءُ هِيَ الْحَالِقَةُ، حَالِقَةُ الدِّينِ لاَ حَالِقَةَ الشَّعْرِ.
    وَالَّذِى نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا. أَفَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِأَمْرٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ
    "

    [2]
    .

    سيصيب أمتي داء الأمم


    وفي رواية الزبير رضي الله عنه "
    دب إليكم" أي سار إليكم "داء الأمم قبلكم" أي عادة الأمم الماضية.
    وفي هذا الحديث
    "كما قال ابن الأثير: نقل الداء من الأجسام إلى المعاني ومن أمر الدنيا إلى الآخرة.
    وقال الطيبي: "الدب يستعمل في الأجسام، فاستعير للسراية على سبيل التبعية.
    وكذا قوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي "الحالقة"، فإنها تستعمل في حلق الشعر، فاستعملت فيما يستأصل الدين


    [3]
    .

    وتكرُر هذا الداء في الأمم علامة على سنة الله فيهم، كلما وقعوا في الأسباب الجالبة للداء.
    الأشر والبطر

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الأشر: كفر النعمة.
    والبطر: الطغيان عند النعمة وشدة المرح والفرح وطول الغنى.
    قال الراغب الأصفهاني رحمه الله:
    "البطر دَهَش يعتري الإنسان من سوء احتمال النعمة وقلة القيام بحقها وصرفها إلى غير وجهها"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    [4]
    .

    وهذا ما حصل لقارون الذي
    قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِنْدِي

    (سورة القصص، الآية 78)
    فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ

    (سورة القصص، الآية 79).
    وفي صورة مشابهة لصاحب الجنتين الذي قال لِصَاحِبِهِ وَهُوَ يُحَاوِرُهُ
    أَنَا أَكْثَرُ مِنْكَ مَالًا وَأَعَزُّ نَفَرًا. وَدَخَلَ جَنَّتَهُ وَهُوَ ظَالِمٌ لِنَفْسِهِ قَالَ مَا أَظُنُّ أَنْ تَبِيدَ هَذِهِ أَبَدًا.
    وَمَا أَظُنُّ السَّاعَةَ قَائِمَةً وَلَئِنْ رُدِدْتُ إِلَى رَبِّي لَأَجِدَنَّ خَيْرًا مِنْهَا مُنْقَلَبًا


    (سورة الكهف).
    فالإنسان بطبعه يطغى إذا استغنى ويحدث له فرح
    وإِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ

    (سورة القصص، الآية 76).

    هذا الفرح المذموم هو الفرح بالدنيا،
    أما الفرح بما عند الله وبما يرضاه الله من الدنيا فهو محمود مأمور به بشرط أن
    لا يدفع صاحبه للتكبر على خلق والاستعلاء عليهم
    قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ
    (سورة يونس، الآية 58) الفرق بين المؤمن الذي يفرح بفضل الله
    وقارون وأمثاله هو أن الأول ينسب الفضل لله ولرحمته،
    ويستعمل نعم الله في طاعة مولاه. أما الثاني فينسب الفضل إلى علمه وذاته،
    ويستعمل نعم الله في معصيته. وشتان بين الفريقين.


    التكاثر والتناجش


    التناجش قد يكون
    "في البيع، وهو أن يزيد في السلعة من لا يريد شراءها، إما لنفع البائع لزيادة الثمن له، أو بإضرار المشتري بتكثير الثمن عليه"

    . قال ابن أبي أوفى: "الناجش آكل ربا خائن"

    . قال ابن عبد البر: "أجمعوا على أن فاعله عاص لله تعالى إذا كان بالنهي عالما"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [5]
    وأصل النجش في اللغة إثارة الشيء بالمكر والحيلة والمخادعة.
    وحينئذ يكون المعنى في الحديث الشريف الاحتيال والمكر والمخادعة لإيصال الأذى إلى المسلم.
    الدافع على التناجش هو التكاثر من الأموال،
    ومن الدنيا عامة، وكان المستكبرون في الجاهلية يتباهون بكثرة المال والولد يقولون:
    نَحْنُ أَكْثَرُ أَمْوَالًا وَأَوْلَادًا وَمَا نَحْنُ بِمُعَذَّبِينَ

    (سورة سبأ، الآية 35).
    ونقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أَلْهَاكُمُ التَّكَاثُرُ حَتَّى زُرْتُمُ الْمَقَابِرَ
    (سورة التكاثر، الآية 1)
    فجشع الإنسان على الأموال والتكاثر فيها لا يقف دونه إلا
    القبر فإذا كان للإنسان نهر من ذهب ود أن يكون له نهر ثان، ولا يسد فاه إلا التراب.


    هذا التكاثر سماه الحديث النبوي في رواياته التنافس والتنعم،
    فلا يزال الإنسان يبحث عن ما كان عليه في رحم أمه من دعة ونعيم لا تكدره البلايا والآفات،
    فيصطنع من أصناف الملذات وأنواع الملاهي وأسباب الراحة ما يبلغ به لغايته وهدفه،
    لكنه لا يعثر إلا على مزيد من الابتلاءات والأمراض الأخرى الناتجة عن
    التنعم والإسراف وحب الاستهلاك كل ذلك لأجل دنيا لا يصيب منها إلا الكبد

    لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ
    (سورة البلد، الآية 4).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وليس جمع المال لبذله في سبيل الله منهيا عنه،
    ولا التوالد للإكثار جند الله ليباهي بهم النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي الأمم،
    ولا التسابق إلى الخيرات، ففيه فليتنافس المتنافسون،

    سَابِقُوا إِلَى مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ
    (سورة الحديد، الآية 21).

    وإنما وقع النهي عن فعل ذلك من أجل الدنيا فقط، بانقطاع عن الآخرة.
    التباغض والتحاسد


    نهى رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي المسلمين عن التباغض بينهم قائلا:

    "ولا تباغضوا"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ووصف رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي البغضاء قائلا:

    "وَالْبَغْضَاءُ هِيَ الْحَالِقَةُ، حَالِقَةُ الدِّينِ لاَ حَالِقَةَ الشَّعْرِ"
    .

    وحرم الله على المؤمنين ما يوقع بينهم العداوة والبغضاء في مثل قوله تعالى:
    إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَنْ يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ
    وَيَصُدَّكُمْ عَنْ ذِكْرِ اللَّهِ وَعَنِ الصَّلَاةِ فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ

    (سورة المائدة، الآية 91).
    وامتن على عباده المؤمنين بالتأليف بين قلوبهم قائلا:
    وَاذْكُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا
    (سورة آل عمران، الآية 103).

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ولتحقيق هذا المقصد العظيم حرم رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي المشي بالنميمة والتفريق
    بين الأحبة في قوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "
    ألا أنبئكم بشراركم قالوا بلى يا رسول الله قال المشاءون بالنميمة المفرقون بين الأحبة الباغون للبرآء العنت"


    [6]

    . وأمر الله عز وجل بالإصلاح بين الناس في قوله عز وجل:
    لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ
    بَيْنَ النَّاسِ وَمَنْ يَفْعَلْ ذَلِكَ ابْتِغَاءَ مَرْضَاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْرًا عَظِيمًا

    (سورة النساء، الآية 114)،
    وقال:
    فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ
    (سورة الأنفال، الآية 1)،
    وقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : "
    ألا أخبركم بأفضل من درجة الصلاة والصيام والصدقة"
    . قالوا: بلى يا رسول الله. قال:"إصلاح ذات البين، فإن فساد ذات البين هي الحالقة"

    [7]
    .

    والحسد من طباع البشر المتجذرة إذ الإنسان يكره أن يفوقه أحد في شيء من الفضائل.
    والناس في الحسد أقسام فمنهم من يسعى في زوال نعمة المحسود بالبغي عليه،
    ثم منهم من يسعى في نقل ذلك إلى نفسه،
    ومنهم من يسعى في إزالته عن المحسود فقط، من غير نقل إلى نفسه. وهذا الحسد كله مذموم منهي عنه.
    والذي تسبب لإبليس في لعنة الله عز وجل حسده لآدم عليه السلام لما رآه قد فاق الملائكة حيث خلقه الله بيده،
    وأسجد له ملائكته، وعلمه أسماء كل شيء، وأسكنه في جواره،
    فما زال يسعى في إخراجه من الجنة حتى أخرجه منها.
    ويروى عن ابن عمر أن إبليس قال لنوح:

    "اثنان أهلك بهما بني آدم الحسد، وبالحسد لعنت وجعلت شيطانا رجيما،
    والحرص، أبيح آدم الجنة كلها فأصبت حاجتي منه بالحرص"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [8]
    .

    وقد وصف الله عز وجل اليهود بالحسد في مواضع من كتابه العزيز كقوله تعالى:
    وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّارًا حَسَدًا مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقُّ(سورة البقرة، الآية 109)،
    وقوله:
    أَمْ يَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَى مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ
    (سورة النساء، الآية 54).

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال:

    "إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب أو قال العشب"


    [9]
    . وقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "
    لا يجتمع في جوف عبد مؤمن غبار في سبيل الله وفيح جهنم. ولا يجتمع في جوف عبد الإيمان والحسد"
    . وعن ضمرة بن ثعلبة رضي الله عنه قال:
    قال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    "
    لا يزال الناس بخير ما لم يتحاسدوا"


    [10]
    .

    وقسم آخر من الحساد لا يعمل بمقتضى حسده ولا يبغي على المحسود بقول ولا بفعل،
    بل يسعى في اكتساب مثل فضائله ويتمنى أن يكون مثله.
    فإن كانت الفضائل دنيوية فلا خير في ذلك كما قال الله تعالى:

    قَالَ الَّذِينَ يُرِيدُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا يَا لَيْتَ لَنَا مِثْلَ مَا أُوتِيَ قَارُونُ
    (سورة القصص، الآية 79).
    وإن كانت من الفضائل الممتدة للآخرة فحسن. ففي الصحيحين عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال:
    "
    لا حسد إلا في اثنتين، رجل آتاه الله مالا فهو ينفقه آناء الليل وآناء النهار،
    ورجل آتاه الله القرآن فهو يقوم به آناء الليل و آناء النهار
    "
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [11]
    . وهذا يسمى الغبطة.

    "وقسم آخر إذا وجد في نفسه الحسد سعى في إزالته،
    وفي الإحسان إلى المحسود بإبداء الإحسان إليه، والدعاء له، ونشر فضائله،
    وفي إزالة ما وجد له في نفسه من الحسد حتى يبدله بمحبته،
    وأن يكون المسلم خيرا منه وأفضل. وهذا من أعلى درجات الإيمان،
    وصاحبه هو المؤمن الكامل الذي يحب لأخيه ما يحب لنفسه
    "


    [12]
    .

    البغي والهرج


    البغي: مجاوزة الحد والظلم والتعدي. و
    "الظلم ظلمات يوم القيامة"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    [13]
    . والهرج: الفتنة والاختلاط والقتل
    وَالْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ
    (سورة البقرة، الآية 191)،
    وأصل الهرج الكثرة في الشيء والاتساع.


    إذن هو أشر ثم تكاثر ثم تباغض ثم بغي ثم هرج.
    هذا هو التطور الطبيعي للدوابية البشرية المتنعمة في الدنيا
    الفرحة بها المنقطعة عن الموت وعن ذكر هادم اللذات وعن لقاء المولى عز وجل.
    لا إله إلا هو.و
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الطب النبوي يصف الداء

    صادقٌ الوصف النبوي للأمة المسلمة التي نعاصرها حين قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    ""يُوشِكُ أَنْ تَدَاعَى عَلَيْكُمُ الْأُمَمُ مِنْ كُلِّ أُفُقٍ كَمَا تَدَاعَى الْأَكَلَةُ عَلَى قَصْعَتِهَا ".
    قَالَ: قُلْنَا: يَا رَسُولَ اللهِ،
    أَمِنْ قِلَّةٍ بِنَا يَوْمَئِذٍ؟ قَالَ: "أَنْتُمْ يَوْمَئِذٍ كَثِيرٌ،
    وَلَكِنْ تَكُونُونَ غُثَاءً كَغُثَاءِ السَّيْلِ، تُنْتَزَعُ الْمَهَابَةُ مِنْ قُلُوبِ عَدُوِّكُمْ، وَيَجْعَلُ فِي قُلُوبِكُمُ الْوَهْنَ
    " .
    قَالَ: قُلْنَا: وَمَا الْوَهْنُ؟ قَالَ: "
    حُبُّ الْحَيَاةِ وَكَرَاهِيَةُ الْمَوْتِ""
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    [14]
    .

    فما نراه من تكالب الأمم علينا، ونهشها لأطراف الأمة في بورما وأمثالها،
    وعضها على أبناء الأمة بأنيابها، الحكام من بني جلدتنا،
    وجبرها المسلمين للميل عن الملة السمحاء بالسموم التي تحقنها بواسطة المثقفين المغربين من تلامذة المستعمر،
    ما هذه المظاهر إلا أعراض الغثائية، وهي

    "مرض الطفوح والتفرق وخفة الوزن. وهي صفات ما يضيع ويذهب غيرَ معتَد به. أي لا قيمة له ولا أثر"



    [15]
    .

    والوهن هو المسبب الرئيسي لهذا المرض كما شخص ذلك الطبيب المصطفى نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي،
    ومن خصائص هذا المرض هو تعطيل قوى الأمة وإن كثر عددها وتعدت المليار،
    ونزع قوة الردع عنها بنزع المهابة منها من قلوب أعدائها فلا يرقبون فيها إلا ولا ذمة،
    وليست عندهم إلا بقرة حلوب ينتفعون بلبنها، ومنجم واسع يقتلعون من معادنها،
    وأبار قريبة يستدفئون بوقودها، وأرض خصبة يأكلون من زرعها، وجيش احتياطي يجندونه في معاركهم.
    غير أن هذا المرض لا يصيب إلا من تهيأ جسمه لاحتضانه،
    يسكن فقط الأبدان المتعفنة بجرثومة حب الدنيا، والخالية من المضادات البيضاء الأخروية القاتلة،
    مضادات حب الآخرة وحب لقاء الله عز وجل.
    من الإعجاز النبوي المحمدي إخباره صلى الله عليه وسلم أن ذلك يوشك أن يجعل الأمة قصعة لأعدائها،
    وفي طي هذا الإخبار المعبر عنه بلفظ يوشك للتقريب لطف خفي،
    ومن مظاهر هذا اللطف مقاومة الأمة لهذا التكالب، وفي طليعتها كتيبة برأت من مرض الوهن،
    وتناولت عقار حب الموت القاضي على جرثومة حب الدنيا، كتيبة الحركة الإسلامية القائمة المجاهدة.
    غير أن المرض مرض الوهن كائن في الأمة لا محالة وتشهد بذلك الملاحظة التي لا تحتاج إلى مجهر،
    ملاحظة تزيل الشك لمن كان يرتاب في الحديث النبوي القائل:

    "سيصيب أمتي داء الأمم"
    . وأن هذا الداء يدب دبيب النمل شيئا فشيئا حتى يعطل مقدوراتها، ويعيق حركاتها.
    قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : "
    دب إليكم داء الأمم قبلكم"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    جرثومة حب الدنيا لها أصناف متعددة كتعدد فيروسات الأنفلونزا،
    فقد تكون نفسية كالبطر والأشر، أو مصلحية كالتكاثر والتنافس والتناجش والتنعم،
    أو اجتماعية كالتشاحن والتحاسد، أو قلبية كالتباغض.
    وتسري هذه الجراثيم المتنوعة في شرايين الأمة حتى يظهر ذلك على جلدها فتمسي حالقة من زينتها بل من عزتها،
    فإذا تمكن الداء من الجسم ظهر داء أخطر منه بل سرطان البغي،
    هذا السرطان بدأ للأسف في الأمة من رأسها في الحكام الباغين الذين قتلوا عمارا رضي الله عنه،
    جاوز حكام العض الحد وظلموا الأمة وتعدوا، وهيأوا الأجواء للتنافس على الدنيا،
    وقدموا النموذج في ذلك بالتكاثر والتشاحن والتباغض،
    حتى سرت العدوى إلى أطراف الأمة فحصل الهرج والقتل والتقاتل
    والعصبية الجاهلية وسفك الدماء في أوقات منفصلة وأخرى متصلة من تاريخ الأمة عافاها الله.
    ومن خصائص هذا السرطان أنه يقضي على العدل والشورى والإحسان، ويبث الفرقة،
    ويسند العض والجبر، بل إنه يصيب الأمة بالهلوسة القاتلة التي سماها الوصف النبوي الهرج.

    الصيدلية النبوية

    الطبيب النبيه الشاطر الخبير هو الذي يقضي على الداء بعد أن يقضي على أسبابه،
    وهو الذي يصف الدواء ويلزم المريض بتناوله في الأوقات الصالحة وبالأشكال المناسبة،
    ويحضه على ملازمة الحمية، وممارسة الرياضة أو الترويض.
    يقول الأستاذ عبد السلام ياسين:

    "البطَر خِفة تعتري الإنسان إذا طرأت عليه نعمة. قال علماء اللغة: "خفة".
    والأشَر مثل البَطَر زهوٌ فارغ. والتكاثر والتناجش في الدنيا مِثْلان،
    والتباغض والتحاسد صنوان. والبغي هو الهيكل المحلول المنقوض للأمة الغثاء،
    يلفها بسياط العض والجبر بينما يلفَعُها من داخلٍ البَطرُ وأخوهُ، والتّكاثر وحَمُوه، والتباغض وقرينه.
    وإن محاولة العلاج بالإصلاحات السياسية وحدها لَكَمَنْ يُبَيِّض واجهة مرضوضة منقوضة"


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    [16]
    .

    فالعلاج يلزم أن يكون عميقا في القلوب، كعمق داء الوهن فيها،
    فلا دواء لأدواء الأمم التي سرت فينا منذ تدحرجنا عن الجبل النبوي الراشد الشامخ إلى وهدة القصعة إلا بالعقار النبوي:

    "وَالَّذِى نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا. أَفَلاَ أُنَبِّئُكُمْ بِأَمْرٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ أَفْشُوا السَّلاَمَ بَيْنَكُمْ"
    ، وحمية""إياكم والظن فإن الظن أكذب الحديث، ولا تحسسوا، ولا تجسسوا ولا تنافسوا ولا تحاسدوا ولا تباغضوا ولا تدابروا، وكونوا عباد الله إخوانا كما أمركم. المسلم أخو المسلم؛ لا يظلمه ولا يخذله ولا يحقره. التقوى ههنا! التقوى ههنا! التقوى ههنا! وأشار إلى صدره. "بحسب امرء من الشر أن يحقر أخاه المسلم. كل المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه""

    [17]

    .

    ففي قوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    "وكونوا عباد الله إخوانا"
    التعليل لما تقدم في الحديث النبوي من ترك الظن والتجسس والحسد وأخواتها،
    وفيه إشارة إلى أنهم بذلك يكونون إخوانا،
    ويقتضي أيضا الحرص على اكتساب ما يصير المسلمون به إخوانا،
    وذلك يدخل فيه أداء حقوق المسلم على المسلم من
    رد السلام وتشميت العاطس وعيادة المريض وتشييع الجنازة وإجابة الدعوة
    والابتداء بالسلام عند اللقاء والنصح بالغيب،
    وفي الحديث عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال: "
    تهادوا فإن الهدية تذهب وحر الصدر"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وفي رواية "تهادوا تحابوا"
    وفي أخرى "تهادوا فإن الهدية تسل السخيمة"
    ، وفي الأثر:"تصافحوا فإنه يذهب الشحناء وتهادوا"
    ، وقال الحسن: "المصافحة تزيد في المودة"
    ، وقال مجاهد:
    "
    بلغني أنه إذا تراءى المتحابان فضحك أحدهما إلى الآخر وتصافحا تحاتت خطاياهما كما يتحات الورق من الشجر"
    .

    وفي ارتباط بقوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    "وَالَّذِى نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ لاَ تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا"
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    يتبين أن الأخوة تحاب في الله، وأن
    "
    الإيمان حُب، وما في المسلمين من تحاسد وتباغض مرض دواؤه التحابُّ.
    وإن حب الله ورسوله، والحب في الله، والخلة في الله،
    والصحبة في الله، تثمر الرفق والشفقة على الخلق أجمعين.
    لا تمنع الذلةُ على المؤمنين من العزة على الكافرين. وما يحب الله عز وجل إلا من جمع بينهما
    "

    [18]
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    اللهم ارزقنا حبك، وحب نبيك، وحب من يحبك، وحب العمل الذي يقربنا إلى حبك. آمين.
    وصلى الله وسلم على النبي الأمين وعلى آله وصحبه الطيبين الطاهرين.


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    بقلم: عبد الله المومني


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. السنة النبوية الشريفة 148 " إتقوا دعوة المظلوم"
    بواسطة Wafa Ahmed في المنتدى السنة النبوية الأسبوعية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-02-13, 05:41 PM
  2. السنة النبوية الشريفة ال159" ما من عبد يسترعيه الله رعية..... "
    بواسطة Wafa Ahmed في المنتدى السنة النبوية الأسبوعية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 17-11-12, 02:34 PM
  3. السنة النبوية الشريفة ( 150 ) "كن مخموم القلب .. صدوق اللسان"
    بواسطة Wafa Ahmed في المنتدى السنة النبوية الأسبوعية
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 30-08-12, 05:57 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •