صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 12

الموضوع: سنة الاسبوع- (82) - حب الذات

  1. #1
    عضو متألق
    رقم العضوية : 4801
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 1,521
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب
    الجنـس : Woman

    افتراضي سنة الاسبوع- (82) - حب الذات

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    حب الذات


    لقد أودع الله هذه الغريزة في الإنسان حيث أنه عن طريقها يحمي نفسه ويخاف على حياته ....
    لكن حينما يطلق العنان لهذه الغريزة لتوجه شخصيته وعلاقته بالآخرين فإنه ينتقل بنفسه من هذا المفهوم الفطري إلى مفهوم الأنانية، هذا المرض العضال الذي يفوق خطر كل غريزة لأنه يستخدم بقية الغرائز لإشباع متطلباته

    وجاء الإسلام لاستئصال هذا المرض أو ترويضه في إطار شرعي حيث قال عليه الصلاة والسلام عن أنس ابن مالك

    ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه) متفق عليه


    قال النووي رحمه الله :

    "قال العلماء رحمهم الله : معناه : لا يؤمن الإيمان التام ، وإلا فأصل الإيمان يحصل لمن لم يكن بهذه الصفة" شرح مسلم" 2/16.


    ويدل على أن المراد من النفي في هذا الحديث نفي كمال الإيمان ، أنه قد جاءالحديث عند ابن حبان بلفظ : (لا يبلغ عبد حقيقة الإيمان حتى يحب للناس ما يحب لنفسه من الخير) صححه الألباني في "صحيح الترغيب" (1780) .

    ما نستفيده من هذا الحديث:

    · أنه من علامات الإيمان الكامل أن يحب الإنسان لأخيه المسلم ما يحب لنفسه من الخير ويكره لأخيه ما يكره لنفسه من الشر
    · العمل بمضمون الحديث يؤدي إلى نشر المحبة بين أفراد المجتمــع الإسلامي ، ويؤدي أيضاً إلى تماسكــه
    · أن الإسلام حارب الخصال التي تنتعش بهم الأنانية مثل :

    *التعصب
    حيث يتعصب الشخص الأناني لآرائه وأفكاره وجماعته...
    ونحن كأعضاء في المنتدى أحيانا ما نمارس هذا الخلق رغم أننا ننادي بتقبل الرأي الأخر وعدم الخلاف مع من يخالفنا

    *التكبر
    الانسان الأناني ينظر الى نفسه نظرة مضخمة
    ولهؤلاء رادع قرآني حيث قال الله تعالى في حقهم
    (أليس في جهنم مثوى للمتكبرين) سورة الزمر -60


    *حب الظهور والرياء
    وحب الظهور والشهرة تعني رغبة الإنسان أن يعرف الناس أنه انسان صالح أو غني أو كبير، بهدف استقطابهم وتسخير قلوبهم

    *الغرور
    حالة نفسية تعتور الأناني من الشعور بالقوة والعظمة والكمال فيتصور أنه في قمة الخير والفضل

    · أن الرسول صلى الله عليه وسلم أراد ترسيخ هذا المعنى في قلوب الصحابة والتابعين من بعدهم في غير موضع حيث قال عليه الصلاة والسلام :
    عن يزيد بن أسد قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم ( أتحب الجنة؟ قلت: نعم، قال: فأحب لأخيك ما تحب لنفسك) رواه أحمد

    وعن ابي ذر حيث قال: قال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي يا أبا ذر إني أراك ضعيفا ، وإني أحب لك ما أحب لنفسي ، لا تأمرنّ على اثنين ، ولا تولين مال يتيم ) رواه مسلم

    · أن الاسلام حارب ما تصل اليه الانانية بالإنسان الى معاداة للآخرين والعمل ضدهم مثل :

    *تضخيم سلبيات الآخرين وحسدهم ووضع العقبات والعراقيل أمامهم

    مع أن المؤمن مع المؤمن كالنفس الواحدة فيحب لها ما يحب لنفسه من حيث أنها نفس واحدة حيث قال صلى الله عليه وسلم

    " مَثَلُ الْمُؤْمِنِينَ فِي تَوَادِّهِمْ وَتَرَاحُمِهِم وَتَعَاطُفِهِمْ مَثَلُ الْجَسَدِ ، إِذَا اشْتَكَى مِنْهُ شَيْءٌ تَدَاعَى لَهُ سَائِرُ الْجَسَدِ بِالسَّهَرِ وَالْحُمَّى " . مسند الامام احمد (على شرط الشيخين)

    · الترغيب في محبة المسلمين بعضهم بعضاً وائتلافهم ، لأن ذلك يؤدي إلى التعاضد والتناصر .


    ففي الحديث الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:

    "مَنْ أَحَبَّ أَنْ يُزَحْزَحَ عَنِ النَّارِ وَيَدْخُلَ الجَنَّةَ فَلْتَأتِهِ مَنِيَّتُهُ وَهُوَ يُؤمِنُ بِاللهِ وَاليَومِ الآخِرِ، وَلْيَأتِ إِلَى النَّاسِ مَا يُحِبُّ أَنْ يُؤتَى إِلَيْهِ"

    · الحث على التواضع ومحاسن الأخلاق ، حيث بحبه لأخيه الخير كما يحب لنفسه دليل على تواضعه ، وأنه لا يحب أن يكون أفضل من غيره.

    · الحث على ترك البغضاء والغل

    وإليكم هذه المحاضرة التى تعالج موضوع الأثرة ( حب الذات ) واللامبالاة لعبد العزيز السويدان

    http://www.islamway.com/?iw_s=Lesson...lesson_id=4459

    وفي الأخير
    وبما أن الإسلام ذم الأنانيــة والحسد والكراهيــة وحث على حب الغير كحب النفس فتعالوا نذم ما ذمه ديننا ونحب لبعضنا ما نحب لأنفسنا.

    كل الشكر للاخت ام فداء على المحاضرة وللدكتور احمد مراد على التصميم

  2. #2

    رقم العضوية : 98
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 8,289
    التقييم: 10
    الدولة : ليبيا
    العمل : مهندس
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    بارك الله فيك عزيزتي علي هذا الموضوع الجميل والذي يحوي دروسا هامة جدا
    وجزي الله خيرا د/احمد عالتصميم المعبر والجميل والعزيزة ام فداء علي إضافة المحاضرة المفيدة
    ونسأل الله تعالي ان يجعلنا من مطبقيها بنجاح يااااااااااااااااااا رب
    من أروع وأنبل المشاعر حب الخير للأخرين وان نحب لأخواننا المسلمين ما نحبه لأنفسنا
    جزاك الله خيرا وباعتذر في التأخير عن المشاركةنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    واتمني ان تكون اضافتي هذه ذات فائدة للموضوع وللجميع
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    عن أبي حَمْزَةَ أَنسِ بنِ مالكٍ رضي اللهُ عنه خادِم رسولِ الله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعيقال : "لا يُؤمِنُ أحَدُكُمْ حتى يُحِبَّ لأخِيهِ ما يُحِبُّ لِنَفْسه". رَواهُ البُخاري ومُسلم.

    ***
    مفردات الحديث:
    'لا يؤمن': الإيمان الكامل.
    'أحدكم': من يدعي الإيمان والإسلام منكم.
    'لأخيه': المسلم والمسلمة، وقيل : لأخيه الإنسان.
    'ما يحب لنفسه': مثل الذي يحبه لنفسه من الخير.
    ***
    المعنى العام:
    تماسك المجتمع المسلم والمحبة والود فيه: يهدف الإسلام أن يعيش الناس جميعاً متوادين ومتحابين، يسعى كل فرد منهم في مصلحة الجميع وسعادة المجتمع، حتى تسود العدالة، وتنتشر الطمأنينة في النفوس، ويقوم التعاون والتضامن فيما بينهم، ولا يتحقق ذلك كله إلا إذا أراد كل فرد في المجتمع لغيره ما يريده لنفسه من السعادة والخير والرخاء، ولذا نجده صلى الله عليه وسلم يربط ذلك بالإيمان، ويجعله خَصْلَة من خِصَاله.
    الإيمان الكامل: إن أصل الإيمان يتحقق بتصديق القلب الجازم، وإذعانه لربوبية الله عز وجل، والاعتقاد ببقية الأركان، من الإيمان بالملائكة والكتب والرسل واليوم الآخر والقضاء والقدر، ولا يتوقف أصل الإيمان على شيء سوى ذلك. وفي هذا الحديث يبين لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أن الإيمان لا ترسخ جذوره في النفس، ولا يتمكن من القلب، ولا يكمل في صدر المسلم، إلا إذا أصبح إنسان خير، بعيداً عن الأنانية والحقد، والكراهية والحسد، ومما يحقق هذا الكمال في نفس المسلم:

    أن يحب لغيره من الخير المباح وفعل الطاعات ما يحبه لنفسه، وأن يبغض لهم من الشر والمعصية ما يبغضه لنفسه أيضاً.
    أن يجتهد في إصلاح أخيه المسلم، إذا رأى منه تقصيراً في واجبه، أو نقصاً في دينه.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    روى مسلم عن النبي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي قال: "من أحبَّ أن يُزَحْزَحَ عن النار ويَدخلَ الجَّنة، فلتدركْه مَنِيَّتُهُ وهو مؤمنٌ بالله واليوم الآخر، ويأتي إلى الناس الذي يُحبُّ أن يُؤتى إليه".
    من كمال الإيمان في المسلم أن لا يقتصر في حب الخير لغيره وبغض الشر له على المسلم فحسب، بل يحب ذلك لغير المسلم أيضاً، ولا سيما الإيمان، فيحب للكافر أن يسلم ويؤمن، ويكره فيه ويبغض له الكفر والفسوق، قال نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي "وأَحِبَّ للناس ما تُحبُّ لنفسكَ تكنْ مسلماً " رواه الترمذي. ولهذا كان الدعاء بالهداية للكافر مستحباً.

    في هذا الحديث حثُّ منه نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي لكل مسلم، أن يحمل نفسه على حب الخير للناس، ليكون ذلك برهاناً منه على صدق إيمانه وحسن إسلامه. وهكذا تسري المحبة بين الناس جميعاً، وينتشر بينهم الخير.

    أما المجتمع غير الإيماني فهو مجتمع أناني بغيض: إذا ذبل الإيمان في القلوب وانتفى كماله وانتفت محبة الخير للناس من النفوس، وحل محلَّها الحسدُ ونية الغش، وتمكنت الأنانية في المجتمع، وأصبح الناس ذئاباً بشرية، وانطبق على مثل هذا المجتمع نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي {أَمْوَاتٌ غَيْرُ أَحْيَاءٍ وَمَا يَشْعُرُونَ أَيَّانَ يُبْعَثُونَ} [النحل: 21] فهذا المجتمع إلى خراب وزوال.

    ما يستفاد من الحديث
    الحث على ائتلاف قلوب الناس، والعمل على انتظام أحوالهم، وهذا من أهم ما جاء الإسلام من أجله وسعى إليه.
    التنفير من الحسد، لأنه يتنافى مع كمال الإيمان، فإن الحاسد يكره أن يفوقه أحد في خير أو يُساويه فيه، بل ربما تمنى زواله عنه ولو لم يصل إليه.
    الإيمان يزيد وينقص: تزيده الطاعة وتنقصه المعصية.
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    وما اروع ان نحب لأخواننا المسلمين ما تحبه لأنفسنا
    ولكن هناك ما يفسد هذه الأخوة أو يضعفها، ومن ذلك أن البعض تجده حريصاً على إظهار ذاته، وحب التسلط والهيمنة على أقرانه وأصحابه، بل ربما بعض الخلان يتخذ صاحبه قنطرة لحصول مآربه فقط لا غير، وتجد البعض يحب ذاته، ويحرص على مصلحته، ولا ينظر لمصلحة الآخرين، وإذاتعارضت عنده المصالح العامة مع مصلحته الشخصية تجده يقدم مصلحته الخاصة على المصلحة العامة..
    وهذا بلا شك ليس من أخلاق الأصحاب، بل هذه ليست من أخلاق أهل الإيمان، لقوله نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي: (لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه)كما في المتفق عليه من حديث أنس بن مالك –رضي الله عنه-.
    فأخلاق أهل الإيمان أن المسلم يحب لأخيه من الخير ما يحب لنفسه، ويكره لأخيه من الشر ما يكره لنفسه.
    وتجد البعض أنانياً يحب نفسه فقط، وأما الآخرون فليموتواكمداً، وليتقطعوا ألماً وحسرة، فهذا لا يعنيه، بل لسان حاله: نفسي نفسي، فلا ينظر في الآخرين، ولا يتفقد أحوالهم، ولا ينفس عن مكروبهم، ولا يعود مريضهم، ولا يتبع جنازتهم، ولا يشاركهم في أفراحهم وأحزانهم، ولا يساعد المحتاج منهم، بل حاله حال نفسه، ولا يهمه شأن الآخرين..
    فالواجب على الإنسان أن يتصف بصفات أهل الإيمان، وأخلاق أهل الإسلام، وأن يتقي الله في سره وجهره، وبره وبحره، وفي خلوته وجلوته، وأن يحب لأخيه المسلم ما يحبه لنفسه،
    والله الموفق، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آلهوصحبه وسلم.. نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    لكم جميعا اطيب الأمنيات
    جمعتكم مباركة وطيبة
    ويشهد الله إني
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    منقووووووووووو نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي وووووووووول
    مع إضافات طفيفةنقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  3. #3
    عضو متألق
    رقم العضوية : 4839
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 1,030
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا وجعلنا الله وإياكم من أهل السنة...اللهم آمين

  4. #4
    عضو متألق
    رقم العضوية : 4801
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 1,521
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    السلام عليكم
    شكرا لك اختي وفاء على الاضافة القيمة
    نفعنا الله واياكم بها وجعلها الله في ميزان حسناتك ان شاء الله
    اخي محمد ابراهيم عبد العزيز : وحضرتك من اهل الجزاء ان شاء الله وبارك الله فيك

  5. #5
    عضو متألق
    رقم العضوية : 4801
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 1,521
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اريد ان اشكر جزيل الشكر الاخت منى ام ساره والاخت نسائم على اقتراح الفكرة وعلى المساندة
    تقبل الله من الجميع

  6. #6
    عضو جديد
    رقم العضوية : 34647
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 5
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي امنا العزيزة نور إسلامنا نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي حبيبة

  7. #7
    عضو جديد
    رقم العضوية : 34647
    تاريخ التسجيل : Mar 2010
    المشاركات: 5
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

  8. #8
    عضو مميز
    رقم العضوية : 12939
    تاريخ التسجيل : Apr 2009
    المشاركات: 461
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    بارك الرحمان تعالى فيكم آجمعين
    دمتم للرحمان طائعين


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي
    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

  9. #9
    عضو متألق
    رقم العضوية : 4801
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 1,521
    التقييم: 10
    الدولة : المغرب
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اخواي الكريمان أحمد وأمير
    اختي الكريمة ام اسماعيل
    بارك الله فيكم جميعا ورزقكم الفردوس الاعلى

  10. #10
    عضو جديد
    رقم العضوية : 64481
    تاريخ التسجيل : Jul 2011
    المشاركات: 1
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    Smile بالنسبة لموضوع حب الذات

    اللهم اجعلنا من عبادك المؤثرين المبتعدين عن الأنانية اللهم آمين

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

صفحة 1 من 2 12 الأخيرةالأخيرة

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •