النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: المصاحبة بالمعروف - السنة النبوية للأسبوع 99

  1. #1
    عضو متألق
    رقم العضوية : 4801
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 1,521
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب
    الجنـس : Woman

    افتراضي المصاحبة بالمعروف - السنة النبوية للأسبوع 99

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    عن أبي هريرة - رضي الله عنه - أن النبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي -
    قال: "الرجلُ على دِينِ خليلهِ فلينظرْ أحدُكمْ مَن يُخالِل"رواه ابو داوود والترمذي



    ان الصديق لا غنى عنه ومن ظن انه يمكن الاستغناء عن الصديق فمغرور ومن ظن ان وجوده سهل فجاهل ومما يسعد الانسان في الحياة ويسره،
    اكتساب صديق صالح يشاركه مشاعره، ويغمره بعواطفه ،يأنس اليه في الوحشة ويستعين به في الشدائد،
    وكلما كان الصديق اشد حبا ومودة لصديقه كان اعظم منزلة عند الله تعالى، لا بل قد أوجب الله محبته لهما
    حيث قال رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيفي الحديث القدسي عن معاذ بن جبل رضي الله عنه قال،سمعت رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعييقول:
    قال تعالي" وجبت محبتي للمتحابين في والمتجالسين في والمتزاورين في والمتباذلين في "
    رواه الامام احمد في مسنده والحاكم وهو حديث صحيح


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    والصداقه هي حقيقة الاخوه ومعها تكون المعاشره والمخالطه والمؤانسه والتزاور والمؤاكله :قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    " أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا ، الموطؤون أكنافا ، الذين يألفونو يؤلفون ، و لا خير فيمن لا يألف ولا يؤلف"
    حديث حسن

    والاعلى منها مرتبه الاخوه حيث تكون بين المتقاربين في المعاني والحس ثم الاعلى منها درجه المحبه وهي الاخاء الخالص
    وقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    " من سره ان يجد حلاوة الايمان فليحب المرء ، لا يحبه الا لله "
    رواه الامام احمد في مسنده عن ابي هريره ورواه الحكم واسناده حسن

    إذا هو عبادة (الحب في الله) يتقرب بها الى الله وبها يجد الانسان حلاوة الايمان وحلاوة الحب في الله التي اوجدها الله
    في قلوب المتحابين من اصدقاء واصحاب وجيران وغيرهم لا يستطيع اي انسان مهما كانت فصاحته وبلاغته ان يصفها
    ومن ذاقها لا يرضى عنها بديلا
    ومن تميز هذا الحب انه حب باق خالد يظل الله به اصحابه يوم لا ظل الا ظله


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال : " سبعة يظلهم الله في ظله يوم لا ظل إلا ظله ، .....،

    وذكر منهم
    ورجلان تحابا في الله اجتمعا عليه وتفرقا عليه....."
    متفق عليه





    وشروط الحديث ثلاثه : الحب وهو رزق من الله ،ثم الاخلاص في الصحبه في الله حيث اجتمعا عليه ،

    والاستمراريه برعاية الصداقه والحب حتى الموت (تفرقا عليه)
    والاستمرار على الحب والاخلاص الى ان يفرق بينهما الموت شرط صعب فان حصل ما يفسد الصداقه فسد العمل واحبط كله
    ومن اهم ما يجعل الصداقه تستمر البعد عن الذنوب والرقه على الاصحاب والاصدقاء
    اذا هي دعوة صادقة، صريحة لاتخاذ اخوان في لله ولله نحبهم فيه وله.





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    1. الصحبة في المشهد الاخروي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    قال علي ابن ابي طالب:" الناس اخوان فمن كانت اخوته في غير ذات الله فهي عداوة"

    وذلك لقول الله عز وجل
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    "الْأَخِلَّاءُ يَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِينَ" الزخرف ﴿٦٧﴾






    أ. مشهد الأخلاء في غير ذات الله



    أنت واقف تحت الشمس وقد بلغ منك العرق بمقدار ذنوبك إلى الكعبين أو الساقين أو الصدر أو الفم فيغمرك العرق وأنت في هذا وحولك يقف أصدقاؤك الذين كنت معهم على غير طاعة الله لا يستطيعون أن يفعلوا لك شيئا ولا حتى أن يكونوا كما كانوا يفعلون في الدنيا " رجالا " في مواقف المعصية فهم مشغولون بأنفسهم أيضا.



    وبينما أنت في هذا الموقف العصيب تنظر على مقربة منك فترى ظلا عظيما ممتدا يقف تحته الكثير من الناس كنت تعرفهم بأشكالهم بل حتى منهم من تعرفه باسمه بل ومنهم من وقفت وتكلمت معه مرات ومرات ما بالهم هناك وأنا هنا ؟؟؟ بل ما لهم مستظلين وأنا في عرق ذنوبي غريق. نعم أليسوا هم من كانوا يدعونني إلى صحبتهم ويلحون علي في ذلك أليسوا هم من كانوا يحذرونني من صحبة رفاقي ويخبرونني بهذا المشهد ويرجونني ألا أكون في موضعي هذا.



    فيأتي وقت الحساب وتقف امام رب العزة تختصم مع خليلك في الدنيا وهو يشتكيك الى الله ليأخذ من حسناتك بحجة انك لم تكن له ناصحا او هاديا او معينا على الخير....

    وانت له كذلك حتى يحكم الله بينكما





    حينها يملأ الندم قلبك:



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    (( ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا ))
    الفرقان 27





    فتتذكر قول رسول اللهنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    "الرجل على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل "
    رواه ابو داوود والترمذي





    وقوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :






    " لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي "


    رواه الالباني



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    ب. مشهد الأخلاء في الله

    قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :
    " إن من عباد الله لأناسا ما هم بأنبياء ولا شهداء ، يغبطهم الأنبياء والشهداء يوم القيامة بمكانهم من الله قالوا : يا رسول الله ! فاخبرنا من هم ؟ قال : هم قوم تحابوا بروح الله على غير أرحام بينهم ، ولا أموال يتعاطونها فوالله إن وجوههم لنور ، وإنهم لعلى نور ، ولا يخافون إذا خاف الناس ، ولا يحزنون إذا حزن الناس . وقرأ هذه الآية : ( ألا إن أولياء الله لا خوف عليهم ولا هم يحزنون ) "
    الراوي: عمر بن الخطاب المحدث: الألباني





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    وقال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    "إذا خلص الله المؤمنين من النار وأمنوا فما مجادلة أحدكم لصاحبه في الحق يكون له في الدنيا أشد مجادلة من المؤمنين لربهم في إخوانهم الذين أدخلوا النار قال يقولون ربنا إخواننا كانوا يصلون معنا ويصومون معنا ويحجون معنا فأدخلتهم النار فيقول اذهبوا فأخرجوا من عرفتم منهم فيأتونهم فيعرفونهم بصورهم لا تأكل النار صورهم فمنهم من أخذته النار إلى أنصاف ساقيه ومنهم من أخذته إلى كعبيه فيخرجونهم فيقولون ربنا أخرجنا من قد أمرتنا ثم يقول أخرجوا من كان في قلبه وزن دينار من الإيمان ثم من كان في قلبه وزن نصف دينار ثم من كان في قلبه مثقال حبة من خردل "
    قال أبو سعيد فمن لم يصدق هذا فليقرأ ( إن الله لا يظلم مثقال ذرة وإن تك حسنة يضاعفها ويؤت من لدنه أجرا عظيما )
    الراوي: أبو سعيد الخدري المحدث: الألباني





    فانظر أعزك الله إلى شفاعة المؤمنين في إخوانهم وأصحابهم وأهليهم وأصدقائهم يوم القيامة وفضلها العظيم.

    ليس هذا فقط، بل ان الله يخفف عليهم حتى انتظار الحساب





    فقد قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    "ما تحاب رجلان في الله الا وضع الله لهما كرسيا فاجلسا عليه حتى يفرغ الله من الحساب ".
    رواه الطبراني عن ابي عبيده ومعاذ





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    2. السبيل لاختيار الصاحب



    من أفضل العبارات التي تصوغ شكل الصاحب والرفيق عبارة الإمام ابن الجوزي رحمه الله تعالى

    من القرن السادس الهجري حيث قال رحمه الله:
    " ينبغي أن يكون فيمن تؤثر صحبته خمس خصال: أن يكون عاقلا حسن الخلق غير فاسق ولا مبتدع ولا حريص على الدنيا ".
    ويختم ابن الجوزي رحمه الله تعالى فيقول:" ومن اجتمعت فيه هذه الخصال كلها فإن صحبته لا ينتفع بها في الدنيا فقط بل ينتفع بها في الآخرة وعلى هذا يحمل كلام بعض الصحابة والتابعين رحمهم الله تعالى : استكثروا من الأخوان فإن لكل مؤمن شفاعة يوم القيامة ".





    أخي الكريم..أختي الكريمة.. إنها دعوة لإعادة النظر في أصدقائك وتوصيفهم تبعا للقواعد التي ذكرناها سابقا لتنال بهم الشفاعة يوم القيامة وتكون معهم في تلك المكانة العظيمة.




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    3.الاقتداء بصحبة الرسول الكريم





    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :{لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا} -الأحزاب: 21-








    أ- حبه صلى الله عليه وسلم لاصحباه واخبارهم بحبه






    عن الصنابحي عن معاذ بن جبل أنه قال: أخذ رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يوما بيدي فقال لي:

    يا معاذ، والله إني لأحبك، فقلت: بأبي أنت وأمي والله إني لأحبك، قال: يا معاذ، إني أوصيك: لا تدعن أن تقول دبر كل صلاة: اللهم أعني على ذكرك وشكرك وحسن عبادتك، وأوصى بذلك معاذ الصنابحي، وأوصى به الصنابحي أبا نعبد الرحمن الحبلي، وأوصى به أبو عبد الرحمن عقبة بن مسلم.







    وقد طبق عليه الصلاة والسلام مفهوم الحب واصوله لانه اكثرنا ايمانا وهو القائل:

    "ان اوثق عرى الايمان ان تحب في الله وتبغض في الله" .
    رواه الامام احمد







    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ب- نصحه صلى الله عليه وسلم لأصحابه:







    عن أبي وائل عن معاذ بن جبل قال: كنت مع رسول الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي في سفر، فأصبحت قريبا منه ونحن نسير، فقلت: يا رسول الله، ألا تخبرني بعمل يدخلني الجنة ويباعدني من النار؟ قال:





    "لقد سألت عن عظيم وإنه ليسير على من يسره الله عليه، تعبد الله لا تشرك به شيئا، وتقيم الصلاة، وتؤتي الزكاة، وتصوم شهر رمضان، وتحج البيت،

    ثم قال:أدلك على أبواب الخير:
    الصوم جنة، والصدقة تطفىء الخطيئة، وصلاة الرجل من جوف الليل، ثم قرأ: [تتجافى جنوبهم عن المضاجع - حتى - جزاء بما كانوا يعملون]
    ثم قال: ألا أخبرك برأس الأمر وعموده وذروه سنامه؟
    فقلت: بلى يا رسول الله، قال:
    رأس الأمر الإسلام، وعموده الصلاة، وذروة سنامه الجهاد،
    ثم قال: ألا أخبرك بملاك ذلك كله؟
    قال: قلت: بلى يا نبي الله، فأخذ بلسانه قال: اكفف عليك هذا، فقلت: يا رسول الله، أوإنا لمأخوذون بما نتكلم؟
    قال: ثكلتك أمك يا معاذ، وهل يكب الناس في النار على وجوههم - أو قال على مناخرهم - إلا حصائد ألسنتهم؟!!"







    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    جـ - نصحه لأمته قاطبة








    ومن نصحه - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- لأمته أنه دلهم على ما ينفعهم في الدين، وما يقربهم إلى الله - تعالى - من الأعمال الصالحة، ووصاهم بها؛ كما وصى رجلاً بأن لا يغضب





    وقال أبوهُرَيْرَةَ - رضي الله عنه -:

    ((أَوْصَانِي خَلِيلِي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - بِثَلَاثٍ صِيَامِ ثَلَاثَةِ أَيَّامٍ من كل شَهْرٍ وَرَكْعَتَيْ الضُّحَى وَأَنْأُوتِرَ قبل أَنْ أَنَامَ))
    رواه الشيخان







    وروى بُرَيْدَةُ - رضي الله عنه - قال:

    (( كان رسول الله - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - إذا أَمَّرَ أَمِيرًا على جَيْشٍ أوسَرِيَّةٍ أَوْصَاهُ في خَاصَّتِهِ بِتَقْوَى الله وَمَنْ معه من الْمُسْلِمِينَ خَيْرًا))
    رواه مسلم








    ولذا استحق - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- أن تشهد له الأمة جمعاء بأنه نصح لأمته نصحاً أعظم النصح، فاستشهد على نصحه صحابته - رضي الله عنهم - في أكبر جمع وأفضله يوم عرفة حين خطب الناس، فقال - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- لهم:

    (( وَأَنْتُمْ تُسْأَلُونَ عَنِّي فما أَنْتُمْ قَائِلُونَ؟ قالوا: نَشْهَدُأَنَّكَ قد بَلَّغْتَ وَأَدَّيْتَ وَنَصَحْتَ، فقال: بِإِصْبَعِهِ السَّبَّابَةِ يَرْفَعُهَا إلى السَّمَاءِ وَيَنْكُتُهَا إلى الناس: اللهم اشْهَدْ اللهم اشْهَدْ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ))رواه مسلم







    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    إخوتي الكرام لم يَقْصِرْ نبينا محمد - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- نصحه لأمته على أمور الدين وما يتعلق بالآخرة فحسب، بل بذل نصحه للناس في أمور الدنيا؛ فنصح للقريب والبعيد، وللرجال والنساء، وللكبار والصغار،وللرعاة والرعية
    وأراد رجل أن يتصدق بماله كله ويُفقر نفسه وأهله وولده فمنعه - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - من ذلك؛ نصحاً له وقال:







    (( ابْدَأْبِنَفْسِكَ فَتَصَدَّقْ عليها فَإِنْ فَضَلَ شَيْءٌ فَلِأَهْلِكَ فَإِنْ فَضَلَ عنأَهْلِكَ شَيْءٌ فَلِذِي قَرَابَتِكَ فَإِنْ فَضَلَ عن ذِي قَرَابَتِكَ شَيْءٌفَهَكَذَا وَهَكَذَا، يقول فَبَيْنَ يَدَيْكَ وَعَنْ يَمِينِكَ وَعَنْ شِمَالِكَ))

    رواه مسلم







    ومن نصحه - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- للنساء أنه أوصى بهن الرجال فقال - صلى الله عليه وسلم -:

    ((اسْتَوْصُوا بِالنِّسَاءِ)) رواه الشيخان.







    ولما طُلقت فَاطِمَةُ بِنْتُ قَيْسٍ وخطبها مُعَاوِيَةُ بن أبي سُفْيَانَ وَأَبَو جَهْمٍ - رضي الله عنهم - نصح لها النبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - وقال:

    (( أَمَّا أبو جَهْمٍ فلا يَضَعُ عَصَاهُ عن عَاتِقِهِ،وَأَمَّا مُعَاوِيَةُ فَصُعْلُوكٌ لَا مَالَ له، انكحي أُسَامَةَ بن زَيْدٍ، قالت: فَكَرِهْتُهُ، ثُمَّ قال: انْكِحِي أُسَامَةَ فَنَكَحْتُهُ فَجَعَلَ الله فيه خَيْرًا وَاغْتَبَطْتُ))







    رواه مسلم.





    وكما نصح - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - للنساء فإنه كذلك نصح للرجال؛ كما في حديث أبي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه - قال:

    ((كنت عِنْدَ النبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - فَأَتَاهُ رَجُلٌ فَأَخْبَرَهُ أَنَّهُ تَزَوَّجَ امْرَأَةً من الْأَنْصَارِ فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: أَنَظَرْتَ إِلَيْهَا؟ قال: لَا، قال: فَاذْهَبْ فَانْظُرْ إِلَيْهَا فإن في أَعْيُنِ الْأَنْصَارِ شيئاً))














    رواه مسلم


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    د- حثه المسلمين على التناصح






    ومن نُصح النبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - لأمته أنه رباهم على النصح للناس، وحثهم عليه، ورغبهم فيه؛ لينالوا حسنة الدنياوالآخرة، فجعل الدين كله في النصح؛ كما في حديث تَمِيمٍ الدَّارِيِّ - رضي الله عنه - أَنَّ النبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - قال:

    (( الدِّينُ النَّصِيحَةُ، قُلْنَا: لِمَنْ؟ قال: لله وَلِكِتَابِهِ وَلِرَسُولِهِ ولائمة الْمُسْلِمِينَ وَعَامَّتِهِمْ))
    رواه مسلم.







    وبايعهم على النصح للمسلمين؛ كما في حديث جَرِيرِ بن عبد الله - رضي الله عنه - قال:

    (( بَايَعْتُ رَسُولَ الله - صلى الله عليه وسلم - على إِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِيتَاءِ الزَّكَاةِ وَالنُّصْحِ لِكُلِّ مُسْلِمٍ))






    متفق عليه




    وجعل النصح من حقوق المسلم على المسلم؛ كما في حديث أبي هُرَيْرَةَ - رضي الله عنه -أَنَّ رَسُولَ الله - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - قال:

    ((حَقُّ الْمُسْلِمِ على الْمُسْلِمِ سِتٌّ... وذكر منها: وإذا اسْتَنْصَحَكَ فَانْصَحْ له))
    رواه مسلم
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






    هـ - تواضعه امام اصحابه




    وكان رسول اللَّه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يعيش مع أصحابه كواحد منهم، ويحذِّرُهم أن يرفعوه فوق منزلته، وأن يبالغوا في إطرائه

    كان يقول:
    "أنا محمد بن عبد الله ، أنا عبد الله و رسوله ، ما أحب أن ترفعوني فوق منزلتي التي أنزلنيها الله "
    الراوي: أنس بن مالك المحدث: الألباني






    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    و- مشاورته لهم




    لأن في مشاورة أصحابه تطييباً لنفوسهم فحينما تشاوره تُشْعِرُه أنه شريكك ، وهذا من الأساليب التربوية

    قال مرةً لأبي بكرٍ وعمر : ((لَوِ اجْتَمَعْتُمَا فِي مَشُورَةٍ مَا خَالَفْتُكُمَا)) .
    ( من مسند أحمد : عن " أبي بكر وعمر " )







    روى الشافعي عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : ((ما رأيت أحداً أكثر مشاورةً لأصحابه من النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي))




    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    ز- تقبله للنصيحة






    النبي الكريمنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي في موقعة بدر اختار موقعًا ، فجاء صحابي في أعلى درجات الأدب ، أعلى درجات الغَيْرَة ، أعلى درجات الحُب ، وسأل النبي سؤالاً يقطر أدباً ، قال : ((يا رسول الله هذا الموقع وحيٌ أوحاه الله إليك أم هو الرأي والمكيدة ؟ ، الصحابي دقيق جداً ، لو أن هذا المكان وحي لما كان له أن ينبس ببنت شفة ، قال له : بل هو الرأي والمكيدة ، فقال : يا رسول الله ليس بموقع ، بكل بساطة ، بكل تواضع ، بكل عفوية ، من دون تشنُّج ، من دون أن يرى النبي أن هذا انتقاصاً من قدره ، من دون أن يُهمل هذا الذي نصح ، من دون أن يحطِّمه ، من دون أن يطرده ، قال له : أين الموقع المناسب ؟ قال : هناك ، فأعطى النبيُّ أمرًا بنقل الجيش إلى ذاك الموقع.




    وهذا قول سيدنا عمر لا يغيب عن ذهني إطلاقاً : (أحبُّ ما أهدى إلي أصحابي عيوبي) ، هذا حال الإنسان المؤمن ؛ يقبل النصيحة ، ويصغي إليها ، ويشكر صاحبها ، لا يحتقره ، ولا يعنفه ، ولا يهجره ، ولا يَعدُّ هذا تجرُّؤًا عليه ، أبداً ، اشكره على نصيحته




    فحري بالمسلم أن يتأسى بالنبي - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي - في بذل النصح لإخوانه المسلمين، وتقبل النصح منهم فإن التأسي به - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- دليل على محبته، ومحبته - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي- سبب لنيل شفاعته، والورود على حوضه، ومرافقته في الجنة؛ فقد قِيلَ له:

    ((الرَّجُلُ يُحِبُّ الْقَوْمَ وَلَمَّا يحلق بِهِمْ؟ قال - نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي -: الْمَرْءُ مع من أَحَبَّ))
    متفق عليه











    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي





    اخوتنا في كنف متتديات نور اسلامنا




    قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    " لو ان عبدين تحابا في الله واحد في الشرق واخر في الغرب لجمع الله بينهما يوم القيامه
    يقول هذا الذي كنت تحبه في ".
    رواه البيهقي في شعب الايمان






    أُشهد الله إني احبكم جميعا فيه

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي






    نلخص بعض آداب الصحبة، لكن .... ابدأ بنفسك




    آداب الصحبة التي يجب مراعاتها (بالإضافة الى ما ذكر)




    1. أن يحب لصاحبه الخير كما يحبه لنفسه

    .
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    2- أن يستر عيوبه ولا يفشي له سراً، ولا يخلف معه وعداً، ولا يطيع فيه عدواً.





    3- أن ينصحه برفق ولين ومودة، وأن يصبر عليه في النصيحة ولا ييأس من الإصلاح.



    4- أن يصبر على أذى صاحبه ولا يكثر عليه اللوم والعتاب.



    5- أن يعوده إذا مرض، يسأل عنه اذا غاب، يسلم عليه إذا لقيه ويبتسم في وجهه، يجيبه إذا دعاه، يشمته إذا عطس، ويتبعه إذا مات. .





    6- يذبّ عنه ويردّ غيبته إذا تُكلم عليه في المجالس.


    7- أن ينصره ظالماً أو مظلوماً. ونصره ظالماً بكفه عن الظلم ومنعه منه.


    8- أن يقضي حوائجه ويسعى في مصالحه، ويرضى من بره بالقليل


    9- أن يشاركه في أفراحه، ويواسيه في أحزانه وأتراحه


    10- أن يكثر من الدعاء له بظهر الغيب.

    11- أن ينصفه من نفسه عند الاختلاف.

    12- أن يلتمس له المعاذير ولا يلجئه إلى الاعتذار. وأن يقبل معاذيره اذا اعتذر
    وفي ذلك يقول الشاعر:
    وإذا الحبيب أتى بذنب واحد ***** جاءت محاسنه بألف شفيع


    13- ألا يعيّره بذنب فعله، ولا بجرم ارتكبه.

    14- ألا يكثر معه المُماراة والمجادلة، ولا يجعل ذلك سبيلاً لهجره وخصامه.

    15- ألا يسيء به الظن.

    16- أن يشجعه دائماً على التقدم والنجاح.


    وغيرها الكثير
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ومما لا شك فيه، أن هذه الصفات أو القواعد، قلما تجتمع بصديق هذه الأيام، لكن معرفتها ضرورية، لأنها تساعدنا على السعي لبلوغها وتجسديها، فنكون بذلك رسما إطارا ناصعا إنطلاقا من أنفسنا، لصورة الصديق الذي نحب، ولعلاقة الصداقة التي نتمنى


    اللهم إنا نسألك حسن الخاتمة ونسألك تعالى أن نكون من الناصحين، ومن اللذين يقبلون بالنصح والإرشاد
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    محاضرة للشيخ محمد المنجد


    بعنوان ضرورة تطبيق حقوق الأخوة فى الواقع


    لقراءتها {اضغط هنا}



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    كتـــــــــــــــــــــــــب


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    الشكوى والعتاب وما وقع للخلان والأصحاب


    للحفظ {اضغط هنا}


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    تحفة الأحباب من طرائف الأصحاب
    للحفظ {اضغط هنا}


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    معاني الأخوة في الإسلام ومقاصدها
    للحفظ{اضغط هنا}



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    صوتيــــــــــــــــــــــــات ومرئيــــــــــــــات




    شفاعة المؤمن(الصحبه الصالحه) مقطع مؤثر جدا للشيخ يعقوب حفظه
    اضغط على الصورة



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    قصة مؤثرة عن الأخوة والحب في الله
    للحفظ اضغط على الصورة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    الصحبة الصالحة _الشيخ أحمد القطان


    للحفظ اضغط على الصورة


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    حقوق الأخوة في الله _الشيخ نبيل العوضي


    للحفظ اضغط على الصورة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    أناشيـــــــــــــــــــــــــــــــد


    منظومة عشرة اخوان _توفيق الصائغ


    للحفظ اضغط على الصورة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    لا تصاحب أخا جاهلا


    للحفظ اضغط على الصورة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    يا رفيق الدرب
    للحفظ اضغط على الصورة
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    هذا العمل نتاج جهد مجموعة من الاعضاء -أخوة وأخوات نور اسلامنا:
    الفجر الباسم، Wafa Ahmed، رباب محمد زياد، أم فداء، عزي ايماني، ISLAMSUN، عالية
    تقبل الله منهم وجعل مجهوداتهم في موازين حسناتهم

  2. #2
    عضو متألق
    رقم العضوية : 172
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 5,489
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    قد يكون سبب ما نحن فيه الأن

    هو البطانه السيئه التي أخذت الجميع نساء ورجال إلى الهوايه
    والله المستعان

  3. #3
    عضو جديد
    رقم العضوية : 44362
    تاريخ التسجيل : Jul 2010
    المشاركات: 3
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    جزاك الله خير الجزاء

  4. #4
    عضو متألق
    رقم العضوية : 4801
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 1,521
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    صدقت اخي الكريم عاشق الاقصى
    هدانا الله واياكم ورزقنا الصحبة الطيبة
    شكرا لك

    اختي الكريمة daisy
    وانتي من اهل الجزاء
    ومرحبا بك في اولى مشاركاتك
    ارجو لك اقامة طيبة بيننا

  5. #5

    مديرة الأقسام الأدبية
    رقم العضوية : 34473
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 1,022
    التقييم: 10
    الدولة : الوطن العربي والاسلامي
    العمل : معلمه
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    ماشاء الله عليك اختي حياة
    سواء فكرتك الرائعه عن الصداقه الي بحبها بقوه
    او بطريقة طرحها باسلوب لذيذ
    بالاضافه الى الابداع بربط الموضوع بقدوتنا وحبيبنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم
    تسلم ايديك
    وجزاك الله على مجهودك ان شاء الله خير الجزاء
    يعني انا عارفه انه الموضوع وترتيبه بالشكل النهائي ان اخذ وقت وجهد

    لكن كله في ميزان اعمالك ان شاء الله يا قمر
    تسلمي يا اختي الحبيبه
    وان شاء الله نكون ممن تحابوا في الله
    الله يجمعنا في الدنيا في مكه في رحابه الطاهره بحج او عمره
    ويظلنا في ظله يوم لا ظل الاظله
    ويجمعنا على منابر من نور

    قولي امين يا عسل

  6. #6

    مديرة الأقسام الأدبية
    رقم العضوية : 34473
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 1,022
    التقييم: 10
    الدولة : الوطن العربي والاسلامي
    العمل : معلمه
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    هذا العمل نتاج جهد مجموعة من الاعضاء -أخوة وأخوات نور اسلامنا:
    الفجر الباسم، Wafa Ahmed، رباب محمد زياد، أم فداء، عزي ايماني، ISLAMSUN، عالية
    تقبل الله منهم وجعل مجهوداتهم في موازين حسناتهم


    من لا يشكر الناس لا يشكر الله
    انا كمان بدي اشكر كل الي شارك في الموضوع من معلومات وتنسيق وانيميشن وبانرات
    وبقولهم الله يعطيهم العافيه والله شفت المجهود الكبير الي قدموه وقاموا فيه ماشاء الله عليهم
    وسلمت يد الجميع والله يبارك فيهم

  7. #7
    عضو متألق
    رقم العضوية : 4801
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 1,521
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alia مشاهدة المشاركة
    ماشاء الله عليك اختي حياة

    سواء فكرتك الرائعه عن الصداقه الي بحبها بقوه
    او بطريقة طرحها باسلوب لذيذ
    بالاضافه الى الابداع بربط الموضوع بقدوتنا وحبيبنا ونبينا محمد صلى الله عليه وسلم
    تسلم ايديك
    وجزاك الله على مجهودك ان شاء الله خير الجزاء
    يعني انا عارفه انه الموضوع وترتيبه بالشكل النهائي ان اخذ وقت وجهد

    لكن كله في ميزان اعمالك ان شاء الله يا قمر
    تسلمي يا اختي الحبيبه
    وان شاء الله نكون ممن تحابوا في الله
    الله يجمعنا في الدنيا في مكه في رحابه الطاهره بحج او عمره
    ويظلنا في ظله يوم لا ظل الاظله
    ويجمعنا على منابر من نور


    قولي امين يا عسل
    آآآآآآآآآآآآآآآآمييييييييييييين
    تسلم ايديك انتي ايضا يا عايلة الغالية
    فقد عززتي الموضوع بإضافات رائعة واحاديث أروع
    ربنا يتقبل منا جميعا ويجعله في موازين حسناتنا ان شاء الله
    ويجعلنا من هؤلاء :


    قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي :

    " لو ان عبدين تحابا في الله واحد في الشرق واخر في الغرب لجمع الله بينهما يوم القيامه


    يقول هذا الذي كنت تحبه في ".
    رواه البيهقي في شعب الايمان

  8. #8
    عضو متألق
    رقم العضوية : 4801
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 1,521
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة alia مشاهدة المشاركة
    هذا العمل نتاج جهد مجموعة من الاعضاء -أخوة وأخوات نور اسلامنا:
    الفجر الباسم، wafa ahmed، رباب محمد زياد، أم فداء، عزي ايماني، islamsun، عالية
    تقبل الله منهم وجعل مجهوداتهم في موازين حسناتهم

    من لا يشكر الناس لا يشكر الله
    انا كمان بدي اشكر كل الي شارك في الموضوع من معلومات وتنسيق وانيميشن وبانرات
    وبقولهم الله يعطيهم العافيه والله شفت المجهود الكبير الي قدموه وقاموا فيه ماشاء الله عليهم
    وسلمت يد الجميع والله يبارك فيهم

    اقر ان فريق العمل هذا من اروع الفرق التي تعاملت معها وشعرت وسطها بروح الجماعة والعمل الجماعي
    بالتعاون والتكامل .....
    اريد ايضا ان اشكر من ساهم بملاحظاته من بعيد سواء على البانر او غيره
    كان الفريق نموذج حي للاخوة في الله
    جمعنا الله جمييييييعا في الفردوس الاعلى

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •