rd425n07sjcx4mjrvbu.gif

8zak322z902csi4gvfxm.gif

zme28gs916eb1l7xixcj.gif

6o0cc52d8m37ztg4gft.gif

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

35j2jhb96oa2gssxpr1s.gif

 

نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




+ الرد على الموضوع
النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. تكبير الخط تصغير الخط
    بتاريخ : 29-04-10 الساعة : 10:30 AM رقم #1

    افتراضي ادعيه مفيده (كيف تصلي صلاه الحاجه )


    عضو نشيط




    رقم العضوية : 4607
    عضو منذ : Aug 2008
    المشاركات : 45
    بمعدل : 0.02 يوميا


    ادعيه مفيده (كيف تصلي صلاه الحاجه )

    اعوذ بالله من الشيطان الرجيم. بسم الله الرحمن الرحيم : اللهم إني أتوجه إليك بأسمائك الحسنى . . يا من هو :

    " الله الذي لا إله إلا هو ، الرحمن، الرحيم، الملك، القدوس، السلام، المؤمن، المهيمن، العزيز، الجبار، المتكبر، الخالق، البارئ، المصور، الغفار، القهار،الوهاب، الرزاق، الفتاح، العليم، القابض، الباسط، الخافض، الرافع، المعز، المذل، السميع، البصير، الحكم، العدل، اللطيف، الخبير،الحليم، العظيم، الغفور، الشكور، العلي، الكبير، الحفيظ، المقيت، الحسيب، الجليل، الكريم،الرقيب، المجيب، الواسع، الحكيم، الودود، المجيد، الباعث، الشهيد، الحق، الوكيل، القوي، المتين، الولي، الحميد، المحصي، المبدئ،المعيد، المحي، المميت، الحي، القيوم،الواجد، الماجد، الواحد، الصمد، القادر، المقتدر، المقدم، المؤخر، الأول، الآخر، الظاهر، الباطن، الوالي، المتعال، البر، التواب، المنتقم، العفو، الرؤوف، مالك الملك، ذو الجلال و الإكرام، المقسط، الجامع، الغني، المغني، المانع، الضار،النافع، النور، الهادي، البديع، الباقي، الوارث، الرشيد، الصبور."



    ثانياً:


    ثناء عقب أسماء الله الحسنى:


    تمت الأسماء الحسنى كما وردت في الحديث الشريف، و يستحسن أن تُتبع بهذا الثناء،و يُقرأ مرة و هو :


    " الذي تقدست عن الأشباه ذاته، و تنزهت عن مشابهة الأمثال صفاته، واحد لا من قلة، موجود لا من علة، بالبر معروف و بالإحسان موصوف، معروف بلا غاية، و موصوف بلا نهاية، أول بلا ابتداء، و آخر بلا انتهاء، لا يُنسب إليه البنون، و لا يُفنيه تداول الأوقات، و لا توهنه السنون، كل المخلوقات قهر عظمته و أمره بالكاف و النون، بذكره أنس المخلصون، و برؤيته تقر العيون، و بتوحيده ابتهج الموحدون، هدى أهل طاعته إلى صراط مستقيم، و أباح أهل محبته جنات النعيم، و عَلِم عدد أنفاس مخلوقاته بعلمه القديم، و يرى حركات أرجل النمل في جنح الليل البهيم، يُسبحه الطائر في وكره، و يُمجّده الوحش في قفره، مُحيط بعمل العبد سره و جهره، كفيل المؤمنين بتأييده و نصره، و تطمئن القلوب الوجلة بذكره و كشف ضرّه، و من آياته أن تقوم السموات و الأرض بأمره، أحاط بكل شئ علماّ، و غفر ذنوب المسلمين كرماً و حلماً، ليس كمثله شئ و هو السميع البصير.
    اللهم اكفنا السوء بما شئت و كيف شئت إنك على ما تشاء قدير يا نعم الولي و نعم النصير.
    غفرانك ربنا و إليك المصير، و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم.
    سبحانك لا نُحصي عليك ثناء أنت كما أثنيت على نفسك، جل وجهك، و عز جاهك، تفعل ما تشاء بقدرتك، و تحكم ما تريد بعزتك.
    يا حي يا قيوم يا بديع السموات و الأرض، يا ذا الجلال و الإكرام."


    “ ثم تدعو بما تشاء أو تصلي صلاة الحاجة و تدعو في سجودك


    صلاة الحاجة:



    و هي الصلاة التي يتوسل بها العبد إلى مولاه، فيما أهمه، ليقضي الله حاجته بفضله، و يهيء السبيل الكوني المتبع بين الناس له بقدرته.



    في كتاب الترمذي و ابن ماجد

    قال صلى الله عليه و سلم:

    "من كانت له حاجة إلى الله تعالى أو إلى أحد من ابن آدم فليتوضأ و ليحسن الوضوء.

    ثم ليصلي ركعتين.

    ثم ليثني على الله ( أي بالتحميد و التسبيحو التكبير و نحوه)

    و ليصلي على النبي صلى الله عليه و سلم ثم ليقل :



    لا إله إلا الله الحليم الكريم.

    سبحان رب العرش العظيم.

    الحمد لله رب العالمين.

    أسألك موجبات رحمتك، و عزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، و السلامة من كل إثم لا تدع لي ذنباً إلا غفرته، و لا هماً إلا فرجته، و لا حاجة هي لك رضاً إلا قضيتها يا أرحم الراحمين.



    و له أن يزيد من الأدعية المأثورة و من غيرها ما يشاء مما يوافق حاجته.



    فمن كانت له عند الله حاجة، لازم هذه الصلاة و لو مرة كل ليلة أو في كل يوم مكرراً ذلك، باحثاً عن الأسباب المادية الكونية حتى يُهيء الله له السبب الذي تُقضى به حاجته بفضله و رحمته، فذلك هو حقيقة التسليم و التوكل



    و عليه أن يدعو بعد الصلاة بالدعاء السابق، ويضيف إليه هذا الدعاء:



    (اللهم إني أتوجه إليك بنبي محمد، نبي الرحمة. يا محمد: إني أستشفع بك إلى ربي في حاجتي لتُقضى لي، اللهم فشفعه في.)



    ثم يسمي حاجته بلغته معبراً عن شعوره مستغرقاً في ابتهاله و تضرعه و خشوعه و تذلله، لا يتعين التزام اللغة العربية هنا، فاللغة وسيلة لا غاية.



    كما تجوز صلاة الحاجة انفراداً، تجوز في جماعة يهمهم الأمر كما إذا نزل بالمسلمين نازل، أو أصاب الأسرة أو الجماعة حادث، فلهم أن يجتمعوا على هذه الصلاة كاجتماعهم على صلاة الأستسقاء، و الفزع، و على هذا نص أصحاب المذاهب و غيرهم.



    و يُفضّل أن تكون صلاة الركعتين كما يلي :



    يصلي ركعتين يقرأ في الأولى فاتحة الكتاب مرة. و قل يا أيها الكافرون عشر مرات.

    و في الثانية فاتحة الكتاب مرة. و قل هو الله أحد عشر مرات.

    ثم يسجد بعد السلام و يصلي على النبي صلى الله عليه و سلم في سجوده عشر مرات و يقول : سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم عشر مرات، و يقول :" ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار" عشر مرات ثم يسأل حاجته تُقضى بإذن الله تعالى.





    هذه هي صلاة الحاجة لألف حاجة فلنصليها جميعاً قيام ليل و لنسأل الله عز و جل أن ينصر أمة محمد صلى الله عليه و سلم و يُعز الإسلام من جديد بإذن الله.





    استغفر الله العظيم الذي لااله الا هو الحي القيوم وأتوب اليه

    اللهم ياجامع الشتات ويامخرج النبات ويامحيي العظام الرفات ويامجيب الدعوات وياقاضي الحاجات ويامفرج الكربات

    وياسامع الاصوات من فوق سبع سموات ويافاتح خزائن الكرامات ويامالك حوائج جميع المخلوقات

    ويامن ملأ نوره الأرض والسموات ويامن احاط بكل شيء علما وأحصى كل شيء عددا وياعالما بما مضى وماهو آت

    اسألك اللهم بقدرتك على كل شيء وبأستغنائك عن جميع خلقك وبحمدك ومجدك يااله كل شيء ان تجود علي بقضاء حاجتي إنك قادر على كل شيء يارب العالمين

    ياعظيما يرجي لكل عظيم ياعليما انت بحالنا عليم

    اللهم اصلح لنا شأننا كله بما اصلحت به شأن عبادك الصالحين

    ولاتكلنا لانفسنا طرفة عين ولا اقل من ذلك

    اللهم اقضي حاجتي ونفس كربتي ومانزل بي من حيرتي (ثم تسمي حاجتك)

    وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

    يقرأ الدعاء ثلاث مرات
    للهم اقذف فى قلبى رجائك واقطع رجائى عن من سواك حتى لا ارجو احدا غيرك

    اللهم وما ضعفت عن هو قوتى واقصر عنه علمى ولم تنته اليه رغبتى ولم تبلغه مسالتى

    ولم يجر على لسانى مما اعطيت احدا من الاولين والاخرين من اليقين فاخصنى به يا ارحم الراحمين





    لا اله الا الله الحليم الكريم

    لا اله الا الله العلى العظيم

    سبحان رب السماوات والارض ورب العرش العظيم

    الحمد الله رب العالمين



    يا ودود يا ودود، ياذا العرش المجيد، يا مبدئ يا معيد، يا فعالاً لما يريد، أسألك بنور وجهك الذي ملأ أركان عرشك، وأسألك بقدرتك التي قدرت بها على جميع خلقك، وأسألك برحمتك التي وسعت كل شيء، لا إله إلا أنت، يا مغيث أغثني

    و انشالله ادعيتكم و رجائكم اتكون اتكون دعاء لشخص و ليس الدعاء عليه و اتكون بصالح امتنا العربيه ادعولهم اخواني و خواني اهمه بامس الجاحه لدعاء لهم

    يمكنك الرد هنا عبر حسابك في فيس بوك دون الحاجة للتسجيل بالمنتدى ( انتظر التحميل )




    مووووونى غير متواجد حالياً
    رد مع اقتباس
  2. تكبير الخط تصغير الخط
    بتاريخ : 30-04-10 الساعة : 06:46 PM رقم #2
    كاتب الموضوع : مووووونى

    عضو مميز




    رقم العضوية : 112
    عضو منذ : Mar 2008
    المشاركات : 119
    بمعدل : 0.05 يوميا


    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة مووووونى مشاهدة المشاركة
    ادعيه مفيده (كيف تصلي صلاه الحاجه )




    صلاة الحاجة:



    و هي الصلاة التي يتوسل بها العبد إلى مولاه، فيما أهمه، ليقضي الله حاجته بفضله، و يهيء السبيل الكوني المتبع بين الناس له بقدرته.



    في كتاب الترمذي و ابن ماجد

    قال صلى الله عليه و سلم:

    "من كانت له حاجة إلى الله تعالى أو إلى أحد من ابن آدم فليتوضأ و ليحسن الوضوء.

    ثم ليصلي ركعتين.

    ثم ليثني على الله ( أي بالتحميد و التسبيحو التكبير و نحوه)

    و ليصلي على النبي صلى الله عليه و سلم ثم ليقل :



    لا إله إلا الله الحليم الكريم.

    سبحان رب العرش العظيم.

    الحمد لله رب العالمين.

    أسألك موجبات رحمتك، و عزائم مغفرتك، والغنيمة من كل بر، و السلامة من كل إثم لا تدع لي ذنباً إلا غفرته، و لا هماً إلا فرجته، و لا حاجة هي لك رضاً إلا قضيتها يا أرحم الراحمين.



    و له أن يزيد من الأدعية المأثورة و من غيرها ما يشاء مما يوافق حاجته.



    فمن كانت له عند الله حاجة، لازم هذه الصلاة و لو مرة كل ليلة أو في كل يوم مكرراً ذلك، باحثاً عن الأسباب المادية الكونية حتى يُهيء الله له السبب الذي تُقضى به حاجته بفضله و رحمته، فذلك هو حقيقة التسليم و التوكل



    و عليه أن يدعو بعد الصلاة بالدعاء السابق، ويضيف إليه هذا الدعاء:



    (اللهم إني أتوجه إليك بنبي محمد، نبي الرحمة. يا محمد: إني أستشفع بك إلى ربي في حاجتي لتُقضى لي، اللهم فشفعه في.)



    ثم يسمي حاجته بلغته معبراً عن شعوره مستغرقاً في ابتهاله و تضرعه و خشوعه و تذلله، لا يتعين التزام اللغة العربية هنا، فاللغة وسيلة لا غاية.



    كما تجوز صلاة الحاجة انفراداً، تجوز في جماعة يهمهم الأمر كما إذا نزل بالمسلمين نازل، أو أصاب الأسرة أو الجماعة حادث، فلهم أن يجتمعوا على هذه الصلاة كاجتماعهم على صلاة الأستسقاء، و الفزع، و على هذا نص أصحاب المذاهب و غيرهم.



    و يُفضّل أن تكون صلاة الركعتين كما يلي :



    يصلي ركعتين يقرأ في الأولى فاتحة الكتاب مرة. و قل يا أيها الكافرون عشر مرات.

    و في الثانية فاتحة الكتاب مرة. و قل هو الله أحد عشر مرات.

    ثم يسجد بعد السلام و يصلي على النبي صلى الله عليه و سلم في سجوده عشر مرات و يقول : سبحان الله و الحمد لله و لا إله إلا الله و الله أكبر و لا حول و لا قوة إلا بالله العلي العظيم عشر مرات، و يقول :" ربنا آتنا في الدنيا حسنة و في الآخرة حسنة و قنا عذاب النار" عشر مرات ثم يسأل حاجته تُقضى بإذن الله تعالى.





    هذه هي صلاة الحاجة لألف حاجة فلنصليها جميعاً قيام ليل و لنسأل الله عز و جل أن ينصر أمة محمد صلى الله عليه و سلم و يُعز الإسلام من جديد بإذن الله.


    هل تشرع صلاة الحاجة ؟ وهل تنفع التجربة لفعلها ؟
    صلاة الحاجة باثنتي عشرة ركعة مع التشهد بين كل ركعتين وفي التشهد الأخير نثني على الله عز وجل ونصلي على النبي صلى الله عليه وسلم ثم نسجد ونقرأ فاتحة الكتاب سبع مرات وآية الكرسي سبع مرات ونقول عشر مرات " لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير " ، ثم نقول : " اللهم إني أسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك واسمك الأعظم وجدك الأعلى وكلماتك التامة " ثم نسأل حاجتنا ونرفع رأسنا من السجود ونسلم يميناً و يساراً .
    سؤالي هو :
    قيل لي إن النبي صلى الله عليه وسلم نهى عن قراءة القرآن في السجود وقد جربتها في أيام الدراسة والله سبحانه وتعالى استجاب دعائي وأنا لي حاجة إلى الله سبحانه وتعالى وأريد أن أصليها فما هي نصيحتكم لي ؟.



    الحمد لله

    رويت " صلاة الحاجة " في أربعة أحاديث : اثنان منهما موضوعان ، والصلاة في أحدهما اثنتا عشرة ركعة ، وفي الآخر ركعتان ، والثالث ضعيف جدّاً ، والرابع ضعيف ، والصلاة فيهما ركعتان .
    أما الأول : فهو الذي جاء في السؤال وهو من حديث ابن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( اثنتا عشرة ركعة تصليهن من ليل أو نهار وتتشهد بين كل ركعتين ، فإذا تشهدت من آخر صلاتك فأثنِ على الله ، وصلِّ على النبي صلى الله عليه وسلم ، واقرأ وأنت ساجد فاتحة الكتاب سبع مرات ، وقل : لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير عشر مرات ، ثم قل : اللهم إني أسألك بمعاقد العز من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك واسمك الأعظم وجدك الأعلى وكلماتك التامة ، ثم سل حاجتك ثم ارفع رأسك ، ثم سلِّم يميناً وشمالاً ولا تعلموها السفهاء فإنهم يدعون بها فيستجاب لهم ) .
    رواه ابن الجوزي في " الموضوعات " ( 2 / 63 ) من طريق عامر بن خداش عن عمرو بن هارون البلخي .
    ونقل ابن الجوزي تكذيب عمرو البلخي عن ابن معين ، وقال : وقد صح النهي عن القراءة في السجود .
    انظر : " الموضوعات " ( 2 / 63 ) و " ترتيب الموضوعات " للذهبي ( ص 167 ) .
    وفي الدعاء بـ " معاقد العز من عرش الله " خلاف بين العلماء ، على حسب المقصود من هذا اللفظ الذي لم يرد في الشرع ، وقد منع الدعاء به بعض أهل العلم ، ومنهم الإمام أبو حنيفة ؛ لأنه من التوسل البدعي ، وأجازه آخرون لاعتقادهم أنه توسل بصفة من صفات الله عز وجل لا أنه يجوز عندهم التوسل بالمخلوقين .
    قال الشيخ الألباني رحمه الله :
    " أقول : لكن الأثر المشار إليه باطل لا يصح ، رواه ابن الجوزي في " الموضوعات " وقال : " هذا حديث موضوع بلا شك " ، وأقره الحافظ الزيلعي في " نصب الراية " ( 273 ) فلا يحتج به ، وإن كان قول القائل : " أسألك بمعاقد العز من عرشك " يعود إلى التوسل بصفة من صفات الله عز وجل : فهو توسل مشروع بأدلة أخرى ، تغني عن هذا الحديث الموضوع .
    قال ابن الاثير رحمه الله : " أسألك بمعاقد العز من عرشك ، أي : بالخصال التي استحق بها العرش العز ، أو بمواضع انعقادها منه ، وحقيقة معناه : بعز عرشك ، وأصحاب أبي حنيفة يكرهون هذا اللفظ من الدعاء " .
    فعلى الوجه الأول من هذا الشرح وهو الخصال التي استحق بها العرش العز : يكون توسلاً بصفة من صفات الله تعالى فيكون جائزاً ، وأما على الوجه الثاني الذي هو مواضع انعقاد العز من العرش : فهو توسل بمخلوق فيكون غير جائز ، وعلى كلٍّ فالحديث لا يستحق زيادة في البحث والتأويل ؛ لعدم ثبوته ، فنكتفي بما سبق " انتهى كلام الألباني .
    " التوسل أنواعه وأحكامه " ( ص 48 ، 49 ) .
    وقال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
    " هذا الحديث فيه من الغرابة كما ذكر السائل من أنه شرع قراءة الفاتحة في غير القيام في الركوع أو في السجود ، وتكرار ذلك ، وأيضًا في السؤال بمعاقد العز من العرش وغير ذلك ، وكلها أمور غريبة ، فالذي ينبغي للسائل أن لا يعمل بهذا الحديث ، وفي الأحاديث الصحيحة الثابتة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم التي لا إشكال فيها ، وفيها من نوافل العبادات والصلوات والطاعات ما فيه الخير والكفاية إن شاء الله ‏" انتهى .
    " المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان " ( 1 / 46 ) .
    وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه نهى عن قراءة القرآن في الركوع والسجود .
    فعن علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال : نهاني رسول الله صلى الله عليه وسلم أن أقرأ راكعاً أو ساجداً . رواه مسلم ( 480 ) .
    وفي جواب السؤال رقم (34692) سبق ذكر الحديث وتضعيفه من جهة السند والمتن عن علماء اللجنة الدائمة فلينظر .
    وأما الحديث الثاني الوارد في صلاة الحاجة فهو :
    عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ( جاءني جبريل عليه السلام بدعوات فقال : إذا نزل بك أمر من أمر دنياك فقدمهن ثم سل حاجتك : يا بديع السموات والأرض ، يا ذا الجلال والإكرام ، يا صريخ المستصرخين ، يا غياث المستغيثين ، يا كاشف السوء ، يا أرحم الراحمين ، يا مجيب دعوة المضطرين ، يا إله العالمين ، بك أنزل حاجتي وأنت أعلم بها فاقضها ) .
    رواه الأصبهاني – كما في " الترغيب والترهيب " ( 1 / 275 ) - ، وذكر الشيخ الألباني – رحمه الله – في " ضعيف الترغيب " ( 419 ) و " السلسلة الضعيفة " ( 5298 ) أنه موضوع .
    وأما الحديث الثالث : فهو :
    عن عبد الله بن أبي أوفى قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من كانت له إلى الله حاجة أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فليحسن الوضوء ثم ليصل ركعتين ثم ليثن على الله وليصل على النبي صلى الله عليه وسلم ، ثم ليقل : لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، أسألك موجبات رحمتك ، وعزائم مغفرتك ، والغنيمة من كل بر ، والسلامة من كل إثم ، لا تدع لي ذنبا إلا غفرته ، ولا هما إلا فرجته ، ولا حاجة هي لك رضا إلا قضيتها يا أرحم الراحمين ) .
    رواه الترمذي ( 479 ) وابن ماجه ( 1384 ) .
    قال الترمذي : هذا حديث غريب ، وفي إسناده مقال .
    وذكر الألباني رحمه الله في " ضعيف الترغيب " ( 416 ) وقال : حديث ضعيف جدّاً .
    وقد سبق تضعيف الحديث في جواب السؤال رقم (10387) فلينظر .
    وأما الحديث الرابع فهو :
    عن أنس رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : ( يا علي ، ألا أعلمك دعاء إذا أصابك غم أو هم تدعو به ربك فيستجاب لك بإذن الله ، ويفرج عنك ؟ توضأ وصل ركعتين واحمد الله وأثن عليه ، وصل على نبيك ، واستغفر لنفسك وللمؤمنين والمؤمنات ، ثم قل : اللهم أنت تحكم بين عبادك فيما كانوا فيه يختلفون ، لا إله إلا الله العلي العظيم ، لا إله إلا الله الحليم الكريم ، سبحان الله رب السموات السبع ورب العرش العظيم ، الحمد لله رب العالمين ، اللهم كاشف الغم ، مفرج الهم ، مجيب دعوة المضطرين إذا دعوك ، رحمن الدنيا والآخرة ورحيمهما ، فارحمني في حاجتي هذه بقضائها ونجاحها رحمة تغنيني بها عن رحمة من سواك ) .
    رواه الأصبهاني – كما في " الترغيب والترهيب " ( 1 / 275 ) وضعفه الألباني رحمه الله في " ضعيف الترغيب " ( 417 ) وقال : إسناده مظلم ، فيه من لا يُعرف ، وانظر " السلسلة الضعيفة "( 5287 ) .
    والخلاصة : أنه لم يصح في هذه الصلاة حديث ، فلا يشرع للمسلم أن يصليها ، ويكفيه ما ورد في السنة الصحيحة من صلوات وأدعية وأذكار ثابتة .
    ثانياً :
    وأما قول السائلة إنها جربتها فوجدتها نافعة : فهذا قد قاله غيرها قبلها ، والشرع لا يثبت بمثل هذا .
    قال الشوكاني رحمه الله :
    " السنَّة لا تثبت بمجرد التجربة ، وقبول الدعاء لا يدل على أن سبب القبول ثابت عن رسول الله صلى الله عليه وسلم ، فقد يجيب الله الدعاء من غير توسل بسنَّة ، وهو أرحم الراحمين ، وقد تكون الاستجابة استدراجاً " انتهى باختصار .
    " تحفة الذاكرين " ( ص 140 ) .
    وقال الشيخ صالح الفوزان حفظه الله :
    " وأما ما ذكر من أن فلانًا جرَّبه فوجده صحيحاً ، وفلانًا جرَّبه فوجده صحيحاً ؛ هذا كله لا يدل على صحة الحديث ، فكون الإنسان يُجرِّب الشيء ويحصل له مقصوده لا يدل على صحة ما قيل فيه أو ما ورد فيه ؛ لأنه قد يصادف حصول هذا الشيء قضاءً وقدراً ، أو يصادف ابتلاءً وامتحاناً للفاعل ، فحصول الشيء لا يدل على صحة ما ورد به ‏" انتهى .
    " المنتقى من فتاوى الشيخ الفوزان " ( 1 / 46 ) .
    والله أعلم .


    الإسلام سؤال وجواب

    http://islamqa.com/ar/ref/70295

    غيرت موضع مرقدي ليلا ففارقني السكون فبربك أول ليلة في القبر كيف تكون؟
    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ..
    مسلمة

    مسلمة غير متواجد حالياً
    رد مع اقتباس
  3. تكبير الخط تصغير الخط
    بتاريخ : 30-04-10 الساعة : 11:35 PM رقم #3
    كاتب الموضوع : مووووونى

    عضو نشيط




    رقم العضوية : 29972
    عضو منذ : Jan 2010
    المشاركات : 51
    بمعدل : 0.03 يوميا


    بسم الله الرحمن الرحيم

    جزاكم الله كل خير

    دمتم فى رعاية الله وامنه

    العجمى غير متواجد حالياً
    رد مع اقتباس
  4. تكبير الخط تصغير الخط
    بتاريخ : 01-05-10 الساعة : 06:22 AM رقم #4
    كاتب الموضوع : مووووونى

    افتراضي شرح جمعٌ ودراسةٌ لأحاديث صلاة الحاجة


    عضو مميز




    رقم العضوية : 112
    عضو منذ : Mar 2008
    المشاركات : 119
    بمعدل : 0.05 يوميا





    جمعٌ ودراسةٌ لأحاديث صلاة الحاجة

    _____________

    بقلم فضيلة الشيخ حفظهُ الله /
    عبد الله الحمادي

    المصدر/



    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على

    خاتم النبيِّين وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد


    فهذه دراسةٌ حديثية للأحاديث المروية في صلاة

    الحاجة، أسأل الله أن ينفع بها.





    روى الترمذي في جامعه (479) ومن طريقه ابن الجوزي في الموضوعات (2/460 "1026") وابن ماجه في سننه (1384) والحاكم في المستدرك (1/320) والبيهقي في الشعب (3/175 "3265") والمروزي في زيادات الزهد لابن المبارك (1084) والبزار في مسنده (8/300 " 3374") وعبدالغني المقدسي في الترغيب في الدعاء (59) وغيرهم، من طريق أبي الورقاء فائدِ بن عبدالرحمن عن عبدالله بن أبي أوفى أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم قال:
    "من كانت له إلى الله حاجةٌ أو إلى أحد من بني آدم فليتوضأ فليحسن الوضوء ثم ليصلِّ ركعتين ثم ليُثنِ على الله وليصلِّ على النبيِّ ثم ليقل: لا إله إلا الله الحليم الكريم؛ سبحان الله رب العرش العظيم؛ الحمد لله رب العالمين، أسألك موجبات رحمتك وعزائم مغفرتك والغنيمة من كل بر والسلامة من كل إثم، لا تدع لي ذنباً إلا غفرته ولا هماً إلا فرجته ولا حاجةً هي لك رضاً إلا قضيتها يا أرحم الراحمين".
    وهذا الحديث ضعيفٌ جداً، لأن مداره على فـائد، وهو متهمٌ متروكُ الحديث،



    قال عنه أبو حاتم الرازي:



    "وأحاديثه عن ابن أبي أوفى بواطيل لا تكاد ترى


    لها أصلاً؛ كأنه لايُشْبِه حديث ابن أبي أوفى، ولو



    أن رجلاً حلف أن عامة حديثه كَذِبٌ لم يحنث"



    الجرح والتعديل (7/84).




    وقال الحاكم: "روى عن ابن أبي أوفى أحاديث



    موضوعة" التهذيب (8/256) والميزان (3/ 339).




    ولذا قال الترمذي: "هذا حديثٌ غريب، وفي


    إسناده مقال، فـائدُ بن عبدالرحمن يُضعَّف في



    الحديث، وفائد هو أبو الورقاء".



    وضعَّفَ الحديثَ البزارُ وغيره، وذكره ابنُ


    الجوزي في الموضوعات وتعقَّبَه السخاويُّ فقال:



    "وقد توسَّعَ ابنُ الجوزي فذكر هذا الحديث في


    الموضوعات وفي ذلك نظر... وفي الجملة هو


    حديثٌ ضعيفٌ جداً" القول البديع (ص 431-).




    وقد ذُكر لهذا الحديث شواهد عدة:




    أولها/ حديث عبدالله بن مسعود رضي الله عنه أنَّ


    رسولَ الله صلى الله عليه وسلم قال: "اثنتا


    عشرة ركعة تصليهن من ليل أو نهار؛ وتشهَّد بين


    كل ركعتين، فإذا تشهَّدتَ في آخر صلاتك فاثنِ


    على الله عز وجل، وصلِّ على النبي واقرأ وأنت


    ساجدٌ فاتحةَ الكتاب سبع مرات، وآية الكرسي



    سبع مرات، وقل: لا إله إلا الله وحده لا شريك له،



    له الملك وله الحمد وهو على كل شيءٍ قدير عشر



    مرات، ثم قل: اللهمَّ إني أسألك بمعاقد العز من



    عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك واسمك الأعظم



    وجدِّك الأعلى وكلماتك التامة، ثم سل حاجتك، ثم



    ارفع رأسك، ثم سلم يميناً وشمالاً، ولا تعلِّمون



    السفهاءَ فإنهم يدعون بها فيستجاب".



    أخرجه البيهقي في الدعوات الكبير (2/ 157- "


    392 ") و ابن الجوزي في الموضوعات (2/



    464) من طريق عمر بن هارون البَلْخي عن ابن



    جريج عن داود بن أبي عاصم عن ابن مسعود به.




    وهذا الإسناد ضعيفٌ جداً، فإن عمر بن هارون


    كذبه ابن معين وغيره.




    قال ابن الجوزي: "هذا حديثٌ موضوعٌ بلا شك"


    وذكر هو وغيره أن هذا الحديثَ منكرُ المتنِ


    أيضاً، لمخالفته الأحاديث الثابتة في النهي عن


    قراءة القرآن في الركوع والسجود.







    ثانيها/ حديث أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي



    صلى الله عليه وسلم قال: "من صلى بعد المغرب



    اثنتي عشرة ركعة، يقرأ فى كل ركعة بفاتحة




    الكتاب وسورة، حتى إذا كان آخر ركعة قرأ بين



    السجدتين بفاتحة الكتاب سبع مرات وبــ (قل هو



    الله أحد) سبع مرات وبآية الكرسي سبع مرار،



    ويقول: لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك




    وله الحمد بيده الخير وهو على كل شيءٍ قدير





    عشر مرات، ثم سجد آخر سجدة له فيقول في




    سجوده بعد تسبيحه: اللهم إني أسألك بمعاقد العز




    من عرشك ومنتهى الرحمة من كتابك وباسمك



    العظيم ومجدك الأعلى وكلماتك التامة، ثم يسأل




    الله -فقال النبي صلى الله عليه وسلم-: لو كان




    عليه من الذنوب عدد رمل عالج وأيام الدنيا لغفر


    الله" يعني له.




    وقال رسول الله: "لا تعلِّموها سفهاءَكم فيدعون بها لأمرٍ باطل فيُستجاب لهم".



    أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (36/471)


    من طريق الحسن بن يحيى الخشني عن ابن


    جريج عن عطاء بن أبي رباح عن أبي هريرة به.



    والحسن بن يحيى ضعيفٌ جداً، وقد تفرد بهذا


    الإسناد، وأصحُّ أسانيده عن ابن جريج –كما قال


    السخاوي- ما رواه هشام بن أبي ساسان عن ابن


    جريج عن عطاء قوله (القول البديع ص430).





    ثالثها/ حديث ابن أبي أوفى شاهدٌ ثالث، وهو ما



    أخرجه ابن الجوزي في الموضوعات (2/462)



    من طريق أبان بن أبي عياش عن أنس بن مالك



    أنَّ رسول الله قال: "من كان له إلى الله عز وجل



    حاجةٌ عاجلة أو آجلة فليقدِّم بين يدي نجواه



    صدقة، وليصم الأربعاء والخميس والجمعة، ثم



    يدخل يوم الجمعة إلى الجامع فليصل اثنتي عشرة



    ركعة، يقرأ في عشر ركعات في كل ركعة الحمد



    مرةً، وآية الكرسي عشر مرات، ويقرأ في ركعتين



    في كل ركعة الحمد مرةً، وخمسين مرة قل هو الله



    أحد، ثم يجلس ويسأل اللهَ تعالى حاجته، فليس



    يردُّه الله من حاجة عاجلة أو آجلة إلا أمضاها الله له".
    وهذا الحديث ضعيفٌ جداً، لأنه من رواية أبان، وهو متروك الحديث.




    وروي بلفظٍ آخر من طريق أبي هاشم الأيلي عن



    أنس، أخرجه الديلمي في مسند الفردوس (كما في


    اللآلئ 2/41) وأبو هاشم ضعيفٌ جداً، واسمه

    كثيرُ بن عبدالله السامي الناجي.





    وروي بلفظٍ ثالثٍ من حديث أنس، خرجه



    الأصبهاني في الترغيب والترهيب (2/137)


    وذكره المنذري في الترغيب (1/274) وأورده



    الشيخ الألباني في ضعيف الترغيب (1/215) وقال:



    (إسناده مظلم، فيه من لا يُعرف، وهو في الضعيفة "5287").


    رابعاً/ حديثُ عثمان بن عفان رضي الله عنه:



    أخرجه ابن عساكر في تاريخ دمشق (64/93)



    عن أبي زكريا الشيرازي عن أبي الفتح نصر بن





    إبراهيم عن الفقيه أبي الفتح سليم بن أيوب




    الرازي عن أبي الحسن أحمد بن فارس بن زكريا




    عن أبي عبدالله أحمد بن طاهر عن أبي العباس




    عبد الرحمن بن محمد عن يحيى بن سعيد عن




    سفيان وشعبة عن علقمة بن مرثد عن سعد بن






    عبيدة عن أبي عبد الرحمن السلمي عن عثمان





    بن عفان رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول




    الله صلى الله عليه وسلم ليعلِّمه صلاة الحاجة،




    فأمره أن يتوضأ ويصلي ركعتين ويدعو بهذا




    الدعاء: "اللهم إني أسألك وأتوجه إليك بنبيك




    محمد صلى الله عليه وسلم نبي الرحمة، يا محمد





    إني توجهت إليك إلى ربك عز وجل في حاجتي




    هذه لتقضي لي، فاللهمَّ شفِّعه في".




    وهذا الإسناد ضعيفٌ، للانقطاع بين أبي



    عبدالرحمن وعثمان بن عفان رضي الله عنه




    وشيخُ ابن عساكر لم أقف فيه على جرح أو


    تعديل .






    خامساً/ حديثُ أنس بن مالك رض الله عنه قال:



    كان رجلٌ من أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم




    من الأنصار يُكنى أبا معلق، وكان تاجراً يتجر




    بمالٍ له ولغيره، يضرب به في الآفاق وكان ناسكاً





    ورعاً، فخرج مرة فلقيه لصٌ مقنَّع في السلاح




    فقال له: ضع ما معك فإني قاتلُك.




    قال: ما تريد إلا دمي! شأنك بالمال.





    قال: أما المال فلي، ولستُ أريد إلا دمك، قال: أما




    إذا أبيت، فذرني أصلي أربع ركعات.





    قال: صلِّ ما بدا لك، فتوضأ ثم صلى أربع ركعات




    فكان من دعائه في آخر سجدة أن قال:





    (يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعال لما يريد



    أسألك بعزِّك الذي لا يُرام وملكك الذي لا يُضام




    وبنورك الذي ملأ أركان عرشك أن تكفيني شرَّ





    هذا اللص، يا مغيث أغثني يا مغيث أغثني) ثلاث مرار.





    قال: دعا بهذا ثلاث مرار، فإذا هو بفارس قد أقبل




    بيده حربةٌ واضعها بين أذني فرسه، فلما بصر به




    اللصُّ أقبل نحوه وطعنه فقتله، ثم أقبل إليه،





    فقال : قم، فقال: من أنتَ؟ بأبي وأمي، لقد أغاثني




    الله بك اليوم.




    قال: أنا ملكٌ من السماء الرابعة، دعوتَ الله





    بدعائك الأول فسمعتُ لأبواب السماء قعقعةً ثم




    دعوتَ بدعائك الثاني فسمعتُ لأهل السماء ضجة،



    ثم دعوتَ بدعائك الثالث، فقيل لي: دعاءُ مكروب،




    فسألتُ الله تعالى أن يولِّيَني قتله.




    قال أنس: فاعلم أنه من توضأ وصلى أربع




    ركعات ودعا بهذا الدعاء استُجيب له مكروب أو



    غير مكروب.






    أخرجه ابن أبي الدنيا في كتابه مجابو الدعوة




    (ص63) وفي الهواتف (14) ومن طريقه





    اللالكائي في شرح أصول اعتقاد أهل السنة





    (كرامات الأولياء 5/166 "111") وعبدالغني





    المقدسي في الترغيب في الدعاء (60) وأورده






    ابن حجر في الإصابة في ترجمة أبي معلق (12/



    24).





    وهذا الإسناد ضعيف، فعيسى بن عبدالله التميمي




    لم أقف له على ترجمة، والكلبي لم أعرفه، ثم إنَّ



    في الحديث اضطراباً:





    فقد روي عن الحسن البصري عن أنس بن مالك.




    ومرةً عن الحسن عن أبي بن كعب، كما في





    الإصابة لابن حجر (12/24).






    ومرةً عن أبي صالح عن أنس كما عند ابن الأثير



    في أسد الغابة (6/295).





    وقد أفدتُ هذه الأوجه الثلاثة الأخيرة من الأخ





    خالد بن عمر الفقيه حفظه الله.














    سادساً/ حديثُ عبدالله بن عمرو بن العاص رضي



    الله عنهما،







    أخرجه عبدالغني المقدسي في الترغيب في











    الدعاء (58) والأصبهاني في الترغيب والترهيب











    (2/114) أنَّ عبدالله بن عمرو رضي الله عنهما







    قال:
    "من كانت له إلى الله عز وجل حاجةٌ، فليصم






    الأربعاء والخميس والجمعة، فإذا كان يوم الجمعة









    تطهَّر َوراحَ إلى الجمعة فتصدَّقَ؛ قلَّت أو كثرت،










    فإذا صلى الجمعة قال: اللهمَّ إني أسألك باسمك؛









    بسم الله الرحمن الرحيم الذي لا إله إلا هو عالم








    الغيب والشهادة الرحمن الرحيم، وأسألك باسمك






    بسم الله الرحمن الرحيم الذي لا إله إلا هو الحي






    القيوم الذي لا تأخذه سنةٌ ولا نوم، الذي ملأت







    عظمتُه السماوات والأرض، وأسألك باسمك بسم








    الله الرحمن الرحيم الذي لا إله إلا هو الذي عَـنَت








    له الوجوه وخشعت له الأبصار وذلَّت له القلوب










    من خشيته أن تصلي على محمد وعلى آل محمد،








    وأن تعطيني حاجتي، وهي كذا وكذا" فإنه






    يستجاب له إن شاء الله، وكان يقال:







    (لاتعلموا هذا الدعاء سفهاءكم لا يدعون به على




    مأثم أو قطيعة رحم).
    وهذا الحديث ضعيفٌ، لأنَّ في سنده سعيد بن






    معروف، قال عنه الأزدي: (لا تقوم به حجة) كما








    الميزان.







    وفي سنده أيضاً أبو بكر محمد بن أحمد الرياحي،






    وهو ضعيفٌ جداً، قال عنه ابن عدي: (ضعيف،






    حدثنا بأشياء منكرة، ويسرق الحديث، ولم يكن









    من أهل الحديث).


    من الشواهد المذكورة لحديث صلاة الحاجة:



    حديثُ يوسف بن عبدالله بن سلام قال: صحبتُ أبا




    الدرداء أتعلمُ منه، فذكر قصةً، ثم ذكر أنَّ أبا



    الدرداء حدَّثه أنَّ رسول الله صلى الله عليه وسلم




    قال:"من توضَّأ فأسبغَ الوضوءَ ثم صلى ركعتين


    يتمُّهما، أعطاه الله ما سأل معجَّلاً أو




    مؤخَّراً".أخرجه الإمام أحمد في مسنده (45/


    489 "27497") عن محمد بن بكر عن ميمون


    المرئي عن يحيى بن أبي كثير عن يوسف بن



    عبدالله بن سلام عن أبي الدرداء.



    ومحمد بن بكر البرساني ضعيف، وشيخه ميمون



    بن موسى المَرَئي صدوق.




    فهذا الإسناد ضعيفٌ، لأجل البرساني.




    وروى الإمام أحمد في مسنده (45/ 531 "





    27546") عن أحمد بن عبدالملك عن سهل بن




    أبي صدقة عن كثير الطُفَاوي عن يوسف بن





    عبدالله بن سلام عن أبي الدرداء رضي الله عنه





    مرفوعاً: "من توضأ فأحسن وضوءَه ثم قام



    فصلى ركعتين أو أربعاً –شك سهلٌ– يُحسن فيهما





    الذكر والخشوع ثم استغفر الله عز وجل غفر له".




    وقد ذكر عبدالله بن الإمام أحمد عقب هذا الحديث





    أنَّ أحمدَ بن عبدالملك –شيخ الإمام أحمد– أخطأ؛



    فقال:



    (سهل بن أبي صدقة)

    والصواب (صدقة بن أبي سهل) وذلك أنَّ جمعاً




    من الرواة ذكروه بهذا الاسم، ومنهم:





    سعيد بن أبي الربيع (رواه عنه عبدالله بن الإمام



    أحمد 45/531 وعنه الطبراني في الدعاء رقم "


    1848").



    وخالد بن خداش (عند الطبراني في الدعاء برقم




    " 1848" وفي الأوسط 5022).


    ومسلم بن إبراهيم (المصدر السابق).




    والفضل بن الحسين ( عند ابن أبي عاصم في


    الآحاد والمثاني 4/83 " 2040").



    وعبدالواحد الحداد (في المسند الكبير لأبي يعلى






    – المطالب العالية 4/350).





    وهذا الإسناد لابأس به، فإنَّ مداره على (صدقة


    بن أبي سهل عن كثير الطفاوي) وقد ذكرهما ابن



    حبان في ثقاته.






    ولكن ليس في هذا الحديث بهذا الإسناد دلالةٌ على




    صلاة الحاجة، وإنما فيه بيانُ فضل من توضأ


    فأحسن وضوءه، ثم صلى ركعتين أو أربعاً


    بخشوع وإقبال، وهذا أمرٌ قد ثبتت في فضله

    أحاديث.




    وإنما الذي يـدلُّ –في الجملة- على صلاة الحاجة؛



    اللفظُ الأول للحديث، إلا أنَّ إسنادَه ضعيفٌ –كما
    سبق-.


    ومن الشـواهـد أيضاً:


    حديث عثمان بن حُنيف رضي الله عنه أنَّ رجلاً

    ضريرَ البصر أتى النبيَّ صلى الله عليه وسلم

    فقال: ادعُ الله أن يعافيني.


    قال صلى الله عليه وسلم: "إن شئتَ دعوتُ، وإن


    شئت صبرتَ ؛ فهو خيرٌ لك". قال: فادعه، قال :

    فأمره أن يتوضأ فيحسن وضوءه؛ ويدعو بهذا


    الدعاء: "اللهم إني أسألك وأتوجَّه إليك بنبيك

    محمد نبي الرحمة ، إني توجهت بك إلى ربي في

    حاجتي هذه لتُقْضَى لي ، اللهم فشفِّعه في".وهذا

    الحديث مدارُه على أبي جعفر عمير بن يزيد بن


    عمير الأنصاري الخطمي، وقد اختُلف عليه في



    إسناد هذا الحديث على وجهين:

    الأول/رُوي عن أبي جعفر الخطمي عن عُمارة بن

    خزيمة بن ثابت عن عثمان بن حُنيف الحديث.


    وهذا الوجه أخرجه الترمذي في جامعه (3578)

    والنسائي في الكبرى (10495) وفي عمل اليوم

    والليلة (659) وابن ماجه في سننه (1385)


    وابن خزيمة في صحيحه (1219) والحاكم في


    المستدرك (1/313و519) والإمام أحمد في


    المسند (28/478) ومن طريقه المزي في تهذيب

    الكمال (19/359).

    وعبد بن حميد في المنتخب (379) والطـبراني


    في الدعــاء ( 2/1289) والبخاري في التاريخ

    الكبير (6/210)


    وابن عساكر في تاريخ دمشق (6/24) وابن أبي


    حاتم في العلل (2/495"2604"):

    من طرق عن عثمان بن عمر.

    وأخرجه الإمام أحمد في المسند (28/480) ومن


    طريقه أبونعيم في المعرفة (4/1959) عن روح
    بن عُبادة.

    وأخرجه الحاكم في المستدرك (1/519) من


    طريق محمد بن جعفر.


    ثلاثتهم (عثمان بن عمر وَ روح بن عبادة وَ محمد

    بن جعفر) عن شعبة بن الحجاج عن أبي جعفر


    الخطمي عن عمارة بن خزيمة عن عثمان بن

    حنيف.


    وأخرجه النسائي في الكبرى (10494) وفي

    عمل اليوم والليلة (658) والإمام أحمد في

    المسند (28/480) والبخاري في تاريخه (6/

    209) وابن أبي خيثمة في تاريخه (كما نقل


    إسنادَه ولفظَه ابنُ تيمية في التوسل ص213 )

    من طريق حماد بن سلمة عن أبي جعفر الخطمي به.


    إلا أنه زاد في آخره: "وإن كانت حاجةٌ فافعل مثل

    ذلك".


    وهذه الزيادة لم أجدها إلا عند ابن أبي خيثمة؛

    فيما نقله عنه ابن تيمية.



    الثاني/
    رُوي عن أبي جعفر الخطمي عن أبي أمامة بن


    سهل بن حُنيف عن عمه عثمان بن حنيف به.

    أخرجه النسائي في الكبرى (10496) وفي عمل

    اليوم والليلة (660) والبخاري في تاريخه (6/
    210) من طريق معاذ بن هشام الدستوائي عن


    أبيه عن أبي جعفر به.

    وأخرجه الطبراني في الكبير (9/30 "8311/1


    ") وفي الصغير (1/306 "508" ) والدعاء (

    2/1287) وأبونُعيم في المعرفة (4/1959)


    والبخاري في تاريخه (6/210) وابن أبي حاتم

    في العلل (2/495 "2064")


    من طريق عبدالله بن وهب عن شَبيب بن سعيد

    عن روح بن القاسم عن أبي جعفر الخطمي عن


    أبي أمامة بن سهل بن حنيف عن عثمان بن

    حنيف.


    وفي أوله قصةُ رجلٍ كان يأتي إلى عثمان بن


    عفان يريد منه حاجةً فلا يلتفتُ إليه ولا ينظرُ في


    حاجته، فلقي هذا الرجلُ عثمانَ بن حُنيف رضي

    الله عنه، فأرشده بما أرشد النبيُّ صلى الله عليه


    وسلم ذلك الرجل الضرير ففعل، ثم ذهب إلى

    عثمان بن عفان فقضى حاجته.

    هذا معنى القصة، وهي تدلُّ على أنَّ هذا الدعاءَ

    مشروعٌ لكل أحدٍ بهذه الصيغة

    وفيها حجةٌ لمن يرى التوسلَ بالنبي صلى الله


    عليه وسلم بعد موته.

    وأخرجه الحاكم في المستدرك (1/526-) وابن

    السني في عمل اليوم والليلة (2/706 "629")

    والبيهقي في الدلائل (6/167) وعبدالغني

    المقدسي في الترغيب في الدعاء (61) من طريق

    أحمد بن شبيب بن سعيد عن أبيه عن روح بن

    القاسم.


    ولم يذكر أحدٌ منهم القصةَ التي أوردها ابنُ وهب


    في روايته، إلا عبدالغني المقدسي، فقد ذكر هذه

    القصة بتمامها.

    وأخرجه البيهقي في الدلائل (6/176) من طريق

    إسماعيل بن شبيب بن سعيد عن أبيه عن روح بن
    القاسم.


    كلاهما (هشام الدستوائي وَ روح بن القاسم) عن


    أبي جعفر الخطمي عن أبي أمامة عن عمِّه عثمان
    به.


    وقد رجح أبو زرعة الرازي الوجه الأول عن أبي


    جعفر، وخالفه ابنُ أبي حاتم فرجح الوجه الثاني

    لاتفاق هشامٍ وروح بن القاسم عليه (العلل 2/

    495 "2064").

    وهذا هو اختيار علي بن المديني فيما نقله عنه

    الطبراني في الدعاء (2/1290).


    والذي يبدو أن كلا الوجهين صحيحٌ عن أبي

    جعفر، لمكانة رواتهما.


    وصحح الحديثَ بالوجه الأول الترمذيُّ وابنُ

    خزيمة، وصححه بالوجه الثاني الطبرانيُّ


    (المعجم الصغير 1/306 "508" ) والبيهقي

    كما في الدلائل (6/176) وصححه بالوجهين
    الحاكم.

    وحكم بصحة الحديث أيضاً الألبانيُّ (صحيح

    الجامع "1279" والتوسل ص74 ) ومقبل


    الوادعي (الشفاعة ص188 و190).


    فائدة:نفى الترمذيُّ أن يكون أبو جعفر المذكور


    في الإسناد هو الخطمي، والصواب أنه هو، كما

    جاء صريحاً في بعض طرق الحديث، ونصَّ على

    ذلك عددٌ من العلماء.


    فائدةٌ أخرى:

    لهذا الحديث وجهان شاذان، أحببتُ الإشارة
    إليهما :

    أولهما/
    ما رواه عَون بن عمارة عن روح بن القاسم عن

    محمد بن المنكدر عن جابر.

    أخرجه الطبراني في الدعاء (2/1290) من

    طريق الحسين بن إسحاق عن عون بن عمارة.

    وروى الحاكم في المستدرك (1/526) وابن

    حبان في المجروحين (2/197) من طريق عون

    بن عمارة عن روح بن القاسم عن أبي جعفر عن

    أبي أمامة بن سهل عن عمه عثمان بن حُنيف؛

    فوافق الطريقَ المشهورة عن روح.


    قال الطبراني: (وَهِمَ عَون في هذا الحديث وهماً


    فاحشاً) قاله في الدعاء، ونحوه في المعجم

    الصغير (1/306).

    ولا يمكن أن يقال: إن الوهم وقع ممن دون عون

    بن عمارة؛ بدليل أنه رُوي عنه على أحد الوجهين

    الثابتين؛ كما عند الحاكم وابن حبان في

    المجروحين!


    أقول: لا يمكن أن يُقال ذلك، لأنَّ الراويَ عن عون

    عند الطبراني هو الحسين بن إسحاق وهو

    صدوق، وعون ضَعْفُه ظاهرٌ، فتحميله الخطأ

    والاضطراب أولى.

    ثانيهما/

    ما رواه إدريس العطار عن عثمان بن عمر عن

    شعبـة بن الحجاج عن أبي جعفر الخطمي عن أبي

    أُمامـة عن عمِّه عثمان بن حُنيف.


    أخرجه الطبراني في الكبير (2/8311) وعنه أبو


    نعيم في المعرفة (4/1958) عن إدريس بن

    جعفر العطار به.



    وهذا الوجه منكر، لتفرُّد العطار به، ومخالفته الطريقَ الصحيحة عن عثمان بن عمر.
    وإدريس متروك الحديث.
    ___________

    وبعد إتمام الكلام على أسانيد هذا الحديث، أنتقلُ

    إلى الكلام على متنه، فأقول:
    جاءت روايتان شاذتان في متن هذا الحديث،

    أحببتُ التنبيهَ عليهما:


    الرواية الأولى/ذِكْرُ قصةِ الرجل الذي أتى إلى


    عثمان بن عفان في حاجةٍ له، وقد سبقت الإشارةُ إليها.


    وهذه القصة مدارُها على شبيب بن سعيد عن

    روح بن القاسم عن أبي جعفر عن أبي أمامة عن

    عثمان بن حنيف .

    وقد رواها عن شبيب (عبدُالله بن وهب) في عامة

    المصادر التي خرَّجتْ الحديثَ من طريقه.

    كما رواها عنه ابنُه (أحمدُ بن شَبيب) عند


    عبدالغني المقدسي في الترغيب في الدعاء دون


    بقية المصادر التي خرَّجت الحديث من طريقه.

    وهذه القصةُ شاذةٌ لا تصح؛ لما يلي:
    أولاً/ أنَّ مدارَها على شَبيب بن سعيد، ولأهل العلم

    كلامٌ في روايته، إلا أن الأقربَ صحةُ حديثه إذا

    حدَّث عنه ابنه أحمد وكان شيخُه في الإسناد

    يونس بن يزيد.

    نصَّ على هذا ابنُ عدي في الكامل، وهي طريقةُ


    إخراج البخاري له في الصحيح ؛ كما ذكر ابن

    حجر.


    ثانياً/نصَّ ابنُ عدي على أن عبدَالله بن وهب قد

    حدَّث عن شبيب بمناكير.

    وهذه القصة من رواية عبدالله بن وهب عن شَبيب.


    وأما رواية أحمد بن شبيب لها عن أبيه فلم تُذكَر

    في عامة المصادر إلا عند عبدالغني المقدسي.


    ثم إن شيخ شبيب في هذا الإسناد ليس يونس بن
    يزيد.


    ثالثاً/أن كلَّ مَنْ روى الحديثَ عن أبي جعفر لم

    يذكر هذه القصة، ومنهم شعبة بن الحجاج وهشام الدستوائي.

    الرواية الثانية/زيادة: "وإن كانت حاجةٌ ؛ فافعل

    مثل ذلك".

    وهذه الزيادة رواها ابنُ أبي خيثمة في تاريخه من

    طريق حماد بن سلمة عن أبي جعفر الخطمي عن


    عمارة بن خزيمة عن عثمان بن حُنيف.

    ولم يرو هذه الزيادة أحدٌ ممن خرَّج الحديث من

    طريق حماد سوى ابن أبي خيثمة.


    ثم إن شعبة بن الحجاج وهشاماً الدستوائي رويا

    هذا الحديث عن أبي جعفر الخطمي بدونها.

    ومعلومٌ أن حماد بن سلمة وإن كان ثقةً في

    الأصل، إلا أن له أوهاماً في روايته عن كثير من

    شيوخه،كما ذكر الإمام مسلم وغيره، بينما هو

    أثبت الناس في ثابت البناني.

    وإنما أحببتُ التنبيه على هاتين الروايتين، لأنه قد

    يُستدل بهما على جواز التوسل بالنبي صلى الله

    عليه وسلم أو جاهه، وهما روايتان منكرتان.

    بـقي أن يُقــال:
    هل في حديث عثمان بن حُنيف رضي الله عنه في

    قصة الرجل الضرير بلفظها الصحيح حجةٌ لمن

    رأى التوسلَ بذات النبي أو جاهه؟ حيثُ إنه قال:

    " اللهم إني أسألك وأتوجَّه إليك بنبيك محمد نبي الرحمة".
    والجواب:

    كلا، ليس فيها ما يمكن أن يُتمسَّك به في ذلك، لأن

    الرجلَ إنما أتى إلى النبي صلى الله عليه وسلم

    ليدعوَ له لاليتوسل بذاته أو جاهه، ولو كان قَصَدَ

    ذلك لما احتاج إلى المجيء الذي يشقُّ على مثله،

    ولكفاه ذلك التوسلُ وهو قاعدٌ في بيته!

    ولذا قال: "ادعُ الله أن يعافيني" وهذا دليلٌ


    صريح على التوسل المشروع بدعاء الرجل


    الصالح.


    وكذا قوله صلى الله عليه وسلم: "إن شئتَ

    دعوتُ، وإن شئت صبرتَ ؛ فهو خيرٌ لك" فقال

    الرجل: "بل ادعُه".
    وقد ذكر أهل العلم هذا الحديثَ ضمن معجزاته

    صلى الله عليه وسلم؛ حيث أجاب اللهُ دعاءَه،

    وعاد بصرُ هذا الرجل الضرير.

    قال ابن تيميَّة: (وهذا الحديث ذكره العلماءُ في

    معجزات النبي صلى الله عليه وسلم ودعائه

    المستجاب، وما أظهر الله ببركة دعائه من

    الخوارق والإبراء من العاهات، فإنه صلى الله

    عليه وسلم ببركة دعائه لهذا الأعمى أعاد الله

    عليه بصره).
    قاعدةٌ جليلة في التوسل والوسيلة ص201

    ثم إن في الحديث نوعاً آخر من أنواع التوسل

    المشروع، وهو ما أرشد إليه النبيُّ صلى الله عليه

    وسلم ذلك الرجل من التوسل إلى الله بالأعمال

    الصالحة من إحسانٍ للوضوء ثم صلاةِ ركعتين ثم

    سؤالِ الله تعالى، وهذا توسلٌ مشروع.

    يُنظر/ الواسطة بين الله وخلقه عند أهل السنة


    ومخالفيهم للدكتور المرابط بن محمد يسلم الشنقيطي ص571- .


    وأنواع وأحكام التوسل المشروع والممنوع لعبدالله بن عبدالحميد الأثري ص181-.


    والله أعلم، وصلى الله وسلَّم على نبيِّنا محمدٍ وآله وصحبه.

    كتبه فضيلة الشيخ / ابو محمد،عبدالله بن جابر الحمادي.














    غيرت موضع مرقدي ليلا ففارقني السكون فبربك أول ليلة في القبر كيف تكون؟
    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ..
    مسلمة

    مسلمة غير متواجد حالياً
    رد مع اقتباس
  5. تكبير الخط تصغير الخط
    بتاريخ : 11-01-11 الساعة : 09:50 PM رقم #5
    كاتب الموضوع : مووووونى

    عضو نشيط




    رقم العضوية : 220
    عضو منذ : Mar 2008
    المشاركات : 48
    بمعدل : 0.02 يوميا


    غيرت موضع مرقدي ليلا ففارقني السكون فبربك أول ليلة في القبر كيف تكون؟
    سبحان الله وبحمده عدد خلقه ورضا نفسه وزنة عرشه ومداد كلماته ..

    elmanawishy غير متواجد حالياً
    رد مع اقتباس



معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

     

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك

Facebook Comments by: ABDU_GO - شركة الإبداع الرقمية
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0 PL2