النتائج 1 إلى 8 من 8

الموضوع: السنة النبوية للأسبوع - 83 - النكاح هو النهاية الطبيعية للمحبين

  1. #1
    عضو مميز
    رقم العضوية : 35317
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 130
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    Arrow السنة النبوية للأسبوع - 83 - النكاح هو النهاية الطبيعية للمحبين


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي




    النكاح هو النهاية الطبيعية للمحبين


    الحمد لله رب العالمين و صلى الله و سلم و بارك على نبينا و إمامنا و سيدنا محمد بن عبد الله و على صحبه و التابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين
    أما بعد

    روى ابن ماجه والحاكم عن ابن عباس رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: [ لم يُر للمتحابين مثل النكاح ] .



    المعنى أنك - أيها المحب - لم تر ما تزيد به المحبة مثل الزواج فإذا رأى رجل امرأة فأخذت بمجامع قلبه فنكاحها يورثه مزيداً من المحبة
    ولذا قال العلماء: أعظم الأدوية التي يعالج بها العشق النكاح فهو علاجه الذي لا يعدل عنه لغيره ما وُجد إليه السبيل، (راجع فيض القدير للمناوي )

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعينقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    ومن القواعد الحياتية المسلَّم بها في دنيا الناس أن لكل داء دواء، ولكل مرض علاجاً سواء كان في البدن أم في النفس ، في الجسم أم في أعماق الوجدان. وحيث إن الحب عاطفة أصيلة في الكيان النفسي للإنسان ، بل هي مدار كل الرغبات والانفعالات والصلات، ومرتكز التجاذب أو الابتعاد
    تتأثر بالموجودات والمتطلبات تبعاً لصفاء النفس وإشراقها سمواً أو عتمتها وإخلادها إلى الأدنى هبوطاً فهي بين استقامة وانحراف…

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    فلاش (( بحر الحب )) إهداء لكل زوجين
    http://www.muslmh.com/modules.php?na...iewFlash&id=41




    والاستقامة علامة صحة وسلامة، والانحراف مؤشر مرض وابتلاء…وكلما كان الانحراف أشد كان الداء أظهر وأكثر فتكاً.
    وفي القاموس الطبي : إن صحة وصدق التشخيص نصف العلاج فإذا وضع الطبيب يده على المرض سهل عليه علاج المريض، وهانت عليه مداواته.


    والله تعالى، الذي خلق الإنسان ويعلم ما توسوس به نفسه، وهو أقرب إليه من حب الوريد، والذي ركب فيه طاقاته وقدراته، وهو أعلم به منه..
    وقد يسر للإنسان سبيل الوصول إلى تمام العلاج من داء الهوى،صراطاً ميسراً وجرعة كافية، سواء كان ذلك الحب المألوف المعهود،
    أو للحب بمعناه الأوسع الأعم، فمن تنكب الطريق… أو ازداد من الجرعات فقد أخطأ طريق المداواة، وتفاقمت العلة عنده،
    وأنذرت بالخطر الشديد حاضراً ومستقبلاً في دنياه وآخرته. ومن نافلة القول أن نكرر الحديث النبوي الشريف القائل : [ لم يُرَ للمتحابين مثل النكاح ]
    ومن نافلة القول أن نكرر الحديث النبوي الشريف القائل : [ لم يُرَ للمتحابين مثل النكاح ]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    إذ إن إلحاح الغريزة وسُعرها أشبه بالسياط تلسع البدن وتستحثه، ألا ترى معي كيف أن الحوذيَّ يقرع بهيمته تارة بالعصا،
    وطوراً يلاحقها بالسياط لتسرع في السير، فتركض وتجري لاهثة تعبة، وقد يكون العبء ثقيلاً فتسقط من الإعياء، وقد تقضى ! ومن العدل والحق أن يخفف الحمل، وأن يتئد في السير، فيضمن الوصول وعدم الخسارة.
    وعن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : [ إذا أحدكم أعجبته المرأة فوقعت في قلبه فليعمد إلى امرأته فليواقعها فإن ذلك يرد ما في نفسه ] رواه مسلم وغيره .
    هذا بالنسبة للمتزوج المحب.. أما العازب فماذا من أمره ؟
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    الحب الحرام .. محاضرة مؤثرة ورااائعة للشيخ محمد العريفى

    http://www.twbh.com/index.php/site/audio/listen1100

    قال عليه الصلاة والسلام : [ يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء] رواه البخاري ومسلم . والحديث من الوضوح إلى درجة لا تتطلب جهداً عقلياً لإدراك معناه ومغزاه.
    علماً بأن الفردية مكروهة ممقوتة، شرعاً وعقلاً، فهي لا تنطوي على خير أو استقامة، ولا تؤدي إلى أي واحد منهما. و(لا رهبانية في الإسلام).
    [ ... وأتزوج النساء فمن رغب عن سنتي فليس مني] (رواه البخاري ومسلم ) .
    ويروي لنا التاريخ قصص بيوت كثيرة في الإسلام بُنيت على أساس الحب الصادق فأثمرت خير الثمار.
    يقول الأستاذ عبدالحليم أبو شقة تحت عنوان " الحب بين الزوجين " :

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    قال تعالى: ( ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة) ، "سورة الروم:21" .
    قبل أن نمضي في بحث الحقوق الجزئية لكل من الزوجين، نود أن نعرض لشعور كريم، نرجو أن يسود بين الزوجين، إذ إنه يعين على أداء تلك الحقوق على أكمل صورة، هذا الشعور هو الحب، يقذفه الله في قلب من شاء من عباده. والحب الذي نقصده هنا ليس مجرد نزوة عابرة سرعان ما تخبو ، بل هو شعور راسخ عميق الجذور ، طويل العمر، وهو فضل من الله ونعمة.
    والعاطفة عند علماء النفس : من طبيعتها الهدوء والاستقرار والاستمرار .

    وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حيث يقول عن خديجة: [ إني رزقت حبها] رواه مسلم .
    على أنه قد يبدأ الزواج بحياد عاطفي لكن سرعان ما تنمو مشاعر الحب بين الزوجين نتيجة العشرة الطيبة وأخلاق الوفاء والعطاء. وعندها ينعم الزوجان بحياة طيبة هنيئ

    جزاكم الله خيرا

    هذه قصتى .. ( قصة ضياع فتاة باسم الحب )
    http://www.muslmh.com/modules.php?na...iewFlash&id=91



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  2. #2

    رقم العضوية : 4597
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 2,073
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    بارك الله فيك اخى الحبيب
    واسال الله ان يرزق شبابنا البنات الطاهرات العفيفات
    وان يرزقنا بناتنا الاتقياء الانقياء
    جزاكم الله خيرا اخى الحبيب
    وفى انتطار المزيد من السنن النبوية

  3. #3
    عضو مميز
    رقم العضوية : 35317
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 130
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    الإسلام والحب بين الرجل والمرأة..الموقف والنظرية


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    بسم الله الرحمن الرحيم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد خير خلق الله أجمعين.


    هناك مفهوم شائع - لا يخلو من غرض عند مروجيه - يربط بين الدين والجهامة، وبين الطاعة لله والحرمان من متطلبات النوازع الإنسانية. وكانت قضية العلاقة بين الرجل والمرأة من المحاور التي تمت على مسرحها معالجة وبناء هذه الصورة القاتمة عن الدين الإسلامي السمح وتعاليمه.
    وبغير تفريط أو إفراط، وفي مواجهة هذه الصورة القاتمة نقدم هدف هذه الدراسة لنكشف من خلالها عن موقف الإسلام من قضية الحب بين الرجل والمرأة، بل النظريات الفلسفية لأئمة المسلمين في تفسير دوافع الحب.

    وهدف هذه الدراسة هو بيان حدود قضية استعصت على محاولات ضبط الضابطين، ووعظ الدعاة، ونصح الأبوين. هذه القضية هي قضية حقيقة موقف الإسلام من الحب العذري العفيف. فهل هذه القضية من المحرمات؟ وهل الإسلام – كدين يراعي الفطرة – قد قام بمصادرة المشاعر المنزهة عن الأغراض الحسية المادية الدنيئة غير المقيدة بضوابط الشرع الحنيف؟ وهل حقًا أنه أهملها ولم يولها اهتمامه، أم أنه اعتبرها ورعاها وهذبها، حتى تصير دافعًا للإنسان قُدُمًا، لا مؤخرة إياه إذا ما استعصت في استفحالها على الضبط، وتمادت في تجليها لحد الفجور؟
    طالع معنا محاور الدراسة:





    [LIST][*]

    الإسلام والحب بين الرجل والمرأة..الموقف والنظرية
    [*] كيف أدرك أئمة المسلمين ظاهرة الحب؟[*] القرآن والسنة والحب[*] نظرية الفقهاء المسلمين في الحب[/LIST]

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  4. #4
    عضو نشيط
    رقم العضوية : 35803
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 52
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    جزاك الله خيرا
    وبارك فيك
    اللهم ارزق كل شباب المسلمين بالزوجات الصالحات
    وارزق كل بنات المسلمين بالأزواج الصالحة التقية

  5. #5
    عضو متألق
    رقم العضوية : 1443
    تاريخ التسجيل : Apr 2008
    المشاركات: 1,480
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    الجنـس : Man

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  6. #6
    عضو مميز
    رقم العضوية : 12939
    تاريخ التسجيل : Apr 2009
    المشاركات: 461
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    بارك الرحمان تعالى فيك ياأخي
    اللهم ارزق كل شباب المسلمين بالزوجات الصالحات
    وارزق كل بنات المسلمين بالأزواج الصالحة التقية
    آآمممييييييييين ياربي العالمين
    وجزاك الرضى الرحمان تعالى

  7. #7
    عضو نشيط
    رقم العضوية : 19296
    تاريخ التسجيل : Jul 2009
    المشاركات: 44
    التقييم: 10
    الدولة : مصر مدينة اسكندرية
    العمل : مهندس
    الجنـس : Man

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة ا يارب العالمينلله وبركاتة جزا الله خيرا اخواننا على هذة المقال ونسأل الله عز وجل ان يرزقنا الزوجات الصالحات وان يرزق الاخوات ازواج صالحين امين

  8. #8
    عضو جديد
    رقم العضوية : 36423
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 1
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    جزاك اللة خيرا نسأل الله العفو والعافيه لكل شباب المسلمين ونسأل الله الزواج لشبابنا الزواج الصالح والذرية الصالحة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •