النتائج 1 إلى 2 من 2

الموضوع: السنة النبوية 153 " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من ..."

  1. #1

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,138
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman
    الهوايه : التصوير وتعلم اللغات

    افتراضي السنة النبوية 153 " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من ..."

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    السنة النبوية الجديدة 153
    " لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب اليه من
    والده وولده والناس أجمعين
    "


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ
    آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا
    )
    اللهم صلي وسلم وبارك على الحبيب المصطفى شفيع
    الامة محمد وعلى اله وصحبه أجمعين

    اللهم صلى وسلم وبارك على سيدنا محمد صلاة ترضى بها عنا
    صلى ياربى وسلم على النبى خير البرية ورسول ومنقذ البشرية
    اللهم صل وسلم وبارك على النبي الحبيب المصطفى
    عليه افضل الصلاة واتم التسليم

    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على النَّبي الأمِّي. ...
    اللهم صلِّ وسلِّم وبارك على من بالصَّلاةِ عليهِ تُحطُّ الأوزار. ....
    اللهم صلي على سيدنا محمد الحبيب المصطفى
    اللَّهمَّ صلِّ وسلِّم وبارك على النَّبي المبعوث
    رحمة للعالمين.

    اللهم صلي وسلم وبارك على سيدنا وحبيبنا
    وشفيعنا محمد نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الصلاة والسلام الاتمان على النبى نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي والهادى
    المجتبى والسراج المنير والداعى البشير

    والرحمة المهداة والنعمة المسداة نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ما
    تعاقب الليل والنهار

    و نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيما ذكره الذاكرون الابرار
    و نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي عدد قطر الامطار وورق الآشجار
    وحب الرمل والاحجار وعلى اله الاطهار

    وعلى المهاجرين والآنصار والتابعين باحسان الى يوم الدين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحديث عن محبته نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي متعة عظيمة!
    أما الألسنة فتترطب بذكره والصلاة عليه،

    وأما الآذان فتتشنف بسماع سيرته وهديه وحديثه،
    وأما العقول فتخضع لما ثبت من الحكم والسنة التي جاء بها نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ،

    وأما الجوارح والأعضاء فتنتفع وتتمتع بموافقة
    هديه وفعله وحاله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي .


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    مفهوم المحبة:

    المحبة كما قال ابن القيم: "المحبة لا تُحَدُّ -أي
    لا يذكر لها تعريف- إذ هي أمر ينبعث بنفس يصعب التعبير عنه".

    ثم المحبة لها جوانب، منها: محبة الاستلذاذ بالإدراك،
    كحب الصور الجميلة والمناظر والأطعمة والأشربة.. تلك محبة فطرية،
    أو تكون محبة بإدراك العقل، وتلك المحبة المعنوية التي
    تكون لمحبة الخصال الشريفة،

    والأخلاق الفاضلة، والمواقف الحسنة،
    وهناك محبة لمن أحسن إليك ولمن قدم لك معروفًا،
    فتنبعث المحبة حينئذ لتكون ضربًا من ضروب الحمد والشكر،

    فينبعث الثناء بعد ذلك ترجمة لها وتوضيحًا لمعانيها.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    قال النووي رحمه الله في كلمة جميلة:
    وهذه المعاني كلها موجودة في النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي لما
    جمع من جمال الظاهر والباطن،

    وكمال الجلال، وأنواع الفضائل وإحسانه إلى جميع
    المسلمين بهدايته إياه إلى الصراط المستقيم،

    ودوام النعم والإبعاد من الجحيم.. فإن نظرت إلى
    وصف هيئته نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفجمال ما بعده جمال،

    وإن نظرت إلى أخلاقه وخلاله فكمال ما بعده كمال،
    وإن نظرت إلى إحسانه وفضله على الناس جميعًا و
    على المسلمين خصوصًا فوفاء ما بعده وفاء.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فمن هنا: تعظم محبته نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيويستولي في
    المحبة على كل صورها وأعظم مراتبها،
    وأعلى درجاتها.

    المرئيـــــنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ــات


    https://





    لك يا رسول الله صدق محبة *** وبفيضها شهد اللسان وعبرا
    لك يا رسول الله صدق محبة *** فاقت محبة من على وجه الثرى
    لك يا رسول الله صدق محبة *** لا تنتهي أبدا ولن تتغير
    اللهم اجعلنا من أحبابك وأحباب رسولك.
    اللهم املأ قلوبنا بمحبتك ومحبة نبيك،
    اللهم اجعلنا لهديه مهتدين ولسنته مقتدون،
    وعلى طريقه سائرون.




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة Wafa Ahmed ; 29-11-18 الساعة 11:44 PM

  2. #2

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,138
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي شدة حب وايمان صادق لا مثيل له





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    [FONT=arial black][COLOR=black][I]


    شدة حب وايمان صادق هل يوجد مثله الأن؟نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ؟


    أين نحن يا أمة الحبيب من هؤلاء الذين أخلصوا لله ولرسوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    كان ثابت البناني رحمه الله إذا رأى أنس بن مالك خادم النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأقبل على أنس وقبَّل يده ويقول
    إنها يد مست يد رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ‏يقول سيدنا أ بو بكر رضي الله عنه : ‏كنا في الهجرة وأنا عطشان جدا
    ، فجئت بمذقة لبن فناولتها للرسول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي،
    وقلت له : ‏اشرب يا رسول الله ، يقول أبو بكر رضي الله عنه : ‏فشرب النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيحتى ارتويت !!
    ‏لا تكذّب عينيك !! ‏فالكلمة صحيحة ومقصودة، فهكذا قالها سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه ..
    ‏هل ذقت جمال هذا الحب؟انه حب من نوع خاص ...!!‏أين نحن من هذا الحب ! ‏؟


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    واليك هذه ولا تتعجب، إنه الحب .. ‏حب النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي أكثر من النفس...
    ‏يوم فتح مكة أسلم أبو قحافة ( ‏والد سيدنا أبي بكر رضي الله عنه ) وكان اسلامه متأخرا جدا وكان قد عمي،
    فأخذه سيدنا أبو بكر رضي الله عنه وذهب به الى النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيليعلن إسلامه ويبايع النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فقال النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ' ‏يا أبا بكر هلا تركت الشيخ في بيته، فذهبنا نحن اليه ' ‏
    فقال أبو بكر رضي الله عنه : ‏لأنت أحق أن يؤتى اليك يا رسول الله .
    ‏وأسلم ابو قحافة ... ‏فبكى سيدنا أبو بكر الصديق رضي الله عنه
    فقالوا له : ‏هذا يوم فرحة، فأبوك أسلم ونجا من النار فما الذي يبكيك؟
    تخيّل ... ‏ماذا قال أبو بكر رضي الله عنه .. ‏؟
    قال: ‏لأني كنت أحب أن الذي بايع النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالآن ليس أبي ولكن أبو طالب
    لأن ذلك كان سيسعد النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي أكثر.......
    ‏سبحان الله ، فرحته لفرح النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأكبر من فرحته لأبيه أين نحن من هذا؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ‏ثوبان رضي الله عنه
    غاب النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي طوال اليوم عن سيدنا ثوبان رضي الله عنه خادمه وحينما جا
    ء قال له ثوبان رضي الله عنه : ‏أوحشتني يا رسول الله وبكى،
    فقال له النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي : ' ‏أهذا يبكيك ؟ '
    ‏قال ثوبان رضي الله عنه : ‏لا يا رسول الله ولكن تذكرت مكانك في الجنة ومكاني
    فذكرت الوحشة فنزل قول الله تعالى
    {‏وَمَن يُطِعِ اللّهَ وَالرَّسُولَ فَأُوْلَئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَيْهِم مِّنَ النَّبِيِّينَ
    وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاء وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا }
    (69) ‏سورة النساء
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    ‏سواد رضي الله عنه
    سواد بن عزيّة رضي الله عنه يوم غزوة أحد واقف في وسط الجيش
    فقال النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي للجيش :' ‏استوو .. ‏استقيموا '. ‏فينظر النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي فيرى سواداً رضي الله عنه لم ينضبط
    فقال ا لنبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    ' ‏استو يا سواد ' ‏فقال سواد رضي الله عنه : ‏نعم يا رسول الله ووقف ولكنه لم ينضبط
    فجاء النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي بسواكه ونغز سواداً رضي الله عنه في بطنه وقالنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    ' ‏استو يا سواد '‏، فقال سواد رضي الله عنه : ‏أوجعتني يا رسول الله، وقد بعثك الله بالحق فأقدني !
    ‏فكشف النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيعن بطنه الشريفة وقال
    :' ‏اقتص يا سواد'
    فانكب سواد رضي الله عنه على بطن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يقبلها ‏يقول: ‏
    هذا ما أردت وقال : ‏يا رسول الله أظن أن هذا اليوم يوم شهادة فأحببت أن يكون آخر العهد بك أن تمس جلدي جلدك.....
    فما رأيك في هذا الحب؟
    الله اكبر ... الله اكبر ... الله اكبر
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    وكان الحسن البصري رحمه الله يحدِّث بقصة الجذع الذي كان يخطب رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي عليه ثم تركه واتخذ المنبر

    فحنَّ الجذع وسُمِع له صوت كصوت العِشار كحنين الناقة التي يُنتزع منها ولدها
    حتى سمعه كل من في المسجد فجاء النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفوضع يده عليه فسكن
    فكان إذا حدّث بهذا الحديث يقول
    يا معشر المسلمين.. الخشبة تحِنُ إلى رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي شوقاً إلى لقائه فأنتم أحق أن تشتاقوا إليه

    ولم يقف أمرهم على مجرد المحبة له نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي والشوق إليه فحسب بل تعدَى إلى العمل بسنته والتأسي به حتى
    يدركوا ما فاتهم من رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أيظن أصحاب محمدنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي أن يستأثروا به دوننا، فوالله لنزاحمنهم عليه زحاماً حتى يعلموا أنهم قد خلفوا ورائهم رجالاً

    لقد أدرك معنى المنافسة الشريفة وأنه لا إيثار في القرب والطاعات،

    وكما قالوا إذا رأيت الرجل ينافسك في الدنيا، فنافسه في الآخرة، وإن استطعت ألا يسبقك إلى الله أحد فافعل.
    قال رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لا يؤمن أحدكم حتى أكون أحب إليه من والده وولده والناس أجمعين
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فإن المسلم الحق ليشتاق إلى حبيبه محمدنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ويتمنى لو كان من أصحابه،
    يجلس إلى المصطفى ويملأ عينيه من نور وجهه الشريف ويسمع حديثه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيالعذب
    ويرى خُلقه الذي يسلب القلب، ويقف على عبادته للرب، ولو بذل لذلك كل ما يملك تحقيقاً لقول الحبيب نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    من أشد أمتي لي حباً ناسٌ يكونون بعدي يود أحدهم لو رآني بأهله وماله
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    قال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ثلاث من كن فيه وجد بهن طعم الإيمان:
    من كان الله ورسوله أحب إليه مما سواهما،
    ومن أحب عبدا لا يحبه إلا لله،
    ومن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يلقى في النار
    و نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ( قل إن كان آباؤكم وأبناؤكم وإخوانكم وأزواجكم وعشيرتكم وأموال اقترفتموها وتجارة تخشون كسادها
    ومساكن ترضونها أحب إليكم من الله ورسوله وجهاد في سبيله
    فتربصوا حتى يأتي الله بأمره والله لا يهدي القوم الفاسقين )
    قال عمر يا رسول الله لأنت أحب إلى من كل شيء إلا نفسي، فقال

    النَّبِيُّ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    : " لَا وَالَّذِي نَفْسِي بِيَدِهِ ،
    حَتَّى أَكُونَ أَحَبَّ إِلَيْكَ مِنْ نَفْسِكَ " ،
    فَقَالَ لَهُ عُمَرُ :
    فَإِنَّهُ الْآنَ وَاللَّهِ
    لَأَنْتَ أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ نَفْسِي ، فَقَالَ النَّبِيُّ
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    " الْآنَ يَا
    عُمَرُ " .

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    التعديل الأخير تم بواسطة Wafa Ahmed ; 14-12-17 الساعة 09:21 PM

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •