النتائج 1 إلى 4 من 4

الموضوع: تجديد للسنة النبوية الشريفة رقم 22 "صِيام السِت من شوال"

  1. #1

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,088
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman
    الهوايه : التصوير وتعلم اللغات

    افتراضي تجديد للسنة النبوية الشريفة رقم 22 "صِيام السِت من شوال"

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تنقيح للسنة النبوية رقم 22 "صِيام الست من شوال"
    فضل صوم ست من شوال
    ---------------------------------
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الحمد لله المتفضِّل بالنِّعم، وكاشف الضرَّاء والنِّقم، والصلاة والسلام على النبي الأمين، وآله وأصحابه أنصار الدين. وبعد:
    أخي المسلم: لا شك أن المسلم مطالب بالمداومة على الطاعات، والاستمرار في الحرص على تزكية النفس،
    ومن أجل هذه التزكية شُرعت العبادات والطاعات، وبقدر نصيب العبد من الطاعات تكون تزكيته لنفسه،
    وبقدر تفريطه يكون بُعده عن التزكية، لذا كان أهل الطاعات أرق قلوباً، وأكثر صلاحاً، وأهل المعاصي أغلظ قلوباً، وأشد فساداً.
    والصوم من تلك العبادات التي تطهِّر القلوب من أدرانها،
    وتشفيها من أمراضها.. لذلك فإن شهر رمضان موسماً للمراجعة، وأيامه طهارة للقلوب،
    وتلك فائدة عظيمة يجنيها الصائم من صومه، ليخرج من صومه بقلب جديد، وحالة أخرى.
    وصيام الستة من شوال بعد رمضان، فرصة من تلك الفرص الغالية،
    بحيث يقف الصائم على أعتاب طاعة أخرى، بعد أن فرغ من صيام رمضان،
    وقد أرشد رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيأمته إلى فضل الست من شوال،
    وحثهم بأسلوب يرغِّب في صيام هذه الأيام لما في ذلك من الفضل العظيم،
    والأجر الكبير فمن صامها كتب له أجر صيام سنة كاملة كما صح ذلك عن المصطفى نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ..
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    فعَنْ أَبِي أَيُّوبَ الأَنْصَارِي رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقَالَ:
    {من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر}
    رواه مسلم ج2/ص822/ح1164.و الترمذي ج3/ص133/ح759.
    و ابن ماجه ج1/ص547/ح1715، و أبو داود ج2/ص324/ح2433.


    وفي حديث ثَوْبَانَ عَنِ النَّبِي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقَالَ:
    {مَنْ صَامَ رَمَضَانَ فَشَهْرٌ بِعَشَرَةِ أَشْهُرٍ وَصِيَامُ سِتَّةِ أَيَّامٍ بَعْدِ الْفِطْرِ فَذَلِكَ تَمَامُ صِيَامِ السَّنَةِ}
    يعني رمضان وستة أيام بعده أخرجه ابن خزيمة في صحيحه ج3/ص298/ح2115
    و النسائي في سننه الكبرى ج2/ص163/ح2860، ج2/ص163/ح2861.
    و البيهقي في سننه الكبرى ج4/ص293/ح8216. و الدارمي في سننه ج2/ص35/ح1755.وصححه الألباني.


    قال الإمام النووي - رحمه الله -: قال العلماء:
    (وإنما كان كصيام الدهر، لأن الحسنة بعشر أمثالها، فرمضان بعشرة أشهر، والستة بشهرين.).
    ونقل الحافظ ابن رجب عن ابن المبارك:
    (قيل: صيامها من شوال يلتحق بصيام رمضان في الفضل، فيكون له أجر صيام الدهر فرضاً).
    وقد صرّح الفقهاء من الحنابلة والشافعية :
    بأن صوم ستة أيام من شوال بعد رمضان يعدل صيام سنة فرضا ،
    وإلا فإنّ مضاعفة الأجر عموما ثابت حتى في صيام النافلة لأن الحسنة بعشرة أمثالها.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أخي المسلم: صيام هذه الست بعد رمضان دليل على شكر الصائم لربه تعالى على توفيقه لصيام رمضان،
    وزيادة في الخير، كما أن صيامها دليل على حب الطاعات، ورغبة في المواصلة في طريق الصالحات،
    قال الحافظ ابن رجب - رحمه الله -:
    (فأما مقابلة نعمة التوفيق لصيام شهر رمضان بارتكاب المعاصي بعده، فهو من فعل من بدل نعمة الله كفراً
    فليس للطاعات موسماً معيناً، ثم إذا انقضى هذا الموسم عاد الإنسان إلى المعاصي،
    بل إن موسم الطاعات يستمر مع العبد في حياته كلها، ولا ينقضي حتى يدخل العبد قبره..
    قيل لبشر الحافي رحمه الله تعالى إن قوماً يتعبدون ويجتهدون في رمضان. فقال:
    (بئس القوم قوم لا يعرفون لله حقاً إلا في شهر رمضان، إن الصالح الذي يتعبد ويجتهد السنة كلها).
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    أخي المسلم: في مواصلة الصيام بعد رمضان فوائد عديدة،
    يجد بركتها أولئك الصائمين لهذه الست من شوال، وإليك هذه الفوائد أسوقها إليك من كلام الحافظ ابن رجب رحمه الله تعالى:

    1- إن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله.

    2- إن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها،
    فيكمل بذلك ما حصل في الفرض من خلل ونقص، فإن الفرائض تكمل بالنوافل يوم القيامة..
    وأكثر الناس في صيامه للفرض نقص وخلل أوتقصير أو ذنب مؤثّر سلبا، فيحتاج إلى ما يجبره من الأعمال.

    3- إن معاودة الصيام بعد صيام رمضان علامة على قبول صوم رمضان،
    فإن الله تعالى إذا تقبل عمل عبد، وفقه لعمل صالح بعده، كما قال بعضهم: ثواب الحسنة الحسنة بعدها،
    فمن عمل حسنة ثم أتبعها بحسنة بعدها، كان ذلك علامة على قبول الحسنة الأولى،
    كما أن من عمل حسنة ثم أتبعها بسيئة كان ذلك علامة رد الحسنة وعدم قبولها.

    4- إن صيام رمضان يوجب مغفرة ما تقدم من الذنوب، كما سبق ذكره،
    وأن الصائمين لرمضان يوفون أجورهم في يوم الفطر،
    وهو يوم الجوائز فيكون معاودة الصيام بعد الفطر شكراً لهذه النعمة، فلا نعمة أعظم من مغفرة الذنوب،
    كان النبي يقوم حتى تتورّم قدماه،
    فيقال له: أتفعل هذا وقد غفر الله لك ما تقدم من ذنبك وما تأخّر؟! فيقول: {أفلا أكون عبداً شكورا}.
    وقد أمر الله - سبحانه وتعالى - عباده بشكر نعمة صيام رمضان بإظهار ذكره،
    وغير ذلك من أنواع شكره، ف نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    {وَلِتُكْمِلُواْ الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُواْ اللّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ} [البقرة: 185]
    فمن جملة شكر العبد لربه على توفيقه لصيام رمضان، وإعانته عليه، ومغفرة ذنوبه أن يصوم له شكراً عقيب ذلك.

    5- كان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح في نهارها صائماً، ويجعل صيامه شكراً للتوفيق للقيام.

    6- وكان وهيب بن الورد يسأل عن ثواب شيء من الأعمال كالطواف ونحوه، فيقول:
    لا تسألوا عن ثوابه، ولكن سلوا ما الذي على من وفق لهذا العمل من الشكر،
    للتوفيق والإعانة عليه، فكل نعمة على العبد من الله في دين أو دنيا يحتاج إلى شكر عليها،
    ثم التوفيق للشكر عليها نعمة أخرى تحتاج إلى شكر ثان، ثم التوفيق للشكر الثاني نعمة أخرى يحتاج إلى شكر آخر،
    وهكذا أبداً فلا يقدر العباد على القيام بشكر النعم. وحقيقة الشكر الاعتراف بالعجز عن الشكر.

    7- إن الأعمال التي كان العبد يتقرب يها إلى ربه في شهر رمضان لا تنقطع بإنقضاء رمضان بل هي باقية بعد انقضائه ما دام العبد حياً..

    كان النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيعمله ديمة.. وسئلت عائشة رضي الله تعالى عنها:
    هل كان النبينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يخص يوماً من الأيام؟ فقالت:
    {لا كان عمله ديمة. وقالت: كان النبي لا يزيد في رمضان و لا غيره على إحدى عشرة ركعة،
    وقد كان النبي يقضي ما فاته من أوراده في رمضان في شوال، فترك في عام اعتكاف العشر الأواخر من رمضان،
    ثم قضاه في شوال، فاعتكف العشر الأول منه}.

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    أتى رمضان ثم رحل عنا ... حاملاً معه أعمالاً ستكون بلا شك شاهداً لنا أو
    علينا يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم ... فنسال الله العفو والعافية وحسن الختام ...
    اللهم آااااااااااااااااااامين يا رب العالمين
    العيد أتانا أيضاً بكل بهجة وفرح فتجمع الأهل والأصحاب ... وتعانقت القلوب بمشاعر جميلة ... وصلة الرحم المقطوعة وصلت
    والحمد لله ... فكانت الفرحة عامرة ولله الحمد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    والآن دخل شهر شوال ... ولعل الجميع يعرف ما في هذا شهر من خير ..............
    هي الأيام الست ... الستة أيام التي نصومها والتي نتبعها بصيام رمضان

    عملاً بقول الرسول نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    «من صام رمضان ثم أتبعه ستاً من شوال كان كصيام الدهر»


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    تنويه:
    (يكثر إطلاق لفظ "الستة البيض" من شوال،
    مع أن الأيام البيض التي يُسن صيامها هي الأيام 13 و14 و15 من كل شهر قمري،
    أما الستة أيام من شوال فلا تُسمى بالأيام البيض)

    ************
    *******
    **
    وهناك سؤال مهم جداً تطرحه بعض الأخوات

    السؤال:
    بالنسبة لصيام ستة من أيام شوال بعد يوم العيد، هل للمرأة أن تبدأ بصيام الأيام
    التي فاتتها بسبب الحيض ثم تتبعها بالأيام الستة أم ماذا؟

    الجواب:
    الحمد لله
    إذا أرادت الأجر الوارد في حديث النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    "مَنْ صَامَ رَمَضَانَ ثُمَّ أَتْبَعَهُ سِتًّا مِنْ شَوَّالٍ كَانَ كَصِيَامِ الدَّهْرِ." [رواه مسلم رقم 1984]
    فعليها أن تتمّ صيام رمضان أولاً ثم تتبعه بست من شوال لينطبق عليها الحديث وتنال الأجر المذكور فيه.
    أمّا من جهة الجواز فإنه يجوز لها أن تؤخرّ القضاء بحيث تتمكن منه قبل دخول رمضان التالي.
    الشيخ محمد صالح المنجد (www.islam-qa. com)


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    المرئيـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي ـــــــــــــــــــــــات


    مشروعية صيام الست من شوال – صالح بن عبد الله المصلح



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    فاحرصوا اخواني على الخير.................. فهذه الأيام فيها الخير كله بإذن الله

    ولا تنسونا من صالح دعائكم ... لكم تحية واحترام ... من أخوكم جهاد

    والسلام عليكم و رحمة الله و بركاته

    الجزء الأخير نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي من مجموعة ابونواف ... مع تعديلات وإضافات طفيفة





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2
    عضو مميز
    رقم العضوية : 6167
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    المشاركات: 678
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    والله نعجز حقا عن شكر نعم الله علينا ما شكرناه حق شكره وما عبدناه حق عبادته وما قدرناه حق قدره غفرانك ربنا واليك المصير جزاكي الله خير الجزاء اختي الكريمة وفاء جعله الله في ميزان حسناتك ووفقك لكل خير وسدد خطاك واسعدك في الدارين

  3. #3

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,088
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة أم أيمن مشاهدة المشاركة
    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
    والله نعجز حقا عن شكر نعم الله علينا ما شكرناه حق شكره وما عبدناه حق عبادته وما قدرناه حق قدره غفرانك ربنا واليك المصير جزاكي الله خير الجزاء اختي الكريمة وفاء جعله الله في ميزان حسناتك ووفقك لكل خير وسدد خطاك واسعدك في الدارين
    عزيزتي أم أيمن

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    علي مرورك الذي أسعدني كثيرا وعلي كلماتك العطرة ودعاؤك الطيب
    تقبله الله لي ولك بمثله وزيادة
    وكل عام وأنت بألف خير



  4. #4

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,088
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    إخوتي الكرام وأخواتي العزيزات
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الحمد لله الذي مكنا من صيام شهر الخيرات والبركات
    ونسأله سبحانه أن
    نكون من المقبولين الفائزين
    يسعدني أن أتقدم إليكم بهذه المناسبة السعيدة
    بأعطر الأماني وأرق التبريكات
    عيد سعيد وكل عام وأنتم بخير


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    اللهم انا نسألك من الخير كله عاجله وآجله .. ما عـلِمنا منه وما لم نعـلم ..
    ونعـوذ بك من الشر كلـِّه عاجـله وآجله ماعـلمنا منه وما لم نعـلم ..
    ونسألك الجنة ..
    وما يقـرب اٍليها من قـولٍ وعـملٍ ونعـوذ بك من النار ..
    وما يقـرب اٍليها من قـولٍ وعـمل.
    دمتم في حفظ الله ورعايته




معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •