النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: ان الذي خلق الظلام يراني

  1. #1
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59659
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 14,581
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي ان الذي خلق الظلام يراني

    وإذا خلوت بريبة في ظلمة *** والنفس داعية إلى الطغيانِ
    فاستحيي من نظر الإله وقل لها *** إن الذي خلق الظلام يراني



    تعليق الشيخ صالح السحيمي حفظه الله:


    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين .
    ينبِّه المصنف رحمه الله تعالى في هذين البيتين على أهمية مراقبة العبد لربه وخشيته خشية مَن يَعلم أنه يَعلم السِّر وأخفى وأنه يعلم حركاته وسكناته ، يعلم ما يُسِّر وما يعلن وما يظهر وما يبطن ، يعلم السر وأخفى يستويان عنده إذ أنه سبحانه وتعالى لا تخفى عليه خافية بل يعلم ما توسوس به الصدور وما يجول في الخواطر والضمائر ، يعلم ما في البر والبر

    { وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين } [الأنعام/59]
    فإذا ما حدثته نفسه بفعل سيئة أو ذنب أو منكر تذكر أن له رباً يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ، فأقلع خوفاً وفرَقاً من الله وترك لأنه يعلم أن الله يراه { إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون }
    [الأعراف/201]
    فهو يصف العبد المؤمن المحسن الذي بلغ درجة الإحسان ، والإحسان هو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك ، إذا بلغ هذه الدرجة وسوّلت له نفسه أو همّت بفعل منكر في الظُّلَم ، إذا همَّت نفسه بسوء في الظلام الذي لا يراه فيه إلا الله وحده قال لها : ارْعَوِي أيتها النفس فإن الذي خلق هذا الظلام الذي تَسْتَكِنِّين فيه وتستترين به يراني ، مُطَّلِعٌ على حركاتي وسكناتي ، بهذا يُقلع ويعود إلى ربه ويتذكر الآخرة والجنة والنار والثواب والعقاب فيقلع ويترك رغبة فيما عند الله وخوفاً منه ،
    فهذه هي حقيقة الإحسان .وفي هذا المعنى جاء الحديث الصحيح

    :" من همَّ بحسنة فعملها فهي بعشر حسنات إلى سبعمئة ضعف إلى أضعاف مضاعفة ومَن هَمّ بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة ومن هم بسيئة فعملها كتبت عليه سيئة واحدة ومن هم بسيئة فلم يعملها - تركها خوفاً من الله - كتبت له حسنة " 1
    لأن الله تعالى يبدل سيئاته حسنات .
    فمراقبة الله عز وجل من أعظم ما يُقرب إلى الله ، إذا راقب المسلم نفسه ووضع عليها رقيباً من نفسه لشعوره بأن الله يَرقبه ويراقبه ويطّلع على حركاته وسكناته وجميع تصرفاته فهذا هو دأب المسلم الذي يعيش في الدنيا للآخرة الذي يراقب ربه مستعداً للرحيل في أيّة لحظة كما قال ابن عمر رضي الله عنه : صلِّ صلاة مودع وإذا أمسيت فلا تنتظر الصباح وإذا أصبحت فلا تنتظر المساء ، فهذا هو شأن المؤمن الحق الذي يراقب ربه ..

    : 206- (130) وحدثنا أبو كريب. حدثنا أبو خالد الأحمر، عن هشام ، عن ابن سيرين، عن أبي هريرة؛ قال :قال رسول الله صلى الله عليه وسلم
    " من هم بحسنة فلم يعملها كتبت له حسنة . ومن هم بحسنة فعملها كتبت له عشرا إلى سبعمائة ضعف . ومن هم بسيئة فلم يعملها ،لم تكتب . وإن عملها كتبت " رواه مسلم




  2. #2
    عضو متألق
    رقم العضوية : 59757
    تاريخ التسجيل : Mar 2011
    المشاركات: 1,850
    التقييم: 10
    الدولة : القاهرة
    العمل : أخصائية إجتماعية
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    أكرمك الله رب العالمين والدنا الفاضل وجزاك الله عنا خير الجزاء لهذا الطرح الطيب وكم نحتاج دوما لمن يذكرنا بمراقبة الله جل وعلا في أعمالنا
    الله تعالى خلق الخلق لعبادته، والعبادة قائمة على أمرين: أمر ونهي، قال تعالى: {أيحسب الإنسان أن يترك سدى}
    قال ابن المبارك لرجل: راقب الله تعالى، فسأله عن تفسيرها فقال: كن أبدا كأنك ترى الله عز وجل .
    وسئل الحارث المحاسِبي عن المراقبة فقال: علم القلب بقرب الله تعالى .
    قال ابن القيم رحمه الله: "وأرباب الطريق مجمعون على أن مراقبة الله تعالى في الخواطر سبب لحفظها في حركات الظواهر، فمن راقب الله في سره حفظه الله في حركاته في سره وعلانيته" وذلك أنّ الشيطان إذا لم يُستجب له في أمر معصية فإنه يدعو إلى طرقها وذرائعها، ومبدأ ذلك فكرة يلقي بها في رُوعِك، فإذا حرس الإنسان خاطره، وألقى عنه وساوس عدوِّ الله فقد قطع عليه السبيل، وجعل بينه وبينه حاجزاً فلم يحظ بمرادِه منه.
    وقيل لبعضهم: متى يهش الراعي غنمه بعصاه عن مراتع الهَلَكة؟ فقال: إذا علم أنَّ عليه رقيباً و تحسين العبادة وأداؤها على أكمل وجه.
    قال ابن عطاء رحمه الله: "أفضل الطاعات مراقبة الحق على دوام الأوقات"

    ونسأل الله جل وعلا أن يرزقنا وإياكم وجميع المسلمين حسن مراقبة الله واللهم تقبل صالح عملكم والدنا الفاضل اللهم آمين

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. يا نفس كفي .. ان الذي خلق الظلام يراني
    بواسطة نـور اسلامنا في المنتدى منتدى الايمانيات والرقائق
    مشاركات: 21
    آخر مشاركة: 15-09-13, 06:27 PM
  2. ما الذي حدث لك ،، ما الذي شوهك بهذا الشكل ؟؟؟ مقالة رائعة بحق
    بواسطة أم أحمد-sally في المنتدى منتدى فلسطين الحبيبة
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 30-03-11, 06:46 PM
  3. موسوعة الظلام
    بواسطة عضو غير في المنتدى المكتبة العلمية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 09-10-10, 12:56 AM
  4. مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 20-06-10, 12:10 PM
  5. من دلائل النبوة الخاتمة في تميز بول الغلام الرضيع
    بواسطة عمرو شلبي في المنتدى الإعجاز العلمى فى السنة النبوية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 10-04-09, 08:36 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •