صفحة 3 من 28 الأولىالأولى 12345678910111213141516171819202122232425262728 الأخيرةالأخيرة
النتائج 21 إلى 30 من 278
Like Tree17Likes

الموضوع: الزلزال ( الجزء الثاني ) - بقلم د. أحمد مراد

  1. #21
    عضو نشيط
    رقم العضوية : 714
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 19
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : مهندس
    الجنـس : Man

    افتراضي

    بارك الله فيك يا دكتور أحمد، و أرجو أن يوفقك الله فى كتاباتم الى ما يحب و يرضاه

  2. #22
    عضو جديد
    رقم العضوية : 6786
    تاريخ التسجيل : Nov 2008
    المشاركات: 8
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي الزلزال

    ما شاء الله يا دكتور اسلوبك رائع فى الكتابة وشيق للغاية...

  3. #23
    عضو نشيط
    رقم العضوية : 8100
    تاريخ التسجيل : Dec 2008
    المشاركات: 34
    التقييم: 10
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    بصراحة انا مستغربة شئ في الجزء ده .. هو غالبا ماتكون كتاباتك يادكتور واقعية جدا

    وبصراحة الوضع في الزنزانة كان مبالغ فيه

    يعني هم الناس الي في الحبس كلهم اممير وبيسمعو الكلام على طول كده؟؟

    مكنش حد غلب .....!! ده ميزة العرب ان كل واحد شايل دماغ أد كده ومفيش حد صح غير هو ... وانت هنا بتحكيلنا انه بمنتهى السهولة اسطفو وصلو جماعة
    والدنيا وردي

    وعلى فرض انه صحيح انا بصراحة غاظني مقولة الاخت الي بتقول تمنينا يفضل في الحبس اكتر ... يعني عشان مهو متدين وبينصح ... مش مهم انه يفضل في الحبس ... وايه يعني المهم في ناس تسمع وتهتدي

    معلش انا برأيي ان الناس عارفة كل حاجة .. بس هي الي بتعوج لاسباب قد تكون مبرر احيانا وغير مبررة احيانا فمفيش داعي نعذب الدعاة ونحطهم بالحبس عشان يهدو الناس

    مع الاعتذار لصاحبة الراي ....انا بفضفض بس

    جزاكم الله خيرا وبانتظار البقية

  4. #24
    عضو متألق
    رقم العضوية : 3240
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 2,530
    التقييم: 10
    الدولة : مصر ام الدنيا
    الجنـس : Woman

    افتراضي


    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخى الكريم
    د\احمد
    تابعت الزلزال
    واتابع الان الزلزال الجزء الثانى
    والذى واضح منذ البدايه انه اعنف...واقوى
    الشيخ خالد
    ماشاء الله
    واى تغير جميل ورائع اصبح عليه؟
    الحلقه الثانيه الخاصه بالزنزانه
    رائعه
    وفيها كثير من الروحانيه
    وبالفعل المساجين ما هم الا بشر بائسون ويحتاجون فقط من يرشدهم
    ولقد اسرهم تصرفه فى البدايه ولولا ان هناك من لا تأسره الاخلاقيات ويعيش بمبدأ الغابه
    الا انه يبدو لى ان معظمهم كان مثل خالد
    بداخله شخص جيد يحتاج الاظهار
    جزاك الله خيرا وفى انتظار باقى الحلقات والمفاجأت وبالطبع الاثاره والتشويق الذى تبدع فيهما

  5. #25

    رقم العضوية : 2580
    تاريخ التسجيل : Jun 2008
    المشاركات: 128
    التقييم: 10
    الدولة : الجيزة
    العمل : مدرسة
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    السلام عليكم
    الحلقة دى فكرتنى بقصة سمعتها
    عن الامام محمد عبده على ما اظن
    ان الاستعمار وقتها مل من كتر التفاف الناس حوله
    وتحول خطب الجمعه الى مظاهرات
    فحوله الى قاضى
    وكان القضاء باللغة الفرنسية والقانون الفرنسى اللى بيجهله تماما
    لكن الامام اتعلم اللغة يقال فى 4شهور اتقنها
    واتقن القانون الفرنسى
    وكان لما ينتهى من حكم يدى خطبة فى الفرق بين احكام الشريعة الاسلامية
    واحكام القانون الفرنسى
    من الاخر
    بهر الناس والقضاة الفرنسيين

    واصبح داعية بلغتين
    واصبحت قاعة المحاكم مزدحمة
    بنفس الناس اللى كانت بتحضرله فى الجامع
    وعاد الزحام حتى باب المحكمة
    سبحان الله
    اللى عندة رسالة بيتحور
    ويتحول
    ويتكيف
    المهم تفضل الرسالة
    دا فكرنى بيه موقف الزنزانة

  6. #26
    عضو مميز
    رقم العضوية : 8899
    تاريخ التسجيل : Jan 2009
    المشاركات: 322
    التقييم: 10
    الدولة : المنصورة
    العمل : real estate marketing
    الجنـس : Man

    افتراضي

    جزاك الله خيرا أخي د/ أحمد

    يبدو أنه من البدايه ستكون روعه كسابقتها

    أسأل الله أن يكتب لك التوفيق في إكمال ما بدأته


  7. #27
    عضو نشيط
    رقم العضوية : 10776
    تاريخ التسجيل : Mar 2009
    المشاركات: 27
    التقييم: 10
    الدولة : cairo-egypt
    العمل : شركة كمبيوتر
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة حلقات رائعه من الجزء الثانى بالله عليك متتاخرشى علينا فى الكتابة يا دكتور وجزاك الله كل الخير

  8. #28

    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 3,841
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : طبيب
    الجنـس : Man

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا جميعا اخوتي
    سعدت للغاية بمروركم وتعليقاتكم
    وأكرر
    تعليقاتكم هذه هي الوقود الحقيقي الذي يدفع بالحماسة في عروقي
    واندماجكم هذا مع الرواية يلقي على عاتقي مسئولية أكبر
    وباذن الله سأسعى أن أكون عند حسن ظنكم
    وأسأل الله عز وجل التوفيق

    وانتظروا الحلقة الجديدة بعد قليل باذن الله

    بالنسة للأخت جموح الطموح
    سعدت جدا بردك ونقدك للأحداث
    بالنسبة لعدم منطقية هذه الاستجابة التي حدثت في الزنزانة
    أولا وهي نقطة هامة جدا تعمدتها أثناء الكتابة
    كل الأوصاف والألفاظ التي عبرت بها عن هذه الاستجابة كانت مبنية للمجهول
    مثل الآذان مرهفة والعيون مشدوهة
    لم أحدد عددها ولم أقل بأن الجميع قد استجاب
    وإنما تركت كل شخص يتخيل بعقله طريقة الاستجابة

    لأن الوضع في الزنزانة وعندما يفقد المرء حريته يكن له موقف نفسي خاص لا يعرفه ولا يستشعره أبدا إلا من جربه فقط

    لأن هناك تنقطع كل السبل ويكفي فقط أن تذكر المرء بألا ملجأ له الا لله
    وقتها ستكون الصلاة بخشوع لا مثيل له فلا متعلقات دنيوية تشغله
    وتكن قراءة القراة بتدبر غير مسبوق .. لأنه سيكون شغله الوحيد
    وهكذا بقية العبادات لو تمت
    وهؤلاء المساكين والذين أغلبهم حسب اعتقادي ليس مجرما بالفطرة ومجبول على الإجرام بل هناك الكثير من الظروف الاجتماعية والاقتصادية والثقافية ما دفعه لهذا الطريق .. ولم يجد أبدا من يمد له يد المساعدة
    ولهذا فالداعية كالمطر يهبط بالخير أينما سار
    وكما قال ابن تيمية .. قتلي شهادة وسجني خلوة وسفري سياحة .. ولأن خالد مر بكل ما يمرون به من قبل ويعلم نفسيتهم جيدا عرف كيف يدخل اليهم وما هو الشيء الذي يفتقدونه .. إنها المعونة التي لا يجدونها من أهل الأرض .. معية الله

    وأخيرا
    أثناء دراستي بكلية الطب كان لي صديق بكلية الدعوة .. من صعيد مصر .. ككثير غيره يعانون من ضيق ذات اليد . . وكان خطيبا مفوها وعلى قدر كبير من العلم والفطنة والذكاء
    وكان بجوار دراسته بالقاهرة .. يقف في ميدان الموسكي بالعتبة - وهو ميدان مزدحم جدا - بعربة يبيع ويصلح الساعات عليها.. وبالطبع مطاردات البلدية له لم تتوقف .. وكم من مرة تم حبسه في قضاياها .. وما حدث مع خالد في الزانزانة .. هو ما كان يفعله مع المساجين حتى أنه أصبح شهيرا بينهم .. ويفرحون به أيما فرح حينما يجدونه بينهم .. وبمجرد دخوله الزانزانة يقفون له احتراما ويقول أحدهم .. (( وسع ياد أنت وهو للشيخ محمد .. ))
    أي أنه موقف حقيقي مائه في المائة وواقعي ومنطقي جدا

    وجزاكم الله خيرا

  9. #29

    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 3,841
    التقييم: 10
    الدولة : مصر
    العمل : طبيب
    الجنـس : Man

    افتراضي الحلقة الثالثة

    الزلزال ( الجزء الثاني )
    قصة بقلم د. أحمد مراد
    الحلقة الثالثة

    بالرغم من أن ا. محمد حماد غادر خالد وقت المغرب .. إلا أن عملية نقله الى مباحث أمن الدولة لم تتم الا في منتصف الليل ..
    وأيضا لم يتم عرضه مباشرة على الضابط المختص
    وإنما ظل جالسا على أريكة خشبية بأحد الطرقات ينتظر استدعائه وهو يتمايل مقاوما النعاس بقوة والذي كان يغلبه رغما عنه في أحيان كثيرة وينتفض فور صدور أي صوت بجواره ..
    وأخيرا تم استدعائه لأحد المكاتب ..
    كان خالد زائغ النظرات يجر قدميه بارهاق شديد وفاقد لأي تركيز وربما كان هذا متعمدا قبل التحقيق معه ..
    أشار له الضابط بالجلوس على المقعد المقابل له وأشار للجندي المرافق بالانصراف ..
    وما إن أغلق الباب حتى انهمك الضابط في تقليب الكثير من الأوراق أمامه وبين الفينة والأخرى يلقي نظرة سريعة على خالد ليرى رد فعله أو ما هو الانفعال البادي عليه ..
    والذي كان ليس سوى التوتر الشديد وهو يفرك كفيه بقوة ..
    فهذه هي التجربة الأولي له مع أمن الدولة بمصر .. لقد علم وخبر جيدا كيفية التعامل مع القسم الجنائي .. أما هنا فلا دراية له بما سيتعرض له أو ما ينتظره ..
    وأخيرا ألقي الضابط أوراقه جانبا وعاد بظهر الى الخلف وتنهد وقال ..
    .. (( مرحبا يا شيخ نزار .. ))
    قال خالد في ارتباك .. (( أهلا بك يا افندم .. ))
    حدق الضابط فيه بقوة وقال .. (( أعلم بانك عانيت الأمرين في الأيام الثلاثة السابقة وربما لم تتناول فيهم طعاما .. والآن أنت مخير بالذهاب لإكمال مبيتك بمنزلك على فراشك الوثير أو أن تبقى هنا إلى أمد لا يعلمه إلا الله وعلى نفس حالتك السابقة ))
    ثم غمز بعينيه وقال .. (( هذا غير الوسائل التي تسمع عنها طبعا لمعرفة ما نريد .. ))
    قال خالد في حيرة .. (( سل ما بدا لك وأنا طوع أمرك .. لا يوجد عندي ما اخفيه .. ))
    .. (( أنت يا شيخ نزار شخصية عجيبة جدا لم أجد لها مثيلا من قبل .. كل تحقيقاتنا فشلت في تحديد هويتك .. هل أنت إخوان أم سلفي أم جهادي أم أي تيار تتبع من التيارات الدينية على الساحة .. والعجيب أن الجميع يأتي اليك ويتآلف معك من جميع هذه التيارات .. ولست أنكرك بأن هذا أخطر ما يكون .. فنحن نعتمد سياسة ضرب التيارات ببعضها البعض
    حتى أن أحد تلك التيارات نجح في تشويه الأخرى في خلال عامين بشكل كبير وفشل الإعلام الرسمي في ذلك عبر عشرات الأعوام .. وحينما تأتي أنت لتوحدهم .. فيجب التوقف عندك .. لذا السؤال الأهم .. من أنت ؟؟ ))
    قال خالد ببساطة .. (( أنا نزار عبد الحميد .. رجل مسلم وفقط .. ))
    تنهد الضابط بعمق وقال .. (( لا أحب الصدام المبكر هكذا .. لذا سأغير الاتجاه .. أنت برزت فجأة من العدم وجئت الى هذه القرية من مكان مجهول .. وأيضا فشلت تحقيقاتنا عن الوصول الى جذورك .. لذا أريد معرفة تفاصيل هذه الجذور الآن .. ))
    ارتبك خالد بقوة .. فقد كان من قبل يخبر الناس بأنه مهاجر في سبيل الله ولم يكن هناك من يبحث عن التفاصيل .. والآن وفي مواجهة رسمية ومع أخطر جهاز أمني داخلي يجب عليه أن يحبك قصته بلا ثغرة وإلا لو تم اكتشاف حقيقته ستكون مصيبة .. وسُيعلن في الآفاق قضية كشف تنظيم سري يهرب الأسلحة الى غزة ويتخابر مع حماس وما إلى ذلك مما تضج به الصحف يوميا .. وعلى أبسط الفروض سيتم محاكمته للدخول والخروج الى غزة عبر طريق غير شرعي كما حدث مع أمين حزب العمل المصري مجدي أحمد حسين الشخصية السياسية البارزة الذي سجن لثلاث سنوات بمحاكمة عسكرية لمجرد أنه ذهب الى غزة وعاد عبر أحد الأنفاق .. لذا لا يمكن أبدا أن يكشف هويته الحقيقة ..
    فقال .. (( أنا هارب من ثأر بإحدى مدن الصعيد .. ولأن الغالب هو الهروب الى الوجه البحري فضلت أن أختبيء في مكان قريب وغير متوقع .. بدلا من الدخول في دوامة القتل هذه .. ووهبت حياتي لله .. ))
    هز الضابط رأسه بعنف وأصدر صوتا بفمه دلالة أنه يرفض هذا وقال ..
    .. (( عيب عليك أن تكذب يا شيخ .. أنت وهبت حياتك لله .. فاجعلها حياة صدق .. لهجتك هذه لا تمت إلى أي لهجة صعيدية أو جنوبية بأي حال من الأحوال .. سأعتبر نفسي لم أستمع لشيء وأنتظر أن تعيد على مسامعي مرة أخرى .. ))
    ارتبك خالد بقوة وظهر هذا الارتباك جليا على صوته وهو يقول ..
    .. (( هذا لأني ولدت بالاسكندرية وتربيت هناك وبعد وفاة أبي عدت لأجد هذا الثأر فهربت كما أخبرتك .. ))
    رفع الضابط حاجبيه في قوة وقال .. (( قصة منطقية .. الآن أعطني عنوانك بالاسكندرية بالتفصيل .. وسوف أتأكد من صدق قولك هذا في الغد .. ولكن تأكد بأنه لو ثبت عكس ذلك عاقبتك ستكون وخيمة .. أم تريد أن تعيد على مسامعي شيئا آخر ؟؟ .. ))
    صمت خالد وهو لا يدري ماذا يقول وأخيرا لاحت له محاورته مع ا. محمد حماد حول القانون وجهل الناس به وأن الشرطة في بلدنا تتعمد استغلال جهل الناس به لسلبهم جميع حقوقهم .. فقال في صرامة تناقض التوتر الذي كان عليه سابقا ..
    .. (( اعلم جيدا بأن المحامي الخاص بي معه كل الأوراق الرسمية التي تثبت نقلي الى هنا وأني متواجد لديكم .. ويجب توجيه تهمة الى بسبب هذا الاحتجاز .. وأنا اعلم بأن مدة الحبس على ذمة التحقيق هي خمسة عشر يوما ولا يمكن تجديدها الا بأمر من القاضي ولمدتين فقط .. أي انه مهما فعلت لن أمكث معكم أكثر من خمس وأربعين يوما .. ))
    ضحك الضابط بقوة وقال ..
    .. (( منذ أن صدر كتاب عمر عفيفي المسمى علشان متنضربش على قفاك وتجرأ الناس علينا كثيرا وأصبح الكل يفهم القانون أكثر منا .. ))
    ثم مال الى الامام وضرب بكفه على المكتب وقال .. (( ولكن نحن يمكننا في خلال يومين فقط أن نعتصرك ونخرج من داخلك كل الأسرار التي لا تعرفها عن نفسك .. ))
    قال خالد في عناد ..
    .. (( لو قطعتني إربا لن تحصل مني على حرف إلا برغبتي وإرادتي .. ))
    استشعر الضابط في خالد أنه فعلا يعني ما يقول وبأن الوسائل التقليدية لا يمكن أبدا أن تنجح معه .. فعاد الى الخلف وقال ..
    .. (( عموما انقلابك هذا قام بتوفير التحقيقات علينا .. وقصتك هذه كاذبة .. وأثق بأن خلفك قضية كبري ستهز الرأي العام .. وأنا لها .. وأعلم كيف سأصل لها .. وسوف ترى ))
    ظل الضابط يحقق مع خالد حتى الفجر عسى أن يخرج منه بمعلومة واحدة .. ولكن خالد ظل يراوغه ولم يعطه أي طرف خيط .. وهو يصر على قصته التي فبركها على مسامعه
    وأخيرا تم اقتياد خالد الى حجرة منفردة وتم القائه بها .. فما كان منه إلا أن صلى الفجر ومن شدة الإرهاق ذهب في نوم عميق ..

    *****
    في اليوم التالي استيقظ خالد على استدعائه لمقابلة محاميه ..
    وجد خالد ا. محمد حماد الذي قال له (( هل يوجد عليك أي آثار تعذيب ظاهرة .. يمكنني بها قلب القضية على رؤوسهم .. ))
    ضحك خالد وقال .. (( العجيب أنه لم يتم تعذيبي فعلا وكان التحقيق راقيا جدا .. ))
    قال حماد في تعجب هو الآخر .. (( اذا ما الذي يريدونه منك ؟ .. ))
    قال خالد .. (( يريدون معرفة قصة حياتي ومن أين أتيت .. ))
    قال حماد ببساطة .. (( وهل لديك ما لا تريد إظهاره ؟ .. أخبرهم بها .. ))
    .. (( لقد فعلت ولكنه لا يصدق .. ))
    وبينما هما يتحاوران اذا بمفاجئة غير متوقعة ..
    كان حماد يتوقع رفض طلبه بمقابلة خالد أو أن يجد آمارات التعذيب عليه أو أي مشهد من مشاهد التعنت المعروفة في أقسام الشرطة وخاصة بمباحث أمن الدولة الغامضة والتي يخشى الجميع مجرد ترديد اسمها ..
    ولكنه لم يجد أي شيء مما يتوقع .. وأخيرا كان ينتظر المقابلة الرسمية له ليطلب توجيه التهمة كي يسير في اجراءته القانونية لإطلاق سراح خالد ..
    ولكن أتته المفاجأة راغبة بين يديه
    فقد دخل عليه الجندي بأمر اطلاق سراح خالد وأنه يمكنه اصطحابه ..
    كان خالد في أشد الدهشة باكثر من حماد
    ولكن بمجرد سماع الكلام انطلقا فارين من المبني قبل أن يكتشف القائمون على الأمر خطئا وقعو فيه أو أنه حصل تبديل وهذا الأمر كان مقصودا به شخصا آخر ..
    ولكن خالد لم يتراءى لذهنه سوى بسمة الضابط في آخر التحقيق وهو يقول له ..
    .. (( لقد أعطتيني الثغرة التي كنت أبحث عنها .. ))
    فعن أي ثغرة يتحدث ..
    هو لم يذكر العريش من بعيد أو قريب
    ولم يذكر أبدا أنه سافر خارج مصر
    ولكن خالد لم يتمالك الا الابتسام لهذا الموقف العجيب
    وأخيرا عاد الى منزله مشتاقا إلى أمه
    ولكن ..
    عاد ليجد مصيبة عجيبة لم يتوقعها حطت على رأسه
    مصيبة لم تخطر له على بال أو لم يستعد لها ..


    يتبع

  10. #30
    عضو متألق
    رقم العضوية : 29
    تاريخ التسجيل : Mar 2008
    المشاركات: 1,939
    التقييم: 10
    الدولة : هناك حيث الجبال والوديان وينابيع الحياة
    الجنـس : Woman

    افتراضي

    لاحول ولاقوة الا بالله هي المصايب لن تنتهي
    ما زلنا متابعين بلهفه ان شاء الله

    جازاكم الله خيرا

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •