صفحة 1 من 40 12345678910111213141516171819202122232425262728293031323334353637383940 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 10 من 393
Like Tree37Likes

الموضوع: طيور جريحة .. رواية بقلم د. أحمد مراد

  1. #1

    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 3,841
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : طبيب
    الجنـس : Man
    الهوايه : الأدب

    افتراضي طيور جريحة .. رواية بقلم د. أحمد مراد

    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي

    الحلقة الأولى

    تطايرت الأبخرة الغزيرة برائحتها النفاذة المميزة من أحد محلات الكباب الشهيرة بمنطقة غمرة بالقاهرة .. لتثير حول المحل عبقا خاصا .. فأرباب هذه المهنة يحكمون على نجاح المحل بكثافة هذه الأبخرة وعدم انقطاعها ..
    وبالدخل كان أحد العمال يقوم بإعداد الوجبة الكبيرة والدسمة التي طلبها أحد الشباب منهم
    كان الشاب بملابسة الحديثة والعجيبة ونظارته السوداء الكبيرة التي تخفي نصف وجهة
    وسيجارته الرفيعة برائحتها المعطرة يقف وهو يتمعن في العمال بقوة وهم يسعون يمينا ويسارا في نشاط جم لإرضائه عسى أن يفوزو منه بإكرامية ينتظرونها بلهفة حيث أنها هي العماد الأساسي لدخلهم من هذا المحل ..
    بعد أن قاموا بإعداد وجبته المطلوبة أعطوه الأكياس معبئة بها .. حملها وذهب الى حيث عامل الخزينة ليدفع له المستحق عليه ..
    وضع الأكياس بجواره على الأرض
    ومد يده في جيبه ليخرج حافظته .. فاذا بها ليست بهذا الجيب الذي بحث به
    أخذ يقلب جيوبه
    وفجأة كصاعقة انقضت من المجهول ..
    صبي صغير مهلهل الثياب ومتسخها اندفع الى داخل المحل ليختطف تلك الأكياس وينطلق بها كالقذيفة ..
    واذا بهذا الشاب يسبه وينطلق خلفه كالطير الجارح
    ارتبك العمال بالمحل ولم يدرو ماذا يفعلوا وهموا بأن ينطلقوا معه خلف هذا الصبي
    ولكن ما إن برزوا خارج المحل حتى كان أثر الصبي والشاب قد تبخر
    وعند سؤالهم للواقفين بالخارج أشاروا لشارع جانبي انطلقوا به
    وأيضا كان الشارع خاو تماما منهما
    وعاد العمال لينتظروا بالمحل عودة ذلك الشاب إما محملا بأكياسه أو بخيبة فقدها ومحاولة أخذ أخرى بدلا منها
    المهم ألا تفوتهم الإكرامية
    ولكن مر الوقت طويلا بدون عودته



    *****

    علا صوت قهقهة تامر وهو يتناول الأكياس من الصبي ويمد اليه برغيف ومعه قطعات صغيرة مما ساعده على سرقته ويقول له ..
    .. (( المرة القادمة لو تأخرت ثانية واحدة قد تفضحنا فقد طالت مدة تقليبي لجيوبي .. فلا تكررها ))
    تناول الصبي الرغيف منه بلهفة وقام بلفة بسرعة بما أعطاه وتناوله في نهم وجوع شديدين وقال له بصوت غير مفهوم بسبب امتلاء فمه ..
    .. (( لا تقلق يا زعيم أنت فقط أعد الخطة للضربة القادمة وحدد لي الشوارع التي سنهرب فيها وأنا طوع أمرك .. ))
    أشار له تامر بالإنصراف .. وأخذ حمله وذهب به الى إحدى الحدائق
    وبدأ يأكل ببطء شديد وبتلذذ غير عادي
    نظر إلى أحد الشباب برفقة خطيبته وهو يتناول شطائر الفول والطعمية ويمد يده بها اليها بكل ود .. وهي تتناول منه ممتنة بها ..
    قذف تامر بقطعة كبيرة الى فمه وهو يتلذذ بمشهد أنه الآن يفوقهما مكانة وتلذذا بالطعام
    فكم كره أن يكون هو اليد السفلي دوما
    كم يلعن الفقر المدقع الذي يعيش فيه
    ما إن تذكر الفقر الرهيب الذي يعاني منه حتى تمعر وجهه بالألم وذهب مذاق الطعام الذي سرقه من فمه
    كان دوما يسائل نفسه
    ما الفرق بينه وبين الشباب الذاهب والآتي بالسيارات الفاخرة وقد ولدوا بملاعق من ذهب في فمهم ؟؟ ..
    له عقل ذكي مبتكر ربما يفوقهم جميعا
    لدية الوسامه التي يظهرها هذا الملبس الخادع والذي استعاره من أحد معارفه ..
    ولكن بسبب نشأته يتيما في حي الشرابية وفي إحدى العشش الصغيرة المبنية من الصفيح
    وبرفقة أمه وأخته وأخيه وبلا دخل تقريبا
    يعاني الأمرين
    كان تامر يشعر بالحقد والكراهية لكل من يظهر عليه أثر النعمة
    وحينما تأتيهم لحوم ووجبات الصدقات في الأعياد ورمضان والمناسبات الخيرية
    يشعر بالهوان الشديد وتزداد الكراهية بداخله
    فهو يرى بأنه أفضل من أصحاب الكرامات هؤلاء الذين يفعلون الجرائم أشكالا وألوانا ويظنون بأنهم حين يلقون بهذه اللقيمات الى الفقراء أمثاله قد نالو الرضا في الدنيا والآخرة
    امتلئت معدته عن آخرها وتبقي الكثير
    نظر لأحد المشردين كان يفترش ظل شجرة وينام تحتها ولا يشعر بالكون من حوله
    فكر أن يذهب ليعطية ما تبقي وهو كثير
    ولكن هو يرى بأنه قد حصل عليه بتعبه وذكائه ولهذا لا يستحقه غيره
    وقام بلف البقية وذهب وألقاها بإحدى سلات المهملات المنتشرة بالحديقة وهو يشعر بالنشوة والتميز والتفرد

    يتبع بإذن الله








    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي



    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    نقره لتكبير أو تصغير الصورة ونقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة بحجمها الطبيعي


    تم بحمد الله حفظ الحقوق الفكرية للرواية بشكل رسمي

  2. #2
    عضو متألق
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 1,939
    التقييم: 10
    الدولة : هناك حيث الجبال والوديان وينابيع الحياة
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    ما شاء الله بداية جميلة
    عملية نصب مضحكة جداً جداً

    ننتظر البقية ان شاء الله
    بالتوفييييييق

  3. #3

    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 3,841
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : طبيب
    الجنـس : Man

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوري مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله بداية جميلة
    عملية نصب مضحكة جداً جداً

    ننتظر البقية ان شاء الله
    بالتوفييييييق
    بارك الله فيكي أختنا
    وسعيد أن أعجبتك البداية
    وبالطبع كعادتي أولى الحلقات هي غالبا تعريف بالأبطال ونفسياتهم
    وهذه الرواية بها مفاجأة رائعة من حيث الشخصيات
    سأتركها لكم لتكتشفوها بأنفسكم باذن الله
    ولم أرد أن أحرقها بكتابة الإهداء في أولها

    أتمنى أن يعجبكم التالي باذن الله
    وجزاكم الله خيرا

  4. #4
    عضو متألق
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 1,939
    التقييم: 10
    الدولة : هناك حيث الجبال والوديان وينابيع الحياة
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة د. أحمد مراد مشاهدة المشاركة
    بارك الله فيكي أختنا

    وسعيد أن أعجبتك البداية
    وبالطبع كعادتي أولى الحلقات هي غالبا تعريف بالأبطال ونفسياتهم
    وهذه الرواية بها مفاجأة رائعة من حيث الشخصيات
    سأتركها لكم لتكتشفوها بأنفسكم باذن الله
    ولم أرد أن أحرقها بكتابة الإهداء في أولها

    أتمنى أن يعجبكم التالي باذن الله

    وجزاكم الله خيرا
    ما شاء الله
    والله تشوقنا جداً
    أنا أكثر شئ لا أطيقه التشويق
    مع ان أي قصة لا طعم لها بدون تشويق
    هفضل طول الليل والنهار افكر بالقصة
    يلا الله المستعان

    واضح انها هتكون قصة قوية كالعادة
    ومتل ما قالت واثقة نحنا فعلا افتقدنا
    كتابات حضرتك
    بس يارييييييت حضرتك لا تتأخر علينا بالأحداث
    ياريت لو تحطلنا اليوم جزء جدييييييد نكون ممنونين كثيييييييير((طماعة ))


  5. #5
    عضو جديد
    رقم العضوية : 6239
    تاريخ التسجيل : Oct 2008
    المشاركات: 8
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    سلام بداية جميلة لهذه القصة يا دكتور أتمنى لك التوفبق

  6. #6
    عضو مميز
    رقم العضوية : 8899
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات: 322
    التقييم: 10
    الدولة : المنصورة
    العمل : real estate marketing
    الجنـس : Man

    افتراضي

    أولا : مبروك علي الرواية القصة الجديدة بقالنا كتير ما قريناش روائعك

    ثانيا : هو إستفسار بسيط هو تامر ولا وليد ؟

  7. #7

    رقم العضوية : 4597
    تاريخ التسجيل : Aug 2008
    المشاركات: 2,073
    التقييم: 10
    الجنـس : Man

    افتراضي

    طالما بدات بالكباب اكيد القصة حيكون ليها طعم خاص ومميز

    وعودا حميدا يا دكتورنا

  8. #8

    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 3,841
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : طبيب
    الجنـس : Man

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة جوري مشاهدة المشاركة
    ما شاء الله
    والله تشوقنا جداً
    أنا أكثر شئ لا أطيقه التشويق
    مع ان أي قصة لا طعم لها بدون تشويق
    هفضل طول الليل والنهار افكر بالقصة
    يلا الله المستعان

    واضح انها هتكون قصة قوية كالعادة
    ومتل ما قالت واثقة نحنا فعلا افتقدنا
    كتابات حضرتك
    بس يارييييييت حضرتك لا تتأخر علينا بالأحداث
    ياريت لو تحطلنا اليوم جزء جدييييييد نكون ممنونين كثيييييييير((طماعة ))
    بارك الله فيك أختنا
    أسعدتني كلماتك
    هو مش طمع ولا حاجة
    هو قليل من الجشع ممزوج بكثير من التفاؤل
    ادعي ربنا إني اكتب حلقة كل اسبوع ومش أتأخر عن كده
    عموما
    أعدكم باذن الله بمحاولة أن أسرع في وتيرة الكتابة
    وأن أطيل الحلقات عن ذلك باذن الله
    ولكن هذا سيكون بعد الحلقة الثالثة باذن الله

  9. #9

    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 3,841
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : طبيب
    الجنـس : Man

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نونوسة مشاهدة المشاركة
    سلام بداية جميلة لهذه القصة يا دكتور أتمنى لك التوفبق
    بارك الله فيك أختنا
    وسعيد بأن البداية أعجبتك
    وأتمنى أن يعجبك التالي باذن الله
    وجزاكم الله خيرا

  10. #10

    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 3,841
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : طبيب
    الجنـس : Man

    افتراضي

    اقتباس المشاركة الأصلية كتبت بواسطة نجم الدين مشاهدة المشاركة
    أولا : مبروك علي الرواية القصة الجديدة بقالنا كتير ما قريناش روائعك

    ثانيا : هو إستفسار بسيط هو تامر ولا وليد ؟

    بارك الله فيك أخي الحبيب نجم الدين
    في الحقيقة كان اسمه وليد وكنت قد كتبت الاسم بتلقائية دون تفكر فيه
    ولكن بعد أن كتبت الحلقة اكتشفت أنه اسم لزوج أناس أكن لهم كل احترام وتقدير
    ولهذا لم أرد أن تكون شخصية الرواية الشريرة على اسمه
    فعدلت الاسم الى تامر
    وحتما بسبب السهو والخطأ وعدم التركيز نسيت تعديل الكل
    فألتمس منكم المعذرة
    وللعلم كل الأسماء بالرواية تلقائية وبلا تحديد
    ما عدا اسم واحد فقط
    اخترته بعناية فائقة
    وهي الشخصية المفاجأة بالرواية باذن الله
    فانتظروها
    وجزاكم الله خيرا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •